المحرر موضوع: باسم الاب والاب والروح القدس رساله الى هامتي الرسل بطرس وبولس شفيعي مدينه انطاكيا العظمى يا قديسي الله بطرس وبولس انعما في المجد السماوي وتشفعا فينا فليس بيننا من ي  (زيارة 2817 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Narsay Aprim

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 97
    • مشاهدة الملف الشخصي
باسم الاب والاب والروح القدس
رساله الى هامتي  الرسل بطرس وبولس شفيعي مدينه انطاكيا العظمى
يا قديسي الله بطرس وبولس انعما في المجد السماوي وتشفعا فينا فليس بيننا من ينعم بمن تركتماه لنا من المجد. انطاكيا افتقدت المجد بعد ان فقدت الرجال. يا بطرس اخبر بولس انه لم يبقى مسيحيين في انطاكيا خمس يدعون راستها وهي مقطوعه الراس يعيشون خارجها مرتاحيين متنعمين بالمجد الدنيوي من المتشح بالذهب الى المترد بالكبرياء الى اللابس نفاق الى المتمنطق بالخوف .يا قديسي الله لا يلمع في انطاكيا الا ذهب العصي البراق والتيجان المرصعة بالذهب وبالنفاق والعجزلا يلمع في المدينه العظيمه الا دموع اليتامى والارامل والرجال والابناء الروحيين . قسموا الرعية لمئات  من السنين بزعم محبه الرب وها هم يوحدونها بلمحة بصر تحت الطاعه لاركان العالم ولمصالحهم وللشرير .اما ابناءها فمنهم من ذبح ومنهم من هجر وصار لاجئا على ابواب العالم يشحذ هويتا
وخبزا وكرامتا وروحانتيا وخلاصا.  اما اغلب رعاتهم فيتاجرون بدموعهمم ودمائهم ويحشذون على اسمائهم وجراحاتهم خبزا ورزا وادية مانلبث ان نرى معظمها يباع في اسواق نخاسة الضمير للغرباء ومن يبيعها يسرق المال.  يا بطرسا اخبر بولس ان الكل في انطاكيا صار لاهوتيا والكل صار الاها واغلب المبشرين صاوروا هراطقتا مستهزئين بالقديسين وبالرسل وبوالده المسيح مخالفين لقوانين الكنيسة وحتى مجدفين على الروح القدس . اخبره ان الرهبان الامناء يمنعون عن الاسقفيه وينفون ويضطهدون وان رهبانا وراهبات غير امناءا يحرضون على عدم الصلاة والصوم ويبشرون بالشذوذ وباليوكا وبالفحش والدنس وايضا يبررون ليهوذا خيانته وينكرون الجحيم .اخبر بولسا ان لاحاجة لرسائله فيما بعد وانه اضاع وقته في الكتابة واخبره ان معظم من في انطاكيا صار لا يحتاج الكتاب المقدس ولا التقليد الشريف ولا القوانين فاغلب المفترضين ان يكونوا رعاتا نصبوا انفسهم فوق الكتاب وفوق الكنيسة وانهم ينامون في حفظ الشيطان . يا بطرسا وبولسا انطاكيا يشتاحها الفقر الروحي والمادي والمعنوي وتشتاحها السياسة والكيدية وتحكم بالترغيب والترهيب . الغربان تنهش لحم ابائها وتصنع من عظامهم اعشاشا وعروشا للمجد الباطل وليس من يسال عن اخوة يسوع الصغار ولا عن خراف يجلسون على اوقاف بمليارات الدولارات ومع هذا فغالبية ابناء الكنيسه بلا مأوى وقد هجروا. يملكون الاف المدارس والجامعات ومع هذا فالوالدان يتسولون ويلثمون ارجل الرعاة وحتى البطاركة مستعطين قسطا لتعليم ابنائهم قد يعطى ولكن بحسب جنسية المتوسل . العنصرية في الكنيسة تسكن بسلام . يا بطرسا وبولسا احملا سلاما الى القديس اغناطيوس الذي افترسته الاسود وطمئناه ان استشهاده عاد بكثير من النفع على اساقفة معاصرين يدعون خلافته يصل الراتب المعلن لاحدهم الى ربع مليون دولار امريكي سنويا ويدعي انه راهب قد نذر الفقر والعفة والطاعة اضف اليها مائه وخمسون الف دولارا امريكي ضريبة زيارات رعوية اضافة الى مصاريف اخرى .  واخر فاسد على شبهه يحلب ابرشيته لدرجة الدم ويبيع الاسرار على قارعة الطريق لمن يشاء ويزوج ويطلق بشحطه قلم وبالمئات وبالسعر المناسب ومثله كثيرون .اخرون استولوا على مال اليتامى فرفعوهم بالرتب بدل الحرم الكنسي واخرون يعملون اجراء وصبية بلاط ايضا حكموهم ليبقوا العبودية للحاكم بامر واخرون يسكنون القصور ويتزنرون بالذهب جميعهم بخير الكل بخير يا قديسي الله الا الكنيسة وابناءها يا بطرسا وبولسا احملا سلاما الى الذهب الفم واخبراه ان في انطاكيا من يشحذ لاهوت الهراطقة وفتات موائدهم العفنة من الغرب ليدرسه ويبشر به مشرقنا وان اشباه الديوك تاخذ مكان الرجال في شرح الاهوت فيسخرون من التقليد ومن الاباء وحتى من القديسين والعذراء والكتاب المقدس نفسه.  يا قديسي الله صليا من اجل الشعب فانتما مع الرسل رعاته الحقيقيون صليا الى الرب ان يعود سريعا لان الذئاب تحكم بثياب الحملان ولان القله الباقية في ضيق واشمئزاز واحباط بصلوات اباءنا القديسين وبشفاعه هامتي الرسل وجميع الرسل الاطهار ايها الرب يسوع المسيح الاهنا ارحمنا وخلصنا امين .


منقول عن الاب ثاوذورس داود