المحرر موضوع: الاب صبري انار رئيس خورنه سغسيل في ضواحي باريس في حوار مع موقع عينكاوا  (زيارة 4559 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل SALAM_MARCOS

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 92
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاب صبري انار رئيس خورنه سغسيل
 في ضواحي باريس في حوار مع موقع عينكاوا








سلام مرقس / باريس

تعتبر خورنه مار توما الرسول في سغسيل احدى كبرى الجماعات الكلدانيه في اوربا وكذلك تعتبر كنيسه مار توما الرسول اكبر واجمل كنيسه للكلدان في اوربا ولكي يقف قراءنا الكرام على نشاط هذه الخورنه الكبيره المؤمنه التقى موقع عينكاوا الاب صبري انار راعي كنيسه مار توما الرسول وكان  هذا اللقاء في يوم الخميس 09.05.2007 في كنيسه مار توما الرسول .
ولد الاب صبري ايشو انار في عام 1961 في مدينه بزنايي في جنوب تركيا من عائله مؤمنه لتشجعه على الالتحاق بقسم الصغار للاباء الكبوشيين في اسطنبول في عام 1976 وليقضي هناك سبعه سنوات حيث حصل على شهاده المتوسطه والاعداديه و سنه اضافيه تحضير لينجح في اجتياز كل التحضيرات ليشد الرحال  الى بلد الايمان والعلم الى الكنيسه الام  الى العراق ليدخل سيمنير مار بطرس (الدير الكهنوتي في الدوره ) في شهر مارس1985 ليدخل دوره مركزه للغه العربيه وليكمل  دراسته الكهنوتيه  لينهي دراسته عام 1990م ,  ويرجع الى باريس مباشرتا ليرسم كاهنا يوم 10.11.1990 على يد المطران يوحنا عيساي في كنيسه القلب الاقدس الكبيره في باريس وبذلك يكون الاب صبري انار اول راهب كلداني يرسم  في هذه الكاتدرائيه التاريخيه العظيمه واحدى اعظم الرموز السياحيه في باريس .                                     
وفي نفس العام 1990 التحق الاب صبري بالمعهد الكاثوليكي ....... الى عام 1994 للتحضير لرساله الماستر التي لم يقدمها لحد الان بسبب انشغاله الكبير .برعيته الكبيره جدا عينكاوا ---كنيسه الكلدان في باريس تعتبر احدى كبرى الجاليات الكلدانيه في اوربا  هل تعطينا معلومات للقراء
الاب صبري / في بدايه السبعينات قدمت مجموعه من الكلدان من جنوب تركيا تحديدا لتوفر فرص  العمل بكثره للعمل  في فرنسا ولكن الهجره الكبيره حصلت بين عام 1980الى عام 1990 بعد سوء الاحوال الامنيه في جنوب تركيا بعد اشتداد الصراع بين حكومه المركز في اسطنبول والاكراد الترك المطالبين بحقوقهم وهنا نقصد ابناء قريه ( هربولي .أشي . حه سن . بزنايي . مير . كزنخ . هوز . ارتف ) والتحق معهم بعض  العوائل الكلدانيه القادمه من العراق .لان هجره العراقيين الى فرنسا كانت محدوده دائما مع ذلك قدمت بعض العوائل الى باريس بعد
                            
حرب الخليج تحديدا وقد وصل عدد الكلدان الذين قصدوا بالتحديد مدينه سغسيل شمال باريس  حوالي 1400 عائله اي
بحدود 8000 شخص ويصل تعداد الكلدان في فرنسا بحدود 15.000 الف شخص  تقريبا
                                                                              
-  في 05.05.2007 تم تدشين خورنه مار توما الرسول في سغسل عرف لنا هذه الخورنه     

في 07.02.2004 تم افتتاح كنيسه مار توما الرسول في مدينه سغسيل شمال باريس في اجمل بناء من الطراز البابلي الرائع وبتكلفه مقدارها حوالي 4.500.000 يورو ومنذ اليوم الاول لافتتاح الكنيسه والجماعه ورجال الدين والراهبات والمتطوعين  كخلية نحل تعمل في خدمه الخورنه في كل المجالات منها                                                                   .

التعليم المسيحي لمده يومين في الاسبوع ولعده صفوف وباشراف راهبات القلب الاقدس وبعض المدرسين الاكفاء في مجال التعليم المسيحي في ثلاثه مواقع هى سغسيل وكونيس وكليشي                                                                                                               
تعليم اللغة الام  للكبار والصغار        
تعليم الطقس والمقامات                                                                                                                                     
محاضرات دينيه وثقافيه 
لقاءات مع الشبيبه وسفرات ورحلات علميه الى مناطق مختلفه في فرنسا واوربا  .
                                                                                 
واقامه الزيارات الى الكنائس الصديقه لتبادل الصداقات وخاصتا الكنيسه المارونيه والقبطيه الشقيقه .                                                 
وهنا نذكر انه تم رسامه 18 شماس بوضع يد سيدنا البطريرك مار عمانؤيل الثالث دلي الكلي الطوبى في 15.05.2005 .
ولدينا حوالي 60 شماس في مدينه باريس في خدمه الكنيسه ونشره اسبوعيه باسم قليثا د صهيون نقدم فيها نص من الكتاب المقدس ورساله مار بولس الاسبوعيه بالاضافه الى نشاط الخورنه واخبار الجماعه  .

 وعلينا ان نذكر ان  الجماعه عن طريق المونسنيور بطرس يوسف قدمت بطلب الى المثلث الرحمه مار روفائيل بيداويد طالبين من الكنيسه الام بارسال راهبات من اجل المساهمه في تقديم الدروس الدينيه والتعليميه في مجال التعليم المسيحي وتعليم خدمه القداس والالحان الكنيسه وكذلك من اجل رفد التجربه في فرنسا بخبره التعليم الموجوده في الوطن الام  وكان لنا الحظ الاوفر بان يلبى طلبنا في سبتمبر 1998 م. واليوم عندنا اربعه راهبات من رهبنه القلب الاقدس يقدمون افضل الخدمات وهم الاخت اليزابيت نونا والاخت ناريمان كوركيس والاخت كلارا كوريال والاخت شوني داؤد .                                                                                           
واما من يخدم الخورنه من الاباء فنحن الان اربعه اباء, بدايه المونسنيور بطرس يوسف الجزيل الاحترام فهو اخي الكبيرومعلمي وله الفضل الكبير عليه في بدايه حياتي الكهنوتيه وفي توجيه التعليمات والنصائح السديده في تقديم افضل الخدمات وتطوير امور الطقس والتعليم بالاضافه الى علمه الكبير فهو انسان متواضع وحنين وانسان نبيل.
والاب ميخائيل دومان والاب عزيز يلب فهو يقدمون الكثير من الخدمات الكهنوتيه  للجماعه بالاضافه الى مساهمتم في التعليم وتفسير الكتاب المقدس

توجد في سغسيل ثلاثه جمعيات اجتماعيه مدى علاقتكم بهم
الجمعيات الثلاثه الموجوده في سغسيل هم جمعيات كلدانيه اشوريه واعضاءها وادارييها من ابناء الجماعه وعلاقنا نحن ككنيسه علاقه جيده جدا بهم ونعمل سويه في المجال الذي يتطلب تواجدنا نحن الاثنين ونشاركهم ايضا نشاطاتهم الاجتماعيه.
والان ننتقل للكلام عن الكنيسه الام في بغداد في هذه الفتره العصيبه
بداءت علامات التاثر الشديده على نبرات صوت الاب صبري وتاسفه على ما الت اليه الامور في العراق بصوره عامه والمسيحيين والكنيسه بصوره خاصه لانه دائما يتذكر السنوات الجميله التي قضاها كتلميذ في العراق وهو يحتفظ بذكريات جميله رائعه مع الطلاب والاباء وتمنى من الرب ان تكون هذه الازمه عابره وسوف يستعيد الوطن عافيته ويعود ابناء الوطن الى ديارهم عينكاوا  هل للاب صبري كلمه اخيره تقدمها في هذا اللقاء تمنى الاب صبري النجاح والموفقيه لموقع عينكاوا وللعاملين على ادامته منبرا لكل العراقيين في الداخل والخارج واعتبره حلقه مهمه جدا في التواصل وكذلك قدم من خلال عينكاوا التحيات الى ابناء شعبنا في العراق والخارج وخاصتا خورنة مدينه سغسيل الرائعه التي قدمت نموذج جيد ورائع من خلال توجدها ومعايشتها مع المجتمع الفرنسي واكد من خلال المقابله نقطه مهم ان حاله الخورنه جيده جدا من خلال تعاونهم وتسجلهم اكبر موقف من خلال مشاركتهم في الجزء الكبير ببناء صرح كنيسه مار توما الرسول وكذلك من خلال مشاركاتهم الكبيره في دعم الكنيسه في العراق ايام الحصار وموقع عينكاوا يضم صوته الى صوت الاب صبري انار في تقديم اسمى ايات الحب والتقدير الى خورنه مار توما الرسول في سغسيل وخورنه سيده كلدو في باريس