المحرر موضوع: منظمة غير حكومية مسيحية تجهز لـ"مستشفى متنقل" في سوريا بتبرع من مؤسسة غلينون دويل الخيرية  (زيارة 293 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ankawa admin

  • المشرف العام
  • عضو مميز
  • *
  • مشاركة: 1829
    • مشاهدة الملف الشخصي


تتعاون منظمة إنسانية مسيحية مقرها ميشيغان مع مؤسسة خيرية تقودها الكاتبة غلينون دويل لنشر "مستشفى" يعالج آلاف العالقين في تبادل لإطلاق النار في الحرب الأهلية السورية. يستعد شركاء الإغاثة والتنمية، وهي منظمة غير ربحية تعمل في عدد قليل من النزاعات حول العالم، لنشر عيادة طبية متنقلة تخدم مئات الأشخاص يوميًا خارج إدلب، وهي آخر منطقة حضرية تحت سيطرة المعارضة في سوريا. أدى القتال في إدلب في الأشهر الأخيرة إلى تشريد ما يقرب من مليون مدني يعانون من حرب أهلية دامت عقدًا من الزمان.

وبحسب ما نقلت لينغا، سيتم دعم العيادة بمنحة مبدئية بقيمة 66505 دولارًا من Together Rising، وهي منظمة تديرها دويل.

حتى الآن، قدمت Together Rising ومانحيها أكثر من 5 ملايين دولار لتوفير المساعدة المنقذة للحياة للأشخاص المحاصرين في سوريا على مدى عدة سنوات. وقال ستيف غوماير، رئيس منظمة الإغاثة والتنمية، الشركاء: اتفقنا على تمويل الشهر الأول من عمل المستشفى. لذا بالنسبة لـ Together Rising، أعتقد أن هذا نوع من رؤية كيف تسير الأمور وسيتم التقييم بعد ذلك". شركاء الإغاثة والتنمية لديهم التمويل الكافي للحفاظ على عمل المستشفى لمدة ثلاثة أشهر. وأوضح جومير: "من الصعب جدًا العثور على أشخاص يتمتعون بالموارد الحميدة ولديهم هذا النوع من المتابعة الاجتماعية والذين يتمتعون بهذا السخاء".

لعيادة عبارة عن شبه شاحنة متنقلة تعمل كمستشفى صغير متكامل الخدمات لتقديم المساعدة المنقذة للحياة للعائلات التي تفر من الأزمة في إدلب. وفقًا لـ Together Rising، سيستخدم التمويل 43 طبيبًا وممرضًا نازحًا بدوام كامل عملوا في المستشفيات والعيادات في جميع أنحاء البلاد التي مزقتها الحرب. بعض تلك المستشفيات تضررت أو أغلقت نتيجة للصراع. لا تزال منظمة شركاء الإغاثة والتنمية تعمل مع وزارة الصحة السورية للحصول على الموافقة على أن يكون المستشفى في موقع قريب من مسافة 20 كيلومترًا جنوب الخط الأمامي للقتال. قال جومير إن أسبوعين من "الروتين الممل" قد أعاقا عملية تثبيت المستشفى. وقال: "نحن نسير ذهابًا وإيابًا مع وزارة الصحة في سوريا لدفع هذا الأمر إلى الأمام". "نأمل ان يكون لدينا إجابة. وإذا لم نتمكن من نشره على الفور، فسوف نعمل قدر الإمكان دون موافقة ونبدأ في مساعدة العائلات النازحة".

سيكون هناك مجموعتان من الطاقم الطبي الكامل جاهزين بمجرد أن يصبح مستشفى الضيافة في مكانه. قال جومير: "بمجرد أن يصبح في مكانه، سيكون لديه القدرة على علاج ما يصل إلى 1000 شخص في اليوم اعتمادًا على أمراضهم". "سيعمل الطاقم الطبي على نوبتين، لذلك سيكون على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع". سيقدم المستشفي الطب الباطني العام، رعاية الأطفال، رعاية الجهاز الهضمي، العناية الجلدية وكذلك جلسات الإرشاد والتوعية. سيتم تخزين ما يكفي من الأدوية لمدة شهر تقريبًا. تحتوي العيادة على غرفة ولادة، وموجات فوق صوتية، وآلة أشعة سينية وهي بيئة معقمة. بما أن أحد الأطباء الذين سيخدمون في مستشفى هو جراح، فسيكون لديه قدرات جراحية طفيفة. قال جومير: "إن السبب وراء قدرته على معالجة ما يصل إلى 1000 شخص في اليوم هو أن معظم الأمراض لا تتطلب هذا النوع من الشدة". "إنهم فقط [يعطون] المضادات الحيوية أو مضادات الفطريات أو يعالجون مشاكل بسيطة يمكن أن تصبح كبيرة إذا لم يتم علاجهم". انضم شركاء الإغاثة والتنمية في جهد العام الماضي لتشغيل مستشفى الضيافة نفسه في حماة، سوريا، لعدة أشهر. في حماة عالج المستشفى أكثر من 27000 شخص. قال جومير إنه منذ "نسف" نظام الرعاية الصحية في سوريا، أصبحت العيادات الطبية مثل مستشفى "الرعاية الصحية الأولية" لكثير من الناس. تسافر سيارة إسعاف مع المستشفى. تتحرك سيارة الإسعاف حول المنطقة المحيطة لنقل الأشخاص وإحضارهم إلى المستشفى لتلقي العلاج.

لينغا: https://www.linga.org/international-news/MTA0MzA