المحرر موضوع: اهمية تنفلات الكهنة في الأبرشية كل اربعة سنوات واقل .. وبدون مجلس خورني يعتمد، حتى التنقلات فاشلة  (زيارة 1597 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2969
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اهمية تنفلات الكهنة في الأبرشية كل اربعة سنوات واقل .. وبدون مجلس خورني يعتمد، حتى التنقلات فاشلة
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com



افكار مستنسخة..  ألله وكيل  Cppy – Past
يقول الكتاب " روح السيد الرب على ، لأنه مسحنى لأبشر المساكين ، أرسلنى لأعصب منكسرى القلب .. " ( أش 61 : 1 ) .

الكهنوت إذن دعوة واختيار وإرسالية من الله، ليس هو لجميع الناس ، وإنما لمن اختارهم الرب ودعاهم ....اقتباس
وسؤالي .. إذا كان المسيح قال أحبوا بعضكم بعضاَ بهذا يعرف الناس إنكم تلاميذي (زين شحال الكاهن؟)، شلون لازم ينعرف المسيح من الكاهن؟
بالرسامة؟ بالبدلة؟ بالقداديس؟ من يمشي الناس تبوس إيدة؟ بأحتقاره لمجلسه الخورني الذي (لا يهش ولا ينش) خضوعا لبند القانون الكنسي (التعبان) الذي جعله مجلساً (مكفوخا) من الكاهن في اضل حالاته؟
تعريف آخر اعتقد (مهم شوية) بس هالمرة من منو؟ من قداسة الباباً فرنسيس شخصياً أثناء عظته مترئسًا القداس الإلهي صباح السبت 11 يناير 2014 في كابلة بيت القديسة مرتا بالفاتيكان:
الكاهن الحقيقي الممسوح من الله لشعبه يعيش علاقة حميمة مع يسوع، وعندما تغيب هذه العلاقة يصبح الكاهن إلهًا لنفسه خبيثًا عبدًا لشهواته ونزواته".
وتابع يقول: نحن مُسحنا بالروح القدس! وعندما نبتعد عن يسوع قد نفقد هذه المسحة ونصبح خبثاء. وكم من الألم يسبب الكاهن الخبيث في الكنيسة، إذ إنه يصرف طاقاته في التصنّع والغرور وفي التصرفات والأحاديث المنمّقة

 Oh MY GOD بالعربي يا ساتر يا رب
الله يبعدنا عن الكاهن المغرور والمتعجرف والشايف نفسة، اي الذي ابتعد عن المسيح (وديفقد المسحة شوية شوية)!
كنا في حديث أنا وصديق لي يشاركني الهم الكنسي، عن الكاهن الخبيث والطيب، وكلاهما يفترض أن يستمدان سلطتهما وقوتهما من الروح القدس، فكان سؤاله:
هل يعقل ان يُستَغَل المذبح كي يمنح الخبيث القوة والسلطة؟؟ والسؤال يمكن صحيح وبمكانة

وبالعودة الى موضوع المقال، لنرى أهمية تنقلات الكهنة كل اربع سنوات او اقل او اقل بكثير بنقاط جدا بسيطة ويفترض أن تكون مفهومة.
لو صنفنا الكهنة إلى صنفين بالمعطيات التي لدينا من عظة قداسة البابا والتعريف الذي اقتبسته في مطلع المقال:
 الأول يحاول وبقوة أن يعيش أبعاد كهنوته مذللا وبقوة الروح القدس الصعوبات إن وجدت في حياته كأنسان
الثاني الذي قال عنه قداسة البابا (الخبيث) الذي بطريقه ليفقد مسحته، وبدل ان يكون أمامه صعوبات ليذللها، ذاب معها وأصبح هو وصعوباته صنوان لا يفترقان  على او بالضد من الكنيسة والشعب
أستمرار الأول في نفس الكنيسة نعمة وبركة
استمرار الثاني في نفس الكنيسة كارثة وطامة كبرى
والسؤال: ما ذنب الرعية التي تبتلى بمن يقول عنه قداسة البابا (خبيث)؟
وما ذنب بقية الرعايا في الأبرشية الواحدة ان لا يأتيها الدور بخدمة الكاهن الطيب؟

حتى وإن تجرى تنقلات، فهل ستبنى على أسس صحيحة؟ وهل تكفي التنقلات  كي تزدهر كنائسنا التي بات المستقبل ينذر بهجرها والسبب إكليروسي بحت؟
 التنقلات عادة مرهونة بقرار الأسقف، وسبق وإن أختبرت أبرشية كندا في عهد الأسقف السابق سلبية كبيرة نتيجة تنقلات غير مدروسة، والصحيح هو ان تتم بعد دراسة مستفيضة لقابليات الكهنة ومزاجياتهم وكفاءتهم مع حجم الرعية وتعدادها، والظروف التي عاشتها في ظل الكهنة السابقين.
من جانب آخر، دراسة سلوكيات الكهنة والأخذ بنظر الأعتبار عدد الشكاوى المقدمة بحقهم وأسبابها، وكيف تم معالجة المشاكل؟ (ولو ما سامعين قبل عن شكوى قوبلت بأحترام)، وهل لدى الكاهن الذي قدم بحقه عدة شكاوى النية الأكيدة بتصحيح الخلل أينما وجد في حياته؟ وما حجم تفاعل الأسقف مع الشكاوى، هل تهمل كالعادة؟ أم تصبح ورقة تستغل للسيطرة عليه كأسلوب إداري فقط وليس من أجل الرعية او الأبرشية؟ ام ستجد مكانها بأحترام وأهتمام؟
ماذا حقق الكاهن في كل رعية خدمها؟
بكل الأحوال، أجراء التنقلات شيء مهم، لكن يبقى الأهم هو خلق أسلوب جديد في إدارة الرعايا والأبرشية، وذلك بتغيير ذهني بعقلية الأكليروس والتغيير الجذري من:
هذا الشعب وجد من أجلي، ليصبح أنا موجود من أجل هذا الشعب
الكاهن الخبيث الذي شخصه قداسة البابا هو الذي يرى نفسه فوق الشعب، ينفرد بقراراته، ينتابه شعور مريض بأنه يملك الكنيسة والشعب
والويل لكنيسة تبتلي بالخبيث، كونه سيعتمد بإدارته لها على صنفين:
الخبثاء ... والجهلة
سيخلو مجلسه من اصحاب الرأي السديد، وإن وجدوا، سيعمل على سحقهم
سيختار هو مجلسه من أكثر الناس طاعة
والرعية التي مجلسها ضعيف دليل على وجود كاهن قوي وجبار على الشعب، وضعيف جداً أمام المغريات.
وأختم بقول لغبطة أبينا الباطريرك مار روفائيل الأولي لويس ساكوحول علاقة الأكليروس بالمجالس الخورنية، متمنياً عليه ومتوسلاً أن نقرأ له في إحد السبوت مقالاً مهما عن دور المجالس الخورنية، هل هي استشارية شكلية ام لها دوراً مهما ويحترم قرارها؟ وقد ذكر غبطته نصاً:
على الأسقف والكاهن ان يأخذا بقرار المجلس، إنما الأعلان يصدر من قبلهما

[/size]
مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية



غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 890
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ زيد ميشو المحترم
تحية
تُطلعنا بمقال آخر مهم عن أشكالية مجالس الخورنة وسلوكيات بعض الكهنةوالاساقفة غير المسؤولة تجاه اعضاء المجالس والعلمانيين بصورة عامة وبصدده اود الاشارة:
لا تتوقف المسالة عند الكهنة فحسب بل مرتبطة بالاساقفة الذين يوجهون هؤلاء الكنهة المتجاوزين،وهم يستندون الى القوانين الكنسية التي فيها الغموض الكبير في تحديد طبيعة العمل في المجالس الخورنية والابرشية ،فمن جهة تؤكد القوانين الكنسية على عدم وجود فرق بين الاكليروس والعلمانيين لانهم يتساوون بالمعمودية وهناك اخرى تؤكد على السلطة المطلقة لهم ،تناقض كبير ،لا ادري لماذا لا ينتبه اليه المشروعون ،فلا قيمة لوجود العلماني في مجلس الخورنة طالما لم يشارك الكاهن او الاسقف في اتخاذ القرار بخصوص شؤون الكنيسة واخصها الدنيوية .فهي خدعة نُظمت من قبل الاساقفة لترسيخ سلطتهم الوهمية التي اخترعوها لانفسهم دون سند لاهوتي ولتخدير عقول البعض الذين يرغبون العمل في خدمة الكنيسة، والا ما معنى وجودهم دون ان يكونوا فعاليين ،وفي الاخير يكون الراي القاطع للاسقف او الكاهن .
أخي زيد هذه القوانين نفسها هي في الكنيسة اللاتينية الرومانية ،ولكن الاساقفة والكهنة فيها وصلوا الى درجة من الوعي والفكر المتقدم الذي يمكنهم من تفهم واقع المجتمع الحالي ومواكبة العقلية البشرية ،وعليه لم تر مثل هذه المشاكل الا نادرا، اما في كنائسنا فلا تزال العقلية متخلفة واقول متخلفة جدا للاساقفة والكهنة ومعظمهم، بحيث لا يزال شعارهم الذي استنتجته في دراساتي عن المؤسسة الكنسية " أنا الكل بالكل هنا" هو السائد .فلا تنتظر التغيير الا في حالتين الاولى اعادة التنشئة الكهنوتية لكل من الاساقفة والكهنة بحيث تتلائم مع العصر الحالي ليتفهموا طبيعة العقل البشري أو التغيير في القوانين الكنسية المتناقضة بهذا الشان .ولا تغريك شهادات بعضهم للدكتوراه من الفاتيكان، فهي لا تؤهلهم للادارة وانما بعض من اللاهوت، فهي مجرد تلقين معرفة لاهوتية وليس غير ذلك ولا تعادل الا ماجستير عراقيةأو اقل في بعض الاحيان  وفقا لقوانين معادلة الشهادات الاجنبية لوزارة التعليم العالي العراقية ،طبعا في زمن الخير والتفوق العلمي في العراق.وقد اختبرت العديد منهم حيث تبين لا معرفة اصولية  لهم في البحث العلمي ولا يتلقون معرفة علمية كافية في العلوم ذات العلاقة بادارة المؤسسة وشؤونها الاجتماعية والنفسية والمالية ..ولا رغبة لهم في تطوير معرفتهم التقليدية لمواكبة تطور العلوم بمختلف مجالاتها.
تقبل تحياتي

غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2454
    • مشاهدة الملف الشخصي
اخ زيد : والله امركم عجيب غريب ! يعني انتو ليش راكضين وخاضعين للخبثاء كما تصفهم ! ليش مو كل واحد منكم يبتعد عن هذه البلوة  وهذا الخبث ويصبح كل واحد كاهن على حياته وبيته كما فعلت انا ! يعني لازم تركعون تحت الخبث ! شنو مو جابركم وبعدين كل يوم تأتون وتشتكون منهم ! هو ليش او بشنو مختلف عنك ! يا اخي كل واحد يصير كاهن على نفسه وبيته وعلاقاته مع الاخرين والحياة ستستقيم بشكل كبير جداً ودون الحاجة لهذا الخبيث او ذاك الدكتاتور وتتوقف هذه المجادلات التاريخية المستمرة دون اي فائدة لهذا الخبيث على الشعب والانسانية ( انت وصفتهم بالخبثاء وليس انا ) هههههه
انتم تتطالبون بأن يكون لكم كبير حتى تنحنوا له وتقبلوا اياديه وفي نفس الوقت تتطالبونه بعدم الخبثنة هذا هو الخطأ التاريخي الذي وقعنا فيه ! اذا تنحني لشخص وتقبل اياديه وتركع له فهو دكتاتورك بدون اي نقاش ! اذاً يجب عليك القبول بكل  تصرفاته ! اما خرجت من تحت ابطه وامره وخبثه فلا حق له عليك وانت لا تشتكي وهو سيحترمك شاء ام ابا ! شنو بهذا الخبث ! ههههه
تحية طيبة

غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1871
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ زيد ميشو المحترم

تحياتي

تنقل الكهنة في كنائسنا الشرقية عموماً أمر غير وارد لأنه في معظم الأحيان تصبح الكنيسة ملكاً  لراعيها وتسمى باسمه وليس باسم شفيعها وحالة  تنقل الكهنة تحدث بشك نادر عندما تصل الأمور الى حالة من الارباك لا يمكن السكوت عنها .

فيما يخص مجالس الخورنة فالمشكلة ليست في الكهنة أو الأساقفة ولكنها مشكلة المؤمنين الراكظين وراء مصالح تجارة الهيكل بأنواعها ومنها حب الظهور إذ لو ابتعد كل واحد منا عن تلك التجارة لإستحال على رجل الدين فرض إرادته على أحد.

رجل الدين الذي يمد يده وبصورة خاصة على المذبح للخادم أو الشماس أثناء القداس لكي يقبلها يتجاوز على قدسية  المذبح ولكن الخادم أو الشماس الذي يرضى بهذه الاهانة هو الوحيد الذي يتحمل نتائج هذا التذلل ولا يقدر رجل الدين أن يجبره عليه إذا لم يكن هو راضياً به ولم نقرأ أن الرب يسوع المسيح مد يده في يوم من الأيام الى أحد ليقبلها بما في ذلك أولائك الذين كان يشفيهم من أمراض قاتلة.

أنا أرى أن كل اللوم يقع على المؤمنين الذين يشجعون رجل الدين ليصبح دكتاتورا غير متوَّج عليهم.

غير متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2969
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الدكتور العزيز عبد الله رابي
موضوع المجالس الخورية والاستخفاف بها من قبل الأكليروس بأسم القانون الرديء الذي ينص على استحقارها، يشغلني ويهمني جدا، وقد يكون السبب أحترامي لذاتي ووجودي في اي مكان يصون كياني وانسانيتي التي يهينهما علنا بند قانون المجالس الخورنية المخزي الذي ينص على ان المجلس الخورني عبارة عن مجموعة مساطيل تحت اقدام الأكليروس يمثلون شعباً لا يفهم ولا يهمه ان يفهم ابعاد وجوده في الكنيسة
عندما رشحت نفسي لأصبح عضواً في تلك الحضيرة التي تسمى مجلس  كنيسة، كان شرطي ان يكونا مجلساً محترماً اي صاحب قرارا، وعلى الكاهن ان يعمل برأي الأغلب، وافق الكاهن حينها مشكوراً ووعد ان يفعل, حتى كان موعد لقاء الأسقف الذي أكد بأن القانون ينص على ان المجلس استشاري فقط، والكاهن صاحب القرار وغير ملزم بتبني رأي المجلس، وبما ان الكلام يستند الى قانون، فمع الأسقف كل الحق بذلك، لكن سؤال: هل هذا القانون يحترم؟
حقيقة قانون المجالس الخورنية لا يحترم انسان غير الأكليروس، وفيه من الأحتقار ما يكفي لكل الشعب، وبدوري لا احترم واحتقر هذا القانون الذي لا يليق سوى بالعبيد او النعاج
وطالما هذا القانون يعتمده الأكليروس، فهذا يعني بان عضو المجلس تافه ورخيص باسم القانون الكنسي
اما تغيير ذهنية الأكليروس كي يستوعب شخصية الأنسان في زمننا هذا، فأنا اعدك بأنها لن تتغير حتى تغلق اكثرية كنائسنا بعد أن يهجرها ابنائها بسبب ثقافة التسلط والرجعية التي يمتلكونها والتي تعود إلى زمن سحيق ومكتسبة من ثقافة البدو والعشائر، عند ذاك سيهرم جيل الشباب من الكهنة ولن يندموا على استخفافهم بالشعب كونهم اخذوا حد التخمة من متعة السلطة والمال  وما العنهما من ثنائي .
صدقني لو قلت لك بأن اتفه خدمة  مجانية في اي مؤسسة ارفع مستوى من اهم مجلس خورني
والمجني عليهم هم الشعب المسكين والأداة في قانون استعباد حضائر المجالس الخورنية
تحياتي
مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية

غير متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2969
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أخي العزيز نيسان سمو
لا اتفق معك بتعبير (راكضين وخاضعبن للخبثاء)، بل قل ما يجعلنا نضع الأكليروس على رأسنا، ونحملهم على أكتافنا، ونجلهم ونحبهم ونحترمهم ونوقرهم، ونرفعهم في أرفع منزلة هو: طيبة الشعب وإيمانه، ومكانة الكهنة لديهم بأعتبارهم رسل المسيح على الأرض، وبهم تكتمل الطقوس والرتب الدينية، وهم معدين إعداداً كاملاً لخدمتنا روحياً، ونحن بدورنا نقدر تضحياتهم لأجل تلك الرسالة.
لكن من يستغل هذه الطيبة لأجل مصالحه وعجرفته ومزاجه وووو، فهو على خطأ ولا يستحق كل هذا الحب والأهتمام، وحتى الأحترام
انت نفسك يا من تعلن جهارا موقفك من تلك العادات وأحترم بك تلك الصراحة، أجزم بأنك عندما تتعامل مع كاهن طيب صاحب رسالة حقيقة بأنك ستحترمه جداً، وأحترامك له افضل بكثير من السواد الأعظم من المتديني، كونك ستصارحه بما تفكر به وغيرك يصمت صمت القبور.
قلتها لأكثر من كاهن وبالنص: اريد أن احملك على ظهري، لكن ارجوك لا تقفز عليه وتكسره ، لأن كلانا سيتضرر، أنا سيكسر ظهري، وانت ستسقط أرضاً وقد يكسر بك شيئاً
هل وصلت الفكرة عزيزي نيسان؟
من جانب آخر، كما هو سؤالك لي وبعتب: شنو الجابركم؟
حقيقة انا من يوجه السؤال لكل شحص ترك كنيسته وإيمانه، او تصور بأن تصحيح مسار الكاهن ليس من اختصاصه:
تحاولون جاهدين الحفاظ على بعض العادات والتقاليد، الا تستحق كنيستكم الحفاظ عليها؟
يا أخي كل انسان تربى في بيت مسيحي حتى وإن الحد، فهو يحمل طيبة وحب ولا يعلم بأن مصدر ذلك هو المسيحية
ثق واعتقد، لو 1-2% من المؤمنين في كل كنيسة، واضحين أمام الكهنة وصريحين معهم، ولا يسكتوا عن اي تجاوز، حلال عشرة سنوات سنكون بأفضل حال، لكن بهروبك انت وغيرك منها، وصمت الشعب وخوفه ورعبه من الكهنة، حتما سيجعل وضع كنيستنا احرج سنة بعد أخرى
تحياتي
مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية

غير متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2969
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ العزيز عبدالأحد سليمان بولص
سلام واحترام
تعودنا على تعبير (التركة ثقيلة)، وهذه المقولة لغالبية الأكليروس بعد استلام مهمامهم الجديدة، ومن ثم يدور الدولاب ويقولها عليهم من يستلم من بعدهم
احيانا السياسيين والأكليروس لهم نفس الدور التوعوي للشعب، ممكن أن يكونوا سبباً في رفع مستواه او عكس ذلك، وخير دليل، في عهد قبل صدام، كان المستوى العلمي والثقافي في العراق بأرتفاع ملحوظ، هذا لأن السياسة لعبت دورها بهذا الجانب، ومن ثم اعيد العراق إلى ذهنية التعصب الطائفي والقبلي
كل مؤسسة لها دور تثقيفي وتعليمي، بأمكانها ان تجعل الشعب واعياً، لذا اقولها وبقناعة كاملة، إذا كان الشعب المؤمن جاهلاً فهذا لأن الأكليروس يريدوه كذلك، وإن كان واعياً، فهذا لأن الأكليروس يريدوه كذلك.

اتفق معك بجانب وضع العتب على الشعب، نعم اقولها وبأصرار ولو مس هذا الكلام عائلتي وعشيرتي:
شعبنا (والكلام عن الأغلب) جاهل مسيحياً، ولا يعي واجباته في الكنيسة، ولا يعرف دوره ومسؤولياته تجاهها، وكل ما يعرفه هو ما يطلبه الكاهن منه كالاشتراكات والتبرعات والحضور
لذا نرى كهنتنا المبجلين يختارون غالبية اعضاء مجلسهم من اكثر الناس طاعة
وأكثرهم جهلا، ومن ثم يمارس الديمقراطية بانتخاب الأعضاء من قبل الشعب الذي اساساً لا يعرف من ينتخب، ويمكن تقسيم الأصوات إلى:
1 – النساء ... كوننا نعتقد بأن هذا من التحضر
2 - قروياً وهم اصحاب الحظ الأكبر
3 – بحسب تسلسل المرشحين، واول اسماء عادة مضمونين
4 – طرة وكتبة
5 – الأقل حظا للصريح واليفتهم
اما النتيجة، غالبية اعضاء المجلس تبعية كون الكاهن اختارهم بدقة
غلماً بأن قانون المجالس الخورنية التعيس والسيء، يمنح الكاهن الصلاحية بأختيار كل الأعضاء بدون انتخابات، وهذا برأيي اجراء سيء لكنه افضل من انتخابات كاذبة وضحك على الذقون
كنيستنا كما قال الدكتور رابي بحاجة الى تغيير ذهنية الأكليروس كي يصبح لنا شعب يدرك رسالته تجاهها
يا أخي إن كان المؤمن ينحني امام الكاهن ويقبل يداه لأنه متخلف إيمانياً، لماذا يقبل الكاهن مذلته إن لم يكن هو نفسه من يشجع على ذلك كي يبسط سلطته عليه؟
حنى أنا وانت، نقول للأسقف سيدنا!! اليس هذا التعبير دليل على اننا عبيد؟؟
من فرض هذا التعبير المقرف  على الشعب غير الأساقفة انفسهم؟؟
تغيير ذهنية الكاهن تبدأ برفع تلك الألقاب وأختيار غيرها مسيحية وليس لا تليق بشعب اختاره الله ليحرره
تحياتي
مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية

غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2454
    • مشاهدة الملف الشخصي
اخي زيد : مثالياً كلامك صحيح ولكن واقعياً غير صحيح أبداً ! أولاً عندما اتهمهم او أبغضهم فابغث الغير الشرفاء والغير العادلين والغير صادقين والغير الملتزمين بتعاليم الدين والقيم المسيحية الصحيحه والمصيبة ان اغلبهم بهذه الصفات ولا اتهم القلة القليلة جداً من الصادقين منهم هل وصلت الفكرة !
في النقطة الثانية : اغلبهم يحملون الحقد والكراهية والطمع والجشع وركوب ظهور الغير وهم رسل المسيح كما تقول فلماذا يفعلون ذلك ! لماذا لا يكونون كالرسل الحقيقية هذا هو السؤال ! وطبعاً سوف لا اقبل منك او حتى لا ارغب في سماعه بأنهم القلة او يضعفون  امام شهوات الدنيا او او او من هذا الكلام ! انهم يعلمون ماذا يفعلون تماماً وهم لا يهابون أحداً ولا حتى الانسان البسيط الذي يُؤْمِن بهم ! وإلا فكيف تكون انت رسول المسيح وتكون حاقداً او مجرمان او منافقاً  او كذاباً  او لا تهاب الرسول الذي أرسلك ! انت سوف لا تستطيع ان تكون كذلك إلا في حالة واحدة وهي إنك لا تؤمن بالذي أرسلك ! نقطة ولا كلام غيره !
الباقي من الكلام فهي مثاليات ورثناه غيباً ! اذا كان العكس صحيح وكانوا هم رسل حقيقية والمجتمع حقير لكان لنا كلام اخر ! حتى نصف المجتمع ينحرف بسبب تصرفاتهم ! نقطة . انهم لا يؤمنون إيماناً حقيقياً لأن المؤمن الحقيقي لا يمكن له ان ينحرف بهذا الشكل ! نقطة .
نستثني منهم طبعاً القلة القليلة جداً ! صادقاً بسبب تصرفاتهم ضاعت واندثرت المسيحية وستتبخر القلة الباقية في المستقبل القريب ! نقطة . هذه اكثر من نقطة ارسلتها لك اليوم وأتمنى ان لا تجعلني ازيدها لأنني كما تعلم غاسل يدي والكلام اليوم هو لك وليس لهم . تحية

غير متصل Odisho Youkhanna

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 16466
  • الجنس: ذكر
  • God have mercy on me a sinner
    • رقم ICQ - 8864213
    • MSN مسنجر - 0diamanwel@gmail.com
    • AOL مسنجر - 8864213
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فلادليفيا
    • البريد الالكتروني
الأخ ألمحب زيد
من بعد الاذن من حضرتك احب ان اضيف معلومة بسيطة الى موضوعك القيم هذا وهو الكثير من الشعب المؤمن ترك الكنيسة والتجىء الى كنائس اخرى من جراء تسلط وعنجهية وعصابات البعض من الكهنة وعليه فالكاهن الذي يبتعد عن علاقته بالمسيح فهو لا يستحق المسيح ولا يستحق ان يصعد الى المدبح ويقدس
فمثل هؤلاء وكما وصفهم الرب فهم مثل الشياطين امام الصليب واما عن دعوتك ايها الاخ المبارك بخصوص تنقل الكهنة انا في رائي فهذا الامر غير مجدي وغير نافع لان الكاهن رتب اموره الشخصية اولاً ليكون الراعي والقائد الاوحد لتلك الكنيسة وذاك الشعب المسكين فعندما يتركها يشعر وكأن انقلاب عسكري ازاحه من منصبه واسقط سلطته وعندها سوف يتمرد على الكنيسة وعلى من كان السبب في اسقاط عرشه الزايف
بالمحبة والمودة نلتقي دوما ان شاء الرب
تقبل احترامي
may l never boast except in the cross of our Lord Jesus Christ

غير متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2969
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أخي العزيز نيسان سمو
قد يكون الكلام مثالياً، وهو يعبّر عن تمني، لكن مهم أن لا ننسى بأن المسيحية برمتها مثالية إن طبقت، والكاهن الذي لا يعيش تلك المثالية او يسعى ليعيشها وإن سقط بدل المرة الف، فهذا (انتهى فلمة).
مشكلتنا عزيز عندما ينسى المسيجي بشكل عام والكاهن بشكل خاص بأن حياته المسيحية هي عيش وتطبيق للكلمة التي يفوه او نفوه بها، وإلا …
وأنا اتفق بأن النعوت السلبية التي ذكرتها للأسف الشديد تليق بعدد كهنة يزيد عن عدد الذين لا يستحقونها، لكني لا أتفق بالنسبة التي وضعتها وهي نصف المجتمع ينحرفون بسببهم، بل قل اكثر بكثير، تحياتي
مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية

غير متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2969
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أخي العزيز عوديشو يوخنا
إضف ما تريد وفي الموضوع الذي تختار بدون اي إذن، او أنا الذي يستأذن منك لتعقب او تضيف.
إضافتك مهمة عزيزي، فعلا الكاهن الذي ابتعد في علاقته عن المسيح لا يستحق ان يكون كاهنا، واتفق معك كلياً بأن اغلب المؤمنين الذي تركوا كنائسنا الرسولية إنما هربوا من تصرفاتهم واسلوبهم، ومعك أضيف بأن غالبية الموجودين في كنائسنا لا مونة فيهم كونهم حقيقة لا يدركوا ما هي الكنيسة وما دورهم فيها، والأسوء من ذلك، لا يتم توعيتهم من الاكليروس لأن وعي الشعب سيهدد سلطتهم وتسلطهم
ولو كان الأكليروس يهتمون بتطوير عقل المؤمنين وتثقيفهم، فأول شيء بعد الأسلوب المتعالي لغالبيتهم، سيتغير بند القانون اللعين الذي يخص المجالس الخورنية ويبدل بآخر محترم ويحترم إنسانية الشعب المؤمن
شيء آخر ذكرته مراراً ووضعته سابقاً عنوناً لمقال:
الكنائس الأخرى بنيت بأحجار الكنائس الرسولية
مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية

غير متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2969
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
توضيح الباطريركية الكلدانية حول المجالس الخورنية وتنقلات الكهنة
مع الشكر والتقدير لغبطة  أبينا الباطريرك

المجالس الخورنية وتنقلات الكهنة
الكاردينال لويس روفائيل ساكو
https://saint-adday.com/?p=36670


 

مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية

غير متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1312
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

الأخ زيد
ألإخوة الرواد الكرام
تعليقي على إيضاح البطريركية:
نعم ونعم. مجلس الخورنة استشاري ولا يجوز أن يكون بديل الكاهن. توضيح البطريركية منطقي ولكن كم من النقاط الواردة هي بالفعل تُطبق على أرض الواقع؟ في كنيسة العائلة المقدسة في وندزر حضور المجلس الخورني في النشاطات الكنسية أقرب إلى الصفر. من المسؤول؟ الراعي الذي يُهمش المجلس ولا يلتفت لأية مبادرة أو مقترح لا يستسيغه؟ أم المجلس الذي يعتقد بعض أعضائه أنه على حق دوماً ورأيه هو الصحيح أبداً. ألعمل الكنسي خدمة طوعية وليس وجاهة, فمن لا يتقن العمل الطوعي الخدمي عليه أن يترك المقعد إلى من له روح التضحية والعطاء بدون مقابل, والراعي هو كبير الخدم عليه أن يتحلى بما جاء بثمار ومواهب الروح القدس وما تعنيه الطوباويات من معانِ وقيم. 
شكراً لكل من أعطى ونسى.

غير متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2969
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

الأخ زيد
ألإخوة الرواد الكرام
تعليقي على إيضاح البطريركية:
نعم ونعم. مجلس الخورنة استشاري ولا يجوز أن يكون بديل الكاهن. توضيح البطريركية منطقي ولكن كم من النقاط الواردة هي بالفعل تُطبق على أرض الواقع؟ في كنيسة العائلة المقدسة في وندزر حضور المجلس الخورني في النشاطات الكنسية أقرب إلى الصفر. من المسؤول؟ الراعي الذي يُهمش المجلس ولا يلتفت لأية مبادرة أو مقترح لا يستسيغه؟ أم المجلس الذي يعتقد بعض أعضائه أنه على حق دوماً ورأيه هو الصحيح أبداً. ألعمل الكنسي خدمة طوعية وليس وجاهة, فمن لا يتقن العمل الطوعي الخدمي عليه أن يترك المقعد إلى من له روح التضحية والعطاء بدون مقابل, والراعي هو كبير الخدم عليه أن يتحلى بما جاء بثمار ومواهب الروح القدس وما تعنيه الطوباويات من معانِ وقيم. 
شكراً لكل من أعطى ونسى.

الدكتور العزيز صباح قيا
نعم مجلس الخورنة استشاري، إنما استشارته يجب أن يأخذ بها، ولو لم يكن له قرار لما اختير غالبية أعضاءه بدقة من قبل الكهنة واختيارهم لاكثر الأشخاص طاعة لهم وصمتا على ما لا يقبل السكوت ولا رأي لهم.
مهم جدا أن لا تصبح إدارة كنائسنا تشابه إدارة الثكنات العسكرية .. والفرق كبير بين كاهن وضابط ... وان كان الضابط آمر بفرض وظيفته الا ان الكاهن يفترض أن يتعامل كاخ وصديق
ومهم أيضا أنك ترى توضيح الباطريرك منطقي .. اما عدم تطبيقه على أرض الواقع فهذا غير منكقي و
الخلل بالاكليروس نفسه الذي يسأل الطاعة ولا يطيع
اما عن كنيسة وندزور  .. وعدم وجود المجلس في أنشطة الكنيسة ... فهذا لا يعيب المجلس وان كان مهما ... لكن ان يكون النشاط من ضمن اختصاص المجلس ولا يحضر احدا منهم فهذا خطأ كبير
لكن يبقى السؤال .. هل هناك اقتراحات من المجلس لعمل نشاطات اخذت صداها؟؟ انا مستعد ان اجيب وسط مجموعة يهمها أمر كنيستنا  ولها القدرة على السماع ولهم راي
سؤال أطرحه لك: اذا كان المجلس استشاري، فلماذا لا تكون به وهو بحاجة قصوى إلى استشارتك في كثير من الأمور خصوصا وأن لك تخصص وعداه ثقافة؟
حقيقة صعب جدا أن نعيش في عام ٢٠٢٠ في كل شي الا العقلية الدينية فهي متأخرة لقرون
عزيزي دكتور صباح ... صدقني انت لا تقبل على نفسك أن تكون استشاري فقط في مجلس.
وأن كنت على خطأ يقولي هذا سأتكلم على نفسي
انا اكبر من أن اقبل على نفسي بان اكون في مجلس يقرر به كاهن شيئا يفهم فيه بعض أعضاء المجلس اكثر منه بكثير
واحتقر اكبر مجلس لو قبل على نفسه عدم الأخذ برأيه، وانتقد أعلى رتبة كنسية لو انفردت بقرار دون علم مجلس ... لان مثل هذا الرسول لا رسالة له
تحياتي

مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية


 

980x120

980x120