المحرر موضوع: نداء من أجل ولادة تحالف وطني ديمقراطي لمناهضة المحاصصة والفساد والتبعية  (زيارة 378 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل حميـد الحريزي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 305
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
نداء من أجل ولادة تحالف وطني ديمقراطي لمناهضة المحاصصة والفساد والتبعية


من أجل دولة مدنية ديمقراطية ومن أجل عدالة اجتماعية - من أجل وطن حر مستقل
بعد مرور مايقارب الشهرين على اندلاع التظاهرات الشبابية الشعبية ضد قوى المحاصصة والفساد والتبعية ، وهي ولادة نوعية لتراكم كمي لانتفاضات شعبية سابقة منذ ان تولت الطبقة السياسية الفاسدة على سدة الحكم بالتخادم واشراف الولايات المتحدة الامريكية من خلال مجلس الحكم ورضى ومباركة حكومة الملالي في ايران .
ان ثورة تشرين هي ولادة وعي جديد للشعب العراقي بمختلف قومياته واديانه ومعتقداته .
من اهم اهدافها الخلاص من حكم المحاصصة العرقية الطائفية ومن القوى الفاسدة والجاهلة و التابعة لدول خارجية بشكل معلن ومستتر ، والسعي لقيام دولة المواطنة المدنية والعدالة الاجتماعية بعد طول معاناة .
أن هذه الثورة تضم كل الطبقات الاجتماعية المقهورة والمستغلة وكل الوطنيين الاحرار وكل القوميات والاديان والطوائف ومختلف التوجهات الفكرية والسياسية المؤمنة باهداف الثورة والتغيير ، وقد تجسدت خلال ساحات التظاهر اروع نماذج التكاتف والتضامن والمحبة بين المتظاهرين وكل جماهير الشعب من شباب وشيبة نساء ورجال .. انها اول ثورة شعبية حقيقية نابعة من ضمير العراقيين الاحرار ، وقد اثبت الثوار بطولة اسطورية في مقاومتهم لحكومة الفساد والمحاصصة العفنة .
نرى ان من الضروري جدا ليكون الحراك منتظما ان تحالف قوى الثورة بكل توجهاتها واطيافها ، وصياغة برنامجها على المستويات كافة الفكرية والسياسية والاقتصادية ... لتقود عملية التحول وصيانة الثورة من كل اندساس للقوى الانتهازية والوصولية من مختلف التوجهات .
من خلال هذا النداء الموجز نتمنى ان تتكاتف كل الجهود ليرى هذا الوليد الثوري من اجل انتصار الثورة بعيدا عن التسييد وفرض الزعامات والولاءات عبر عمل جماعي ينطلق من الحس الشعبي الجماهيري الثوري .
فكل عمل ثوري غير منظم غالبا مايتعرض للشرذمة والانتكاس والفشل ويعطي تضحيات ودماء غير مبررة احيانا .
المجد والخلود لشهداء ثورة تشرين
النصر المؤزر للثوار البواسل
الحرية والسلام والرفاه لشعبنا العراقي العظيم
السيادة التامة والكرامة لوطننا الحبيب
4- كانون الاول 2019