المحرر موضوع: يا عُصفورةُ العراق  (زيارة 544 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل إدمون تمو.

  • عضو جديد
  • *
  • مشاركة: 3
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
يا عُصفورةُ العراق
« في: 18:07 14/01/2020 »


يا عُصفورةُ العراق

بِاللهِ عليكِ يا عصفورة
أخبريني ماذا يحدُثُ في وطني ؟
أما زالَ في قلبهِ جراحْ
أما زالَ الدمُ فيهِ مستباحْ
والصديقُ لصديقهِ دَبَّاحْ

بِاللهِ عليكِ يا عصفورة أخبريني

هل الشهيدُ في قبرِهِ مُرتاحْ
هل مازالَ عِطرُ الياسمين
مِن قبرِهِ فواحْ ؟!

وهو الذي قاتَلَ وقُتِلَ
وعلَى قبرِهِ سُكِبَت الأقداحْ

أخبريني بِاللهِ عليكِ
أما زالَ العجوزُ يغفى مِنْ دونِ دواءْ
أمازالَ الطفلُ يغفى مِنْ دونِ غطاءٍ أو عشاءْ
وهل هُناكَ نُسْوَةٌ قَد أصبحنا مِنْ دونِ رِجَالٍ وأبناءْ
أمازالَ في عُقولِ البَعضِ أفكارٍ بَلهاءْ

عن الجنَّةُ وحُورُ العينِ
وفي المرتبةِ الأُولى
مَن يشُقُ طريقُ الغِشاءْ.

أمازالَ القَتلُ والذَّبحُ
يَتَصدَر بدايةِ ونهايةِ
الأخبارِ والأنباءْ ؟!

وماذا عن شبحُ الغلاءْ ؟!
هل هُناكَ في وطني مَن يغفى مِن دونِ طعامٍ وماءْ ؟!

فلا تقولي لي لايوجدُ حتَّى
ما يُشعِرُهُم بدفئٍ في جنونِ الشتاءْ .

أخبريني المزيدَ المزيدْ
رُغمَ حُزني بهذا البلاءْ
أمازالَ الأخُ على أخيهِ حاقداً ؟؟!

من أجلِ من
من أجلِ ذَلكَ القائد
أما زالَ الديكُ على مزبلتهِ نافشاً ؟!

وكُلُّ مَن يُخالفُهُ يُطارَدْ ؟!
أما زالَ الغريبُ
يَسرحُ ويَمرحُ في وطني
وأنا لحقي وأرضي
وبيتي فاقِدْ ؟!


أخبريني بِاللهِ عليكِ
أما زالَ الشعبُ
لِذَلكَ الصَنمُ عابِدْ .


بِاللهِ عليكِ يا عُصفورة
لا تقولي لي
بأنَ أصحابُ العمامةِ هُم الذينَ
يسيرونَ في المقدمة
وأولهُم بطلٌ مُغوارْ
ويُردِدُ الشعارْ

وأصحابُ الشهاداتِ
في نهايةِ المسيرةِ
يُشبهونَ المسمارْ
يرددون ما يقولُ مِراراً وتكرارْ

يا إلهي ما هذا العارْ ؟!

لا تقولي لي
بأنهُ برنامجٌ
من برامجِ الصغارْ
أبطالهُ الكبارْ

وأبناء وطني هُم الضحيةُ
قد غرقوا في أعماقِ البحارْ

ولا تقولي لي لهُم
الحرية في الاِختيارْ

وبأنهُم يموتونَ جوعاً وبرداً
أو حتى تحتَ النارْ
فلا يوجد لديهِم ثالثُ الخيارْ

وعلى دَمِهِمْ يُسدَل السِّتارْ
وكُلَّ ما يحدُث هو لُعبَةٌ
وليسَ دمارْ .!

إدمون تمو