المحرر موضوع: عالم مجنون...جنون العالم  (زيارة 797 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Berj Zakarian

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 283
    • مشاهدة الملف الشخصي
عالم مجنون...جنون العالم
« في: 11:46 08/06/2007 »
اعتقد ان الكثيرين ما يزالون يتذكرون معي احداث ذلك الفلم السينمائي الكوميدي والممتع الذي انتجته هوليود منذ سنين عديدة واطلقت عليه اسم[عالم مجنون..مجنون..!!!]والذي طاف بنا العالم بواسطة منطاد لنشاهد مواقف غاية في الغرابة بالدرجة التي لايكاد يصدقها العقل اويقبلها المنطق..ولكنها من الطرافة بحيث تجعل المشاهدين ينفجرون في عاصفة من الضحك المتواصل طيلة عرض الفلم..واعتقد ان هدف المؤلف و المخرج على حد سواء اثبات ان العالم يسير بخطى واسعة نحو الجنون برغم الفارق الشاسع بين ذلك الزمن الذي كان يسوده هدوءا و سلاما نسبيا بالمقارنة مع ما يعيشه عالمنا اليوم من قلق وحروب وقلاقل وارهاب دموي في كل مكان...و اذا كان لديك ادنى شك في صحة هذا القول فتعال معي لنتامل فيما يحدث حولنا كل يوم بل كل ساعة من احداث و فواجع يقشعر لهما البدن والتي لا يمكن وصفها الا بانها الجنون المطبق بعينه .....وعلى خلاف الفلم المذكور تجعل الناس ينفجرون من الغضب والألم والعويل ...!!!
فهناك على سبيل المثال ذلك النوع من الجنون الهادئ الوديع والغير مؤذي وغالبا يكون العامل النفسي هو الدافع الأساسي وراء مثل هذا النوع ..اما عن سائر الانواع الأخرى من الجنون فحدث ولا حرج ونعني مثلآ جنون العنف وشهوة سفك الدماء او مايصطلح بتعريفه بالأرهاب الذي اصبح يعم العالم باسره ،فقد تطور هذا الأرهاب وتغيرت اهدافه فبدلا من التشدق بحق تحرير الوطن واسترجاع الحق السليب اصبح الأرهاب الأن يحتمي وراء قناع التعصب الديني الأعمى بدعوى الدفاع عن الأسلام حتى اصبح قتل المدنين المسالمين هو حق مشروع بدعى الجهاد في سبيل الله !!!والعجيب في الأمر انه حتى من يقومون بفرائض الصلاة في المساجد والكنائس اصبحوا يقتلون وتسفك دمائهم عيانا جهارا لا لسبب سوى اختلاف العقيدة او المذهب...فعلآ انه عالم مجنون افتقدت فيه القيم والأخلاق ...فقد قراءت سابقا عن القاء القبض على لصا مشهورا قام بسرقة بيوت عديدة اقتحمها ليلا الا بيتا كان قد اقتحمه ولم يسرق منها شيئا وعند مساءلته من قبل القاضي عن السبب قال انه جاع  فجاة فاكل وشرب من هذا البيت وبهذا اصبح "ملح و زاد" فتحرم عليه سرقتهم ...!!!اما اليوم فسمعت من احد اقربائي يحدثني عن استيلاء جيران العمر على بيتهم لمجرد معرفتهم بانهم رحلوا خارج العراق بسبب الاحداث السيئة ولكونهم مسيحين وهذا يعني ليست هناك عشيرة او قبيلة ستطالب بحقهم !!!!!هذا هو الحال الأن قتل واضطهاد وتهجير ونهب ....
وقاك الله يا عراق و حماك من كل شر ومن عصر ساده الجنون واختلط على الناس فيه التمييز بين جنون البقر وجنون البشر ....!!!!!؟؟؟؟
بيرج مايكل زاكاريان .....