المحرر موضوع: بين الإرهاب والقتل.. المونيتور: المسيحيون يعيشون مأساة بتركيا  (زيارة 652 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ankawa admin

  • المشرف العام
  • عضو مميز
  • *
  • مشاركة: 1587
    • مشاهدة الملف الشخصي

أكد موقع "المونيتور" الأمريكي، أن المسيحيين احتفلوا بعيد الفصح في تركيا وسط مخاوف كبرى بشأن سلامتهم من الاضطهاد، وتابع أن المسيحيون يعيشون رهبة كبيرة في تركيا، خصوصًا بعد اتهام قس يرعى دير بعيد في جنوب شرق تركيا، بالإرهاب لترحيبه بمجموعة من الأكراد وقدم لهم الطعام والشراب عام 2018.

و قال الموقع أن السلطات التركية ادعت أن الرجال الذين استضافهم القس هم من المسلحين الأكراد ويواجه الآن تهم الإرهاب بسبب عمل خيري، مضيفا أن القضية التي أقيمت ضد القس بيلسين البالغ من العمر 44 عامًا، قد أثارت خوف المسيحيين الأتراك الذين يعيشون بالقرب من المنطقة الحدودية مع سوريا والعراق، حيث غادر معظم المسيحيين الأتراك منذ خمسينيات القرن الماضي هربًا من الفقر والصراع الطويل بين الدولة التركية والمقاتلين الأكراد، ففي ذروة التمرد في التسعينات، اغتيل العشرات من المسيحيين السريان على يد مسلحين مجهولين.

وأشار موقع "المونيتور" إلى أنه مع استعادة السلام الهش عاد بعض السريان في منتصف العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، لاستعادة أراضي أجدادهم وكنائسهم، ولكن وسط مخاوف كبرى من الاضطهاد.

وأوضح أن هناك ما يقرب من 25 ألف مسيحي في تركيا يتمركزون في إسطنبول ينتمي معظمهم إلى الكنيسة السريانية الأرثوذكسية، في حين أن الأعداد الأصغر هي كاثوليكية وبروتستانتية.

وأكد الموقع أن المسيحيون حوصروا وسط القتال العنيف الذي اندلع بين الأكراد والحكومة التركية خصوصا خلال عامي 2015 و2016، وتجددت المخاوف بشأن سلامة السريان عندما اختفى زوجان مسنان من قريتهما النائية بالقرب من الحدود العراقية في يناير، وأعاقت الطرق المغطاة بالثلوج البحث، وعثر على جثة سيموني ديريل، 65 سنة، بالقرب من منزلها أواخر الشهر الماضي، بينما زوجها البالغ من العمر 71 عامًا، هرمز ديريل، لا يزال مفقودًا.