الاخبار و الاحداث > الى من يهمه الامر

المواقع الاباحية والمعالجات الفقهية ..

(1/1)

علي الكندي:
المواقع اللاأخلاقية والمعالجات الفقهية
علي الكندي

كنا جلوسا في احد المنتديات الفكرية ودار الحديث بيننا حول مسالة المواقع الاباحية في العراق وانتشارها، وكيف إنها افسدت شبابنا وكبارنا ولعلها ستلتهم الاطفال ايضا في مراحل مبكرة من خلال افلام الكارتون والالعاب المسلية اتي تتمتع بالاباحية والاغراءات ونحوها.
الموضوع ليس محطة تأمل بين شخصين او موضوع دار في منتدى فكري او علمي اداره اثنان او ثلاثة الموضوع يخص شعبًا بكامله، شعب وتاريخ واخلاق ومجتمع، شعب واجيال، شعب وفكر، كيف سيواجه هذه الثقافة الغازية المدمرة ثقافة إنه لا محظور ولا محرم في العلاقات، حتى فيما يتنافى حتى مع الفطرة، فكان سؤالنا الاول: هو من هو المسؤل عن هذه الثقافة السلبية وعن منعها من ان تصل الينا، وصارت تدور في فلكنا بعد ان كانت ثقافة محصورة في بلادها التي انتجتها.
اكيداً الجهة الاولى القادرة على منع هذا الفساد وهذه الثقافة هي الاجهزة المختصة في الدولة، فهي القادرة على منع وحجب كل المواقع التي تدعوا الى الاباحية والتحلل والتفسخ الخلقي، وتنشرها بلا هوادة وعلى مدار اليوم.
طرح سؤال مهم وضروري آخر هو : ماهو دور الرجعية الدينية في الموضوع وهل من واجبها التدخل في الموضوع الخطير أم لا ام يبقى فقط محصوراً بأجهزة الدولة.
أكيد الجميع شاركنا الرأي فقال أحدهم: إن المرجعية ان افتت فهذا سيدفع الحكومة ايضا ان تتخذ إجراءً صارما بحق هذه المواقع الفاسدة المفسدة، ارسلنا استفتاءات من خلال المواقع الاليكترونية وبعضها بيد اشخاص الى مجموعة من علمائنا الافاضل ومراجع التقليد، فلم يصلنا من الإجابات الا القليل، ولم يكن فيها ما كنا نتوقعه، إذ اكتفت بتحريم المشاهدة والمتابعة على الافراد فقط ، وهو امر فروغ منه لا يحتاج الى إفتاء وإستفتاء وبقينا نبحث عن إجابات اخرى واراء لرجال دين وعلماء لعلنا لم نلتفت الى ارائهم فوقع بيدي من خلال البحث استفتاء مهم وقوي حول نفس هذا الموضوع، يضع فيه حلاً مهمًا جدا للوقوف بوجه هذا الفساد لأحد رجال العلم والتحقيق يقول فيه ((.. يجب على جميع اصحاب الشبكات وضع مثل هذه الاجهزة(اجهزة حجب المواقع) حتى لو كان احتمال المنع ودفع المنكر قليلاً..)
فعلاً اضاء مهمة في مواجهة هذا المنكر المستشري فان فرض العلاج على اصحاب الشبكات اهون واقل مؤونة من الزام الجميع ان لا يتصفحوا مواقع المنكر
من هنا اتضح اننا امام مسؤوليات كبيرة تحتاج منا التنبه والالتفات؛ حماية لأخلاقنا ومجتماعتنا الحرة الكريمةا

تصفح

[0] فهرس الرسائل

الذهاب الى النسخة الكاملة