المحرر موضوع: استميحكم عذرا أيها الكرام .... كتابة: غسان علي كاظم  (زيارة 55 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل فهد عنتر الدوخي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 367
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أستميحكم عذرا أيها الكرام لأدلوا بومضة مستنصرية خالدة في الضمير....
الى روح صديقي وعزيزي المرحوم عزيز محمد حميد الدليمي......من عبق الاهوار ومجامع الخجل ومنابع الوجس وبريبة زمانية حطت بي الرحال في مدينة السلام والجمال وبعد أن تحققت أمنيتي بصورة تذكارية مع النصب الخالد بالحرية  رجعت الفندق ناسيا الجوع الذي أنهكني لخجلي الشديد حتى من شراء الوجبة وسرعان ما تنطرت العودة كي اكلم اصدقائي عن بغداد وساحة التحرير وابو نواس والرشيد الذي لا يرخوا عناق السعدون..وبين اليقضة والمنام والتيه والسؤال دخلت ذلك العالم المليئ بزحمة الجمال التي أرعبت عيناي وأثقلت كواحلي خجلا وتعرقا ولم ارى غير الارضية النظيفة ملجا لعيناي  مرتطما بفتاة ماسكة هوز الماء بيد والمكنسة باليد الثانية وهي تجوب المدخل طولا بشراسة مع  الاتربة العطرة  ، لا تتعجب يا صديقي هذه البطة....شاب أنيق مليئ بالحيوية والطرفة الجميلة باللهجة البغدادية  التي أسكتتني لفترة ، وبلحظات تعرف على اسمي واخذني الى التسجيل وكنا حميمين لانفترقا وهو يكرر لاتقلق يا صديقي فالوالدة قد تبرعت بي لك...سروري لهذا الشاب قد انساني غربتي ودخلت قدماي بيته بعد ان رافقني دليلا للامام الكاظم ...وبك يا عزيز قد اصبحت عزيزا....وقصتك معي ترتقي ان تكون مجلدا...يعز علي يا صديقي ان لا اذكرك والناس تنهال بذكرياتهم الجميلة..انت الاخ الذي لم تلده الام وانت الصديق الذي جاء في وقت الضيق...اعذرني يا حبيبي لم اكن حاضرا عندما قتلتك الفئة الباغية ..اعذرني يا حبيبي لقد كتبت علينا الغربة ولم نجد إلا عزيزا واحد...بالدمع اكتب لك ذكرى طيبة  مترحما عليك وداعيا كل الخيرين بالترحم عليك...ان شهامتك وطيبة نفسك ونصاعة ضميرك قد كانت لي دروسا وعبر....انت الدليمي وانا الاسدي وفوقنا  رب رحيم وتحتنا أرض الرافدين فلم نعرف غير هذا فلعن الله من حرمني من رؤيتك أيها الانسان الرائع....بعد الاعتذار منكم رحم الله من ترحم على جميع الاخوة الاعزاء في الجامعة العزيزة




 

980x120