980x120

المحرر موضوع: تأملات عقائدية وعراقية شابّة من موطني ، تعزف موطني  (زيارة 324 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Edward Odisho

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 41
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
تاملات عقائدية و عراقية شابة من موطني تعزف موطني
للشماس ادور عوديشو

عراقية من موطني تعزف … موطني …
موطني كل ذبذبة من هذا الكمان ... كلنا نغني مع عزفها موطني موطني ؟! 
كل نبضة قلب من هذا الموشحة بصوت مبحوح...  من الذي يرتل ...
مع حركة القوس ... واستجابة الوتر ... عراقي هائم عبر المدى الى اللاحدود ... حيث دخلا العراء المسكون مع مواطنين هجروا مخادعهم إلى ... كهوف اللامعلوم ، ينامون على دموع ساكتة ، لا توقض رضيعا ... ولا تؤرق شيخا .
 الكمان لن يسكت ... والحناجر ستهتف : أرجعوا لي موطني .
لن ننتقم من احد … خذوا بيوتنا وخذوا اموالنا ، واتركوا لنا في موطني موطئاً لقدمنا ... يكفينا سنابل حقولنا  ، وماء جدولينا . اكسير حبِْ لا يعرف الموت ، ولا يعرف الكر وافر ... ولا يعرف غير الحب للاخر المختلف المسالم اخا حبيبا .
 نرحب بموت الماضي ... لقيام غدٍ مشرق ... تلعب فيه اطفال الحجارة ليالي الامن والامان ،
ليحترق سواد تاريخنا ، ليدع شعاع غدنا الوهاج يخترق اعتقالنا لينادينا
 لتسقط كل الاديان وتحاكم عند الديان ...
 اعلنوا انسنة مطلقة للعلمنة ، لننعم بها ...
لتزول الى الابد"لا انسانية العلمنة" حيثما وجدت ، لنتقي شرها ،
واسمحوا بتبادل ألايجاب المطلق يسود في الوجود ولكل انسان ، عندها سيكون للبشرية حبا ايجابيا مطلقا غريزيا لم يشهد الانسان مثلا له ،
لتستفيق كل خلية فينا بنظامها الوراثي الدقيق على اعماق مختلفة ، ومجراتها الموغلة في المالانهاية الازلية والابدية .




 

980x120