المحرر موضوع: هاجِر ام مُهجِّر...!  (زيارة 459 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل jean yazdi

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 10
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
هاجِر ام مُهجِّر...!
« في: 15:00 02/02/2020 »


هاجِر ام  مُهجِّر...!


جان يزدي
   
غادرنا الديار و تركنا الشمس خلفنا  وعذب النهرين و سهول الأزهار
مغادرتنا لم تكن طوعاً بل من اسياد القرار.
لست أدري  هل غادرنا أمْ كان الفرار..!؟
يومها قلنا ربما نرتاح من تلك الحناجر التي ترهقنا بغناءها 
الأتي من وراء الحقول ذاك الغناء الذي لا يمت بصلة للنوطةِ  الموسيقة .!
ما عدنا نرغب بالدالية الباكية..   
و لا بالاقحوان المتعب من العطش
لم نكن ندري ماذا بعد البحار
لملمنا غلتنا
طوينا صفحتنا
قطعنا التذكرة
و رغبنا السفر بالطائرة و ليس القطار
تركنا الحَكايا كل الحَكايا خلفنا واخذنا معنا ربوع  الوطن في الخارطة...
قبل ان نرحل كتبنا على الجدران ذكرى انسان
ولد هنا
عاش هنا
شرب هنا
مر من هنا
رحل من هنا
و لم يمت هنا...!
لم نعلم سبب الرحيل و لم نفهم سبب النسيان
لم نسأل عن السبيل ، فقط غادرنا و الهدف.....!؟
لا احد يعلم أين الهدف...!
الاشتياق هنا يولد في الكؤوس و الدمع يذرف عند المسائلة
القهر يعلو عند المعاتبة و الضحك غائب ما دامت المماطلة .
سنغيب طويلاً كماغبنا عن الخارطة و سننسى كاشواك الصحارى لأننا رغبنا النسيان.
عندما غادرنا الديار كنا نكتب على أسوار الكنيسة  المنيسة اليوم...!
بطباشير ملونة شبه مازحين هنا شارع مشجعين البرازيل ، و هنا نغزوا الكنائس الخالية  بإضائة الشموع و صلوات باهتة ...علنا نعود...!
لن نعود..!
و سنموت هنا كالمنسيين في أزقة المدن الفقيرة .
لن نعود ما دام الغريب لا يرغب بذلك..
لكن الغريب الغريب ..الغريب أنه هو انا ذاك الغريب الذي لا يرغب..!
و الى امل العودة ..و العالم علمين
 و شبه آمين.





 

980x120

980x120