المحرر موضوع: القصة الحقيقية وراء وهم فايروس كورونا  (زيارة 55 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل kmalramisamer

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2235
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي


القصة الحقيقية وراء وهم فايروس كورونا كما أراد لنا الأوروبيون أن نعتقد!!

إقرأوه للنهاية، فهذا العالم يتحكم فيه مجموعة من المجرمين،،
القصة ليس غاز سارين ولا هجوم كيميائي،،

بداية الأمر لنرجع قليلاً إلى الوراء:
28/07/2019 وزارة المالية الإيطالية ترفع تقريرها لموازنة عام 2020 بعجز يصل إلى 18 مليار يورو.
08/08/2019 المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تتحدث عن الفئات التي تكلف  ميزانية ألمانيا الإتحادية مئات ملايين اليويورهات سنوياً بدون تفعيل نظام  عادل للضمان الاجتماعي بعد وصول سن ال60.
04/09/2019 الرئيس الفرنسي فرنسوا ماكرون يبدي انزعاجه الشديد خلال زيارته  لمدينة مرسيليا من إصرار الحزب الديمقراطي المسيحي الفرنسي على إدراج  مخصصات التقاعد لأكثر من 15 مليون فرنسي ضمن موازنة 2020 بدون استثمار  أموال صندوق الإعانة والمعاشات.
07/09/2019 رئيس الوزراء البريطاني يتعهد بوقف نزيف الموازنة البريطانية  على الداخل والخارج ما يضمن خروج نهائي لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي  وتخليها عن اتفاقية الأمن المعيشي المشتركة لكبار السن في أوروبا.
27/09/2019 نائب الرئيس الأمريكي يهاجم الديمقراطيين في مجلس النواب  لتمسكهم بعدم المس بقانون الضمان الاجتماعي الذي يصر ترامب على تغييره.

هل اتضح لديك جزء من الصورة؟
إذا لم يتضح لك، لنكمل بالمزيد من الأحداث.

تضم مقاطعة خوبي الصينية ومركزها مدينة ووهان  أكبر مختبرات بحث علمية في جنوب شرق الصين، ما لا نعرفه أن هذه المختبرات  العلمية هي استثمار صيني أمريكي أوروبي وأنشأت بالأساس عام 2000 لدراسة  أنواع الفايروسات المتجمدة داخل الأحفوريات القديمة التي يتم البحث عنها في  أطراف مقاطعة خوبي التي تضم مدينة ووهان، والتي شدّت أنظار علماء الأحياء  والأنثربولوجيا بسبب العثور على أقدم هيكل لحيوان الماموث في العالم داخل  المقاطعة، كما كان الكشف العظيم عام 2002 لأحفوريات بشرية تعود إلى 360 ألف  عام من الأحداث التي ضجّت عالم علماء الأحياء وأطاحت بنظريات عمر الإنسان  على كوكب الأرض الذي كان حينها يقدر بحد أقصى ب250 ألف سنة.
هذه المختبرات كانت مهمتها فك شيفرة هذه الأحفوريات، والبحث عن أسباب  انقراض بعض أنواع الجنس البشري، كالجنسي البشري الذي عاش في زمن عدم ثبات  القشرة الأرضية وحدوث المجاعة الكبرى، أو ما يسميها العلماء ب"أبوكاليبس  الأول" حين حدثت عمليات تفاعل لسلاسل جينية من البكتيريا قبل 150 ألف عام  أدت لظهور نوع قاتل من البكتيريا يعتقد العلماء أن له السبب الأكبر في  إبادة جزء كبير من الجنس البشري -يقدّره العلماء بأكثر من 3 مليارات إنسان-  في ذلك الوقت وهو ما أدى لاحقاً لتكوّن النفط تحت طبقات الأرض التي كانت  حينها غير مستقرة بفعل الجثث المتكومة والتي تحولت تحت ضغط شديد وعبر آلاف  السنين إلى سائل حيوي مدفون في طبقات الأرض الوسطى على شكل نفط.

في 2003 استطاع العلماء في مختبرات ووهان الصينية إعادة تفعيل فايروس متجمد  داخل خلية حيوانية كانت ضمن مجموعة من الأحفوريات التي عثروا عليها على  حدود مقاطعة خوبي الصينية، وشكّل هذا الحدث صعقة علمية لما قد يحمله من  خطورة كبيرة في حال استطاع العلماء إعادة تفعيل مجموعة من الفايروسات شديدة  الفتك والتي انتهت ولم يعد لها أثر ضمن العائلة الفايروسية الكبرى  المكتشفة حالياً. الفايروس لم يكن خطيراً جداً لأنه من فايروسات الخلايا  الأحادية ولا يصيب خلايا الإنسان.

إذن ما الذي حدث في ووهان وجعلها مركزاً للوباء العالمي كورونا، أو هكذا أرادوا لنا أن نتصور؟!
لنعد قليلاً إلى ما حدث في 10/11/2019 تذكروا هذا التاريخ جيداً:
في هذا التاريخ نبّه الدكتور الصيني "جانغ كيجيان" أستاذ علم الأمراض  الفيروسية وأحاديات الخلية في جامعة ووهان الوطنية WHU إلى ظهور هذا  الفايروس لأول مرة في تقرير رفعه إلى الإدارة الصحية العليا في مقاطعة خوبي  الصينية. في تاريخ 17/11/2019 سُجّلت أول إصابة رسمية بهذا الفايروس،  وسُجّلت كذلك وفاة الدكتور كيجيان والذي بحسب تقرير الطبيب الشرعي كان  نتيجة "هبوط حاد في الدورة الدموية" وهو ما تم الكشف عنه لاحقاً بأنها  عملية اغتيال قامت بها أذرع المخابرات الصينية لاعتبارها أن الأمر إشاعة  تهدف إلى تشويه سمعة المقاطعة التي تعتبر مركز هام من مراكز الصناعات في  الصين، وهو ما سيضر اقتصادها بشدة.

بحسب ما كشفت عنه تقارير علمية مسربة من المركز الأوروبي للوقاية من  الأمراض ومكافحتها ECDC والذي كان يشرف على عمليات فك شيفرة الفايروسات في  الحقبة الزمنية الكوفيدية الثامنة عشر The 18th Covidian period والتي تقع  خلال 10 آلاف سنة والتي تقع قبل 160-150 ألف سنة من الآن، تم الكشف مطلع  شهر 10/2019 عن الفايروس COVID-18 كأحد عائلة الفايروسات التاجية التي سببت  حينها الهلاك العظيم للجنس البشري، وبالرجوع للبروتوكولات العلمية التي  طبقها العلماء في ووهان الصينية عام 2003 تم إعادة تفعيل الفايروس مرة أخرى  لدراسته عن قرب ومعرفة تأثيراته على الجين البشري وما هو دوره ضمن الهلاك  العظيم الذي أصاب الجنس البشري حينها، إلا وأنه خلافاً لما اعتقده العلماء  وخلافاً لتصنيفه ضمن عائلة الفايروسات التاجية، اكتشفوا أنه يهاجم الخلايا  ثنائية الشيفرة، وهو ما يعني أن الفايروس معدل جينياً بعملية تطور ذاتية  ليهاجم الخلايا ثنائية الشيفرة وهي الخلايا التي يبدأ الجسم البشري  بتشكيلها بعد عمر 60 سنة وصولاً إلى تحول كل خلايا الجسم البشري مع مرور  لخلايا ثنائية الشيفرة وهو ما يعني انتهاء عمر الإنسان وموته.

هل باتت تعني لك التصريحات الأوروبية والأمريكية التي نقلتها في أول الموضوع لك شيئاً الآن؟


المصدر