الارشيف > الشهداء الاربعة، الاب رغيد و رفاقه

رسالة من ابونا رغيد كني والشمامسة الثلاثة الى الارهابين القتلة!!

<< < (3/4) > >>

يوحنا بيداويد:
الاخوة  والاخوات الاعزاء

رنا الخوري
 عصام المالح
مدحت البازي
حناني ميا
سيمار
شوبان كليانا
صميم يوسف باليوس

اشكركم على لكلماتكم المؤثرة ، ولتعابيركم المشجعة، الحقيقة ما عملناه لا يساوي شيئا مقابل ما قدمه الاب الشهيد مع اخوانه. لا اعلم  ولم يشير الى هذا الامر  احدا ايضا ( لا سيما من قبل زوجة احدهم الحاضرة لحظة الاستشهاد) ربما استشهدوا لانهم امتنعوا عن الاستسلام وايداء  الشهادة الديانة الاسلامية.
ما يؤلمني اكثر يا اخوتي لحد الان لم يصل قادتنا من كلا الجانبين  الروحيين والسياسيين الى قناعة بان وجودنا مهدد بدون الوحدة، لم نصل الى درجة اتخاذ القرار المصيري الموحد مثلما حدث لشعب اليهود في زمن الفرعون
ان استشهاد الاب رغيد كني والشمامسة الثلاثة يجب ان تصبح لنا مناسبة على رغم المها مناسبة للاجتماع واظهار المواقف واتخاذ القرارات المصيرية .

اخوكم يوحنا بيداويد

rahebatkm:
نعم هذا الكلام الذي قلته على لسان الاب رغيد و على لساننا جميعا ...هذه الكلمات الصادقة و الجميلة تعكس واقعنا الحالي و الشي الذي نراه في حياتنا ...و لكن نعود و نقول الرب راعي فلا يعوزني شي ... و الرب نوري وخلاص فمن من
اخاف ؟

الله يحفظك و يقويك اينما كنت...............................!
 

                                                                                                              اخواتك راهبات
                                                                                                            بنات مريم الكلدانيات
                                                                                                            دير الشهيدة مسكنتة 

                                                                                                   

rahebatkm:
  لو كانت الحرب اُماً ؟؟؟
لقد افرغت البندقية حقدها ...فمزقت و هدمت و شردت و الان ترتاح معززة و مكرمة بعدما ادت واجبها ضد الانسان ...و ارتاح كل من سعى الى وقف اطلاق النار ...و ها هي تجلس في ظل ذراع مجرمة تحصي محصولها ...فلماذا كل هذا يا الهي ؟
فلو كانت الحرب اما! لاحاطت الانسان بين ذراعيها... و لما حصلت كل هذه الحروب... و لما انكسرت القلوب ... ان الحرب هي نتيجة لخطيئة الانسان ! و علينا ان نتحمل العواقب ...فالافضل ان نصمت و نتامل في هذه الاحداث و لنتعلم العبر منها لحياتنا نحن...!


                                                                                   الاخت فرح يوسف ادم
                                                                                  دير الشهيدة مسكنتة / الموصل
                                                                                 
                                                                             
                                                                                                                                                                                   
                                                                                 

بسام بسام:
رسالة شاعرية وشعرية جميلة ملفقة لابونا رغيد رحمه الله.  تصلح لصحيفة من الدرجة العاشرة لا يقرأها الا كاتبها.  واقول هنا ملفقة لاننا كلنا نعلم بان ابونا رغيد رحمه الله بعد ان تم اغتياله في ذلك اليوم الاسود فقد رحل عن عالمنا هذا وعملياً فهو غير قادر على كتابة اي شي لان الكتابة تستوجب ان يكون الشخص متجسدا وقادرا على التفكير و الصياغة و المخاطبة ثم التدوين. وللاسف الشديد و المحزن فان ابونا الطيب رغيد ليس بهذا الوضع, ليس الان على كل حال. أما الشخص الذي لفق تلك الرسالة للمرحوم ابونا رغيد أستجداء لمشاعر رخيصة فهو الشخص الذي يستحق منا الشفقة و الرئفة بسبب السطحية و اللامنطقية التي يحياها ذلك الشخص.

يؤسفني انه هذا هو حال لسان الاغلبية المسيحية الصامتة في العراق و المهجر وواقعها المرتبط بقوانين اللاعلم و اللامنطق. تلك اللامنطقية التي يعيشها شعب كامل في بلد كانت يوما ما منبعا للثقافة و الفلسفة. أبونا رغيد يعرف مثلما الكثير منا اليوم يعرف بان الايادي التي قتلته ليست ايادي الدين وليست حتى ايادي الحقد ولا حتى ايادي الجريمة. لا.. ما قتل ابونا رغيد ويقتل كل يوم المئات بل الالاف من شعبنا المسيحي بشكل خاص وشعبنا العراقي بشكل عام هو هذا الجهل و السطحية في معالجة الامور. هذا التشتت و التخلف الذي نعيش به في عالم الذرة و الالكترون, ما يقتلنا كل يوم هو هذا التهرب من المسؤولية ورفض مراجعة الذات و الاعتراف بالاخطاء و محاولة تصحيح الواقع و التأريخ ابتداء من شخوصنا وذواتنا.
 
والا أسمحولي بسوآل بسيط ! ما الذي جعلنا مثل النعامة نغرس رأسنا في حفرة صغير في الرمل (مثل هذه الرسالة) و نترك اجسادنا عرضة لريح التخلف و رصاص الجهل وبعد ان نسقط ثمن غبائنا وبلاهتنا لا نعترف باخطائنا بل نستمر بمحاولة رسم صورة شاعرية لموتنا و اننا شهداء رسالة المسيح وموتنا ثمن محبتنا لاعدائنا والى آخره من الجمل المنمقة التي ورثناها من العصور الوسطى. أي اعداء نتحدث عنهم هنا؟ اي رسالة للمسيح نحملها نحن؟ ما هو الذي يقتل الروح ولا يقتل الجسد؟  الا يكفينا نفاقاً؟؟

شعب مؤلف من مليون نسمه واكثر يعيش متقوقعا في كنائسه المزركشة وحجره المضلمة اما صلبان خشبية صامته وتماثيل متحجرة يرفض مقابلة الاخر, يرفض رأي الاخر, يرفض الاعتراف بالاخر او حتى اقامه حوار معه. نجتمع في كنائسنا ايام الاحد بوجوه مطاطية زائفة لنعرض ازيائنا وايام الجمع في اخويات عقيمة جافة للبحث عن شريك الحياة لشبابنا منعاً لدخولهم في مجتمعهم واختلاطهم به.
 
ما كان المسيح يوما ما رجلا غبياً وهذا ما يثبته المسيح في كل خطوة في سيرة حياته كان يعرف من اين جاء والى اين سيذهب, ماكان المسيح يوما ما رجلا ضعيفا وهذا ما يثبته خروجه للعالم اجمع دون خوف و تردد, واخيرا وليس آخراً لم يلفق المسيح قصصا ورسائل للاخرين كما نفعل نحن هنا بل تحدث بصراحة وجرأة الامر الذي كلفه حياته في الاخر. و السوآل هنا مقارنة هل مات السيد المسيح لانه كان يحمل رسالة المسيح ام لشي آخر؟ سوآل مهم يرجى الاجابة عليه!!
 
للاسف سقط الكثير و الكثير من الضحايا لحد الان للاسباب الانفة الذكر, ولكن الوقت ليس متأخرا لمراجعة انفسنا و افكارنا و اتمنى انا شخصيا وبكل صراحة ان نجد حلا لتلك الازمة العميقة التي يعيشها شبعنا المسيحي في العراق وفي المهجر. حل لهذه القطيعة و التقوقع و الانغلاق. حل لهذه الازدواجية التي ابعد ماتكون عن رسالة المسيح المنفتحة على الجميع و الصريحة. حل لنفوسنا الجائعة التي تبكي الالاف الصلوات كل ليلة دون جواب من اله يتصور الكثير منا انه في السماء. 
 
أسئلوا تجدوا... أقرعوا يفتح لكم!! وللحوار بقية..
 
 
بسام
ستوكهولم
Al_Baghdady@Hotmail.com

يوحنا بيداويد:
 الى المدعو بسام بسام

لا اعرف من اين جئت بفلسفتك وحكمتك الجديدة ؟،  لااعرف هل انت منزعج من الكاتب او المكتوب عنه ، اي شهدائنا الابرار الذين اقل ما عملنا لهم برثائنا هذا؟ . ما يؤلمنا هو ان امثالك الذين هم متوارون  مثل صراصر في انفاق الظلمة يدعون المعرفة وكأن القوم يجب ان لا يعمل شيء الا ان يكون باستشارتهم.

اين هي بطولاتك الوطنية؟ من اي مدرسة روحية او فكرية تخرجت  لكي نترك السيد المسيج  وتعاليمه و تعاليم رسله الشهداء. ولنقل لك تفضل ارشدنا و قدنا الى الخلاص الجديد الذي تدعيه في زمن الالكترون والذرة  وحينها نحن نسير خلفك؟.
لكنه يبدو ان قناع الذي وضعته على وجهك الان لم يتغير  هو هو الذي نعرفه.

سامحك الله  وليخلد الله شهدائنا الابرار ، وليحمي ربنا يسوع المسيح شعبه من ايدي الذئاب المفترسة.
في النهاية لا اذكرك الا بما قاله المسيح لتلاميذه

                                                  ان الشجرة من ثمار ها تعرف!


يوحنا بيداويد

تصفح

[0] فهرس الرسائل

[#] الصفحة التالية

[*] الصفحة السابقة

الذهاب الى النسخة الكاملة