المحرر موضوع: باحثة اسرائيلية تحصي المضايقات الاولى للمسيحيين في عهود الاسلام الاولى  (زيارة 1484 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ankawa admin

  • المشرف العام
  • عضو مميز
  • *
  • مشاركة: 1822
    • مشاهدة الملف الشخصي

عنكاوا كوم –خاص

تحصي البروفيسورة  العاملة في جامعة القدس ملكة  ليفي روبين عشرات المضايقات التي تعرض لها المسيحيون في عهود الاسلام الاولى  وذلك من خلال كتاب قيم صدر بترجمة عربية قبل نحو ثلاثة اعوام بعنوان(اهل الذمة  في صدر الاسلام .. من الاستسلام الى التعايش ) حيث وضع ترجمته المترجم  الدكتور نبيل فياض ليصدر عن  المركز الاكاديمي  للابحاث  ب380 صفحة من القطع الكبير.

ويهدف الكتاب المذكور  الى رصد ظهور التشريعات الخاصة بغير المسلمين  في ظل الحكم الاسلامي بدءا من الاتفاقات الاولى  الموقعة من زمن الغزو  فصاعدا من القرن السابع الى القرن التاسع  وهي حقبة وضعت فيها اسس العلاقة بين  الحكام المسلمين  والشعوب التي حكموها  من السكان  الذين وقعوا تحت هذا الغزو  وتستهل الباحثة كتابها بالاشارة الى وثيقة عمر  ثم ما الت اليه احكام القائد احمد بن طولون حينما غزا مصر مما يعيد للاذهان تشريعات  استنبطت خلال الفترة السابقة من عهد الدولة الاسلامية  لتسعى الاخيرة الى  تدمير الكنائس الحديثة  وابقاء القديمة محطمة ومخربة كما جاء في الوثيقة المذكورة  اضافة الى نزع النواقيس  وتجيير المسيحيين لاعمال دونية  وابعادهم عن مركز صنع القرار في الدول التي يعيشون فيها .

وفي ضوء هذا الامر يبدو جليا الممارسات التي اتخذها عناصر تنظيم الدولة الاسلامية لدى احتلالهم مدينة الموصل وطرد المسيحيين منها فبقيت الكنائس القديمة  قائمة رغم انها تعرضت للتدمير ابان حرب التحرير فيما  نشط التنظيم بتخريب الكنائس ذات الطراز الحديث مثلما هو الحال مع كاتدرائية مار افرام  التي يرقى تاريخ انشائها لعام 1988 وكذلك الحال مع كنيسة  مار بولس الكلدانية ..