المحرر موضوع: الى لجنة المحاصصة لتعديل الدستور العراقي  (زيارة 2071 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Wisammomika

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 524
  • الجنس: ذكر
  • السريان الآراميون شعب وأمة مستقلة
    • مشاهدة الملف الشخصي
الى لجنة المحاصصة لتعديل الدستور العراقي ..مَطلبنا نحن السريان هو إضافة إسمنا الى الدستور أو حذف التسميات القومية والطائفية من الدستور ليصبح دستوراً وطنياً !



وسام موميكا -ألمانيا
إن التضحيات الكبيرة وقوافل الشهداء والجرحى التي لايزال الشعب العراقي يُقدمها قرابيناً للحرية وللخلاص من الطغاة ، مع إلتزام هذا الشعب الثائر بِسلمية التظاهرات والإحتجاجات ضد ظلم وفساد الحكومة والبرلمان العراقي وأحزاب السلطة الفاسدة الذين عاثوا في البلد دماراً وخراباً بْفسادهم وسرقتهم للمال العام ولخيرات البلد منذ أن جاءوا على ظهور دبابات المحتلين الأمريكان وحلفائهم الحاقدين على العراق وشعبهِ الأبي الصامد ، هذا الشعب العظيم الذي سَطر أروع الملاحم والبطولات منذ إنطلاق الإنتفاضة والتظاهرات الثورية السلمية العارمة في الأول من أكتوبر ٢٠١٩ وإلى هذهِ اللحظة لايزال الشعب العراقي منتفضاً وثائراً ضد ظلم وفساد وإرهاب الحكومة العراقية والبرلمان وأحزاب السلطة (شلع قلع ) مطالبين بإستقالة الجميع وإعادة الوطن الذي سلبوه من الشعب العراقي إلى أصحابه الحقيقيين والوطنيين الشرفاء ، وما قدمه ولايزال يقدمه هذا الشعب الثائر من قوافل الشهداء والجرحى بِسبب أساليب القمع التي تمارس ضدهم من قِبل بعض القوات المحسوبة على الأجهزة الأمنية للدولة ومن ميليشيات وعصابات مسلحة ومنفلتة تابعة إلى بعض الأحزاب المرتبطة بِبعض دول الجوار !!


وإن هذهِ الملاحم والتضحيات البطولية التي يقدمها الشعب العراقي الثائر وصموده بِوجه إرهاب وقمع الحكومة العراقية وميليشيات وعصابات أحزاب السلطة الحاكمة ، بالتأكيد سوف يُسطرها لنا التاريخ لتبقى مآثرها خالدة لأجيالنا اللاحقة , وأن الأساليب القمعية التي تَنتهجها الحكومة وميليشاتها باتت لاتجدي نَفعاً أمام شعب عراقي ثارَّ ضدهم ويسعى لإستعادة وطن سرقه منهم الساسة والأحزاب والحكومات (الطارئين ) على مدى ستة عشر عام مَضت  ، واليوم الثوار العراقيين وبعد كل هذهِ التضحيات التي يقدمونها  فإنهم سوف لن يتراجعوا عَن مطالبهم الحقيقية والمشروعة حتى تحقيقها بالكامل ومنها تعديل الدستور العراقي وإقالة الحكومة الحالية وإبعاد أحزاب السلطة ووجوهها السياسية الفاسدة عن العملية السياسية التصحيحية الجديدة التي يقودونها خلف عناوين وشعارات مختلفة منها (استعادة وطن -إعادة هيبة العراق وسيادته  - وإحترام إرادة وكرامة الشعب العراقي ) .

ومع إستمرار وتزايد رقعة التظاهرات والإحتجاجات وثورة الشعب العراقي ضد الحكومة والبرلمان العراقي والأحزاب الفاسدة ، ورغم ذلك فلا تزال هناك أطرافاً وجهات عراقية حكومية وبرلمانية تستغيث و تطالب وتناشد وتصدر بيانات وتصريحات الى الجهات والمنظمات والشخصيات المحلية والدولية ، ومنها إلى أبناء الشعب العراقي بِجميع أطيافه ومكوناته الدينية والقومية ، وذلك للإشتراك وبِقوة في تعديل الدستور العراقي (البريمري -الطائفي ) .

 وبما أنني أحد أبناء هذا الشعب العراقي العظيم ، وأنتمي إلى الديانة المسيحية ومن قومية سريانية "آرامية " عريقة وأصيلة قُمتم بإلغائها وتهميشها من الدستور العراقي في عام ٢٠٠٥ وبِجهود النائب السابق والحالي ، الخائن والغدار الآثوري (النسطوري ) "يونادم كنا " الذي كان آنذاك عضواً في لجنة كتابة هذا الدستور العراقي المرفوض بِصيغته الحالية ، مع عَتبي وأسفي الشديد على البرلمان العراقي الحالي الذي كرر الخطأ نَفسه مُجدداً من خلال إختيار النائب الفاسد "يونادم كنا " ليكون عضواً ضِمن لجنة تعديل الدستور !!!؟ ....فَهل نَتأمل مِنكم ومنه خيراً والجميع كما يبدو أنهم فاسدون .....!!!؟

 أما بِخصوص مُقترحي الوطني الذي أوجهه إلى اللجنة الحالية لِتعديل الدستور العراقي ، فإن هذا المقترح نابِعٌ من صميم قلبي وإنتمائي للعراق العظيم ، هذا العراق الذي رُغم الظروف العصيبة والقاسية التي تَعصف بِه ، فإنه سوف يبقى  أغلى وأثمن من كل التسميات القومية والطائفية ، ولهذا أقترح منكم رفع جميع التسميات القومية من الدستور العراقي وإلغائها إلى الأبد ليكون دستورنا وطنيٌّ وغير طائفي ، بِحيث يتمتع من خلاله الجميع بحقوق وواجبات متساوية من دون تفرقة أو تمييز ، وهذا المُقترح هو من صلب إهتماماتي وأولوياتي ، خاصة بَعد أن وحدتنا التظاهرات والإحتجاجات ودماء شهداء الثورة العراقية السلمية المستمرة والتي حققت إنجازها الأول في توحيد كافة أطياف وألوان الشعب العراقي خلف راية العراق .
 
فإذا بَقيت التسميات القومية والطائفية على حالها وتُرك الدستور العراقي على صيغتهِ الحالية من دون تَعديل أو الأخذ بالمقترح المُقدم إليكم من قِبَلي ، فإنه في هذه الحالة يكون من حقنا أن نُطالبكم نحن المسيحيون السريان "الآراميون" الأصلاء بِإضافة إسمنا إلى الدستور العراقي الجديد ، وذلك إسوة بالعرب والكورد والتركمان والكلدوآشوريين  ..ولكن أكرر لكم بأنه سوف يبقى مُقترحي الأول بِشأن إلغاء وحذف جميع التسميات القومية والطائفية من الدستور العراقي هو الحل الحقيقي والأمثل نحو تصحيح العملية السياسية بِرمتها .




وشكراً
السريان الآراميون شعب وأمة مستقلة عن الآشوريون والكلدان



غير متصل ابو افرام

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 356
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي

الاْخ وسام المحترم ،

غريب ان تناشد لجنة من بين اعضاءها فاسدين ... !!!!!!!!!!!!

اللجنة الاْصلية التي كتبت ~ الدستور الحالي ~ كان ايضا فيها فاسدون ~ من بينهم مسيحيين ~ غاياتهم مفضوحة ... و من ذلك تحقيق مكاسب شخصية من خلال تبني " المحاصصة " و عدم تبني " المواطنة " كبقية دساتير العالم.

و من خلال المحاصصة ظهرت طبقة فاسدة كشفها الاعلام النزيه مع تشخيص نوع الفساد ... و بسببها تردت احوال المواطنين كما هو معلوم للجميع ... مما ادئ الئ " ثورة الشباب " التي نشاهدها الان رافعة شعار التغييرالشامل.

الشباب الثائر هو الذي سيكتب " دستور جديد " و يغير القوانين التي تخدم الفئة الفاسدة ...

غير متصل Wisammomika

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 524
  • الجنس: ذكر
  • السريان الآراميون شعب وأمة مستقلة
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاْخ وسام المحترم ،

غريب ان تناشد لجنة من بين اعضاءها فاسدين ... !!!!!!!!!!!!

اللجنة الاْصلية التي كتبت ~ الدستور الحالي ~ كان ايضا فيها فاسدون ~ من بينهم مسيحيين ~ غاياتهم مفضوحة ... و من ذلك تحقيق مكاسب شخصية من خلال تبني " المحاصصة " و عدم تبني " المواطنة " كبقية دساتير العالم.

و من خلال المحاصصة ظهرت طبقة فاسدة كشفها الاعلام النزيه مع تشخيص نوع الفساد ... و بسببها تردت احوال المواطنين كما هو معلوم للجميع ... مما ادئ الئ " ثورة الشباب " التي نشاهدها الان رافعة شعار التغييرالشامل.

الشباب الثائر هو الذي سيكتب " دستور جديد " و يغير القوانين التي تخدم الفئة الفاسدة ...



أخي ابو أفرام المحترم
تحية قومية سريانية آرامية

عزيزي .. أنا شخصياً ومن خلال جميع مقالاتي كنت ولازلت أناشد وأطالب بحقوقنا القومية المشروعة وأهمها إضافة إسم السريان "الآراميين" إلى الدستور العراقي إسوة بالآخرين ، ولايهمني من أناشد للمطالبة بِحقوقي القومية لإستردادها من الذين سرقوها أو صادروها ، فالشعب العراقي الثائر عندما خرج ليطالب بِحقوقه المشروعة ، فإنه لم يخرج ضد الشرفاء والأُمناء ، بل أنه خرج ضد الساسة البرلمانيين والحكومة والأحزاب الفاسدين السراق ، الحرامية فَمن هؤلاء يريد الشعب العراقي وطنهم وحقوقهم ، وبات يأمرهم ويطالبهم بالرحيل عن المشهد السياسي و محاسبتهم على كل ماإقترفوه من عمليات ترهيب وقتل وفساد وسرقة والتلاعب بالمال العام في البلاد ...وهكذا ياأخ أبو أفرام !!

والآن نحن السريان "الآراميين " نطالب بِحقنا في إدراج إسمنا في الدستور العراقي الحالي إلى حين رحيل كل الطبقة السياسية الحالية الفاسدة ومجيء جيل "شبابي " ثوري لكتابة دستور عراقي وطني جديد ، وحينها يكون لكل حادثٍ حديث .



تحية ودمت ياأبو أفرام
السريان الآراميون شعب وأمة مستقلة عن الآشوريون والكلدان

غير متصل وليد حنا بيداويد

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2248
    • مشاهدة الملف الشخصي
أبو افرام
تحية
الجراة في الكتابة ضرورة والتشخيص اهم لوضع النقطة للتكون الكلمة مقروءة كنا ينبغي ولذا على الكاتب ان يحاول ان يكون  معرفة وليس نكرة
لا اعرف ممن تخاف قولها بشجاعة ومن دون مجاملة وخوف
لماذا تشخص ان المسيحي فاسد وكانك تزكي الاخرين بانهم شرفاء
اللجنة من أساسها فاسدة مثلما هي نسبة اكبر من أعضاء البرلمان العراقي
ماذا بإمكان هذا المسيحي ان يفعل
ماذا بامكانك انت ان تفعل لو كنت انت مكانه مثلا تذكر انه هناك فيتو كوردي شيعي

تحية

غير متصل Michael Cipi

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3897
    • مشاهدة الملف الشخصي
أخي وسام
كل دستتور مجـدّد ، إذا تـضمّـن كـلمة (( إسـلام ))
بمعـنى أن حـليمة ستـرجع أولاً وأخـيرا إلى عادتها الـقـديمة

غير متصل wesammomika

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1526
  • الجنس: ذكر
  • السريان الآراميون شعب وأُمة مُستقلة عن الكلدوآثور
    • مشاهدة الملف الشخصي
أخي وسام
كل دستتور مجـدّد ، إذا تـضمّـن كـلمة (( إسـلام ))
بمعـنى أن حـليمة ستـرجع أولاً وأخـيرا إلى عادتها الـقـديمة

أخي العزيز مايكل
تحية طيبة
انا من خلال المقال أشرت الى النائب الفاسد يونادم كنا الذي كان ولايزال يعمل بالضد من  إرادة السريان "الآراميين " من خلال محاولاته العديدة لإلغائهم وسلب حقوقهم تحت غطاء كاذب وما يسمى بالشعب الواحد وخلف التسمية السياسية  القطارية المطاطية الزائفة (كلدو آشوريين والمطورة فيما بعد الى كلداني آشوري سرياني ) وهذا كله كذب في كذب !!؟

وانت تعلم ياصديقي العزيز بأن المنافق يونادم كنا هو رجل سياسي ومتحزب وذو وجوه عديدة ولا تستطيع أن تأخذ منه لا حق ولا باطل وأنا أعرفه جيداً ، فَكيف نثق إذاً بِهذا الشخص الذي قام بالتآمر على الشعب السرياني الآرامي عندما ألغى إسمهم من الدستور وترك لغتهم الى جانب اللغة العربية والكوردية والتركمانية من دون وعي وإدراك بأن ينقلب سحره عليه !!!؟

لهذا السبب ياعزيزي أقول لك بأن كلمة الإسلام في الدستورالعراقي لاتمثل مصدر خطر علينا أكثر من كلمة آشور الزائفة التي أقحمت في الدستور العراقي الحديث ، لأنه في تاريخ الدولة العراقية وفي جميع سجلاتها لايوجد أي ذكر للملة الآشورية ، وهذا بشهادة المصادر والوثائق العديدة والرصينة .



تحياتي لك
>لُغَتنا السريانية الآرامية هي هويتنا القومية .
>أُعاهد شعبي بِمواصلة النضال حتى إدراج إسم السريان الآراميون في دستور العراق .
(نصف المعرفة أكثر خطورة من الجهل)
ܐܪܡܝܐ