المحرر موضوع: وباء اصاب الشرق عامة والعرب خاصة / الحلقة الثالثة  (زيارة 962 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ابو يوسف الالقوشي

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 13
    • مشاهدة الملف الشخصي
وباء اصاب الشرق عامة والعرب خاصة
الحلقة الثالثة

تتمة لما تحدثت عنه في الحلقتين السابقتين عن الموضوع نفسه، والذي ارغب في الاشارة المختصرة لجوهر ما جاء فيهما، من أن التركيز على الثقافة والإبتعاد عن التخصص هو الذي يجعلنا نتراوح في مكاننا ولا نبلغ مراحل التطور الحضاري والعلمي.
ولإلقاء مزيد من الضوء وإيضاح الصورة أدعوكم لإلقاء نظرة إلى مؤسساتنا التي إن لم يكن جميعها فمعظمها منظمات و مؤسسات ومنتديات تتبع الطابع الثقافي من خلال مضامينها ومناهجها. فمثلاً معظم أنديتنا تنتهج في تسميتها أسم الثقافة ( كنادي فلان الثقافي وجمعية س الثقافية والمركز الثقافي والمنتدى الثقافي. وفي صحفنا هناك أسم الثقافة وندواتنا ثقافية ومؤتمراتنا ثقافية، وحتى قنواتنا الفضائية هي ثقافية.
والطامة الأكبر هي أن هناك تخصصات عامة في بعض مؤسساتنا لا تنتهج في مسيرتها النوع الذي من أجله تأسست. وسأسوق مثالاً على ذلك :
هل من المفترض أو المسموح أن تتنوع نشاطات نادي رياضي وتشمل جوانب أخرى بعيدة كل البعد عن الرياضة والطابع الرياضي كأن يشمل نشاط نادي تأسس كمؤسسة رياضية ألى الفن والنشاط الفني والأدبي واجتماعي فأنديتنا لا تكتفي بالتخصص في لعبة رياضية معينة، كما في أندية دول الغرب الرياضية بل تتعدى ذلك، فبالإضافة إلى شمول معظم الأندية إن لم يكن جميع الألعاب الرياضية فمعظمها أو قدر استطاعتها واستيعابها فأنديتنا تجاوزت ذلك إلى التنوع في مجالات أخرى لا علاقة لها بالرياضة كما أسلفت عنها كمثال، ولكن هذا ينسحب على باقي مؤسساتنا سواءاً كانت مؤسسات حكومية أو مؤسسات المجتمع المدني.
فاتني أن اذكر مسألة أخرى تخص ما يسمى مؤسسات أو منظمات المجتمع المدني . وهي ..
في البداية ، حسب اعتقادي الشخصي إن تكوين هكذا منظمات ليس الهدف منها خدمة المجتمعات بل إضعاف وتدمير المجتمعات هو الهدف أو الغاية المستترة من تأليف هذه البدع مع انها تظهر للجميع كمؤسسات وُجدَت لفائدة البشر وخدمة المجتمع، إنها تشبه ما يعكس المثل أو المقولة المعروفة والتي نصها ( كلمة حق أريدَ بها باطل ). وهذا تآتى لي لأسباب عديدة أنا مقتنع بها لامجال لسردها في هذه الحلقة من هذا الموضوع. وسأحاول التركيز على هذا الموضوع والذي باعتقادي يندرج أو يصب في خانة موضوعي هذا في مقبل الحلقات.. والى اللقاء ……….

                                                                                                       جمال جرجيس لاسو
                                                                                                                   القوش