المحرر موضوع: يوم في ساحة التحرير ... قصة قصيرة  (زيارة 1948 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل جان يلدا خوشابا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1440
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الخميس الساعة السابعة مساءً 
الرابع عشر من تشرين الثاني 
 
يوم في ساحة التحرير ..

جان يلدا خوشابا


أوصلنا سائق التاكسي  أنا وصاحبي القادم من الناصرية وإسمه علي  والذي كان طالباً معي أيام الدارسة في بغداد والذي أصر  لمرافقتي  إلى ساحة السعدون
وقال سائق التاكسي  وبلهجة بغدادية  (  كم أشتقت لها  بعد سنوات الغربة ) 
من هنا يا شباب أخذوا عربة  التك تك وذلك تحاشياً للازداحم  وسرعة الوصول لساحة التحرير
وفعلاً  بعد تقريباً نصف ساعة كنّا على موعد مع رمز الثورة ومعقلها
                                               ساحة التحرير

ترجلنا ونحن مبهورين بكل هولاء العراقيين المتجمعين من أجل هدف واحد الا هو 
علو كعب العراق ولا غير
تقربت من شاب يبدو أنه في أستراحة بعد يوم شاق 
وقلت له : هل تسمح بسؤال
قال : تفضل
لماذا أنت هنا
لأجل العراق أنه أمي وأبي  وكل هولاء  أخوتي  وواجبي حمايته ورعايته
كم عمرك
سبعة عشر سنة
أنت صغير يا فتى
قد أبدوا لك صغيراً لكن أنظر ليدي ، تمعن  بوجهي   ،  فقد أكل  ألهم والغم رأسي ، أنني أعمل حداد وتركت المدرسة لا مستقبل لي لا كرامة  ولا صوت ولا أحد يسمعني
وأكمل : أنا معيل عائلة كبيرة  وأسكن بغداد الجديدة ( أحد إحياء بغداد )
فكيف لا أثور واطلب بحقي
فقلت له : وماذا تريد من العراق
تنهد طويلاً   ، هزا  راْسه 
وقال : أريد بلدي ، أريد أملي ، أريد حقي ، أريد أن أعيش 
حضنته وحضنني  وكنّا في حالة  لم يسبق لي إختبارها وخاصة بعد كل سنوات غربتي

قلت له : تحتاج مساعدة
قال : كلا
قلت :  أطلب ماتريد
قال :  شكراً
قلت : أنا مغترب  عراقي
قال : أهلاً وسهلاً   
وبعدها رفع العلم العراقي  الذي  كان في يده بعد أن قبله ووضع الكمامة وقبل أن ينطلق   
قال  : أتمنى لكم الموفقية  وللعراق الحرية أراكم قريباً
فقلت لصحابي : الفرق بيني وبين  هذا الفتى أنه  حمل حلمه لساحة الثورة ....   وأنا حملت حلمي  للمنفى
نظرت لصاحبي القادم من الناصرية وكان شارد الذهن مذهولاً  حضنته  لبرهة  فقد كان حزيناً جداً لهذا الفتى وغيره  ولهذا  الوضع  ولما يجري ويحدث
  وبعدها  أنطلاقنا  والأمل  يسيري في عروقنا   إلى المطعم التركي لتكملة الجولة  .
-------------------------------------------------------------

والبقية تأتي
 



غير متصل كوركيس أوراها منصور

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 879
  • الجنس: ذكر
  • الوحدة عنوان القوة
    • مشاهدة الملف الشخصي
أخي العزيز جان يلدا خوشابا المحترم
هنيئا لك بزيارتكك لموقع ورمز ثورة الشباب وثورة الكرامة ثورة تشرين المجيدة وثورة العراقيين جميعا  ..
مبروك لك لقائك الثوار الشباب ... صانعي كرامة الوطن المختطف ...!!!
الثوار الذين لا يهابون الموت ... الثوار الذين أرعبوا الفاسدين وخونة الوطن ..
الثوار الذين قرروا أما أن يعيشوا بكرامة أو يموتوا بكرامة ..!!!
هنيئا لك وأنت تقف أمام رائعة " جواد سليم " نصب الحرية الذي أصبح اليوم رمزا وشعارا لثورة تشرين المباركة ..
المجد والخلود لشهدائنا الشباب والشفاء العاجل للجرحى الذين رسموا تباشير النصر بدمائهم الزكية .. والفرج والسلامة للمختطفين
والنصر للشعب العراقي الصابر الصامد ... والخزي والعار لخونة الشعب وسارقي ثروات الوطن والذين سيكون مصيرهم في مزبلة التاريخ ..
تقبل سلامي وأحترامي

غير متصل جان يلدا خوشابا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1440
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أخي العزيز كيوركيس  اوراها منصور المحترم
تحية ومحبة
كل كلمة كتبتها عن نصب الحرية  وفنانها المرحوم جواد سليم والشهداء والحريّة وما يجري 
ونحن نكن لكلاماتك وحروفك  ولما كتبت  كل الاحترام والمحبة والتقدير بل والمودة   
حقاً بغداد  قد انتفضت وتحاول مسح دموع أبناءها وبشوق لمن تركوها وغاضبة  ممن سرقوها
بغداد يا صديقي فتاة  جميلة سرقوا حلتها والبسوا السواد وهي صغيرة
بغداد ولا أدري أن كنت  أنت  من ساكنيها يوماً  ( وأتمنى ذلك )    انتفضت على الزمان وأتبعها  الحرمان   
نعم بغداد حواء رقيقة  وكنّا على موعد معها  وَيَا محلى  اللقاء 
في شوراعها تركنا بصمات أرجلنا ونحن صغار  ونحن شباب  وذهبنا نبحث عنها 
في بغداد تركنا ذكرياتنا وذهبنا كي نجددها . 

وهنا أنتهز الفرصة وأقول لكم يا زميلي العزيز  عيد ميلاد سعيد ورأس سنة مباركة عليكم وتحياتي
لقد حاولت الابتعاد عن المنبر الحر
 ولكنك وجدتني وها أنا أرد  عليك  التحية  !!!!!!!! .

والبقية تأتي
جاني 

غير متصل حنا شمعون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 684
    • مشاهدة الملف الشخصي
عزيزي جاني،
تحية لشجاعتك في زيارة الوطن في أحلك الظروف.
الحقيقة الذي أراه واسمعه عن الروح السامية للشباب العراقي جعلتني أفتخر بهم وأتفاءل أنهم سيعملون التغيير، لا كما فعلت الثورات العراقية من قبل بل كما فعلت الثورة الفرنسية _ مثلاً_ من قبل.
هولاء ليسوا جياع ولا فقراء، فهم اغنياء الروح والشهامة تنبع من قلوبهم مثل هذا الشهم الذي عرضَت عليه المساعدة ولكن عزة النفس عنده لم تقبل بمساعدتك صدقني شاهدت الكثير من أمثاله واستوقفني سموّهم الروحي.
صدقني امال العراقيين الشرفاء سوف تتحق وسوف يخسأ الفاسدون وسراق قوت الفقراء.
المجد والخلود الذين ضحوا بأرواحهم لأجل عراق زاهر يلوح في افاق ٢٠٢٠.
مع المحبة الأخوية،
     حنا شمعون / شيكاغو

غير متصل جان يلدا خوشابا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1440
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عزيزي وصديقي الشاعر حنا شمعون
تحية ومحبة
حقاً قد أشتقت لك فأنت وأسلوبك الحواري  الحضاري  افتخر به وأعتز به وأنت من الناس الذين يطيب لي مناقشتهم وشرب أقداح شاي معهم
الشجاعة التي كتبت عنها شي عادي وإنساني عندما تحس بغيرك وعندما  تعرف وتفهم  مقدار الموضوع والقضية
وهنا القضية العراقية حقاً تشغلني  وأجد نفسي في وسطها
فمنذو شبابي كنت ناشطاً مدافعاً مجتهداً في حقل الحرية والحياة الكريمة وتكافوا الفرص
منذو شبابي في بغداد كتبت وناديت وطلبت سراً وعلناً بالوطن الحر الجميل للعراقيين 
نعم دفعت ثمن ذلك كثيراً حتى ضاقت بي شوراع بغداد  وساحاتها التي  كانت  حياتي ....  وكان المنفى ....
 أن العراق  لازال حي صامد وله شباب في ساحات التظاهرات  يفرحون القلب  ويطيب ويستجيب  لهم العقل    فكان اللقاء  ذلك المساء    .
أنشاالرب ونلتقي الصيف القادم سيكون لنا الكثير للحوار .
كل عام وانتم بخير عسى أن تكون 2020 خيراً علينا .

والبقية تأتي
جاني