المحرر موضوع: الملك يرعى احتفال الكنائس الاردنية بعيد الميلاد ورأس السنة  (زيارة 1281 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 35652
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني


عمان- الغد- رعى جلالة الملك عبدالله الثاني، بحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس و سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، في مركز الحسين الثقافي اليوم الثلاثاء، احتفال الكنائس بمناسبة عيد الميلاد المجيد ورأس السنة الميلادية.

وحضر الاحتفال، الذي ينظمه مجلس رؤساء الكنائس في الأردن رؤساء كنائس القدس والأردن وممثلون عن الأوقاف والهيئات المقدسية وعدد كبير من الشخصيات المسيحية الرسمية والشعبية من مختلف محافظات المملكة.

وقدم جلالة الملك، بهذه المناسبة، التهنئة لأبناء وبنات الأردن وفلسطين، وجميع المسيحيين العرب، بالأعياد المجيدة.

وألقى ممثلو كنائس وأوقاف القدس خلال الاحتفال كلمات قالوا فيها إن عيد الميلاد المجيد يجسد السلام والمحبة، ويذكر بأهمية السلام العادل لكل البشر وترسيخِ الأخوة والعيش المشترك.

وأضافوا أن الأردن، بقيادة جلالة الملك، سيبقى الحصن المنيع في الدفاع عن القدس ومقدساتها، مؤكدين أهمية الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف التي تشكل درع حماية وامتدادا للعهدة العمرية.

وأكدوا أنه لا بديل عن حل الدولتينِ لتحقيق السلام بحيث تكونَ القدسُ الشرقية عاصمة دولة فلسطين، مشيدين بتبرع جلالة الملك بجزء كبير من قيمة جائزة تمبلتون، التي تسلمها جلالته الشهر الماضي، لإعمار كنيسة القيامة.

وثمنوا عاليا جهود جلالة الملك الدولية والتي نتج عنها مجموعة قرارات لليونسكو تدعم الحقوق الثابتة للشعب الفلسطيني في المسجد الأقصى ومدينة القدس.

وفيما يلي كلمة غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث بطريرك المدينة المقدسة وسائر أعمال الأردن وفلسطين، التي ألقاها نيابة عنه سيادة المطران خريستوفورس عطاالله، مطران كنيسة الروم الأرثوذوكس في عمّان:

“حضرة صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبد الله الثاني ابن الحسين المعظم حفظه الله ورعاه،

فخامة الرئيس محمود عباس،

ولي العهد المحبوب،

أصحاب الدولة والمعالي والسعادة والنيافة والسماحة،

السيدات والسادة،

الحضور الكريم،

يُشرفني أَن أُلقيَ في حضرةِ جلالتِكم كلمةَ غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث، بطريرك المدينة المقدسة وسائر أعمال فلسطين والأردن، وأنقلَ لكم سلام وتحياتِ أعضاءِ المجمعِ المُقدّس، وأعضاءِ أخويةِ القبر المُقدّس، وسائر الآباءِ الأجلاءِ كهنةِ بطريركيةِ الروم الأرثوذكس المقدسية، وأبنائِنا الروحيين أبناء الكنيسة الرومية الأرثوذكسية، بمناسبة هذا الاحتفالِ بعيدِ الميلادِ المجيد تحت رعايةِ جلالتِكم.

فأنتم يا صاحب الجلالة، ملكَ الأردنِ العزيز، صاحبَ الوصايةِ على المقدساتِ الإسلاميةِ والمسيحيةِ في القدسِ الشريفِ بما فيها القبرِ المقدسِ وبطريركيةِ الروم الأرثوذكس المقدسية، هذه الوصايةُ التي تُشكِّلُ دِرعَ حمايةٍ وامتدادٍ للعُهدةِ العُمَريةِ التي تَمت بين البطريركِ صفرونيوس والخليفةِ عمرُ بن الخطاب. ونحنُ على العهدِ معكُم وبكُم باقونَ وعلى العهدةِ العمريّةِ محافظونَ إلى أن يرثَ اللهُ الأرضَ.

أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية