المحرر موضوع: مرة اخرى قرية كند كوسا ‬  (زيارة 1686 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل اسيت يلده خائي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 78
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
مرة اخرى قرية كند كوسا ‬
« في: 21:09 05/03/2019 »
مرة اخرى قرية كند كوسا ‬


اسيت يلده خائي
أصبحت كند كوسا رغم قلة ساكنيها للشعارات الإعلامية والدعايات الانتخابية ذات مكانة خاصة ومعتبرة لمرشحيها عند الحاجة حيث أعمدتها وجدران بيوتها   أسماء من أولويات المسجل لتلك الحاجة الذات الأهمية  عند المرشحين  ،
بعدها تنتهي الزيارات العامة والخاصة لعوائل القرية دون سؤال
وتنتهي أحلام القرية ب خيبة الأمل بعدما وصلوا إلى أعالي الجبال والرفاهية المزيفة التي ترسم لهم بقلم الرصاص القابل للمسح لأسباب شخصية لا يفهمها غيرهم !!
كند كوسا  معاناتها كثيرة كأغلبية قرانا  الجميلة  ،عانت عقود كثيرة تهميشاً 
وحرماناً وآخرها لن نتحدث من البداية إنما الحدث ،الأنفال السيئة الصيت هدمت القرية وأحرقت من قبل السلطة  والحكم البائد وألقي القبض على أربعون فرداً من أهل القرية رجالاً ونساءً وأطفال  لا زالوا  مفقودين ولا أثر لهم ليومنا  هذا ،كما تعرضت  القرية لعدد اغتيالات من رجالها غدراً وخيانة.
الذي أحب ان أقوله ألا تستحق هذة القرية عمران وبنيان  وأهمية أكثر من قبل الحكومة ودعمها ثقافياً وتنميتها اقتصادياً وأجتماعياً وتوسيع التعليم والعلاج  ودعمها بالخدمات  التي تحتاجها
_لكن عاشت ودعمت بوعود كاذبة منذُ بداية التسعينات ،?
-اكثر من  سبعة سنوات حال الطلبة كما هو يعيشون معانات بصعوبة   المواصلات  ذهاباً وإياباً فقط الشكر لمنظمة كابني (capni)التي تدعمهم مادياً وعلى نفقتها طيل تلك السنوات وعملت بحل الكثير من مشاكل  التي يعانوها
حيث قبل اكثر  من أربعة سنوات كتبت عن معاناتهم وشكر من أهل القرية لمنظمة كابني ،،،لكن دون جدوى ولَم يحركوا ساكنين هرولتهم في مكانهم طالت متى يتوقفون الله العالم كي يجدوا حلولاً ولو وسطية لجميع قرانا الباقية قبل زوالهم ومسحهم من خارطة العراق مع الأسف أقولها بحسرى وحيرى من آمري !!
الا تستحق كندكوسا وأهاليها والمؤنفلين نصب تذكاري بتصميم بارع من قبل نحاتين ماهرين بأسم المجازر والأنفال وأسماء الشهداء التي عانتها  ،تصبح له مكانته  الخاصة حضارياً وتذكيرهم بأحتفال بمراسيم مقدسة  لهم لكن لا أحد مهتم ،!؟
بعض الأسماء المفقودين الذين ذهبوا ضحية الغدر انفال ١٩٨٨
_باكوس توما باكوس
_مار كريت دنخا كوريل
_توما باكوس توما
_ايلشوا باكوس توما
_شوشن توما باكوس
_سركون توما باكوس
_سنحارب توما باكوس
_اشور توما باكوس
_شمعون توما باكوس
_شمعون موشي عوديشو
_يسمي هارون
_مريم موشي عوديشو
_شرين موشي عوديشو
_يونية موشي عوديشو
_سميرة شمعون موشي
_سامي شمعون موشي
_داني شمعون موشي
_أمير شمعون موشي
_سميرة شمعون عوديشو
_داليا شمعون عوديشو
_موشي شمعون موشي
_اسماعيل أيوب خان خوشابا
_مارجريت يلدا هارون
_ولتر اسماعيل أيوب خان
_نادية اسماعيل أيوب خان
_يوسف أيوب خان خوشابا
_مريم طوبيا ميخائيل
_شمعون كوركيس يوالاها
_أيوب شمعون كوركيس
_ايشو شمعون كوركيس
_عوديشو شروين عوديشو
_شليمون شروين عوديشو
_شوشن شروين عوديشو

وبعض الصور للقرية ومعانات الباص الناقلة للطلبة والسائق الذي يصل بصعوبة الى بيرسفي حسب الدوام المقرر 
بعضهم من مدرسة شلاما السرياني 
والاخرين  من مدرسة زاخوتا السرياني     



غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4608
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: مرة اخرى قرية كند كوسا ‬
« رد #1 في: 22:18 05/03/2019 »
رابيتا اسيت
شلاما
تشكرين على تسليط الضوء على معاناة شعبنا
ويا حبذا ان تقام حملة تبرعات في دول المغترب لجمع التبرعات لمساعدة الطلاب هناك
والرب يبارك بكل اهلنا الصامدون في ارض الاجداد

غير متصل حنا شمعون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 684
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: مرة اخرى قرية كند كوسا ‬
« رد #2 في: 06:27 06/03/2019 »
الشكر الجزيل للاخت اسيت يلدة خائي للتذكير بمأساة قرية كندي كوسا  وأهلها الطيبين الذين ذهبوا ضحية دكتاتورية صدام حسين عام ١٩٨٨، عام الأنفال الذي كشف للعالم دموية دكتاتور القرن العشرين.
انا من منكيش القرية الأقرب الى كندي كوسا وأهلها النشامى الذين ما حللت ضيفاً عليهم الاّ واطمعوك من لحم الديك المذبوح لخاطرك وإن جئتهم هارباً من بطش الدكتاتور فإنهم يفدونك بارواحهم ، تنام آمناً وهم يحرسونك.
تعجبتُ لماذا يذهب طلبة القرية  إلى بيرسفي للدراسة ولما لا إلى منكيش الجارة القريبة والتي لا تنسى معروفهم من زمن الدكتور موشي المشهور، الذي  كان في عون القرى المجاورة وحسب الذي قرأته كان  من الذين سخروا خدماتهم للثورة الكردية في الستينات من القرن الماضي.
املي ان تنصف هذه القرية بإقامة المشاريع الزراعية فيها لكثرة مياهها الجارية من الخابور الذي تزهو به.  كما أن فكرة النصب التذكاري لشهداء القرية واجب للتذكير بتضحيات هذه القرية التي ساندت الثورة على الظلم والدكتاتورية.
      حنا شمعون/ شيكاغو

غير متصل جان يلدا خوشابا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1440
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: مرة اخرى قرية كند كوسا ‬
« رد #3 في: 12:55 06/03/2019 »
الزميلة اسيت يلده خاىي المحترمة
تحية
أحييك دوماً على نشر وتوثيق ما جرى ويجري لنا وعلى ابناء  قومنا من احداث وعبر ولكن
 
كم وكم وكم قرية وكم وكم وكم إنسان خسرناه في مسيرتنا الطويلة ولازلنا نكتب ونطالب وننادي ونناجي  بأنصافنا

                                       فلا بغداد  تهتم  بِنَا ولا  أربيل  ترحمنا 

كم  من الضحايا تتطلب كي يكون لنا نصب تذكري  وكم من مأساة  بحقنا تحدث كي يسمعنا من هو حولنا
 
الجواب : لا ادري
هل هو تقاعس من جانبنا  .....  او من غفوت وتناحر أحزابنا ........  ام من خيانة من ساندناهم في ثورتهم يوماً وأصبحوا  يسرقون ويهضمون  حقنا .

تحية
والبقية تأتي
جاني   

متصل قشو ابراهيم نيروا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4151
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: مرة اخرى قرية كند كوسا ‬
« رد #4 في: 17:48 06/03/2019 »
                                     ܞ
ܟܬܒܬܐ ܡܝܩܪܬܐ ܡܫܡܗܬܐ ܐܤܝܬ ܚܝܐ ܗܘܝܬܝ ܒܤܡܬܐ ܪܒܐ ܩܐ ܕܐܗܐ ܡܘܕܥܢܘܬܟܝ ܒܘܬ ܡܬܐ ܫܦܝܪܬܐ ܐܫܘܪܝܬܐ ܓܘܢܬ ܟܘܣܐ ܐܠܗܐ ܗܘܐ ܡܢܬܝܢܟܝ ܘܗܡܫܐ ܓܘ ܫܘܘܫܛܐ ܘܚܕܘܝܬܐ ܗܘܝܬܝ ܚܩܪܐ ܩܐ ܗܕܟܐ ܟܬܒܬܐ ܐܬܘܪܝܬܐ ܐܠܗܐ ܡܒܪܟ ܠܟܝ ܐܡܝܢ ܀  ܩܫܘ ܐܒܪܗܝܡ ܢܪܘܝܐ ؟

غير متصل اسيت يلده خائي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 78
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: مرة اخرى قرية كند كوسا ‬
« رد #5 في: 20:48 10/03/2019 »
شلامي رابي أخيقر يوخنا شكرا لإهتمامك بمواضيع شعبنا المتواجد في بلد الام ،اعتقد كل المتبرعين بدول المهجر خابت ظنونهم بما يجري وجرى في وطنهم العراق
لك فائق الاحترامات

الاخ حنا شمعون سلام المحبة
اشكرك على كل كلمة كتبتها بصدق عن قرية كند كوسا
السبب الرئيسي ذهاب الطلاب الى بيرسفي وعدم ذهابهم لمنكيش الأقرب والأسهل طريقا هو لعدم وجود مدارس سريانية في منكيش الجميلة
عليهم ان يختارو اللغة الكردية بعد اللغة السريانية ان لم يرغبوا  قرأتها أي السرياني
لذلك اختارو السرياني


الزميل المحترم جان يلدا خوشابا
تحية اخوية
فعلا ودائما جوابنا هو لا ندري نحن دائما نعيش حالة الحيرة ،
كثرت أخطاءنا  حتما  ومؤكد وقعنا بين المطرقة  والسندان

 
تحية سلام وتقدير  للكاتب العظيم قشوا ابراهيم نيروا
انت دائما مساند لكتاباتي المتواضعة  ،طلبي من الرب ان تكون
كل سنوات حياتك بخير وسلام
كي يبهرنا قلمك


لدية  كتاب شكر وتقدير الى القس سمير ومنظمته الموقرة التي تدعم القرية ولاكثر من عامين بالأرزاق والنفط الأبيض وهذا السنة قدمت مشرعة نقل الطلاب مناصفة مع منظمة كابني من كوند كوسا  باسم أهالي كوند كوسه جميعا فهم يتقدمون بالشكر الجزيل للقس سمير على كل ماقدمه من دعم مادي ومعنوي للقرية الرب يساعده ويحميه

اختكم المتواضعة
أسيت يلده خائي