الحوار والراي الحر > المقالات الدينية

آيــــــــــــــــــــــــة اليوم.....الابتعاد عن اللامبالاة في هذه الايام الاخيرة.

(1/1)

سلام الراوي:
يقول الرسول بولس بالوحي:
لم يتردد [ ابراهيم ] بعدم ايمان. رو ٤: ٢٠.
:

يا اخي عش حياتك.! العالم وصل للقمر وانت تقول لي: (صلّ وصلِّ، ... هذه خطية،... ثم ملكوت الله،... ونهاية العالم قريبة.)!! هكذا يفعل البعض ممّن نعاشرهم. بحيث يجعل حتى شرارة الايمان التي فينا تنطفئ. فيكون الانزلاق نحو الاسفل بدون توقف!. ونصبح تماما في قبضة ابليس. ليس الوقت الآن [لنتردد بعدم ايمان] بل لنتقوى في الايمان. فأعداء الله، الشيطان وكل مَن يخضع لسيطرته، يسعون لإيقاف العمل الذي فوضه يسوع الى اتباعه عمل التبشير الى كل العالم.قارنوا (متى ٢٨: ١٩، ٢٠) ولكن رغم هجمات ابليس، نحن على يقين ان الآب يهوه هو [الله الحي الذي يخلِّص شتى الناس، وخصوصا الامناء]. و [يعرف يهوه ان ينقذ المتعبدين له من المحنة]. (١ تيموثاوس ٤: ١٠؛ ٢ بطرس ٢:٩) ففي القريب العاجل، سيضع حدًّا لهذا النظام العالمي الشرير. صحيح اننا لا نملك كافة التفاصيل عن هذا الاجراء ولا نعرف متى يحدث ذلك بالضبط. اقرأوا من فضلكم(اعمال ١:‏٧). لكننا ندرك انه في الوقت المناسب، سيُهلك يسوع اعداء الله ويُبرَّأ سلطان ابيه يهوه. لذا فلنحذر من شرك التفكير ان: ([كل شيء باقٍ على حاله من بدء الخليقة]. ٢ بطرس ٣ :٣، ٤؛ ١ تسالونيكي ٥ :١).
 روح الآب يهوه تجعل الجميع ناظرين الى المستقبل الرائع تحت حكم ملكوت الله باسم يسوع آمين.

تصفح

[0] فهرس الرسائل

الذهاب الى النسخة الكاملة