المحرر موضوع: السريان "الآراميين" وإحتفالات الكلدوآشوريين بِعيد (أكيتو ) الوثني  (زيارة 700 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل wesammomika

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1526
  • الجنس: ذكر
  • السريان الآراميون شعب وأُمة مُستقلة عن الكلدوآثور
    • مشاهدة الملف الشخصي
السريان "الآراميين" وإحتفالات الكلدوآشوريين بِعيد (أكيتو ) الوثني




وسام موميكا
يصادف في الأول من نيسان من كل عام أعياد (أكيتو) الوثنية التي كان يَحتفل بها السومريون القدماء في العراق والتي تُعتبر من أساطير وخرافات القُدماء ولايمكن للشعوب الحالية المُؤمنة بالديانات السماوية أن تُعيد مِثل هكذا خُرافات وبُدَع وطقوس وثنية من جَديد إلى عالمِنا المؤمن بالله وبأنبيائهِ ورُسُلهِ الذين قَضوا على الوثَنية وأصنامها من خلال نَشر رسالة الأديان السماوية التي أنهت مِثل هذهِ البُدَع والأساطير والخُرافات مِن عالمِنا وخاصة بين شعوب بلاد الرافدين وآرام النهرين .

ورُغم ذلك وللأسف لازال هناك القِلة مِمَن هم مَحسوبين على المسيحية ومِن الموالون والمُنتَفعون مِن بَعض الساسة والأحزاب والمؤسسات الثقافية الكلدانية يظنون ويعتقدون بأن العيد الوثني السومري (أكيتو ) يَخصهم ويَعنيهم وهذا أعتقاد خاطيء وغير صحيح ، كما وهناك أيضاً مُعظم المُدعيين بالآشورية الحديثة مِمَن كان يُطلق عليهم سابقاً ب(النساطرة ) وخصوصاً في العراق وبعض المناطق الصغيرة في سوريا لايزالون يُصدقون كذبَتهم بشأن "أكيتو" الوثني   والذي يُطلق عليهِ بَعض  "الكلدوآشوريين" المضلليين برأس السنة البابلية الآشورية !!!

سوف أتطرق من خلال مقالي إلى هذا العيد الوثني الذي إستطاع دُعاة الآشورية من ساسَة وأحزاب إلى إستثمارهِ وتَسييسهِ لصالِح القَضية الآشورية الحَديثة مِن خلال التلاعب بالتاريخ الرصين لشعبنا السرياني الآرامي وخَلط الأوراق على بَعض البُسطاء والسُذَج وتشويه الحقائق التاريخية من خلال رَبط عيد أكيتو السومري والوثني بِحضارة شعبنا (الآرامي ) المُتفرع إلى كنائس وطوائف عديدة ، وحتى لانَنسى أيضاً ونَظلم الجزء الأصيل من الأمة الآرامية والذين هم "الصابئة المَندائيين" ، فَهذهِ هي الأُمة الآرامية الحالية التي كانت وثنية بالتأكيد ولانَنكُر ذلك ، لكن لايمكن لهِذهِ الأُمة العريقة في عَصرنا هذا أن تَعود إلى وثَنِيتها كما فَعل البَعض مِن دُعاة التَسمية الحَديثة "كلدوآشوريين "ومُحاولاتِهم اليائِسة في تَعميم أعيادُهم الوثنية على أبناء الأُمة السريانية الآرامية ، رُغم أني وكما أسلفتُ أَعلاه بأن أحدُ هذهِ الأعياد والذي يُدعي (أكيتو ) لا يُخص ولا يَعني لهؤلاء المُدعيين حَديثا بالكلدان والآشوريين ، ولمزيد من المعلومات والتوضيح حول موضوع (الكلدوآشوريين ) الجُدُد وبالوثائق والمصادر التاريخية عَن إنتحال هؤلاء لتَسمية بَعض الحضارات النهرينية القديمة ، فَفي الروابط أدناه  للباحث والكاتب السرياني الآرامي القدير "موفق نيسكو " سوف تَتضح لكم الصورة ...

_الرابط الأول
 http://www.syriac-union.com/?p=2988

_الرابط الثاني

http://m.ahewar.org/s.asp?aid=574320&r=350&cid=0&u=&i=0&q=

كما وقَد أشار العَديد من الباحِثين والكُتاب المُهتمين بِتاريخ شعبنا وأمتنا إلى هذا العيد الوثني (أكيتو) وعَدم صِلتهِ بِتاريخنا العريق والأصيل ، كونهُ يُناقض ويُلغي تعاليم المَسيحية التي لاتؤمن بالأساطير والبُدَع والشِرك بالرب الواحد الذي خَلق الكون بأسرهِ ، وليس هناك من قوة تَتَحكم بالطبيعة تَمنحها للبشر تِلك الآلهة الحَجر والصنم التي يَسعى لإعادتها إلينا أحفاد الهراطِقة "النَساطرة" من دَعاة "الكلدوآشورية" الجُدُد!!

وقَبل أُن أُنهي المَقال أُجَدِد المُطالبة والمُناشدة مِن رئَاسة الحكومة العراقية ومَجلس الوزراء والبرلمان ومِن كِلتا الحكومتين المركزية في بغداد ، والإقليم بِعدم التعامل مع هذا العيد الوثني (أَكيتو) على أنهُ عيد قومي ورأس السنة لجميع مسيحيي العراق وعلى الجميع إحترام التاريخ وإرادة شعبنا السرياني (الآرامي) ، فَمن إختار الإحتفال بهذا العيد الوثني هُم فقط أبناء الطائفتين الكلدانية والآشورية ، أما نَحنُ السريان الآراميون (المسيحيون ) فَلا يُشرفُنا الإحتفال بأعياد (أكيتو) الوثنية التي لاتَمُت بِصِلة لتاريخنا ولا لِحَضارتنا وحتى لمَسيحيَتِنا ، لذا نَرجوا ونَتمنى من المَسؤولين والساسة العراقيين بِجميع أطيافِهم إحترام هذهِ الإرادة والحفاظ على حقوق شعبنا خصوصاً عندما يقومون بِتوجيه برقيات ورسائل التَهنئة بِهذهِ المناسبة الوثنية المَكروهة والمَرفوضة داخل مُجتمعاتنا المسيحية المؤمنة بوجود رأس السنة الميلادية فقط لاغيرها ، وهذا ما يَنطبق تماماً على أبناء الكنائس الرسولية المقدسة ومنها الكنيسة السريانية الكاثوليكية والأرثوذكسية ، فَيُرجى من الجميع عَدَم إقحام إسم السريان (الآراميون ) مع الكلدان والآشوريين ، ونكون لكم من الشاكرين ، كما ويَجب على رجال الدين السريان ومن الكنيستين الكاثوليك والأرثوذكس وإنطلاقاً من مسؤلياتِهم الكَنسية والدينية أن يقوموا بِنشر التوعية بين أبناء شعبنا والتأكيد على رفض هذا العيد الوثني (أكيتو) والوقوف بِوجه من يُحاول تَعميمهِ على الشعب السرياني (الآرامي) ، وهذا المَطلب المَشروع تُؤيدهُ وتُساندهُ أغلب أحزابنا ومؤسساتنا الكنسية والثقافية والسياسية السريانية الآرامية وعُموم شعبنا الأصيل . 
>لُغَتنا السريانية الآرامية هي هويتنا القومية .
>أُعاهد شعبي بِمواصلة النضال حتى إدراج إسم السريان الآراميون في دستور العراق .
(نصف المعرفة أكثر خطورة من الجهل)
ܐܪܡܝܐ