980x120
980x120

المحرر موضوع: عاجل … أنباء عن سحب تكليف عدنان الزرفي لوجود خلل دستوري  (زيارة 662 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل Odisho Youkhanna

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 16449
  • الجنس: ذكر
  • God have mercy on me a sinner
    • رقم ICQ - 8864213
    • MSN مسنجر - 0diamanwel@gmail.com
    • AOL مسنجر - 8864213
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فلادليفيا
    • البريد الالكتروني
عاجل … أنباء عن سحب تكليف عدنان الزرفي لوجود خلل دستوري



اسرار ميديا

قال رئيس مجلس القضاء الأعلى، القاضي فائق زيدان، ان “حق تكليف (المرشح) بدون موافقة الكتلة التي رشحته لا ينتقل لرئيس الجمهورية مطلقاً لان هذا التفسير خاطئ خاصةً وأنه صدر عن محكمة (الاتحادية) ناقصة النصاب قانوناً”.

وذكر زيدان في برنامج (وجهة نظر) نشرها موقع مجلس القضاء الأعلى ان “المادة ٧٦ الفقرة (اولاً) من الدستور تضع نص حاكم بعنوان (مرشح) الكتلة النيابية الأكثر عدداً (التي نرى انها الكتلة الفائزة في الانتخابات وليس التي تتشكل فيما بعد حسب رأي المحكمة الاتحادية الذي لا نتفق معه بخصوص تفسير مفهوم الكتلة النيابية الأكثر عدداً)”.

وبين ان “كلمة (مرشح) تعني ان جهة ما رشحته والفقرة (اولا) أعلاه حددت الجهة المختصة بالترشيح وهي (الكتلة النيابية الأكثر عدداً) اما ما ورد في الفقرات (ثالثاً) و(خامساً) فانها تعني (مرشح) جديد من الكتلة المنصوص عليها في الفقرة (اولاً) اي الكتلة النيابية الأكثر عدداً بدليل تكرار ذكره كلمة (مرشح) في الفقرتين (ثالثاً) و (خامساً) بمعنى ان المكلف من رئيس الجمهورية يجب ان (يرشح له) وإلا هل يعقل ان (يكلف) رئيس الجمهورية (مرشح) من قبله؟!”.

وتابع صالح “لو كان قصد المشرع الدستوري ذلك لكان اختار كلمة او مصطلح اخر بدون كلمة {المرشح}، اذن تكرار كلمة {يكلف} رئيس الجمهورية وتكرار كلمة (مرشح) في الفقرات (اولاً) و(ثالثاً) و(خامساً) من المادة ٧٦ معناه واضح ان رئيس الجمهورية واجبه {التكليف فقط} للمرشح من قبل الكتلة المنصوص عليها في الفقرة (اولاً) التي ينسحب مفهومها على الفقرات (ثالثاً) و(خامساً) .

لقراءة النص الاصلي اضغط هنا .

من جانبه اعتبر رئيس “ائتلاف الوطنية” إياد علاوي، اليوم الأربعاء، تجاوز المتظاهرين السلميين والاتحادات المهنية أثناء التشاور لتشكيل أي حكومة “خطيئة كبرى”، مشيرا إلى أن العملية السياسية أصيبت “بأمراض شديدة” ولم تعد ممثلة حقيقية للشعب.

وقال علاوي، في تغريدة له عبر “تويتر”، إن “تجاوز المتظاهرين السلميين والقوى العاملة الوطنية المعتدلة للاتحادات المهنية في التشاور وتشكيل أي حكومة خطيئة كبرى ستعمق أزمة العراق وربما تعصف به”.

وأضاف أن “العملية السياسية أصيبت بأمراض شديدة ولم تعد ممثلة حقيقية لشعبنا”، مشددا على أنها “تحتاج علاجات جوهرية”، وقال إن العملية السياسية لن يكتب لها النجاح دون مشاركة قوى شعبنا كله”.
وكان الرئيس العراقي برهم صالح، قد كلف عدنان الزرفي، الذي يتزعم “ائتلاف النصر” في البرلمان، بتشكيل الحكومة العراقية المؤقتة.

واندلعت الاحتجاجات الشعبية الواسعة في العاصمة بغداد، ومحافظات الوسط، والجنوب، منذ مطلع أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، لإقالة رئيس الحكومة، عادل عبد المهدي، في أكبر ثورة شعبية يشهدها العراق منذ الاجتياح الأمريكي وإسقاط النظام السابق، الذي كان يترأسه صدام حسين، عام 2003.

وعلى الرغم من استطاعة المتظاهرين في العراق، إقالة رئيس الحكومة، عادل عبد المهدي، واعتذار محمد توفيق علاوي عن تشكيل الحكومة، إلا أنهم يصرون على حل البرلمان، وتعديل الدستور، بإلغاء المحاصصة الطائفية، وإقامة انتخابات مبكرة لاختيار مرشح يقدم من الشعب حصرا.
may l never boast except in the cross of our Lord Jesus Christ




 

980x120