980x120

المحرر موضوع: "سنقلب العراق جحيما ونطوق الخضراء".. علاوي والبرلمان العراقي تحت تهديد الصدريين  (زيارة 1076 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Odisho Youkhanna

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 16434
  • الجنس: ذكر
  • God have mercy on me a sinner
    • رقم ICQ - 8864213
    • MSN مسنجر - 0diamanwel@gmail.com
    • AOL مسنجر - 8864213
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فلادليفيا
    • البريد الالكتروني
"سنقلب العراق جحيما ونطوق الخضراء".. علاوي والبرلمان العراقي تحت تهديد الصدريين

الحرة نيوز

بعد موجة العنف والقمع التي مارستها ميليشيات مقتدى الصدر بحق المتظاهرين، ومحاولة إجبارهم على القبول بقرار تكيلف محمد توفيق علاوي برئاسة الحكومة، يخرج الصدريون بتهديدات عنيفة طالت رئيس الحكومة المكلف، في استعراض للقوة والترهيب.

"سنقلب العراق جحيما ونسقطه (رئيس الوزراء المكلف) في ثلاثة أيام"، تهديد أطلقه "المعاون الجهادي السابق" لمقتدى الصدر، كاظم العيساوي (أبو دعاء العيساوي)، في استعراض للقوة، ورسالة بأن الصدريين هم من يتحكمون بشؤون البلاد وقرارها السياسي.

العيساوي الذي كان يتحدث أمام صحفيين محليين، ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية تصريحاته قال "إن التيار الصدري لن يشترك في الحكومة بأي شكل من الأشكال".

العيساوي وجه تحذيرا للبرلمان أيضا قائلا "إذا تمت عرقلة حكومة علاوي فسنطوق (المنطقة) الخضراء"، التي تحوي مقار الحكومة والرئاسات والبرلمان، ومقار سفارات عدة.

وتابع "غصبا عنهم سيقبلون"، بحسب الوكالة.
"التيار الصدر استنفد خياراته السياسية والشعبية"
تصريحات العيساوي فاجأت كثيرين في العراق، ممن انتقدوا طريقة تعامل مقتدى الصدر مع ما يجري في العراق، ومحاولته التأكيد على أنه يملك مفاتيح السلطة في البلاد.

ويقول الخبير في الشؤون السياسية العراقية يوسف التميمي إن "التصريحات ليست غريبة أو مفاجئة، لأن التيار الصدري يلوح دائما بالسلاح حينما يستنفد خياراته السياسية أو الشعبية".

وأضاف التميمي في حديث مع "موقع الحرة" إن "الصدر خسر قوته السياسية بسبب ضعف البرلمان وإسقاط الحكومة وحالة التفكك في المشهد السياسي بسبب التظاهرات التي هزت كثيرا من التحالفات السابقة".

وبحسب التميمي فإن "الصدر لم يعد يسيطر على قرارات البرلمان بضغط الشارع مثل السابق حينما فرض ترشيح (حيدر) العبادي أو وافق على ترشيح المالكي (نوري المالكي رئيس الوزراء الأسبق)".

وأضاف التميمي إن "الصدر الذي خسر قوته السياسية والشعبية بسبب التظاهرات، التي تحدت سيطرته على الشارع لأول مرة، لجأ إلى القوة الوحيدة المتبقية لديه وهي قوة السلاح والميليشيا".

عناصر من ميليشيا القبعات الزرقاء التابعة للزعيم الشيعي مقتدى الصدر
may l never boast except in the cross of our Lord Jesus Christ




 

980x120