المحرر موضوع: ألإلتباس في تسمية وإستعمال كلمة " سريان" بَدَلاً من كلمة " أشور" ألتاريخية وألأصلية .  (زيارة 266 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ميشايل يونان

  • عضو جديد
  • *
  • مشاركة: 1
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ألإلتباس في تسمية وإستعمال كلمة " سريان"
 بَدَلاً من كلمة " أشور" ألتاريخية وألأصلية .

بقلم  ميشايل يونان ,
إنني أرَكِز مقالتي هذه فقط كيف بدأ الخطأ في ترجمة وإستعمال ولَفظ كَلمة " سِريان " بَدَلاً من ألكلمة ألأصلية
وألتاريخية " أشور, أشوري , أشوريون " .
   ومع إحترامي الى جميع ألكتاب وألمثقفون ألكرام , ان مقالتي هذه هي للتنوير وإظهار ألحقيقة  ألتاريخية الأصلية بكل
 إختصار مع مراعات ألبساطة في التعبير. لا اريد تَكرار كل ما كُتب ونُشر بالأضافة  الى ألمحاضرات, ولا ألدخول في جِدال,
ولا ذَكر  ألمصادر التي تناقض بعضها ألبعض , وهي كثيرة .  بل سوف أذكر بضعة وثائق حديثة موثوقة مع ألأدلة,
 أرجو ألإطِلاع عليها في نهاية ألمقال . كما إنني أتبع ألتسلسل ألزَمَني في سَرد ألأحداث االتطوراتأالمدوّنة  تاريخيا ومَبنيّة
على ألمخطوطات وألوثائق ألمكتشفة .                                                                                           
 كثيرون من ألكتاب ألكرام , يقتبسون ما كَتبه أسلافهم , حتى ألِفت الأجيال ألسَمَع تَسمية كلمة  " سريان -  “ Syriac  ألسَبب
هو , وكما هو معروف , أن في ألأبجدية أللغة أليونانية لا يوجد حَرف " ش – Sheen"  لذلك كانت كتابات ألمؤرخون
أليونان (ق.م.) عن تاريخ وشعب بلاد " أشور" بحَرف "س - S " –Assurian , Assuri, Assur    , ومنها إشتقة كلمة
“Assyrian” وإستعملتها أللغات أللاتينية (Latin) الى اليوم حسب تهجئة ولفظ قواعد ومَنطق أللغة  أليونانية . و بهذا ألخطأ
 إستبدلت ألكلمة ألتاريخية  أشور الى سريان الى يومنا  هذا .  ملاحظة : مع كل ما سبق وذكرت أعلاه , اليونانيون لم يغيروا
تهجئة  كلمة "سومر/ سومريون"  بل حافظوا على حَرف " س – S" Sumer/Sumerian . وَدَعوا بلاد أشور
Mesopotamia  كَلمة يونانية تعني  (بلاد ما بين النهرين) . وللتذكير فقط , ان بعض أسماء ملوك ألأمبراطورية الأشورية
تبدأ بكلمة "أشور", مثل : أشور نيراري , أشور ناصربال , أشور بنيبال , أشور اوبليت , ألخ .
ان أللغة ألأشورية  متَحَدِرة من أللغة ألأكادية . وبعد إندثار ألكتابة ألمسمارية (( Cuneiform, إبتكر ألأشوريون القاطنون في
منطقة  " أورهى -“Urhay  ( بأللغة أليونانية ( Edessa   أولى أبجدية أشورية (مخطوطة باليد) في بداية القرن الأول (ق.م.)
دُعيت  "إسطرنغيليون  “Estrangelo script.  في البداية كانت هذه ألأبجدية ألكتابة ألوحيدة ومحصورة بين رجالأالدين في
ألكنيسة ألشرقية ألأم (عيتا د مَدنخا) وكل ألمخطوطات  كُتبت بِمشّقة بأليد  بهذه ألأحرف ولا  تزال تُستعمل الى يومنا هذا ,
 وعدد حروفها 22 حرفا  وهذا هو شكلها :                   


 ملاحَظة : حتى ألأن , لا يوجَد دَليل لأي أبجَدية أشورية (مخطوطة) مكتشفة قبل ألقرن ألأول (ق.م.)
  ان كانت على لَوح من طين أو محفورة على صَخر أو مخطوطة على ورق نَفيس (مُجفف) 
                                                                         1/5                                                                                 
تَطَوَرَت ألأبجدية  أعلاه الى هذه ألأبجدية:

هذه هى ألأبجدية ألأشورية  " إسطرنغيليون Estrangelo script  " ألمعروفة بألشرقية – ألحديثة ,
تطورت من ألأبجدية ألأولى أعلاه ألمخطوطة بأليد , ثم حُسِنَت في ألشكل وألمقياس في منتصف (1700s)
حتى تتناسب اسلوب ألمطبعة ألمتحركة  ألتي اخترعها ألمخترع ألألماني جوهنس غوتنبورغ  (1400-1468) 
------------------------------------------------------------------------------------------------------------------



هذه هي الأبجدية  ألأشورية ألمتطورة (المعروفة بالشرقية – الحديثة) تُدعى " أبجدية نُصَيبين" ,  تطورت
في القرن السادس (ب.م.) وكانت مخطوطة باليد في البداية , تشبه الأبجدية الأولى أعلاه المخطوطة باليد ,
ثم حُسِنَت في الشكل والمقياس في منتصف سنوات (1700s)  حتى تتناسب اسلوب المطبعة  المتحركة التي
اخترعها المخترع  الألماني  "جوهنس  غوتنبورغ " (1400 – 1468) . 
                                                                                                                             
وللتذكير فقط , أوَلاً: لا توجد ولم تُكتب كَلمة "سريان Syriac- " ولو مرة واحدة في كتاب ألعهد ألقديم  وألتوراة  وألتلمود
 بينما توجد عشرات  ألكلمات  " أشور – أشوريون , " كلدانيون , بابليون". حتى أليهود إستعملوا  كلمة "أشور – أشوريون
,-Ashur Ashuri"  بأللغة ألعبرية . ثانيًا : بين ألفَترة من ألقرن ألأول ألميلادي الى ألقرن ألسادس , كَلمة "سريان" بأللغة
ألعربية (لم تكن موجودة ولم  تُكتب) قَبلَ إبتكار ألأبجدية ألعربية في ألقرن ألسادس (حوالى سنة 512) . وهذا دليل على ان
تسمية  كلمة " سريان - Syriac " لم تكن موجودة في ذلك ألزمان . حتى في ألمنطقة ألجغرافية شرقي نهر ألفرات  في
شمال  سوريا وجنوبي تركيا حاليا  وألممتدة  من مدينة  اورهى شرقا الى  نُصَيبين , طور- عابدين, ماردين , أَمِىد , وألتي
كانت تُدعى ” Aram-Naharain and Padam –Aram” من ضِمنِها مملكة أرامية صغيرة تُدعى " أورهى" بجوارها
 مملكة أشورية  صغيرة (ملكوتا ) تُدعى Osroene   (ألعاشرة) .
 وبعد أن حَصَل خِلاف حول إلهية وناسوت يسوع ألمسيح , له ألمجد , وذلك في ألمَجمع ألمَسكوني ألخلقيدوني سنة 451 ,
إنشَقَ عن ألكنيسة ألشرقية ألأم (عيتا د مَدنخا) الراهب مار يعقوب  بر أدى Jacob Bar ‘ Addai  (578 – 505) أسقف
"اورهى" ,  وأسَّسَ كنيسة عُرِفت "بألكنيسة أليعقوبية "  وبعد ذلك , في ألقرن ألسابع , إنضَمّ جماعة من ألأشوريين من
ألكنيسة ألشرقية  الى الكنيسة أليعقوبية , وإنتشرت في بلاد ألشام (سوريا Syria-  حاليا  كلمة مشتقة من أشور)  وحتى تَنفرِد
ألكنيسة  اليعقوبية عن ألكنيسة ألشرقية ألأم (عيتا د مَدنخا) , إعتمدت تسمية  " ألكنيسة ألسريانية – Syriac Church  “

                                                                        2/5           
كشعب ولغة  وثقافة حتى تتميز عن إسم  سوريا ألعربي . وبهذا, خَلقت إلتباسًا في هذه ألتسمية  بين  “Syriac and Syria”
 وفي منتصف ألقرن ألثامن , أي بعد حوالي 750 سنة (ب.م.) إبتكر بعض رهبان الكنيسة ألسريانية أحرف أبجدية جديدة,
دُعيت  "سِرطو SERTO"  مؤلفة من 22 حرفا  مشتقة وتشبه  ألأحرف ألأشورية ألأولى أعلاه , إستَبدلوا تهجِئتها ولَفظها ,                                                               
  وهذا هو شكلها :                                                                       
 

وهذا هو ألسَبب في إنشقاق أللغة ألأشورية ألأم  الى لهجتين وأبجديتين متقاربتين : أللغة وأللهجة ألأشورية  ألشرقية  ألأم ,
  (شرقي نهر الفرات)  ولغة ولهجة  دُعيت سريانية - Syriac (غربية , غربي نهر الفرات, أي سوريا حاليا ). وكلمة
"سريان - Syriac "  في تاريخنا ,  ليست قومية  ولا وطن , بل لهجة .
 ثم بَدأت تسمية ألمفردات مثل : سريان , سرياني , سورايا , سوريايا , سورويو , سوريويو , ألخ . هذه ألمفردات خَلقت
 إلتباسًا وتفرقة بين شعب أصيل من عُرق ولغة وثقافة واحدة . لذلك  أعود وأقول : ان كل ما كُتب  ونُشر بالأضافة الى
 ألمحاضرات عن ألتاريخ بتسمية "سريان-Syriac " ما هو إلاَ  " أشوري" بكل معنى ألكلمة , شعبا ولغة  وثقافة . وبكلمة
 أبسَط , لو كان منذ ألبداية ,  يوجد  حَرف " ش"  فيأاللغة أليونانية (أساس مَنشأ  ألكلمة)  لكانوا  سَمّوا بلاد
أشور : Ashur بحَرف " ش"  ولكان كل ما كُتب ونُشر في ألتاريخ  كان بتسمية  " أشور" وكان ألعالم قد تَجَنب كل هذا
ألإلتباس . أوَد أن أضيف هذا ألتوضيح: ان بعض ألإخوان يكتبون ويقولون بأن تسمية كلمة " سريان “ Syriac -وألمفردات
ألمذكورة  أعلاه , يعنون بذلك إنهم يقصدون تسمية " أشور" لأنها مرادفة لكلمة  " أشور" بكل معنى للكلمة . وأنا أقول :
بكل إحترام , ألصَواب هو , لمذا كل هذا ألإلتباس بما  تقصدون بهذه ألتسميات , لمذا لا تستعملون مباشرة  ألكلمة ألأصلية
وألتاريخية " أشور" ؟ بذلك نَتَجنب كل هذا  ألإلتباس  وألتفرقة بين ألشعب ألواحد . وجَدير بألذكر بأن ألأغلبية ألساحقة من
إخواننا ألكرام , أبناء ألكنائس ألأشورية , بأي تسمية كانوا , يعترفون بإفتخار بأنهم أبناء عُرق قومي أشوري , بألرَغم من
أن أللغة ألأشورية لها عدة  لهجات حَسَب ألمنطقة وألعشيرة .
هنا أذكر ألجزء ألمتعلق بأللغة ألأشورية فقط . يمكن بعض من إخواننا ألكُتاب قد سَمِعوا أو قرأوا عن ألمخطوطات ألمكتشفة
 وألمحفوظة في مكتبة دير ألقديسة كاترين (St. Catherine) ألمشهور في صحراء سيناء . بعضها إكتُشِفَت في سنة 1844
 وبعضها في بداية 1900 . مخطوطات ومجلدات  نادرة من ورق نَفيس وجِلد حيوان . هذه ألمخطوطات نُقِلت لفَحصِها  الى
ألمانيا , جنيف , بريطانيا وأخيرا الى  ولاية  كليفورنيا ألأميركية سنة 2018  , الى جامعة ستانفورد  حيث أجرى ألعلماء
ألمختصون أبحاث وتجارب لفك رُموز ولغة  وزَمان هذه ألمخطوطات. إستعملوا أجهزة تقنية حديثة خاصة (أشعة ألسينية
X-Rays)  وأشعة  بنفسجية Ultraviolet-  ومواد كيماوية  وهذا ما توَصَل اليه ألعلماء : هذه ألمخطوطات وألمجلدات يَعود
تواريخها من بداية ألقرن ألثالث (ب.م.) الى ألقرن ألثالث عشر . إستطاعوا أن يميزوا أبجدية ألمخطوطات بأنها أبجدية

                                                                        3/5
ألحروف أللغة ألأشورية  ألأولى ( ألمبتكرة في ألقرن ألأول (ق.م.)  ألمدونة أعلاه (إسطرنغيليون –Estrangelo script )
  مع صُوَر مُذهلة وواضحة للقراء بأنها أبجدية  أشورية , وتَرجمة  بعض مخطوطات لطبيب  يوناني يدعى
Galen of Pergamon  من أللغة أليونانية الى أللغة ألأشورية . وبعض مخطوطات تَرجَمة ألكتاب ألمقدس (ألعهد ألجديد)
إنجيل متى , مرقوس , لوقا , يوخنا , من أللغة أليونانية الى أللغة ألأشورية  ويَعود تاريخها الى ألقرن ألثالُث وهي ألأقدم
ألمكتشفة حتى أليوم . " ومع وجود نَسخة / مخطوطة مترجمة بأللغة ألأشورية للأناجيل ,عَّزَز كثيرّا فَهم تاريخ  ألكتاب   
ألمقدس ".  ولا يزال ألعلماء  يواصلون ألأختبارات وألتحليلات , ويقولون بأن ألنتائج أللاحقة سوف تكون مُذهلة أكثر.
ملاحظة : بعض ألعلماء , مع ألأسف , لا يزالون يستعملون خطأ كلمة Syriac   ألمألوفة وذلك للأسباب ألتي ذكرتها أعلاه .
(تكرار ألخطأ مِرَارًا , تُصبح حقيقة) وهذا ما حَصَلَ .
وأخيرا , وبناء على كل ما ذكرت أعلاه , وبكل تواضع  وإحترام ,  أوَد  أن أُبَرِر إستعمال تسمية كلمة " أشور".
 أرجو من كل ألمؤمنين ألمخلصين بالقومية ألأشورية  أن يتَعِظوا بكل ما يَجري من إجحاف وتَحريف ألتاريخ بحق ألقومية
ألأشورية. علينا واجب وطني , أن نبدأ نَهضة تَوعية ثقافية بكل صُدق وأمانة ونَبذل كل جُهودنا  بكتابة ونَشر ومحاضرات
بأكثر من لغة في وسائل ألأعلام لنُبرِز مرة  ثانية للعالم أجمع وبكل إفتخار تاريخنا وحضارتنا ووجودنا القومي ألأشوري
ألمَنسي . ونُرَكِز بإستمرار على إستعمال ألكلمة ألأصلية أالتاريخية " أشور, أشوريون" , ألخ . وتَرجَمتها الى أللغة أللاتينية
 Assyria, Assyrians”   ألمألوفة , وهذا ممكن . هناك عِدة أمثلة, أولاً: ألشعوب ألعربية  وبعض ألدول تَستعمل كلمة 
"أشور , أشوريون"  كشعب ووَطن وقومية وحضارة . هذه ألكلمات ليست جديدة عليها.  ثانيا: بعد ألحَرب ألعالمية ألأولى
وألثانية , أي منذ 100عام تقريبا, أن ألدول  ألعظمى  ألمنتصرة  أسّست عِدة دول جديدة , خاصة في ألشرق الأوسط ,
بأسماء جديدة , دول ليس لها تاريخ  ولا حضارة , ولكن مع ألوقت إعتاد  ألعالم عليها بكل سهولة.  فكيف نحن ألأشوريون ,
سكان بلاد أشور , مَهد ألحضارة , لا يَحق لنا ألرجوع  عن ألإجحاف وألتحريف وألظلم ألذي حّلَ بِنا زورّا , ومع ألوقت,
يَعتاد ألعالم على سَماعِها وإستعمالها ما دام أصحاب ألحق (ألأشوريون) يَستعملونها .                                                                                                                         
خِتامًا , ومع إحترامي الى جميع مؤمنين ألكنائس ألأشورية , بأي تسمية كانوا , حَقهم ألبقاء في كنائسهم ألكريمة. لكننا جميعا
من عُرق تاريخي وقومي واحد , شعبا , أرضا , لغة  وثقافة , ومُستقبلنا ومَصيرنا واحد .     
مع إحترامي ,
ميشايل يونان , 
من ولاية كليفورنيا .             






                                                                         4/5
Some References:   بَعض ألمصادر
Please note, even in these references, the term ‘Syriac’ is mostly used in place of ‘Assyria’.
1. Greek historians Herodotus (circa 5th. century B.C.) and Gaius Plinius Secundus (circa, 23 C.E. – 79 A.D.) quote ‘The whole Mesopotamia once belonged to the Assyrian Empire’. And some Greeks call it ‘Mare – Mat Assur’ the people of Assyria.
The Greeks also used the term ‘Syria’ for the Levant (West of Euphrates river) and  ‘Assyria’ for all Mesopotamia.

2. Joseph Ernest Renan (1823 – 1892)  Professor, French Orientalist, expert of Semitic languages and civilization and Biblical scholar on the origin of early Christianity. Quote: Term ‘Syria’ is derived from the word ‘Assyria’ after the Assyrian Empire occupied the country of Syria, at that time (B.C.) also known ‘Al-Sham’.

Individual Research at The Oriental Institute of the University of Chicago:
1. Ignace J. Gelb: Editor-in Charge, Introduction of ‘Chicago Assyrian dictionary ‘ project, quote: ‘The term ‘Assyrian’ has been used in the official designation of the’Chicago Assyrian Dictionary ’ project since its inception in 1921.     

2. Dr. Simo Parpola, Ph.D. , Professor at University of Helsinki. Collated several hundred Assyrian legal documents in the British Museum, Article on ‘Assyrian Library Records’, the Neo-Assyrian texts’ , ‘Assyrians after Assyria’ and served as Editor-in-Chief of          ‘the archives of Assyrian Series’ .
                                                                                                   

3. Kurt Weitzmann, Princeton University, Author of ‘Late Antique and Early Christian Book Illumination ‘ (introduction and commentaries on the folios from major manuscripts drawn from ‘the first golden age of Christianity ‘. Published in 1977, pages
18 – 22, and manuscripts Plates, pages 34 – 40. (manuscripts of the Assyrian Monk Rabbula Gospel book, which was written in Mesopotamia ‘Assyria (circa, 586 A.D.) of the four Gospels and Canon Table on Ascension of Christ, Christ Enthroned, Pentecost, Job and Moses before Pharaob.

4. Geoffrey Khan, Professor of Asian and Middle Eastern Studies, University of Cambridge. Article on  ‘Remarks on the historical background of the modern Assyrian languages’ and publication ‘The Journal of Assyrian Academic Studies 21/22, 2007, pp. 4 – 11’.

5. ancientscripts.com    (illustration of all three Assyrian Alphabets).

6. The Bible Hunters, ‘Recovering Hidden Texts’.  Visit:  archaelogy.org     (magazine of March/April 2016)
And   www.newsweek.com/ancient-translation-historic-greek-medical-text-rediscovered 

7. Encyclopedia Britannica, ‘Theories of the Origin of the Alphabets, Syriac Alphabet , Assyrian Alphabet and Arabic alphabet, etc.





غير متصل Hani Manuel

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 170
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ ميشايل يونان المحترم
كلمة السريان مشتقة من كلمة Assyrian
وحيث أن السين من الأحرف الشمسية ولذلك فأن اللام لا تلفظ
فيكون لفظ الكلمة أسريان وليس السريان .
لنشاهد هذا الفيديو للمستشرق الفنلندي المعروف البروفيسور سيمو باربولا :

https://m.youtube.com/watch?v=e9nqy9GJb5o&list=PLEcV1tocyu7fCK51YMwLXnSND6JQR0zQI&index=6

غير متصل ابو افرام

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 283
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد ميشايل يونان


بطططلوا كتابة خرافات ... !!!!!!!!!!!!

التالي نص لمداخلتي في منشور  السيد متي اسو  الذي بعنوان """ اقتباس من " رد صادم " ! """ « في: 19:21 12/07/2020 » ، كما في الرابط التالي ، و الذي كتبه بضوء توقف المتاْشور اخيقر عن الكتابة لعجزه عن تحقيق اْي شئ من جراءها لجهله ... و  يبقئ الاْخير ~ اخيقر ~ و كل من هم من امثاله " اراميون سريان " حيث انتهئ الحوار بصدد الهوية هكذا !

https://ankawa.com/forum/index.php/topic,983101.0.html?fbclid=IwAR1WtvSWhH82X2sV9K8P_IqInaH3uMOLIDuhpCYFUx8tF8mI4qfMgjpEUZU

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
                                             نص المداخلة
                                             ~~~~~~~~

رد: اقتباس من " رد صادم " !
« رد #35 في: 16:55 17/07/2020 »
الاخ متي اسو المحترم ،

نحن عندما نكتب بصدد القومية هدفنا هو اظهار الحقيقة كما هي و بطريقة اكاديمية في حين تلجاْ فئة جاهلة مخدوعة بالسوالف و الاكاذيب و الخرافات و السخافات و الكلام الفارغ و السفسطات ... و بلا دليل الانتساب الئ فئة بشرية معينة دون اْي سند تاريخي رصين. و مثال علئ ذلك ما نحن بصدده الان هو هروب المتاْشور المستر اخيقر المحسوب علئ تلك الفئة الجاهلة و التوقف عن الكتابة.

قال مستر اخيقر لنفسه انه باحث هههههههههه لكن كان باحث عن اللنكات في زبالة النت ~ حتئ انه عرف ب ابو اللنكات ~ التي لم تنفعه ف اضطر في النهاية الئ اخذها معه و الهرب خال اليدين دون ان يحقق ما تمناه ... و كل ما جناه هو انه اقتنع باْنه ليس سوئ اشوري مزيف ... !!!!!!!!!!!!

و لاْنه لم يكن يبحث عن الحقيقة كما هي ف لجاْ الئ اللنكات السخيفة التي اشرنا اليها مع الاضافة اليها ما يعجبه في حين ان الحقيقة موجودة في الكتب الرصينة و كما بيناها في منشوراتنا و تعقيباتنا في هذا الموقع و كما انها " موجودة ايضا بالقرب منه " و كما سجلناها في اخر منشور ل المتاْشور ايضا المستر ابرم شبيرا في « رد #17 في: 19:17 08/07/2020 » الذي يعتبر نفسه الاْفهم بين المتاْشورن و كما يلي :

{اولا} ليس فقط نيافة الاسقف Mar Odisho Oraham الاْقرب اليهم الذي يعترف باْن لغتهم هي " الارامية السربانية " و قد فضح هوْلاء المراهقين ~ الذين لم يكتمل عقلهم ~ كما اشرنا .. ف نعيد فيما يلي نفس الفيديو للاْسقف بالصوت و الصورة مرة اخرئ و كما يلي :

" كبير الكنيسه المسماة بالاثوريه من سنه ١٩٧٦يعترف باْن اسم لغته هي " الاراميه السريانيه " امام البطريرك الماروني مار نصر الله صفير و كل السريان "

https://www.youtube.com/watch?v=lX9bn_Uw8Ow
,
{ثانيا} و لكن ايضا نيافة الاسقف " مار عمانوئيل يوسف " حاصل علئ شهادة الدكتوراه (PhD) من جامعة تورنتو، في " الدراسات الآرامية السريانية " و كما نشرتها صفحة " كنيسة المشرق قلعتي" و كما يلي :

كنيسة المشرق قلعتي
June 14, 2015 ·
نهنئ نيافة الاسقف الدكتور مار عمانوئيل يوسف، على نيله شهادة الدكتوراه، ونتمنى له حياة روحية وأكاديمية مثمرة وناجحة.
حصل نيافة الاسقف مار عمانوئيل يوسف، أسقف كنيسة المشرق الاشورية لأبرشية كندا، على شهادة الدكتوراه (PhD) من جامعة تورنتو، في الدراسات الآرامية السريانية بعد مناقشة اطروحته الموسومة.

اذن " اساقفة المتاْشورين " كما بينا يعترفون باْن " لغتهم هي ارامية سريانية " و ان """ " الشهادات التي حصلوا عليها هي في " الدراسات الارامية السريانية " """ لاْنه لا توجد لغة اشورية و لا دراسات اشورية و لا اشوريين ، علما باْن الحوار حول الهوية انتهئ من زمان كما بينا هنا اعلاه و كذلك في المنشور السابق للمتاْشور المستر ابرم شبيرا و التاريخ سجل باْننا " كلنا اراميون سريان " """

و كما هرب المتاْشور السفسطائي اخيقر هرب ايضا من قبله المتاْشور بولص ادم و سيلحق بهما المتبقين من الشلة السفسطائية و كما كتبنا عنهم منشورا بعنوان " نماذج من سفسطات حديثة جدا يكتبها البعض في هذا الموقع !!!!!!!!!!!! " و كما في الرابط ادناه.

[https://ankawa.comf(https://ankawa.com/forum/index.php/topic,977341.0.html?fbclid=IwAR3JTIgu7JnC0mbwGroBEMR3FKPqxUqmdzhyRaxLnswgZXSuk8uPDueVLAM)

ملاحظة :
~~~~
و حتئ العربية التي يكتبون بها  الان في كتاباتهم اصلها " الارامية السريانية " و كما يلي :

""" الموْرخ و الاكاديمي الدكتور فيليب حتي في ص 183 من كتابه " تاريخ سوريا و لبنان و فلسطين / الجزء الاْول " : " و اخذ " عرب الشمال " ابجديتهم التي كتب بها " القران " من " الارامية " التي استعملها الانباط. " """

و التفاصيل موضحة في هذا الموقع و علئ الرابط التالي الذي هو بعنوان " نشاْة الكتابة السريانية والعربية "

[h(https://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,956446.0.html?fbclid=IwAR3798xwDaWP1oWwQvJ0T20VqY2mYFWJm0VYEk-62QiCUKf1djqdXxk00no)

                                    { انتهئ النص }
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

غير متصل ابو افرام

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 283
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي

و قلنا للمتاْشور المستر ابرم شبيرا في اخر منشور له في « رد #23 في: 19:59 03/07/2020 » التالي :

 " لا تتعب نفسك بعد و بطططل تكتب و تذكر باْن الحوار حول الهوية انتهئ من زمان ... و التاريخ سجل كما هو الان " :

كلنا " اراميون سريان" و تراثنا كله هو " ارامي سرياني " و الكنيسة هي " ارامية سريانية " و تاريخها يبداْ كما كتبه البير ابونا في كتابه " تاريخ الكنيسة السريانية الشرقية " منذ التاْسيس في انطاكيا ، و الكنائس الاخرئ هي كنائس حديثة ... و لغتنا هي " ارامية سريانية " و معترف بها عالميا ، كما يتم تدريسها في جامعات عالمية عديدة ، و هي " لغة رسمية في العراق " الئ جانب العربية و الكردية ، و ان كل الموْسسات الرسمية ايضا هي " ارامية سريانية " و كما يلي :

~ يتم تدريسها في قسم اللغة السريانية في كلية اللغات في جامعة بغداد.
~ لها هيئة تسمئ " هيئة اللغة السريانية " في " المجمع العلمي العراقي."
~ لها مديرية ب اسم " مديرية الدراسة السريانية العامة " في بغداد و مديرية للتعليم السرياني في اربيل و مديرية عامة للثقافة و الفنون السريانية في اربيل و كذلك اتحاد للاْدباء و الكتاب السريان الذي هو جزء من الاتحاد العام للاْدباء و الكتاب في العراق.
~ يتم التدريس باللغة السريانية في المدارس التي اغلبها مسيحيون.
~ و افتتح موْخرا قسم للغة السريانية في جامعة صلاح الدين ايضا.
~ نشرت وزارة ألتربية معجماً باللغات ألثلاث ألإنكليزية وألعربية وألسريانية بعنوان منارة ألطالب ليستعمل في ألمدارس ألسريانية.

لا شئ " اشوري " بعد قيام الاراميين بالتنسيق مع الميديين بتدمير الدولة الاشورية و ابادة اشورييها قبل اكثر من 2600 عام و لا شئ " كلداني " كذلك !