980x120

المحرر موضوع: عنكاوا كوم تواكب تاهيل اول كنيسة بالجانب الايمن من مدينة الموصل... كنيسة مار توما ترفل بالبهاء بعد سنوات داعش المريرة  (زيارة 799 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 35187
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عنكاوا كوم –الموصل –سامر الياس سعيد

من مفارقات الصدف انني كنت في طور اعداد تقرير مصور لصالح موقع (عنكاوا كوم ) عن كنيسة مار توما للسريان الكاثوليك  وذلك بعد الاتفاق مع كاهن الكنيسة الاب بيوس عفاص  في الخامس من حزيران (يونيو ) من عام 2014  الا ان مفارقات ذلك اليوم حينما اعلن بمدينة الموصل  عن حظر تجول مفاجيء  اثر  الاخبار عن  وصول مجاميع  من عناصر تنظيم الدولة الاسلامية  لاطراف المدينة حال دون اعداد ذلك التقرير حتى تمت السيطرة  على المدينة من قبل عناصر التنظيم المذكور وذلك في العاشر من حزيران  من العام المذكور  ولتبدا بعدها  رحلة النزوح المريرة .

شاءت  الصدف ان تلك الكنيسة  كانت من اوائل الكنائس التي  تم فيها اقامة اول قداس في الجانب الايمن من المدينة  بعد التحرير  خصوصا وان كل كنائس ذلك الجانب تضررت بشكل كبير كونها تقع  في المنطقة القديمة التي نالها  الضرر الاكبر  جراء العمليات العسكرية  التي تكللت بتحرير  المدينة من براثن التنظيم  وكان  القداس الاول قد اقيم في  الثالث من تموز (يوليو ) من عام 2018 استذكارا لشفيع الكنيسة  المعروف بمار توما ولاقى اصداء كبيرة مما دفع بالقائمين  على الكنيسة لاستكمال مراحل تاهيل الكنيسة واعدادها لتستقبل قداديس خاصة بمناسبات مثل عيد شفيع الكنيسة اضافة لاقامة عيد الصليب الذي جرى في العام الماضي  واليوم  موقع (عنكاوا كوم ) زارها ليطلع عن كثب  عن مراحل التاهيل التي حظيت بها الكنيسة من خلال  الزجاج الملون المطعم بالصليب  فضلا عن رفع صليبان على برج الكنيسة  اضافة لجرسيتها  وفيما بقيت بعض اثار التنظيم  ماثلة لتحكي فصولا من تلك السيطرة المريرة  ومنها عبارات خطها عناصر التنظيم  لكن ما هو مؤلم ان  عناصر التنظيم  احرقوا  منشورات مركز الدراسات الكتابية التي كانت تكتظ بها اروقة الكنيسة فضلا عن متحفها  الذي اقيم بجهود ذاتية من قبل الاب بيوس عفاص  والذي احتوى على مخطوطات وتحف من الاثاث المنزلية والاواني المستخدمة في الحياة اليومية  من الصندلية  الى الصواني والمواقد والقدور  والسماورات  والكلبدانات فضلا عن المزملة  والحب والجاون والجاروشة  والدكرمان والاوتي والدن والسدود والجرار  وادوات النجارة حيث يقول الاب بيوس بان  المتحف احتواه ايوان الكنيسة التوماوية  وفناؤها  وسردابها كما احتوى  المتحف جناح للازياء الشعبية ..
أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية




 

980x120