المحرر موضوع: مناظرة القَرن - بين العالم ريتشارد دوكنز و جون ليونكس – ج2  (زيارة 158 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل نافــع البرواري

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 331
    • مشاهدة الملف الشخصي
مناظرة القَرن - بين العالم ريتشارد دوكنز و جون ليونكس – ج2
نافع البرواري
مقدمة
يقول العالم الفلكي الروسي البروفيسور "فاديمير ليبنوف" في كتابه "ألأنفجارالعظيم الى الصمت الكبير ":
"واضَبنا على إنتهاج وجهة نظر مادية إلحادية علمية ،وإذ بنا نكتشف العقل ألأسمى ونُبرهن تدريجيا على وجوده".
ويضيف في مكان اخر فيقول :"فما أن يشعر العالِم بالغرور ويكُفُّ عن التطور روحيا حتى يتلقى الضربة الجوابية من الطبيعة (1)
استكمالا للجزء الأول من المناظرة كما في الموقع التالي:
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=670755
نُكمل الجزء الثاني من المناظرة بعنوان:
."التطور الثغرات والعقيدة والبراهين"
هذه المناظرة ، كما ذكرنا في الجزء الأول ، جرت بين العالمين المشهورين ريتشارد دوكنز -المنسوب الى قائمة العلماء الملحدين الذين لايؤمنون بوجود الله الخالق – وبين العالِم جون ليونكس –المنسوب الى قائمة العلماء المؤمنين بوجود الله.
يقول جون لينوكس، موجها كلامه الى ريتشارد دوكنز :
"فكرة أنّ الاشياء في المبدأ يجب أن تنتقل من البساطة الى التعقيد (يبدو لي هذهِ عقيدتك وإيمانكَ)
يستفسر منهُ دوكنز: ماهي عقيدتي؟ الأشياء يجب أن تنتقل من البساطة الى التعقيد؟
لينوكس: نعم
دوكنز: لا... إن كانت الأشياء تنتقل من البساطة الى التعقيد نحتاج تفسيرا، الإصطفاء الطبيعي هو تفسير ذلك في البيولوجيا
لينوكس: حسنا فلنرجع الى مستوى أصل الكون وأصل الحياة. الحياة مثلما نعرف جميعا لديها قاعدة بيانات رقميّة، ولديها لغة خاصة بها. الآن: الشيء الوحيد الذي نعرف قدرتهِ على إنتاج اللغة هو العقل. مع ذلك أنتَ ترفض هذا، ترفضهُ بالضرورة، بإعتباركَ لا ربوبي .
دوكنز يتصنع إبتسامة: نعم أرفضه! حين تقول الشيء الوحيد الذي نعرف قدرتهِ على إنتاج اللغة هو العقل .نحنُ نعرف أنّ ما يُنتج اللغة البشريّة هو العقل لكن،
الحامض النووي ليس لغة بشرية DNA

يقاطعهُ لينوكس: لكنّها لغة مُعقدة؟

دوكنز : نعم مُعقدة، لكن هذا لايستلزم نشأتها عن عقل
لينوكس: لكننّا لانعرف أيّ طريقة ممكنة لإيجادها، لأنّهُ يبدو لي من وجهة نظر رياضيّة ويبدو لي أنّكَ ذكرتَ ذلك في سياق آخر وقلت (خردة داخلة وخردة خارجة) هنا لدينا مُعالج معلومات هائل إسمهُ الخليّة. هل يُمكنني أن اُصدّق أنّ آليّة مُعالجة المعلومات هذهِ ظهرت من خلال قوانين الطبيعة والعمليّات العشوائية بدون عقل؟
دوكنز: نعم... نعم
لينوكس: أنا أجد هذا مُستحيل التصديق كعالم رياضيّات.
دوكنز: أعلم ذلك. هذهِ تُسمى/ الإحتجاج بالشكوكيّة الشخصيّة
لينوكس: لكن يُمكنني أن أقلب هذا وأقول أنّكَ تحتج بالسذاجة الشخصيّة! فأنتَ تقول أنّ العقلانيّة تأتي من اللاعقلانيّة. وأنّ العقل يأتي من المادة. بالنسبة لي تفسير الكتاب المُقدّس هو في البدء كانت الكلمة وكان اللوغوس وهذا منطقي تماما. ويجعل قدرتنا على إستخدام العلم منطقيّة.
دوكنز: لكنّكَ لم تشرح من أين جاء اللوغوس أساسا؟
لينوكس: بالطبع لا، لأنّ اللوغوس لم يأتي من أيّ مكان.
دوكنز: إذن كيف تعتبر هذا جوابا؟
لينوكس: لأنّ الفكرة أن تسأل مِنْ أينَ جاءَ اللوغوس تعني أنّكَ تسأل عن إله مخلوق. بينما الصفة الأساسيّة للخالق في الكتاب المُقدّس أنّهُ ليس مخلوق بل هو أزلي! وأنا أسأل نفسي لإستدلال الجواب الأفضل/ ما الذي يُعتبر منطقياً أكثر؟ أنّ هناك لوغوس أزلي، وأنّ الكون وقوانينهِ والقدرة على التفسير الرياضي وخلافهِ وإنّ هذهِ الأشياء مشتقة، بما فيها العقل البشري من اللوغوس. هذا منطقي أكثر بكثير بالنسبة لي كعالم من الفكرة المُعاكسة. حينَ لايكون هناك تفسير لوجود الكون، هل تعتبر الكون حقيقة بسيطة؟
دوكنز: الكون حقيقة بسيطة وأسهل للقبول من فكرة خالق واعي.
لينوكس: إذا مَنْ صنعَ الكون؟
دوكنز: أنتَ الذي تُصّر على هذا السؤال.
لينوكس: لا .. لا، أنتَ سألتني مَنْ صنعَ الخالق؟ الكون صنعكَ يا ريتشارد، فمن صنع الكون؟
دوكنز: الإله هو كيان مُعقّد ويتطلّب تفسيرا أكثر تطوّرا وصعوبة من تفسير الكون، الذي يُعتبر وفق الفيزياء الحديثة كيانا أبسط بكثير. إنّها بداية بسيطة. بداية بسيطة لكن ليست هامشيّة. لكن تفسيرها أبسط بكثير بالتأكيد من تفسير شيء مُعقّد كإلهٍ خالق.
لينوكس: نعم لا يُمكنكَ تفسير وجود الإله. لكنّي أعتقد أنّك لم تفهم سؤالي. أنا أضع مُقارنة، أنتَ تقول، ولا تجعلني أتقوّل عليك, فهذا من غير العدل. لكن يبدو لي أنّكَ تعني,،أنّهُ من السُخف أن أؤمن بإله صنعَ الكون، لأنّي لا أعرف مَنْ صنعَ الله! كلّ ما أفعلهُ هو أنّي اقلب السؤال عليك، لاقول لكَ: أنتَ تعترف أنّ الكون صنعكَ لأنّهُ لايوجد غيره، فمن صنعَ الكون إذًا؟
دوكنز: أنا افهمكَ تماما جون. نحنُ الإثنان نواجه السؤال ذاتهِ، وهو كيف بدأ الكون!
لينوكس: نعم
دوكنز: أنا أقول أنّهُ من السهل بكثير أن نبدأ بشيء بسيط بدلاً أن نبدأ بشيء مُعقّد. وهذا ما يعنيهِ التعقيد.
لينوكس: ولكنّي لا أظنُ ذلك. فلو أمسكتَ بكتاب إسمهُ وهم الإله (هذا كتاب دوكنز الأشهر), وهو كتاب متطوّر وفيهِ الكثير من الكلمات. في الواقع ومنذُ نظرتي للصفحة الأولى, ودون الحاجة لتجاوزها، أستنتج أنّ الكتاب يأتي من كائن أكثرُ تعقيدا من الكتاب نفسهِ, وهو أنت!
دوكنز: نعم، بالتأكيد الأشياء المُعقّدة موجودة, والأدمغة موجودة.
لينوكس: إذًا، لماذا لا ننظُر للكون وهو يشتمل على دوكنز ولينوكس؟
دوكنز: سأخبركَ لماذا، سأخبرك. لأنّ دماغي الذي أنتجَ الكتاب لهُ تفسير بدورهِ. هذا التفسير هو التطوّر! وهكذا نعود شيئًا فشيئًا، الى بداية الكون. هذا يُعطي تفسيرًا للأدمغة المُركبّة التي تنتج كُتبًا ومتاحف وسيارات وحواسيب. بالتأكيد توجد أشياء مُركبّة تصنع أشياء مُركبّة اُخرى. ولكن العلم يعرف كيف تنشأ الأدمغة المُركبّة من بدايات بسيطة.
لينوكس، يقاطع: لا أعتقد ذلك أبدًا. على مستوى مَنشأ (نشوء) الحياة، فمن يقرأ الأدبيّات العلمية بما فيها المُعاصرة، فإنّ كلمة مُعجزة موجودة الى حدّ قد لا يُعجبك! ذلك بأنّ الإنتقال من صفات التنظيم الذاتي للجزيئات الصغيرة في الزمن البدائي، الى صفات التنظيم الذاتي الهائلة في الجزيئات الكبيرة. لايوجد أيّ طريقة لهذا.
دوكنز يُقاطع: أنتَ تفترض أنّهُ لا يوجد، ولكن هناك الكثير من العمل اللازم. العلم لا يعرف كلّ شيء بعد. ولا تزال هناك ثغرات.
لينوكس: نعم أنا لا أستبعد وجود تفسير مادي لها...العلم لايعرف كل شيء بعد ، ولاتزال هناك ثغرات ، ولكن يبدو لي أنّ الوصف الأساس للغة الحامض النووي العتيقة يُشير أكثر بكثير الى وجود لوغوس إلهي بدأها. أكثر ممّا يمكن تفسيره بالكامل بالظواهر الطبيعيّة المحضة. لأنّي أوّد العودة للنقطة السابقة، بإنّ هذا الإختزال المُتطرّف، يستبعد عنّا العقلانيّة التي نُجري من خلالها هذا الحوار.لهذا أنا لا أشعر بأنّي "مُغرّر للإيمان بأنّ الكون مصنوع"، بل أؤمن حقاً انّهُ مصنوع. وهذا لايقف في طريق العلم. أنا أخشى أحيانا، أنّ الإنقسام الذي تدعيهِ/ إمّا العِلم أو الله،قد يُبعد بعض الناس عن العِلم لأنّهم سيختارون... الله ! ممّا سيكون مؤسفًا.
دوكنز: حسنا أنتَ تقفز من موضوع لآخر.
لينوكس: نعم
دوكنز: يُمكننا الحديث عن أصل الحياة أو فكرة المُعجزات أو فكرة أنّ إسلوبي في العلم يُنفّر الناس. حسنا فلنبدأ من الأخير إذًا. عندما تشاء تقوم بإقحام السحر من أجلِ معجزات الكتاب المقدّس. وتُقحم السحر في مَنشأ الحياة. أنا لا أستطيع تفسير مَنشأ الحياة حاليًا. أعني، لا أحد يستطيع.
يقاطع لينوكس: لكن هل تؤمن أنّ تفسيرها سيكون طبيعيا؟
دوكنز(يتعلثم) ثم يقول:ها.. نعم، وأعتقد أنّهُ من الجُبن والإنهزاميّة أن نفترض أنّهُ لمجرّد جهلنا بشيءٍ ما، فهو حدثَ بالسحر
لينوكس: أنا أتفق معكَ، أنا ضدّ فكرة إله الثغرات
دوكنز يقاطع: لكن هذا ما تفترضهُ أنتَ. أنّهُ إله الثغرات
أنتَ تُشير الى مَنشأ الحياة ومَنشأ الحامض النووي، وتقول ...... حسنا داروين فسّر كلّ شيء بعد مَنشأ الحياة، ولكنّهُ لم يُفسّر منشأ الحياة، وهذا إله الثغرات.
لينوكس: أعتقد هناك نوعين من الثغرات، هناك ثغرات سيّئة يغلقها العِلم. لكن أليس من الممكن أنّ العلم يفتح ثغرات جديدة؟
ما أقصدهُ أنّ إفتراضكَ كما أفهمهُ، سيوجد تفسير شامل إختزالي طبيعي لكل شيء بمصطلحات علميّة. أنا لا أعتقد هذا. فإن كان هناك إله وهو الذي خلّقَ هذا الكون، وإن كان كما أؤمن به, إلهاً شخصيا، فأتوقع أن تحصل بعض الأشياء. أحدها أننّا سنجد دلائل في الكون على وجود الإله، وأعتقد أنّها موجودة في قابليّة الكون للتفسير الرياضي. وفي التوليف الدقيق لقوانين الكون وفي التطوّر البديع فيه. أتوّقع أن أجد يدَ الله هناك. سأتوقع أيضاً وجود حالات يتحدث فيها الإله بطريقة خاصة، وبالتالي أعتقد أنّنا حينما نحاول تفسير تلك الحالات بوسائل علميّة إختزاليّة بحته، تزداد الصعوبة، بدلاً من البساطة. ولا أتوّقع أنّ تلك الحالات كثيرة وأظنّ أنّ مَنشأ الحياة من ضمنها. وبالتأكيد إذا تناولنا التاريخ القريب وأنتَ ذكرتَ المعجزات التي أعتبرها جوهرية، وأنتَ تُسميها تافهه. أنا أعتبرها مهمة جدا لأنّها تتناول شيئاً يهّم كلّ إنسان/ سؤال الموت! إن كان يسوع فعلاً بُعِثَ من الموت تأريخيًا فهذا يُشكّل فرقًا عظيما في رؤيانا للعالم. فعلى عكس إعتبارها تافهه إن كان هذا هو الإله الذي يُخاطبنا، فسآخذهُ بجديّة مُتناهيّة. فلماذا تعتبرها تافهه؟
بالطبع ستشكِّل فرقا كبيرا لو كانت حقيقة (2).
تابعونا في الجزء الثالث
1 –
الإله الذي نكتشفه علميا. عالم فلك كبير يكشف عما دفعه للتفكير في وجود العقل الأسمى
https://www.youtube.com/watch?v=HxrbrQKg3UA
2 -
مناظرة علمية بين ريتشارد دوكنز و جون لينكس
https://www.youtube.com/watch?v=l8NlkApYVjs