المحرر موضوع: من وحي لقاء قداسة البابا مع اساقفة كنيستنا الكلدانية .. ما اعظمك يا كنيستي الكاثوليكية؟  (زيارة 4791 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3127
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
من وحي لقاء قداسة البابا مع اساقفة كنيستنا الكلدانية
ما اعظمك يا كنيستي الكاثوليكية؟
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com

 تنقيط الحروف

مهما كان فخري بأن اكون إبن العراق، إنما افتخاري أكبر كوني سليل اهم حضارة عرفها التاريخ وهي الكلدانية
  وهذا ليس إدعاء بان تكون الكلدانية الاهم على الأطلاق، كون اللغة انطلقت من هناك، والتكنلوجيا أكتشفت واخترعت في ارض الرافدين، من دولة الكلدان
ومهما بلغ اعتزازي ومحبتي وتعلقي بكنيستي الكلدانية، يبقى هناك من يفوقها في كل شيء، ألا وهي كنيستي الكاثوليكية
ولم يأتي اعتزازي بها نتيجة موروث عائلي أو تلقين، فقد قضيت مراهقتي وقليلاً من شبابي بعيداً عن المسيحية التي لم تكن تعني لي شيئاً غير انتماء احترمه بعيداً عن الإيمان،  حتى تغيرت القناعات وانا بعمر ثلاثة وعشرون.

الأختيار بعد الأختبار
بدأت أسئلة تدور برأسي منها: مالفرق بين الكنائس؟ لماذا كلداني؟
من الأصل وأين الفصل، والتفرقة بين كنائسنا هو كل ما حصل؟
حصلت على إجابات كثيرة إن كان من امهات الكتب او إجابات مباشرة لأسئلة طرحتها انا أو غيري، وغير مباشرة من خلال محاضرات كثيرة ومنوعة، وخرجت بنتيجة بأنني انتمي إلى كنيسة أسسها الرب يسوع لتكون جامعة، تخضع لنظام مؤسساتي تغير فيها الوضع الهرمي لتكون سلطة في خدمة المؤمنين وقيادتهم في آن، وهذه ليست مفارقة، بل من صميم عمل وواجب اي هيئة إدارية لأي مؤسسة محترمة، هي قيادة المؤسسة من أجل خدمات افضل، ضمن قوانين تفرض مراعاتها والألتزام بها، وأحترام لأدارتها، لذا ليس من الغريب ان نرى في دول الغرب نزول المدير الأعلى او المالك ليقوم برفع الأوساخ من الأرض دون أن يقلل من احترامه وهيبته وسلطته، وفي كنيسة المسيح هناك أكثر من ذلك، إذ نجد اعلى سلطة، يغسل أرجل اقدام فلانُ من الناس، ولم يتوارى البابا فرنسيس من غسل ارجل مساجين ومن غير المسيحيين وتقبيلها، كونه خادم وقائد في آن.

لماذا الكاثوليكية؟
سؤال يطرح، لماذا الكل تستشهد بكلام الرب على الصليب (ليكونوا بأجمعهم واحد)، ولا يكلفوا جهداً بقراءة الواقع ومعرفة اي كنيسة حقيقة هي التي تجمع تنوع بكل الطوائف والملل والأعراق؟
مع كامل أحترامي لكل الكنائس الرسولية الأصيلة، ولا غبار على أصالتها، فهي مهما كانت جذورها  مرتبطة بالرسل، ومتوزعة في الشتات، إلا أنها تبقى كنائس على صعيد محلي، قراراتها مستقلة بمعزل بعضهم عن بعض، تعاليمها خاصة بها ولا تعمم، اقترن إسمها بوجود أثني، او قومي، او تبنت إسم دولة، لذا فأن المنتمي لها أما أن يكون أصيل بالأسم القومي كما في الكنيسة القبطية والأرمنية، وأي انتماء جديد لها يحتم على المتعمذ ان ينسى ما كان عليه!
 فكيف يكون قبطياً وهو سوري او روسي؟ او صومالي أرمني؟
حتى في الكنائس التي سميت بحسب وجودها القومي او الأثني، لا يمكن ان تكون مؤثرة بقضايا التبشير، لأنهم يتمسكون بطقوسهم القديمة والتي لا تناسب عقلية الأنسان المعاصر خصوصاً الشباب، وإن كان منهم من ترجم طقس القداس إلى لغة الدولة التي لهم فيها كنيسة، لكن يبقى ألأسلوب محصور بثقافة الشعب او من تبنى هذا الطقس، وريازة الكنيسة في الغالب تخلوا من البساطة وإن كان في الرموز عمق ولاهوت جميل، كالكنيسة البيزنطية، وهذا الكلام يشمل كنيستي الكلدانية أيضاً.
وثقافة التبشير لكل تلك الكنائس مبنية على مبدأ (كن منّا) وليس معنا!
الوحيدة التي ممكن ان استثنيها هي الكنيسة اللاتينية، فهي أكثر احتراماً لثقافة الدولة التي لها فيها كنيسة أو كنائس، وتتم ترجمة طقوسها إلى لغتها كلياً وبنسبة 100% ، مع بساطة الرموز الكنسية، وبدون أي مبالغة فرضت من الأسلاف، وهذا لم يكن قبل قرون لولا قدرتها على التغيير بما يخدم وجودها في تطور الزمن.
لذا نقول بأن الكنيسة اللاتينية تعمل على مبدأ تبشيري (نحن معك) وانت معنا.
الكنيسة اللاتينية تغير نفسها من أجل المؤمنين، ولا تثقل على المؤمنين بتعلم لغتها الأم وطقوسها العتيقة كما تفعل بعض الكنائس الشرقية!
الكنيسة اللاتينية تٌحّدث طقوسها كي تواكب الزمن، ومن يعدها جلّ احترامي للكنيسة المارونية التي كانت اول الكنائس التي طورت طقوسها وترجمتها إن لم تكن قبلها.
والأحترام موصول لغبطة أبينا الباطريرك مار لويس ساكو لمساعيه الجادة بتجديد الطقس، إذ ليس من السهل ان يتحدى باطريرك شرقي تصلب المتعصبين والمتخلفين والرجعيين، ويعمل على تجديد طقوس هرب منها خيرة شبابنا وعوائلنا.

أخطاء وليس انحراف

من جانب آخر، صحيح كان هناك في مسيرة الكنيسة الكاثوليكية أخطاء كبيرة يتحمّل وزرها بعض رجالاتها عبر التاريخ، وهي مطبات في مسيرتها وعثرات وليس انحراف، إلا انه لم يذكر بأنها تأثرت بتعليم شخص أتى حين غفلة بعد قرون من تأسيس كنيسة المسيح وتبنت تعاليمه الجديدة، بينما كل الكنائس الآخرى، تأثرت بأشخاص وأخذوا منهم تعاليم مثل آريوس وابوليناريوس ونسطوريوس وأوطيخا ويعقوب البرادعي.
والذي يستحق التأمل هو: استقلالية الكنائس غير الكاثوليكية، وتبنيها لافكار لاهوتية وجدت بعد قرون من أشخاص حرموا كنسيا"، بينما اليوم لا يوجد خلاف عقائدي صميمي، وما أختلفوا عليه بالأمس، نجدهيم متفقين عليه اليوم، بأستثناءات بسيطة، كأن نقول في قانون الإيمان عندما يتكلم عن الروح القدس حيث نحتلف في: (مع الآب والإبن، او مع الآب)، وفكرة المطهر والتي تفسر بشكل مختلف الآن، وشخصياً لا اعترف بوجوده الفعلي إلا بقدر ما هو فكرة، او عقيدة الأنتقال بالنفس والجسد، وهي وإن كانت عقيدة إلا ان الكاثوليكي حر بعدم قبولها لكن يفرض عليه احترامها إحتراماً لمن يحملها ويقدسها ومؤمن بها كلياً، وهي العقيدة الوحيدة التي لا يوجد أساس كتابي لها، أي ليس  لها نص من الكتاب المقدس أستندت عليه.
خلاف آخر حول عصمة البابا، وهذا أيضاً مرفوض لو أخذنا مفهوم العصمة بما يخص النواحي الأنسانية والشخصية، لأن عصمة البابا هي في التعاليم الكنسية فقط، ولو شاءت الأقدار ان يأتي بابا مع تعاليم جديدة، فالكنيسة الكاثوليكية ولأنها مؤسسة وقراراتها بالتصويت، لن يجد باباً لأي تعليم يخالف التعليم الكنسي إن خرج عن المنطق اللاهوتي.

أي كنيسة هي التي تجمع؟
الكنائس الأرثذوكسية مستقلة كلياً ومرتبطين شكلياً بما يسمى بالباطريرك المسكوني ومقره تركيا، ومن الشروط التي فرضت بأمر الحكومة التركية هو ان يكون الباطريرك من اصل تركي، وهو لقب يجمع بين أربعة عشر كنيسة ارثذوكسية مستقلة، وعندما أقول ارتباط شكلي، هذا لأن الكنائس التابعة له غير مضطرة إلى الأنصياع له، وقد حدث في حزيران 2016 ان رفضت أربعة كنائس المشاركة في مجلس الكنيسة الأرثذوكسية، كونها تتمتع بصلاحيات مطلقة يجعلها تقبل او ترفض ما يشاء رؤسائها او رأسها.

كنيسة المشرق
الكل يتكلم عن اصالتها، ونسوا بانها تبت تعاليم شخص لم تطأ رجله الأرض التي تأسست بها، واقصد نسطوريوس الذي حرّم من قبل مجمع وليس بجرة قلم!
 ثم تبنّت التسمية النسطورية لتصبح مرادفة لكنيسة المشرق لا بل بديلة عنها، وقد وصلت ذروتها وقت ما، واليوم متقوقعة، ولا مجال لأحيائها مجدداً، كونها تخسر مؤمنين ولا تكسب! وبأمكان اعتبار إسم كنيسة المشرق فخري، فقد تخلت الكنائش الثلاثة عن الإسم تقريباً، ولم تفقد هويتها بها، لأن ما يحدد كنيسة المشرق اليوم ليس سعة رقعتها الجغرافية في المهجر بسببب الهجرة وليس بأستقطاب مؤمنون جدد، ولا تحدد بتعاليمها، كون التعاليم الصحيحة هي كاثوليكية بأمتياز، وما أتى مختلف فكان بسبب حرب المدارس اللاهوتية التي انتهى بتبني بدعة نسطوريوس. لذا ما يمكننا ان نجزم به هو ان ما يعطي الهوية هو الطقوس والحانها فقط، حتى وان تبنت الكنائس الثلاثة وأقصد الكلدانية والآشوريتين أسماء قومية، إلا ا لورتجيتها مشرقية، وأهم ما ختم بعد 1976، أي بعد انقسام كنيسة المشرق النسطورية على نفسها عام 1964، هو الغاء التبعية لهرطوقي تم الأجماع على تحريمه، وبذلك رفعت وصمة العار على كنيسة المشرق وأهمالها للتسمية النسطورية، وممكن اعتبار ذلك الأتفاق الوحيد الذي للمتخاصمين!

قبول الآخر وأحترام هويته
كل ما تقدمت به اعلاه، يشير إلى ان الكنيسة الوحيدة التي تقبل الجميع بالحفاظ على هويتهم الثقافية والقومية والأثنية هي الكنيسة الكاثوليكية، هي فقط لا غير ممكن ان يجتمع تحت كنفها المختلفين دون سحقهم وإذابتهم والغائهم.
فمن بأستطاعته ان يجمع تحت سلطة كنسية واحدة، السريان الأرثذوكس مع الأقباط الأرثذوكس، او مع الأرمن والروم والأحباش والروس او إحدى الآشوريتين دون ان يفقد أحد الآطراف هويته؟
أما مع سلطة الكنيسة الكاثوليكية يوجد من كل الطوائف والأعراق والأنتماءات، فهل يعقل ان يطالب المحرضين والأنقساميين انشقاق الكنيسة الكلدانية عن الأم الكاثوليكة لتستعيد أنحطاط الهرطقة النسطورية التي سحقت امجاد كنيسة المشرق العريقة!؟

سلطة كنسية تصون حرية الرأي

من ناحية أخرى، هل يوجد كنيسة رسولية تملك ولو ربع حرية من ينتمي للكنيسة الكاثوليكية بما يخص حرية الرأي وأختلافه؟
بدء لقاء الأساقفة الكلدان في الفاتيكان بترحيب من قداسة البابا فرنسيس، وطلب منهم ان يقولوا ما في جعبتهم بكل ارتياح بما في ذلك النقد؟
قد يخرج متذاكي ويقول هذا شكلي، وبهذه الحالة أحيله لأقلام كتاب الأنقساميون من الكلدان الذين تنكروا لأصلهم الكلداني، او مدعي القومية الكلدانية الذي تبيّنت وجهتهم وإثارتهم للشغب بحجة أنهم قوميون، ولنقرأ ما يكتبه هؤلاء وكيف  يهاجمون بأستمرار الكنيسة الكاثوليكية والكنيسة الكلدانية وشخص الباطريرك، وأكثر ما خرج من باطريركنا الجليل هو استهجان لأسلوبهم الفج والوقح وحسب عليه زلة!!
وفي حواره مع قداسة البابا، لم يبخل الباطريرك ساكو بالنقد وأبداء انزعاجه من مماطلة الفاتيكان لأمور يراها مهمة، ولم يترك الأمر سرياً، بل اعلنه على الملأ ومنشور في موقع الباطريركية، أي لم يأتي الخبر من ما قيل وقال، فمن يستطيع ان ينشر السلبيات في أي كنيسة أخرى دون عقوبة؟
باطريركنا واساقفتنا يطالبون عناية الكنيسة الكاثوليكية وكأنها بذلك تعاتبهم على إهمالهم، فمن بأمكانه مواجهة باطريركه من غير الكاثوليك ويقول له أنكم في الباطريركية تهملونا وتركتمونا وحيدين؟
 باطريركنا وأساقفتنا بطالبون بتجديد الطقوس لتكون مناسبة لأنسان اليوم، والفاتيكان يماطل كي نحافظ على ارثنا وتراثنا، ويأتي بائع ذمة ويسيء للفاتيكان على انها تحاول سحق تراثنا، فأي بشر هؤلاء الذين وضعوا ضميرهم وربهم في ميزان كفته الأخرى مبلغ مال من قبل جهات سياسية حاقدة، او طائفية متعصبة!؟
من يأمكانه ان يخاطب سلطته الكنسية ويقول بأن بيرقراطيتهم متعبة كما قعل باطريركنا مع قداسة البابا؟

أصالة - وحدة – تجدد

تذكرت وأنا أكتب ما ورد أعلاه،  شعار غبطة أبينا الباطريرك ساكو عند تنصيبه للسدة للباطريركية، والذي أطلقه كصرخة مدوية كسبت محبة واحترام من يسيء له اليوم! أذكر ذلك وانا اتأمل في مسيرة خمس سنوات من خدمته كباطريرك كيف عمل على مد جسور الوحدة التي رفضت، وكيف يعمل على بناء البيت الكلداني كنسياً وقومياً كي يحافظ على أصالتنا ويقابله البعض بالإساءة! وها هو يسعى لتجديد الطقس كي يحافظ على بقاء المؤمنين في الكنيسة  بعد ان اهملها آلاف مؤلفة هرباً من طقوس لم تعد مفهومة ومقبولة لعقليتهم، ويأتي المتحجرون وينتقدوه على جعل المؤمنين يفهمون!!
من الصعب ان نجد تلك الأهداف مع كاهن او اسقف في كنيسة متقوقعة ممكن ان يعزله رئيسها بقرار فردي دون الرجوع لمجلسه السينهودسي.
أفلا يحق لي وبكل فخر أن أقول ... كنيستي الكاثوليكية ما اعظمك

مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية



غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3001
    • مشاهدة الملف الشخصي
اخي زيد : انتظرت لساعات طويلة قبل ان أرد لكي أتأكد مما سأقوله وحصل فعلا ! تأكدت بأن كلمتك هذه سوف لا ترقى او تستحوض على عدد كبير من القرّاء والمداخلات لأن ؟؟ ؟ ؟
سأترك لأن لوقتها وقد يتغير الموقف بعد مداخلتي هذه ؟ راح نشوف ! تحية اخي العزيز

غير متصل عبد الاحد قلــو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1691
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ العزيز زيد
تحية طيبة
 عندما تتبادر الى ذهننا كلمة الكلدانية فذلك يعيدنا الى فترة انجازات اجدادنا العظام االذين كانوا من الاوائل في صناعة الالات الزراعية كادواة الحراثة وقنوات الري والسقي. وكانوا ايضا مكتشفي الكواكب والنجوم ومخترعي التوقيت الستيني وايام الاسبوع والاشهر والسنة. بالاضافة الى معجزة بناء الجنائن المعلقة التي كان لها نظام اروائي عجيب حيث كانت تسقي المزروعات وهي على ارتفاع اكثر من ثلاثين متر وبدون استخدام مضخات والنواعير وماشابهها.
والانجاز الاعظم يكمن باكتشاف علماء الفلك الكلدان للنجمة التي  ظهرت في سماء بلاد الكلدان لتقود المجوس الى موضع ولادة المسيح الرب في بيت لحم.
وقد اكتملت عظمة الكلدان بانتمائهم للمسيحية ليؤسسوا كنيستهم المشرقية التي تغلغلت في بلدان الشرق الاوسط والادنى ايضا
..
وهي ايضا مفتخرة لاتحادها مع الكنيسة الكاثوليكية التي تجمع شمل الكنائس ذات المذهب الكاثوليكي في العالم. علما بان الكنيسة الكلدانية تنتمي الى معظم المجامع الكنسية الكاثوليكية والشرق اوسطية وغيرها.    
وهذه اضافة متواضعة اضيفها للمعلومات الزاخرة التي  تتلالاء من خلال ثنايا مقالتك الرائعة عن اهم كنوزنا التي نمتلكها : الكلدان والكنيسة الكلدانية والكنيسة  الكاثوليكية الجامعة التي هي الاقرب للوحدة  التي يريدها المسيح الرب..... كنيسة واحدة..تحيتي للجميع

غير متصل غالب صادق

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 304
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد زيد مشو المحترم
اشكرك على هذا المقال , سوف تبقى الكنيسة الكاثوليكية الكلدانية
حاملة شعلة المسيحية في المشرق
تحاتي لحضرتك

غير متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1485
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

ألعزيز زيد
سلام المحبة
مقالك يثير العديد من المسائل الجوهرية التي تتطلب وقفة تأملية عميقة وثاقبة في كل مسألة منها .
إنها ' معجزة المعجزات ' أن تحافظ الكنيسة الصخرة على ديمومة المسيحية خلال الألفين الماضيتين  ولا تزال بالرغم من البدع التي انبثقت من داخلها والتي مررت أنت على قسم منها في مقالك , وأيضاً الهجمات المتتالية من الخارج والتي ذكرت أنا جزءً يسيراً منها في مقالي " لولا كنيسة الفاتيكان لكانت المسيحية في خبر كان " وحسب الرابط :
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,836573.msg7521791.html#msg7521791
من المقالات التي تنتظر كتابتي " المسيحية معجزة المعجزات والتعرض للبابوات هراء " , ولكن متى التنفيذ ؟؟؟ وأنت تعلم أنني كما أنت اتصارع مع الوقت .
قد يكون الطقس سبباً في إهمال أو تسرب المؤمنين إلى كنائس أخرى , ولكن هذا حسب رأيي المتواضع يقع في الدرجات السفلى من قائمة " أسباب التسرب " وأنت تعلم أن الكنائس الأخرى في الغرب تنتعش بالأعداد الكبيرة من المسيحيين الشرق أوسطيين وخاصة الكلدان رغم توفر القداديس في الكنائس الكلدانية بمختلف اللغات . أين الخلل إذن وعند من ؟؟؟ كما أن التسرب في قمة سريانه في الوطن الجريح فمن المسؤول ؟ وهل ساهم الطقس الجديد في عودة المتسربين أو الحد من ذلك ؟ ألا تتذكر خلال مناقشاتنا بهذ الشأن قولي : لو أنا تركت الكنيسة وأنت تركتها وتركها أمثالنا فمعنى ذلك إبقاؤها للأميين من الكلدان بالرغم من قناعتي " لا تعول كثيراً على الكلدان , حيث سيخذلونك من أول فرصة " . وبالرغم من موقف الراعي السابق المتقاعد حالياً السلبي تجاه تنظيمنا الثقافي وتجاهك بالذات , ثم انتقلت العدوى لي بتأثير قريبه وابن قريته ' المسيح الدجال " الذي من حسن الحظ تم إيقافه من الخدمة الشماسية والسبب معروف لمعظم الرعية . وهل تتذكر عزوفك عن حضور بعض القداديس ؟ فهل كان الطقس هو السبب ؟ أم بسبب آخر ؟ ما أبغي من ذلك أن لا نلقي تبعية التسرب على عامل  واحد مقروناً بعاطفة معينة بأن ما يحصل هو الصحيح وهو الطريق المنقذ بمرور الوقت .
سبق وأن تطرقت في طروحاتي  عن التسرب  الكلداني واقترحت أن يناقش الموضوع بعمق وواقعية  خلال السينودس الكلداني , وكي يأخذ الأمر أهميته الآن اقترح تشكيل لجنة متنوعة وشاملة من الرعاة والعلمانيين بغية الوقوف على الأسباب بحيادية تامة ووضع الحلول المناسبة والعملية , والأمل أن لا يحضى التماسي بما يردده بعض رعاتنا الأجلاء " اللي يعجبه يحضر القداس أهلاً وسهلاً واللي ما يعجبه ؟؟؟؟؟؟ أو خلي ينقلع " .
ألمسيحية نشأت وتكاثرت بالتبشير السلمي كما تعلم جيداً , أي بالكلمة . وإيقاف التسرب يعني التبشير , والكنيسة بدون رسالة البشارة تفقد الكثير من معناها ومن نبل غايتها السامية .
تحياتي

غير متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3127
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ العزيز نيسان سمو
اعتقد هناك من يقلق لو قرأ الموضوع.. ويقلق اكثر لو فكر بالرد.
يوجد تاريخ لا يقبل الشك كون نفسه موجود عند ااجميع، وتاريخ آخر أعيد كتابته ليناسب اذواق سياسية جديدة
ما سطر أعلاه حقيقة تم تغطيتها بقماش شفاف فظن البعض أنها لا ترى.
تحياتي
مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية

غير متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3127
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ العزيز عبد الاحد قلو
اضفت معلومات قيمة جدا ومهمة على كل الأصعدة..التاريخية والعلمية والاجتماعية والثقافية ..لان بداية كل شيء مهم انطلق من أرض الكلدان، وعتبي كونك نسيت ذكر اكتشافهم للبيرة...تحياتي
مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية

غير متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3127
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد زيد مشو المحترم
اشكرك على هذا المقال , سوف تبقى الكنيسة الكاثوليكية الكلدانية
حاملة شعلة المسيحية في المشرق
تحاتي لحضرتك
الاخ العزيز غالب صادق
صدقني لو قلت بان الكنيسة الكاثوليكية مميزة في كل شيء ..و كلامي هذا بعد اختبار.
هناك تشويهات كثيرة تطالها ومحاولات جادة لجعلها ظالمة بحق المسيحيين، وهي ادعاءات باطلة تهدف لتغيير الحقائق.
على قول المثل المصري: ضربني وبكى سبقني واشتكى
مسيرة كنيستنا الكاثوليكية التعليمية استمرت وتطورت دون انحراف عن ما سلمه لنا الرسل، واي كنيسة غير كاثوليكية جادة في مسعاها للوحدة، فلتفعل ذلك على الأقل مع كنيسة تشترك واياها في الاسم أو التعليم ... ولن يفعلوا، كون تعبير خلق لتطبقه الكنيسة الكاثوليكية
تحياتي
مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية

غير متصل سالم يوخــنا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 487
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ الكاتب القدير زيد ميشو المحترم

سلام المسيح

قال رب المجد فادينا و مخلصنا يسوع المسيح لمار بطرس ( أنت الصخرة و على هذه الصخرة سأبني بيعتي و أبواب الجحيم لن تقوى عليها ) , و قال له في مكان آخر ( أرع غنمي ) , فهل بنى مار بطرس كنيسة الرب في ألأسكندرية أو في أنطاكيا أو في أي مكان آخر أم بناها في روما ؟ ألا يعني هذا الكلام أن مار بطرس هو خليفة المسيح على الأرض .
المقال الذي جئت به فيه من التجارب و الاختبارات على المستوى الشخصي و الجمعي ما يكفي و يزيد لتثبت و بما لا يقبل الشك أن كنيستنا الكاثوليكية هي مركز الايمان و شعلة الخلاص , فهل يبصر العميان , و أن أبصروا , فهل يصدقون ؟
واضح من كلامك أنك لا تقلل من شأن الكنائس الأخرى , و هذا ديدن كنيستنا الجامعة المقدسة الرسولية , فهي ألأُم , و هي الحاضنة للجميع ,  فما أعظمها من أم .
تحية لك و لقراءك المحترمين .

غير متصل شليمون جنو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 104
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد زيد ميشو المحترم
في اعتقادي ان القوة المفرطة التي استخدمتها  الكنيسة الكاثوليكية ضد بقية المذاهب وحتى الكنائس كانت السبب في انتشارها، والتاريخ شاهد على ذلك وليس انا.
لذا اسأل حضرتك ماذا لو كان المذهب النسطوري قد انتصر في حينها وانتشر وطغى بدلا من الكثلكة، هل كنت ستصف النسطورية بالعظيمة ؟ وشكرا

غير متصل ماجد هوزايا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 188
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الكاثوليكية لها دور كبير ، في الماضي في دحض الكثير من النظريات العلمية التي اصبحت فيما بعد حقائق.. و دور في احتلال بعض الامصار قديما و دعم الكاثوليكيين على اعداءهم من الطوائف المسيحية الاخرى… و دور في عدم مساعدة من لم يكن كاثوليكيا هاربا من مجازر العثمانيين مذلولا عاريا
كما كان لها دور كبير في نشر رسالة المسيح و تعاليمه و دور في فلسفات لاهوتية حديثة مميزة
لكن البروتستانتية لها دور كبير في وقتنا الحالي و تبشيرهم اوسع في الوقت الحاضر و بدأت تهيمن على الكثير كما كانت الكاثوليكية يوما ما ، خاصة انها تستخدم نفس اساليب الكاثوليكية في فرض نفسها و دعم المنتمين لها ، مع افضلية الزمن و التكنولوجيا.

غير متصل فاروق.كيوركيس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 376
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ زيد ميشو المحترم
تحية طيبة
ندرج ادناه بعض المعلومات المتعلقة بموضوعكم لكي تطلعون عليها مع  بقية الاخوة القراء الأعزاء :
أولا ـ  أن اغلب الكنائس كاثوليكية  ( جامعة )  ، وهذه الصفة  تحملها في تسميتها..
ـ كنيسة المشرق الاشورية الرسولية المقدسة الكاثوليكية
ـ الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية
ـ الكنيسة الارمنية الكاثوليكية
ـ الكنيسة السريانية الكاثوليكية
 الكنيسة القبطية الكاثوليكية
الكنيسة المارونية الكاثوليكية
أما الكنيسة التي تتحدث عنها فهي  .. كنيسة الرومان الرسولية المقدسة  الكاثوليكية  .. ولكن  الاعلام الغربي  من جهة  ونحن الشرقيين على  بساطة نوايانا من الجهة الاخرى .. جرى  تسويق اسماء الكنائس المشرقية  مقتصرا على اسمائها .. كالكنيسة الاشورية .. او الكلدانية .. والارمنية   واالقبطية ..  لغرض تصغييرها  والتقليل من مكانتها واعطائها صفة  المحدودية  .. بينما يتم التسويق  لكنيسة الرومان  تحت تسمية .. الكنيسة الكاثوليكية  لأعطائها صفة الشمولية   والجامعة .
ثانيا ـ ان كنيسة المشرق ( الاشورية  اليوم )  .. قد نشأت وتأسست على أيدي تلاميذ ورسل المسيح الأوائل .. مار بطرس ، مار توما ، مار أدي  ، ومار ماري وغيرهم  ، وتأسست على الأيمان القويم الذي حمله لها اؤلئك التلاميذ والرسل .. وكان قد تناوب على كرسي البطريركية  منذ تأسيسها  اكثر من عشرين او ثلاثين بطريركا  في  حدياب وساليق وقطيسفون  عندما تم تنصيب مار نسطورس بطريركا على كرسي القسطنطينية .. سنة 428  .. وكانت كنيسة المشرق  وقبل ظهور مار نسطورس قد اعطت ثمنا لأيمانها المسيحي القويم  الآف من الشهداء والقديسين  ومنهم على سبيل المثال لا  الحصر  مار شمعون برصباعي  ورفاقه ال 103 من الشهداء في  الاضطهاد الاربعيني لشابور الثاني ( وهناك اليوم في منطقة صبنا قرب اينشكي دير  القديسة سلطان ماهدوخت واخوانها .. وهي تعود لذلك التاريخ ايضا  ) ... وباختصار شديد أسأل وأقول  ... هل أن  الكنيسة التي تملك كل هذا الايمان وكل هؤلاء الشهداء والقديسين .. كانت فعلا بحاجة  الى  ( ايمان مار نسطورس ) ؟؟   بالتأكيد ان العكس هو الصحيح ... فمار نسطورس عندما تم تنصيبه بطريركا على القسطنطينية .. لم يجد ايمانا قويما كذلك الذي وجده في ايمان كنيسة المشرق .. وكان بالاحرى ان يوصف مار نسطورس  بالمشرقي بدلا من وصف  كنيسة المشرق بالنسطورية ... ولكن كما تعلمون فأن الصراع والتنافس  بين كراسي الاسقفية في  قسطنطينية وانطاكيا والاسكندرية  وروما فيما بعد  هو الذي  دفعهم الى اقصاء وتحريم مار نسطورس .. لو فرضنا جدلا ان مار نسطور كان قد بقي بطريركا  وقديسا حتى مماته .. لكان الغرب قد اتهم كنيسة المشرق بالهرطقة لأنها لم تلتحق بكنيسة مار نسطورس ... وفي الحقيقة فأن معاناتنا من عمليات طمس هويتنا  نحن الاشوريين قوميا وكنسيا  كانت مستمرة  وماتزال قائمة الى يومنا هذا  ولعل آخرها كان  تسميتنا .. بكلدان الجبال .. او  الكلدان النساطرة  ..
لذلك نعتقد .. ونجزم .. بأن  ترديد وتكرار بعض  المعلومات الغير صحيحة  والغير  منطقية باستمرار  لن يرتقي بها الى  مصاف المعلومات الصحيحة  والدقيقة التي تستحق الاحترام .
ثالثا ـ مثلما ذكرنا انفا بخصوص الصراع  والتنافس القائم بين الكراسي الاسقفية في روما والاسكندرية وانطاكيا والقسطنطينية .. فأن  كرسي روما كان يتحجج  بالامبراطورية الرومانية   لتكون لذلك الكرسي السلطة والرئاسة  على الكراسي الاخرى ، ولكنهم لم يفلحوا في مسعاهم .. لذلك  انتقلوا الى رواية  اخرى مفادها ان القديس مار بطرس قد بشر بالمسيحية  وأسس كنيسة روما وانه استشهد ودفن فيها .. ولكن بالعودة  الى الانجيل / أعمال الرسل  فأننا  سنجد ان تلك الرواية لا اساس لها من الصحة  ، بدليل ان اعمال الرسل لم يترك اي شاردة او واردة  لم يتطرق اليها ، والغريب اننا لا نجد اي ذكر لوجود او سفر القديس بطرس الى روما اطلاقا  بعكس مار بولص الرسول  ورحلاته ورسائله وتبشيره .. بقي ان نذكر ان القديس مار بطرس يذكر في احد رسائله  كاتبا  او قائلا .. تسلم عليكم بابل  حسب ما اعتقد ... حيث قام  البعض  بتحويرها  على اساس ان المقصود  ببابل هو روما . ... ولو فرضنا جدلا  ان مار بطرس قد مات او استشهد وهو يبشر في الهند او الصين وغيرها .. فهل ان كرسي البابا كان سيكون في الهند او الصين !!!
رابعا ـ  أن العديد  من الكنائس  التي تأسست في امريكا الجنوبية  والوسطى وافريقيا وأماكن اخرى  نتيجة للحملات التبشيرية لكنيسة روما يمكن ان تكون في شركة حقيقية  مع كنيسة روما  .. ولكن  من سابع المستحيلات   يمكن لأحدنا ان يقتنع بأن الكنيسة الكلدانية  في شركة حقيقية مع كنيسة روما ... لأن الشركة الحقيقية  للكنيسة الكلدانية  هي مع كنيستها  الاشورية المشرقية   ، هذه الشركة التي يبلغ عمرها الفي عام   أما العلاقة الحقيقية  للكنيسة الكلدانية  بالرومانية فهو مجرد تبعية  فرضتها ظروف تاريخية    خاصة  بسبب  ما تعرضت له المنطقة الجغرافية لأتباع هذه الكنيسة   تركيا والعراق وايران  وما رافقها  من  حروب وغزوات واضطهاد ومذابح .. وليس مصادفة  ان تكون المناطق الجغرافية  ( في آشور )  هي موطن ابناء الكنيسة الاشورية والكلدانية   لسلسلة من الاف القرى والبلدات .. وكما تعلمون فأن ابناء الكنيسة الكلدانية  يشاركون  الكنيسة الاشورية  في صوم نينوى  ، بالاضافة الى ان اليوم هو الاحد الثاني من الصوم الكبير  للكنيسة الكلدانية  اسوة  بالكنيسة الاشورية  .. بينما الكنيسة الرومانية  الكاثوليكية  لم يبدأ صومها بعد . ..  وطبعا كلنا نعلم  ان  ايمان  ولاهوت  وصلوات  وتراث الكنيستين الاشورية والكلدانية  هو نفسه .. ولكن مع الاسف ان بعض المتعصبين في فترات زمنية  معينة  قاموا باتلاف الكثير من المخطوطات و ارث وتراث كنيسة المشرق  ( الاشورية والكلدانية  )  بالاضافة الى تخريب صورة  ايمان بطاركة الكنيسة  المنقوشة على احجار قبورهم في دير الربان هرمز ظنا منهم انهم يستطيعون  قطع جذور الكنيسة الكلدانية  المتشابكة مع الكنيسة الاشورية  المؤدية الى ذات الشجرة .
مع الشكر والتقدير
فاروق كيوركيس
BBC

غير متصل سيزار هوزايا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 350
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ زيد..
تحية طيبة..

للكنيسة الكاثوليكية، ككل الكنائس الاخرى، خصوصا الكبيرة، لها حصة في الممارسات الايجابية والسلبية، وهذا يختلف بأختلاف الظروف والقيادات والزمن طبعا..
الكنيسة الكاثوليكية، بالامس (اعدمت) علماءا.. واليوم تواكب العلم..
بالامس احرقت ارثا مسيحيا خالصا..واليوم تحتفظ به في متاحفها ومكتباتها..
بالامس حاربت كنيسة اخرى، وهي اليوم قريبة منها جدا..
وهنا طبعا نقصد الكنيسة الكاثوليكية كمؤسسة.
وكذا الارثوذكسية والبروتستانتية..

الكل ينظر الى كنيسته على انها الاحسن والافضل والاعظم، وهذا حق للجميع..
لكن ارجو الحذر حين التوغل في التاريخ..اي تاريخ.. كون قدم صفحاته، قد محى بعضا منه..
لن يستطيع اي منا ان يتحدث بتاريخ دون ان يدرسه جيدا، واقصد هنا دراسة وافية، يتعرف من خلالها على كل الظروف التي صنعته، البيئة الاجتماعية التي خلقته، والظروف السياسية والدينية والاقتصادية التي اثرت عليه.

مسالة نسطوريس، واطلاق كلمات ك التحريم، والهرطوقي، والبدعة، هي كلمات عفا عليها الزمن، حتى ان الكنيسة الكاثوليكية تحاول حسبما اعتقد ان لا تستخدم مثل هذه المصطلحات في ادبياتها، كونها تعلمت من ماضيها بأن ما كانت تقول عنه بدعة بالامس، قد تقترب منه فكريا في الغد، بعد ان تفهم الظروف التي احيطت بتلك "البدعة" او بعد ظهور حقائق مخفية مثلا.. او بعد فهم لمصطلحات معينة، خصوصا قنوما و برصوبا اللتان كانتا سببا في خلافات فلسفية!!
ومثال "قتل" العلماء سردته لك كونه ينطبق على مثل هذا المبدأ في التعامل مع التاريخ.

وليس لي الا ان اختم مداخلتي، بجملة علقت في ذهني مذ قرأتها قبل سنوات عديدة، فحين قرأت مقالك حرصت على ان ابحث في مكتبتي عن الكتاب لأنقل الجملة لك كما هي..

الحديث للمطران سرهد جمو في مداخلة له في المداولات التي اقيمت برعاية برو اورينتي عن تقليد كنيسة المشرق:
اذ يقول :
" كل امرئ برئ حتى تثبت ادانته، ان على امرى ما ان يبرهن ان ما قاله نسطور هو "نسطوري". ليس على كنيسة المشرق ان تبرهن بأنها بريئة. ان على الاخرين ان يبرهنوا ان كنيسة المشرق متهمة بقولها بإبنين، وشخصين. دهوني ارى مؤلفا واحدا من كنيسة المشرق، او اي نص ليتورجي او قانوني يقول ان المسيح شخصان!"


من كتاب الحوار السرياني، منشورات برو اورينتي،  فيينا ، حزيران 1994 ص 90

مع خالص تحياتي

سيزار هوزايا
ملبورن



 

غير متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3127
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الدكتور العزيز صباح قيا
" لولا كنيسة الفاتيكان لكانت المسيحية في خبر كان "...د. صباح قيا
جملة بليغة ومن صلب الوقع الذي يحاولون المدلسون عبثاً تشويهه
في الوقت الذي كانت فيه كل الكنائس الشرقية تطبع وبصعوبة كتب صلوات، الكنيسة الكاثوليكية وبحكم وجودها في دول العقل والحرية، تطبع بحوث ودراسات وافكار لاهوتية بالإضافة للكتب الروحية
لولا الفاتيكان لكانت الكنيسة في خبر كان ...  نعم وتماماً
أكثر من 1500 سنة الدول تسيس كنائس الشرق جميعاً رغم عن إرادة سلطتها ومؤمنيها، والكنيسة الكاثوليكية في اوقات كثيرة حكمت دول وهذا خطأ يسجل ضدها. واقصد بكلامي بأن الإرادة الإلهية جعلت الكنيسة الجامعة تتمتع بحرية قرار في الغرب، كي لا تصبح كنائس الشرق في خبر كان.
((والأمل أن لا يحضى التماسي بما يردده بعض رعاتنا الأجلاء " اللي يعجبه يحضر القداس أهلاً وسهلاً واللي ما يعجبه ؟؟؟؟؟؟ أو خلي ينقلع ))... د.صباح قيا
أقولها بعلو الصوت ...الكاهن الذي لا يبالي بتسرب المؤمنين فلينقلع هو كونه آفة ومضرة ووصمة عار على كنيسة المسيح.
احترام الدرجة الكهنوتية شيء واحترام من لا يحافظ على كهنوته شيء آخر
الكاهن الذي يسعى لأرضاء جيبه وحسابه البنكي ولا يرضي ربه، وانا وانت عانينا من شاكلته، فهذا لا يستحق اي احترام كشخص مع كامل احترامي لرتبته الكهنوتية.... تحياتي
مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية

غير متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3127
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ العزيز سالم يوخنا
عندما طلب المسيح من مار بطرس بأن يرعى خلافهظن فهذا يعني ان يهتم بكل الكنيسة وفي أي مكان، ولم يقصد بها ان ترعى كل كنيسة محلية مؤمنينها بشكل منفرد وبأستقلالية تامة.ومن هذا المنطق علينا ان نقرأ الواقع ونفهمه، أي كنيسة هي التي تجمع منؤنين من كل الأسماء والدول؟
وسؤالك أن كان العميان سيبصرون تلك الحقيقة، فالجواب من المسيح نفسه عندما قال لهم في متى 13: 14: تَسْمَعُونَ سَمْعًا وَلاَ تَفْهَمُونَ، وَمُبْصِرِينَ تُبْصِرُونَ وَلاَ تَنْظُرُون.

مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية

غير متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3127
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد شليمون جنو
(في اعتقادي ان القوة المفرطة التي استخدمتها  الكنيسة الكاثوليكية ضد بقية المذاهب وحتى الكنائس كانت السبب في انتشارها) ... شليمون جنو
اختلف معك وبالمطلق، لأن انتشار الكنيسة منذ فجرها، لم يتم بالقوة، بل أريقت دماء طاهرة عاشت ونادت بالسلام.
والكنيسة في الغرب انتشرت ونمت بحكم الحرية التي تتمتع بها في دول مهما جار حكامها وقسوا، لكنهم لا يملكون تعليم يقول بأن عليهم مقاتلة الأديان الأخرى او جعلهم ذميين.
(لذا اسأل حضرتك ماذا لو كان المذهب النسطوري قد انتصر في حينها وانتشر وطغى بدلا من الكثلكة، هل كنت ستصف النسطورية بالعظيمة ؟)...شليمون جنو
قالها المسيح: وأبواب الجحيم لن تقوى عليها، فهل يعقل ان تنتصر هرطقة وتصبح عظيمة!؟ مع العلم بأن الهرطقتين النسطورية والمونفيزية جرت بينهما حروب دامية وذبح بحد السيف، فتخيل الوضع لو أصبحت إحداهما عالمية!
مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية

غير متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3127
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ ماجد هوزايا
الكنيسة الكاثوليكية لا تخلوا من الأخطاء والهفوات بحكم واقعها البشري كغيرها، والكنيسة بحسب أحد التعاريف وبتصرف: مؤسسة إلهية وبشرية اما عن الإلهية فلا تقبل الخطأ، ومالأخطاء الا بحكم طابعها الأنساني، كون البشر بكل الأحوال خليقة ناقصة، والمسيحي مدعو للكمال.
وعندما تسجل سلبية ما، في زمن ما، ومن قبل شخص ما، فهذا لا يعني التعميم.
وما تقوله عن البروتستانتية فأعلم بأنها عبارة عن دكاكين مستقلة، ولم تستخدم يوماً الأسلوب الكاثوليكي بالتبشير، لأن تبشير كنيسة المسيح الكاثوليكية نزيها واخلاقيا، ولو استعملت طرق دنيئة او اموال، لنادى الكثير جداً من من غير الكاثوليك بعصمة البابا، لذا اتمنى عليك ان تسحب كلامك المسيء الذي سطرته بحق الكنيسة الكاثوليكية عن جهل وحقد اعمى
مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية

غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2836
    • مشاهدة الملف الشخصي
الى محب الهرطقة والمولع بالهرطقة.

الى المناضل الانترنيتي الذي عندما يجلس امام الحاسوب فانه يحقق عدة نضالات وانجازات عظيمة وهذا حتى قبل ان يتم تحميل اللعبة بشكل كامل.

السبب الوحيد لقول البشر في مختلف بقاع العالم بان الكنيسة الكاثوليكية امتلكت في تاريخها اجرام كان بسبب ممارستها الهرطقة.

وانت اليوم بتاكيدك على الهرطقة وممارستك لهرطقة الكنائس الاخرى وربط كل ذلك بانك كاثوليكي فهنا انت لا تفعل اي شئ سوى التاكيد على هذا التاريخ الاسود.

انا فقط اقوم بوصف ما تقوم به, فلا تتوقع مني اطلاقا بان انتقدك فالشخص الذي يمارس هرطقة ويدافع عن الهرطقة في يومنا هذا فانه يفعل ذلك لكونه يعتبر فعله فعل صحيح ولا يعتبره فعل خاطئ. لذلك لن يكون هناك فائدة من انتقادك.

ولكن من انا انتقدهم هم هؤلاء الذين يعتبرون انفسهم "ناس طيبين وخوش ناس" والذين يسمون انفسهم "اصحاب مواقف", هؤلاء الذين لم يكتب احد في مقالتك هذه ليقف ضد هذه الهرطقة هم في الحقيقة وجههم ملطخ بالكذب. وانا في كل الاحوال لم اصدق اي شئ قالوه عن انفسهم بانهم مستقلين ومحايدين وطيبين ويمتلكون شعور بالمسؤولية الخ.

اما حديثك ماذا لو كانت الكنيسة النسطورية قد انتصرت, فان الكنيسة النسطورية كانت باعتراف المؤرخين الاوربيين اكبر بكثير من كنيسة روما, فهي كانت تمتد من اسرائيل ودخولا في منطقتنا وامتداد الى الصين والهند... وحتى ان قيصر الصين "قوبلاي خان" كانت والدته "سرقويتي بيجي" مسيحية نسطورية. حيث نقراء:

Given her enormous impact at such a critical point of the mighty Mongol Empire, she is likely one of the most influential and powerful women in history.[1] Sorghaghtani Beki was a Christian, specifically a member of the Church of the East (often referred to as "Nestorian Christianity").

https://en.wikipedia.org/wiki/Sorghaghtani_Beki

الكثير من تاريخ الكنيسة النسطورية كان مستحيلا الكشف عنه وخاصة في اسيا وفي المناطق التي سيطر عليها الاتحاد السوفيتي الشيوعي. ولكن بعد سقوطه هناك دائما اكتشافات حول صلبان وقبور تعلوها الصلبان وكلها بشكل صليب مسيحي نسطوري.

المهم في كل ذلك , ان المؤرخيين وبالاخص الاوربيين كانوا يسمون المسيحية النسطورية "بالمسيحية القابلة للتكيف", حيث دخلت وانتشرت في عدة ثقافات بدون مشاكل او اراقة دماء او اعتداء على احد, بل ان في ظل الكنيسة النسطورية كان هناك عدة اديان اخرى واشخاص لا يؤمنون باي شئ وكلهم يعيشون في سلام.

* ملاحظة: اذا كثرت مداخلات عن هرطقة الكنيسة النسطورية فانني سافتح بعدها مقالة عن مقارنة بينها وبين الكنيسة الكاثوليكية, وساكتب عن تاريخ لا يعرف به الكل واضع فيه حتى صور من معارك, بالطبع لم يكن هناك في ذلك الزمن كاميرات, ولكن كان هناك رسامين وقاموا برسمها وهي كلها بحوزتي. ما اريد قوله في ملاحظتي هو التالي: لو انني اضطريت الى فتح  هكذا مقالة ورايت فيها شخص واحد ينتقد مقالتي ويشرح نفسه "كوخش انسان ويتمنى الخير للجميع الخ" فانه لن يرى اي رد مني , وكل ما سيراه هو فقط سخرية منه.

شكرا للقراءة.

غير متصل ماجد هوزايا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 188
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ زيد
حقيقةً حقيقةً ضحكت عندما قرأت جملتك الاخيرة في ردك، و انا الذي لا اضحك دائما
فالمفارقة ان معظم الذين يقرأون في هذا الموقع يصفون كلامك بالحقد تجاه جميع من لا تحب من اشخاص او مؤسسات او كنائس، و انت تصف كلامي بالحاقد و بالجهل الاعمى!
بصراحة لم احب يوما منذ صغري ان انزل لمرتبة السوق، لأستعير اي كلام منه و لا استطيع مقارعة الجاهل في كلامي
لكن فقط احببت ان تبين  انت للقراء عن اي حقد و جهل كتبت كلامي؟ ان كنت لم تقرأ يوما تاريخ الامة و لا تاريخ الكنيسة فذاك عيبك وليس لي دخل فيه
انا كاثوليكي بالمناسبة، و لا اعتقد اني احتاج لتغيير مذهبي لكني قلت جزء من الواقع
بالمناسبة، انت تستطيع ان تكتب افضل  بتخليك عن  كرهك المسبق للاخرين عندما تكتب لإثارة اي موضوع، جرب ذلك و سترى ان القراء بدأوا يستفادون من مقالاتك، فأنت تعرف اختيار المواضيع معظم الاحيان
تقبل سلامي

غير متصل Gabriel Gabriel

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 254
  • الجنس: ذكر
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ زيد ميشو المحترم
تحية طيبة
جميل جداً ان يدافع المرء عن معتقده، ومذهبه، ويكون اجملاً عندما يضع النقاط على الحروف، ويكون شجاعاً عندما ينتقد مذهبه ايضاً، والاخطاء التي وقع فيها. وفي الانتقاد على المرء ان ببتعد عن ايمانه كي يكون نزيها على الاقل مع نفسه قبل الاخرين.
انا كما انت كاثوليكي بالوراثة، ولكني كما الذين يعرفون التاريخ اقول الحقيقة عندما يتعلق الامر بهذا التاريخ، والمقصود تاريخ الكثلكة. الكثلكة تاريخها دامي، وهذه حقيقة، وعن طريق هذه الدماء استطاعت ان تفرض معتقدها على شعوب كثيرة. اليك هذه القصة عن ابادة الكاثارية من جنوب فرنسا وهذا غيض من فيض.
ارسل البابا انوسنت الثالث حملة "صليبية" عام 1209 على جنوب فرنسا موطن الكاثار قوامها 30الف جندي كان اجرهم ما يحصلون عليه من غنائم واسلاب بالاضافة الى صك غفران يضمن لهم مكانا في الجنة. سأل قائد الحملة البابا عن كيفية التمييز بين "الهراطقة" المسيحيين قبل ان يعمل فيهم السيف، باعتبار انه كان هنالك ايضاً كاثوليك يعيشون مع الكاثار، فقال له البابا: اقتلهم جميعاً واترك لله بعد ذلك ان يميز رعيته بينهم. وهكذا احرق "الصليبيين" الارض ومسحوا المدن الامنة فسووها بالتراب وافنوا سكانها عن بكرة ابيهم دون تمييز. ص 176 و 177 من كتاب الوجه الاخر للمسيح لفراس السواح.
 وبالمقابل لولا الكثلكة وقوتها الايمانية والعسكرية في العصور الوسطى لكانت اسبانيا مثلاً لا تزال ترزخ تحت الاحتلال العربي الاسلامي. كذلك استطاعت الكثلكة ان توحد شعوب كثيرة تحت لوائها، في زمن كانت هذه الوحدة الدينية ضرورية جداً للتصدي للاسلام.
نحن لسنا بصدد زعزعة الايمان الكاثوليكي لكن الحقيقة يجب ان تقال، فلولا حصول الكثلكة على القوة والسلطة من خلال الملوك والبابوات لكان الامر مختلفاً تماما الان.
استاذ زيد: التاريخ مملوء بالاجرام المذهبي سواء كان كاثوليكي ام غيره، واستطيع ان اصفه بالاجرام "المقدس". هذا الاجرام المقدس لا نزال نشاهده عند الشعوب الاسلامية، من خلال تنظيمات معروفة كالقاعدة وداعش وفروعها الكثيرة.
تحياتي     

غير متصل kaldanaia

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 871
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد لوسيان المحترم
بعد اذن اخي زيد  اقتباس
(الى المناضل الانترنيتي الذي عندما يجلس امام الحاسوب فانه يحقق عدة نضالات وانجازات عظيمة وهذا حتى قبل ان يتم تحميل اللعبة بشكل كامل.)
الجواب هنا فقط يصنف هذا السطر انه استهزاء فقط ويزيد  لك بعض الاسطر؟؟؟
اقتباس ( السبب الوحيد لقول البشر في مختلف بقاع العالم بان الكنيسة الكاثوليكية امتلكت في تاريخها اجرام كان بسبب ممارستها الهرطقة.)
الجواب هو  بعض من رجال الكنيسة على مر التاريخ خانوا وانحرفوا عن صيغة ايمانها وهذا اقره بابا يوحنا بولص الثاني وغيره من رجال الكنيسة .
هذه الهرطقة لم يمارسوها الكلدان لان طقسهم هو هو لم يتغير ولا يتحملون اخطاء غيرهم .اتحاد الكلدان النساطرة بروما كا عقائديا وايمانيا بحتا .
حضرتك بهذا الشريط كما تسميه تحاول ان تفصل بين الكلدان النساطرة الذين اوصلوا كلمة الله الى الصين والهند وبين الكلدان الكاثوليك . اذا كنت مكمل بالتاريخ فهؤلاء الكلدان هم ذاتهم اجدادهم من اسسوا كنيسة المشرق وسوف الحق كلامي بأدلة تاريخية عن الكلدان النساطرة , لذلك كلامك كله مبني على جهل في التاريخ , انا هنا لا ادافع عما قاله الاخ زيد ولكنني مندهش من تشنجك وتهديدك على انك تملك وثائق . ياسيد لوسيان وثائقك لا تدين الكلدان فلا تخلط المواضيع ببعضها؟؟؟؟

وهنا لم افهم منطقك تقول (__ انا فقط اقوم بوصف ما تقوم به, فلا تتوقع مني اطلاقا بان انتقدك فالشخص الذي يمارس هرطقة ويدافع عن الهرطقة في يومنا هذا فانه يفعل ذلك لكونه يعتبر فعله فعل صحيح ولا يعتبره فعل خاطئ. لذلك لن يكون هناك فائدة من انتقادك.++) الجواب ++ لن يكون فائدة من انتقادك تقول هذا في نفس  الوقت الذي تنتقده ماذا تسمي هذا !!!!!!!
اقتباس (((( ولكن من انا انتقدهم هم هؤلاء الذين يعتبرون انفسهم "ناس طيبين وخوش ناس" والذين يسمون انفسهم "اصحاب مواقف", هؤلاء الذين لم يكتب احد في مقالتك هذه ليقف ضد هذه الهرطقة هم في الحقيقة وجههم ملطخ بالكذب. وانا في كل الاحوال لم اصدق اي شئ قالوه عن انفسهم بانهم مستقلين ومحايدين وطيبين ويمتلكون شعور بالمسؤولية الخ.))))
الجواب نحن ايضا لا نصدقك لانك تمارس ذات الشيء بوقوفك الى الجانب الاخر بدون ادنى معيار للانصاف
ولكن الفرق بيننا وبينك هو اننا كلدان وندافع عن الكلدان  ولكن لست اشوري ووو؟؟؟؟

اقتباس اخر (((((
اما حديثك ماذا لو كانت الكنيسة النسطورية قد انتصرت, فان الكنيسة النسطورية كانت باعتراف المؤرخين الاوربيين اكبر بكثير من كنيسة روما, فهي كانت تمتد من اسرائيل ودخولا في منطقتنا وامتداد الى الصين والهند... وحتى ان قيصر الصين "قوبلاي خان" كانت والدته "سرقويتي بيجي" مسيحية نسطورية. حيث نقراء:))))
الجواب اذا كان لاحد ان يفتخر بأنتشار النسطورية فهم الكلدان وخوتنا الاثوريين لاننا من اوصلنا البشارة واقصد هنا اجدادنا فلا تحاول ان تخلق مشاكل نحن بغنى غنها لان ذلك اعتبره عمل شيطاني مع احترامي لك .
اقتباس ((( , حيث دخلت وانتشرت في عدة ثقافات بدون مشاكل او اراقة دماء او اعتداء على احد, بل ان في ظل الكنيسة النسطورية كان هناك عدة اديان اخرى واشخاص لا يؤمنون باي شئ وكلهم يعيشون في سلام))) نعم صحيح فالكلدان النساطرة هذه كانت مبادئهم الايمانية صدقت قي هذا .
اقتباس(( * ملاحظة: اذا كثرت مداخلات عن هرطقة الكنيسة النسطورية فانني سافتح بعدها مقالة عن مقارنة بينها وبين الكنيسة الكاثوليكية,))
الجواب لا تقارن فهذا لا يفيدك وهو ايضا عمل شيطاني لا يخدم الكنيسة المشرقية بشقيها الكلداني والاشوري فلا تتعب نفسك لانك مهما حاولت لن تنجح في سلخ التاريخ الكلداني النسطوري من ورثائه.
تحية اخي لوسيان

غير متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3127
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد فاروق كوركيس
الكنيسة الكاثوليكية ليست كنيسة الرومان الرسولية المقدسة، ولا شيء إسمه كنيسة الرومان، بل إسمها الكنيسة اللاتينية
(هل أن  الكنيسة التي تملك كل هذا الايمان وكل هؤلاء الشهداء والقديسين .. كانت فعلا بحاجة  الى  ( ايمان مار نسطورس ) ؟؟... فاروق
مهما كان لكنيسة المشرق من تاريخ مشرف، إلا انها تبعت نسطوريوس دون ان تراه ودون أن يعلمها شيء! فتخيل عزيزي لو كان نسطوريوس نفي إلى العراق؟
كنيسة المشرق حينها ضعفت وبأمكان اي كان ان يتلمذها على تعليمه لذلك اصبحوا قسمين، مونفيزي و نسطوريز..وكلاهما بدعة

((لو فرضنا جدلا ان مار نسطور كان قد بقي بطريركا  وقديسا حتى مماته .. لكان الغرب قد اتهم كنيسة المشرق بالهرطقة لأنها لم تلتحق بكنيسة مار نسطورس)) ...فاروق
افتراض ساذج وطفولي للأسف الشديد، أخجل حتى من الإجابة عليه
((ولو فرضنا جدلا  ان مار بطرس قد مات او استشهد وهو يبشر في الهند او الصين وغيرها .. فهل ان كرسي البابا كان سيكون في الهند او الصين !!!))..فاروق
ماذا حل بك يا فاروق!؟ اي افتراضات هذه!؟
إرادة الرب شاءت ان يبشر مار بطرس في روما... ولا مجال لفرضياتك عزيزي.

((لأن الشركة الحقيقية  للكنيسة الكلدانية  هي مع كنيستها  الاشورية المشرقية   ، هذه الشركة التي يبلغ عمرها الفي عام))...فاروق
ليس هناك شراكة مع الكنيسة الآشورية، ولا وحدة، فهل يعقل ان يكون هناك شراكة بين مذهبين مختلفين في الوقت الذي به كنيستين آشوريتين شرقيتين لا شراكة بينهما ومختلفيتن!؟

   ((أما العلاقة الحقيقية  للكنيسة الكلدانية  بالرومانية فهو مجرد تبعية)).. فاروق
علاقة الكنيسة الكلدانية بالكنيسة الكاثوليكية هي نفسها علاقة ابرشية لكنيسة آشورية مع الباطريركية الآشورية، مع استقلالية أكثر بكثير، ولا ضير بذلك، بل قوة وتطبيق لوصية المسيح ليكونوا بأجمعهم واحد.
((وكما تعلمون فأن ابناء الكنيسة الكلدانية  يشاركون  الكنيسة الاشورية  في صوم نينوى)) ...فاروق
أصبح يقينا بأن وحدة الطقس لا تعني الشراكة، ودليل على ذلك وجود كنيستين آشوريتين مشتركتين بالأسم تقريباً واللغة والهوية والطقس والنسب....ومع ذلك لا شراكة بينهما!!؟؟
مع التقدير للكنيسة للكنيستين الاشوريتين التين رذلتا الإسم النسطوري

مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية

غير متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3127
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ سيزار هوزايا
تحية واحترام

((للكنيسة الكاثوليكية، ككل الكنائس الاخرى، خصوصا الكبيرة، لها حصة في الممارسات الايجابية والسلبية)) ... سيزار هوزايا
هذه الشمولية اقبلها واحترمها، اوشكت على نسيانها، لكنك احييتها
فقد ساد خطاب الكراهية، والحقد، والكثيرين يتهجمون على الكنيسة الكاثوليكية ويقدسون الكنائس الأخرى، لذا من حقي أيضاً أن اعبّر عن محبتي لكنيستي وبأسلوبي الخاص وقد يكون بحما جوابا  للبعض او ردة فعل.. شكراً لك
 
((مسالة نسطوريس، واطلاق كلمات ك التحريم، والهرطوقي، والبدعة، هي كلمات عفا عليها الزمن)) ...سيزار هوزايا
لا اتوقع بأنك ستصدقني لو قلت لك انا معك بالمطلق في هذا الكلام، لكن ليس بالضرورة ان اتفق مع غيرك لو طرح ذات الشسء وبنفس المفردات ..متمنياً ان تفهم دوافعي باستخدام تلك التعابير
تحياتي
مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية

غير متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3127
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ ماجد هوزايا
جيد ان أكون سبباً في فرحتك ورسمة الضحكة في وجهك وأنت لا تضحك دائماً.
((بصراحة لم احب يوما منذ صغري ان انزل لمرتبة السوق، لأستعير اي كلام منه و لا استطيع مقارعة الجاهل في كلاميظ99 ...ماجد
لست بحاجة عزيزي...أختزلت الكثير جداً بسطر، وهذا يسجل ذكاء

((ان كنت لم تقرأ يوما تاريخ الامة و لا تاريخ الكنيسة فذاك عيبك))...ماجد
إقرأ ردي على الأخ كابرييل، في طيه إجابة لك أيضاً

((انا كاثوليكي بالمناسبة، و لا اعتقد اني احتاج لتغيير مذهبي))... ماجد
بالمناسبة ... ليس بالضرورة ان تكون غير مسيحي او غير كاثوليكي كي تعمل على إهانة الكثلكة، قالها المسيح ولم يخطأ إلا لو كان لك رأي آخر..أعداء الأنسان أهل بيته

((بالمناسبة، انت تستطيع ان تكتب افضل  بتخليك عن  كرهك المسبق للاخرين عندما تكتب لإثارة اي موضوع، جرب ذلك و سترى ان القراء بدأوا يستفادون من مقالاتك، فأنت تعرف اختيار المواضيع معظم الاحيان)) ..ماجد
شكراً على الأطراء والنصيحة، حقيقة افكر بجدية بذلك، ويهمني جداً جداً ...خصوصاً وانا من المولعين في تقد الكثير من الأمور الأجتماعية والممارسات الدينية التي اراها خاطئة وليس بالضرورة أن اكون على صواب، لكن للأسف الشديد أراني مجبراً على الخط الذي انتهجه دفاعاً عن قناعاتي
عزيزي ماجد ....احترمت جداً صراحتك ..ففي الوقت الذي انتقدتني به ..لم تبخل بكلمة طيبة وإن كانت رسالة من خلال انتقاد، وهذا لا يفعله إلا الأحرار
إحترامي
مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية

غير متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3127
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأستاذ المحترم كابرييل كابرييل
((جميل جداً ان يدافع المرء عن معتقده، ومذهبه، ويكون اجملاً عندما يضع النقاط على الحروف، ويكون شجاعاً عندما ينتقد مذهبه ايضا)) ...كابرييل كابرييل
كلام رائع، علماً بأن للشجاعة ونقد المذهب عنوانين وهما (كاثوليكي – كلداني).
هناك نقطة مهمة قرأتها لك مرتين، وغيرك الكثيرين أيضاً من الكاثوليك الكلدان وهي عندما ترفضون ان إيجابية نذكرها عن كنيستنا الكاثوليكية وكنيستنا الكلدانية في زمننا الحاضر نظراً للسواد القاتم الذين تتصورون بانه يغلفهما، وتقدمون حجة وهي أنكم كاثوليك وكلدان!!؟؟
شخصياً أحب المثل المصري (اللي مالوش غير في اهلو، مالوش خير في حد).
يا اخي العزيز، إن كانت الكنيسة الكاثوليكية بحراً من الدماء، وتاريخاً من الأجرام، وكل عملكم شتمها كلما اتيحت الفرصة، اسئلك بربك وإيمانك، كيف تقبل على نفسك ان تبقى بهذه الكنيسة!!؟؟
لماذا ترفضون واقعكم الذي تعتبرونه زيف ولا تعودوا للأصل الذي انتم مقتنعين بانه الصحيح!!؟؟
اقسم بكل ما هو طاهر، لو كان موقفي تجاه كنيستي الكاثوليكية بربع موقفك لأعلنت برائتي منها...وهذه هي الشجاعة الحقيقية التي تحتاجونها وليس بذكر السلبيات فقط، وفوق ذلك تضخيمها.
اما عن قناعتكم بأن الكنيسة الكلدانية هي انشقاق، والأصل هو ما لدى الأخوة الآشوريين، فهذا ايضاً بحاجة الى شجاعة لأتخاذ قرار بترك الزيف الذي انتم مقتنعين بأنكن عليه، والعودة لأصولكم الصحيحة.
وإن لم تفعلوا ...فأسمح لي بان أقول هجوماتكم غير مبررة وتستند على ارضية ايمانية ومعلوماتية هشة جداً.
وحتماً سأكتب يوما لأناشدكم بالوضوح واتخاذ القرار السليم...فعيب على المرء ان يبقى في الظلال ولا يهتدي إلى الحقيقة
فأما حقيقتك كاثوليكية وهي الصواب، ومهم جداً ان تستثمر الأمور لخدمتها، وأما هجرها افضل حفاظاً على منزلتكم
واما ان تكون وحدة الكنيسة الكلدانية وتبعيتها للكنيسة الكاثوليكية هو الصحيح...او عودتكم إلى أحضان كنيسة المشرق بتسميتها الآشورية حفاظاً على ماء وجهكم.
يا أخي السلبيات كثيرة ... وعندما اقول عنوان الشجاعة في النقد كاثوليكي وكلداني، هذا لأن السلبيات ظهرت عن طريق مؤمني الكنيستين دون ان يردعهما احد
كبار اللاهوتيين من الكاثوليك انتقدوا الكنيسة الكاثوليكية وهم اساتذة كبار في جامعاتها اللاهوتية
كتابنا الكلدان ينتقدون كنيستنا والباطريرك علنا دون ان يردعهما احد
هل هناك شجاعة في مكان لآخر ممكن ان تدلنا عليها
تحياتي

مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية

غير متصل Gabriel Gabriel

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 254
  • الجنس: ذكر
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ زيد ميشو المحترم
تحية طيبة مرة اخرى،
يبدو لي انك لا تكلمني فقط، لذلك ارى الكثير من ردك لا يشملني، لان  ردي كان المؤسسة الكاثوليكية وتصرفاتها، ولم اتكلم عن اللاهوت، ولم اذكر كنيسة المشرق ولا النسطورية ولا الخلاف اللاهوتي بينهما، ولم اتكلم عن الايمان بالمذهب الكاثوليكي او النسطوري.
 ثم ارجو منك استاذ زيد ان تقرأ ردي مرة اخرى وتحدد لي اين هي الشتيمة التي شتمت بها الكنيسة الكاثوليكية ؟
ردي كان عن قول الحقيقة، وليس التهجم على الكنيسة، وكما ذكرت في ردي وقلت : نحن لسنا بصدد زعزعة الايمان الكاثوليكي لكن الحقيقة يجب ان تقال... وقلت ايضا ان لهذه المؤسسة فضل في بقاء المسيحية في اوربا، واعطيت اسبانيا مثال لذلك.
ثم استاذ زيد، هل عندما انتقد كنيستي، هل هذا يعني ان اتركها ؟! او بمعنى اخر هل الاهل، اهلي واهلك واهل الاخرين، لا يجوز انتقادهم، وان انتقدتهم عليّ تركهم، تحت شعار: "اللي مالوش خير في اهلو، مالوش خير في حد" ؟!!!
انا اقدر حسك وايمانك واحترمه، لا بل اكون معجب به، لو استطعت ان تفرز الصالح من الطالح من تصرفات المؤسسة الكنسية، وتنتقده، ومن دون محاباة للطالح، تحت راية الايمان. الايمان شيء والتصرف شيء اخر.
اما بقية ردك : عن القناعة بان الكنيسة الكلدانية هي انشقاق، والأصل هو ما لدى الأخوة الآشوريين.... الخ فهذا لم يكن في ردي على الاطلاق، لذا لا استطيع ان ارد عليه لأنه موضوع اخر.
في الختام اكرر: نحن لسنا بصدد زعزعة الايمان الكاثوليكي...
وتقبل تحياتي وتقديري واحترامي لارائكم

غير متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3127
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ العزيز كلدانايا
جوابك رائع ومهم..لكنه وللأسف الشديد مرسل إلى شخص يملك مشكلة نفسية عويصة لا يمكن حلها
لك الحرية بالرد عليه وإهماله كما افعل انا، أما عن تهديده بكتابة (ما اعرف شنو)... فهو حر ان يكتب ما يشاء وسيصفق له القرة قوزات
بكل الأحوال ...اشكرك على المتابعة واهنئك على غيرتك تحاه كنيستك وقوميتك، هذا لأنك اصيل بين الأصلاء.
مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية

غير متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3127
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

الأستاذ المحترم كابرييل كابرييل
كلامك صحيح بأن ردي يشمل غيرك أيضاً، لأني وجهته لأصحاب خطاب مشترك ليس بالضرورة ان يكون بأتفاق، لكن ايضاً لا يخلوا من وجود فريق عمل او أكثر غايتهم تشويه الكنيسة الكاثوليكية! ولن يتمكنوا، وهذا لأن الرب وعد بالحفاظ على كنيسته.
سألتني عن وجود الشتائم في ردك...وأنى أرى بأن حصر الشتائم في الكلمات النابية خطأ كبير، فهناك افضع بكثير ومنها:
الكثلكة تاريخها دامي، وهذه حقيقة، وعن طريق هذه الدماء استطاعت ان تفرض معتقدها على شعوب كثيرة) ... كابرييل كابرييل
تاريخ دامي!!! والمسيحية انتشرت في شعوب كثيرة بسبب الدماء!!
هناك نقطة أخرى سيدي الكريم ... استشهدت بكتاب فراس السواح وهذا حقك، وبحسب ما اعرف عنه فهو من الكتاب اللادينيين وغير متأكد من هذه المعلومة، وله مؤلفات كثيرة تنال من المسيحية واليهودية، ويعتبر اغلب ما جاء في العهد القديم اساطير وخرافات، ولا اعرف موقفه من الأسلام.
بحثت عنه ولم اجد معلومات شافية، لكني وجدت طرحه هذا:
الإسرائيليون يقولون أن الهيكل المزعوم  من المفروض أنه بني في القرن العاشر قبل الميلاد لكن في هذا القرن لا يوجد لدينا أي أثر للحياة في أورشليم ومحيطها ليس هناك سكان بالتالي ليس هناك مملكة ولا معبد ولا قصر وأنا أقول أن سليمان وداود تاريخياً شخصيات خرافية".
هل عندما انتقد كنيستي، هل هذا يعني ان اتركها ؟! او بمعنى اخر هل الاهل، اهلي واهلك واهل الاخرين، لا يجوز انتقادهم، وان انتقدتهم عليّ تركهم، تحت شعار: "اللي مالوش خير في اهلو، مالوش خير في حد" ؟!!! ... كابرييل كابرييل
مقالتي كانت حول الكنيسة الجامعة وبينت لماذا هي جامعة، ووضحت الفرق بينها وبين الكنائس التي عبّرت عنها بالمحلية.
وبينت ايضاً بانها الوحيدة التي لم تتبنى افكار شخص حرمته الكنيسى في مجامعها الأولى
وركزت على منحها حرية كبيرة لمنتفديها لا يمكن ان نجدها في كنائس أخرى
وحضرتك تركت كل النقاط واتهمتها بالدموية، فهل كلامك يفسر على انه انتقاد ام تسقيط، ومع ذلك ابديت انزعاجك كوني وجهت ردي عليك للكثيرين.
ختاما ... شكراً لك كونك تقدر حسي الإيماني وتحترمه وتعجب به
شخصياً فرزت الصالح من الطالح منذ زمن، لكن ايضاً يحق لي ان اتكلم عن الصالح فقط عندما يكون الكثيرين لا يرون او يكتبون سوى عن الطالح... تحياتي

مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية