المحرر موضوع: نداء عينكاوا التضامني  (زيارة 1283 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل SALAM_MARCOS

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 92
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
نداء عينكاوا التضامني
« في: 00:40 19/05/2007 »
نداء عينكاوا   التضامني
                                                               




 لدى تصفحي اسماء الموقعين على نداء عينكاوا التضامني مع الشعب المسيحيي من اصدقاءنا من باقي القوميات والاديان ومن خلال معرفتي بالكثير من تلك الاسماء يتوقف الانسان طويلا امام عمق المشاعر والعواطف الجياشه التي يحملونها بين عبارات الدعم والتشجيع وعبارات التنديد والشجب بالوقوف مع شعبنا العراقي من الكلدان والاشوريين والسريان الذين يتعرضون هذه الايام الى عمليات تهجير وطرد وخطف وقتل من بعض العصابات والخارجين عن القانون  وامام هذا الاعجاب تتمالكني الغبطه وانا اتحسس بان الشعب العراقي مازال بخير ومتماسك في بعض مفاصله الحيويه ومازال هناك فسحه اراها كبيره من الامل تكبر وتتعزز يوم بعد يوم بالرغم من قسارة الارهاب وجنونه.                                                                                                                                           

 وقد نخرج من هذه التجربه المريره بحاله عراقيه جديده يعززها هذا النسيج الوطني العراقي الجميل التي حاولت جاهده قوى الظلام والتخلف تمزيقه وخرقه  , ان تجربه ما بعد سقوط الصنم والى اليوم بالرغم من قساوتها ودرجه تخبطها ومقدار الخسائر العظيمه التي قدمها العراق من الجانب الانساني والاقتصادي والاجتماعي لكن يبقى رهاننا الوحيد على القوى الوطنيه العراقيه العلمانيه والليبراليه قائم حيث ستكون هذه القوى الوحيده القادره على اعاده اللحمه الى هذا الشعب الممزق بين مطرقه التطرف القومي وسندان التطرف الديني لانها هى القوى الوحيده التي تستطيع ان تحتوي الاختلاف الموجود بين الاديان والقوميات في العراق من خلال احترامها للاديان لايمانها بان ابعاد الدين عن السياسه هو اكرام للدين وان الحق الانساني بالعيش بحريه  هو اسمى حقوق الانسان .

 

بقى ان نذكر ان هذا النداء هو علامه وطنيه وليس دعوه الى الدفاع عن قوميه معينه عراقيه على حساب قوميه اخرى ولكن الدعوه جاءت بعد الصمت الرهيب الذي ساد الساحه السياسيه وهو ايضا دعوه للتذكير ان الشعب الكلداني الاشوري السريان هو جزء مهم جدا من الكيان العراقي والحرص الوطني على ان يبقى هذا الكيان من مكونات العراق الجديد الذي نحلم بان نعيش فيه كلنا بدون تسلط وتفرقه وتهميش بل في عراق ديمقراطي ليبرالي تعددي  .

تبقى رسالتنا الوحيده هى عراقنا الجديد خيمه تسع للجميع , وان الامه العراقيه عنوان يليق بالجميع.