المحرر موضوع: لا تتفق الاديان بقدر تهميشها متناقضات اغتالت المسالم منها  (زيارة 84 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Edward Odisho

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 51
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
لن تتفق الاديان الابراهيمية ، بقدر تهميشها متناقضات خطيرة اغتالت المسالم منها .

للشماس ادور عوديشو
كتب في  الخامس والعشرين من نيسان ٢٠٢٠

   تحية حب لمنتسي الاديان الابراهيمية في الشرق المضطرب ، لكل ما يتمناه منتسبوها من ايجاب سلوكي لما تعنيه اوامر إلهية ، او آيات كريمة مما يريده الله لعباده .
   لكن مع الاسف :-  ان الكثيرين تختلط المفاهيم عندهم عند وجودها متناقضة ، او منسوخة .، حيث ما وجدت .                                                                                                                 حبيبي المؤمن :- لا اقصد تجريحا او نقدا لكتاب من عند الله عز وجل ، الا بقدر احتوائه على  متناقضات مزاجية مصلحية مقبولة من مؤمنيا (سلبية مع ايجابية) ولا يقبل فرزا لها يُبعد ممارسة وتفعيل معانيها السلبية السلوكية بحق الاخرين .
لان ايجابها الكتابي ليس بجديد على الحب المطلق للذات الالهية ، وسلبها الكتابي يبطل المفعول الايجابي السلوكي الذي يريده الله بحق الاخر او الاخرين المختلفين .                                                                                                                                                                                                       
 حاشا لله ان أتطرق لاي نقد لوجود آيات الايجاب السلوكي في التعامل مع الاخر ...
   هناك حقيقة واستدراك ، مفاده ، ان منتسبوا أياً من هذه الاديان او العلمانية هم ابرياء ، لان المسؤول عن سلوكهم السلبي تجاه الاخر هو كتاب واوامر خارجة عن ما اراده الله للبشرية عند ولادتهم كاطفال .لكنهم فضلوا طاعة لالههم خارجة عن حب مطلق ، لا يدركوه .
ان جريمة ربط هذا التناقض الخطير تارةً بمواصفات صلتها بالله عز وجل (دينيا) ، او ربطه بالدستور  (علمانيا) ، تلك الصلة وذلك المصدر الذي يشبه انتزاعه انتحارا لقداسته ، التي اكتسبت هوية دينية  او علمانية ، عدالتها ، من مبادىءحقوق الانسان  .
   ان اي فصل بين الايجاب والسلب الكتابي يعتبر مستحيلا ، لان الاختلاف هذا نُسِب لله ، ولا يعود لاتباع اي دين من البشر .                                     
 ارجوا ان استعين بِمَثال بسيط لاُقَرِّب الموضوع  :-
في المسيحية :الكتابية
   عندما يقول الله لعباده لا تقتل ، وبعضا من مؤمنيه يقتلون . فانه يكونوا قد اجرموا بحق وصية الاههم ، بكتابه (الانجيل)  كدين ، وهذا ما فعله مسيحيوا العلمانية  (مسيحيوا الهوية) بحروبهم ، وبمحاكم تفتيشهم  .

في اي كتاب  يحتوي الموت للاخر
عندما يقول الله لعباده اقتل من كتاب دينه ، فانهم من طاعتهم لالاههم سيقتل بعضهم بدم بارد ويعتبروا القتل هنا واجبا مقدسا ، وهنا اتساءَل :- اين يجب على اي انسان تَهمُهُ العدالة الالهية ان يضع اصبعه ؟؟؟!!! .   لكن مع الاسف هنا يكمن التهميش عند ما يضع اصبعه في اي مكان آخر  ولا تهمه العدالة الالهية  .                                                                                                                                                                                                  وهنا اكون قد حصرت نقدي في الجانب السلبي فقط بحق الاخر المفروض على اي دين (كتابيا) ، وهذا يخرجني من اي حقد تجاه اي انسان ، وانا بدوري اتمنى ان يفهم اتباع ومؤمنوا الاديان الاعزاء قصدي ، مع شكري وتقديري .