980x120

المحرر موضوع: هشاشة الإنسان  (زيارة 129 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل سـلوان سـاكو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 366
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
هشاشة الإنسان
« في: 01:37 19/03/2020 »
هشاشة الإنسان
لم يكن يتوقع الأسترالي حتى إلى أسبوع مضى أن يعاين بأم عينه رفرف الأسواق والمحلات فارغة من البضائع والمواد الاستهلاكية، لا بل تعدى الأمر بالصراخ والضرب من أجل زجاجة زيت أو ربطة خبز أو ورق التواليت.
بدأ في ووهان الصينية ولم ينتهي بها، تعدى حدود الجغرافية، وسار بركب الانتشار السريع إلى أن غزة العالم وباتت الدول والحكومات تحت رحمته.
حاولت الحكومة الأسترالية جاهدة الحدّ من الفوضى وتخزين المواد الغير ضرورية... ولكن صرخات رئيس الحكومة الفيدرالية تذهب ادراج الريح كأنها لم تكن، أو نداء حادي عيس في وهاد الصحراء. أعطى منحة أو إعانة وهو يعرف جيدا أنها لا تسد الرمق مع هذا الفيض البشري المستهلك للسلع... ماذا تنفع الإعانة إن لم تتوفر المواد الأولية؟.
حواشي وعلامات استفهام وأسئلة مصيرية تدور رحاها في خلد الجميع اليوم، هل يستمر الوضع على ما هو عليه؟، هل تتوقف الحياة نهائياً في ظل انتشار الوباء؟، حسنًا إلى متى سوف تدوم الحالة الراهنة الشاذة؟. والسؤال الأهم والأخطر والذي ربما يدور في تفكير الكثيرين... هل تنهار الدولة ومؤسستها في ظروف الكساد، وتوقف عجلة التجارة والنقل والسفر والسياحة وهذا العجز المالي والانهيار الكبير في البورصة؟، وهل هذا يفرز نظرية اشد تطرفًا وسوداوية وهي الهجرة بأثر رجعي إلى الوطن الأم،؟ من يعرف في زمن اللاعقلانية والتراجع الحاد للمفاهيم التي قامت عليها.
التأويلات كثيرة ومتعددة، والاحتمالات مفتوحة، ولكن يبقى هناك فسحة أمل في النجاة من طوفان كورونا.