980x120

المحرر موضوع: باحثة في جامعة بغداد تنال الماجستير عن إبادة الايزيديين  (زيارة 185 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Amir Almaleh

  • المشرف العام
  • عضو مميز
  • *
  • مشاركة: 1197
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

PUKmedia / فائق إيزدي

نالت الباحثة العراقية ليلى عبود الصائغ درجة الامتياز في رسالة ماجستير بجامعة بغداد، والتي تناولت فيها إبادة الكورد الايزيديين.

وقالت الباحثة ليلى الصائغ في حديث خاص لـ PUKmedia، يوم الخميس 5/3/2020، انها تدرس في قسم اللغة العربية بكلية الآداب في جامعة بغداد، وهي مهتمة بالقضايا الانسانية وقضية الايزيديين بشكل خاص، موضحة انها تناولت قضية الايزيديين في رسالتها من باب المتخيل الروائي وكانت كل الروايات التي تناولت الإبادة الأخيرة للايزيدية ضمن رسالة الماجستير الموسومة بـ (وجهة النظر في روايات النكبة الإيزيدية).

وأشارت الصائغ الى ان رسالتها لاقت اصداء جميلة داخل القسم ولدى الاساتذة الاكاديميين والمهتمين بالأمر، مشيرة الى ان رسالتها اصبحت مرجعا للذين يتعاملون مع موضوع النكبة لانها تحوي على ملحق لجميع الروايات التي تناولت الإبادة الأخيرة.

واضافت الصائغ انها عملت مسحا لجميع الجهود الثقافية والفكرية وحتى الأعمال السينمائية والدواوين الشعرية التي تحدثت عن القضية فضلا عن ان قضية الابادة لها جذور تاريخية، فهذه الابادة الـ 74 للكورد الايزيديين، لافتة الى ان رسالتها احتوت على جميع الجهود التي دونت الابادة ضد الكورد الايزيديين.

وتابعت الصائغ “اتعامل مع منهجية وجهة النظر وهي منهجية ضمن كتاب شعرية التأليف  لبوليس اوس نوفيسكي الناقد الروسي، وكانت هذه المنهجية وفق اربعة مستويات، المستوى الأول الايديولوجي، المستوى الثاني التعبيري، والمستوى الثالث النفسي، والمستوى الرابع الزماني والمكاني، وقد قاربت الروايات في دراستي وفق هذه المنهجية”.

شكالنامة وهي رواية للكتاب الكوردي ابراهيم اليوسف كانت من الروايات التي استندت عليها الطالبة ليلى الصائغ في اعداد رسالتها، وهي واحدة من الروايات التي تعرض جوانب مهمة من مأساة الايزيديين، حسبما تقول الصائع.

وتضيف الصائغ ان شنكالنامه من الروايات المهمة جدا التي عرضت مأساة الايزيديين وعرجت على قضايا مهمة تخص الجانب الكوردي والأحداث السابقة التي تعرض لها الكورد الايزيديين، مشددة على انها رواية مهمة ساعدتها في رسالتها لأنها كانت قريبة جدا من الواقع رغم ان بعض صفحاتها مالت الى الفانتازيا، حسب تعبيرها.

كاتب رواية شنكالنامه الأديب ايراهيم اليوسف أشاد بالطالبة الصائغ ورسالتها التي تناولت إبادة الكورد الايزيديين.

وقال اليوسف في حديث خاص لـ PUKmedia، انه ومنذ أكثر من سنة، وبعيد نشر رواية (شنكالنامه) اتصلت بي الناقدة ليلى الصايغ، مرات عديدة، من ضمن تواصلها مع كل من علمت بأنهم كتبوا عن شنكال. من خلال قراءاتها لشنكالنامه أحسست بعمق رؤاها، واهتمامها بجوانب مهمة في هذا العمل”.

وأضاف اليوسف ان ملاحظات الصائغ كانت دقيقة، واستطاعت الغوص في قضايا جد حساسة، كمتابعة للحدث الكبير، وقبله لحياة وتراجيديا أهلنا الإيزيديين، وكل ذلك هو في الأساس نتاج انفتاحها على شركاء المكان. شركاء الخريطة الذين لطالما تعرضوا لمظالم رهيبة نتيجة قناعاتهم.

وتابع اليوسف “اليوم، وبعد نيل باحثتنا. شهادة الماجستير- في موضوع محدد، اطلعت على بعض الصفحات التي خصت شنكالنامه بهاـ أدركت أن قراءتها جاءت مختلفة، وأنها أمسكت بمفاصل مهمة من هذا العمل الروائي الذي اعترف صديق أكاديمي وناقد مهم هو الدكتور خالد حسين بأنها غير عادية، وتتطلب المزيد من الجهد القرائي”.

وهنأ اليوسف، الباحثة الصائغ على نيلها درجة الماجستير متمنيا لها الحصول على شهادة الدكتوراه “لأن أمثالها من نقادنا وباحثينا وكتابنا الذين يعملون منطلقين من رؤى إنسانية نحن أحوج إليهم”.

 

PUKmedia / فائق إيزدي




 

980x120