المحرر موضوع: بطريركية السريان الأرثوذكس حول اختطاف المطرانين: لا يمكن توجيه الاتّهام ولا تحميل المسؤولية لأيّ جهة كانت  (زيارة 181 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ankawa admin

  • المشرف العام
  • عضو مميز
  • *
  • مشاركة: 1587
    • مشاهدة الملف الشخصي
‏قال بيان صادر عن بطريركية أنطاكية وسائرالمشرق للسريان الأرثوذكس إنه في الحلقة الخاصة التي أذيعت يوم الأربعاء 22 أبريل 2020 على قناة سورويو تي في، تمّت استضافة أحد كهنة النيابة البطريركية في ألمانيا الخوري صموئيل كوموش بمناسبة الذكرى السابعة لخطف مطراني حلب بولس يازجي ومار غريغوريوس يوحنا إبراهيم.

وتابع البيان : خلال مداخلته، عرّف الخوري كوموش عن نفسه أنّه ممثل اللجنة البطريركية التي تتابع قضية المطرانين المخطوفين. حمل كلامه إشارات قد تلقي مسؤولية الخطف على جهة ممّا قد يُفهَم على أنّه اتّهام مباشر.
وأضاف : في هذا السياق، يهمّ بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس أن توضح ما يلي:

- إنّ الخوري كوموش ليس مكلّفًا من قبل البطريركية بالتصريح رسميًّا عن موقف البطريركية في ما يخصّ قضية المطرانين المخطوفين
- إنّ البطريركية ليست مسؤولة عن أيّ تصريح يصدر عن أشخاص (إكليروس وعلمانيين) إن لم يكن ذلك بتكليف رسميّ وخطيّ صادر عن البطريركية، علمًا أنّ التصريحات غير المسؤولة تشكّل خطورة وقد تؤثّر سلبًا على مساعي البطريركية لحلّ هذه القضية.
- في ظلّ غياب أيّ دليل حسيّ في قضية المطرانين، لا يمكن توجيه الاتّهام ولا تحميل المسؤولية لأيّ جهة كانت.
- تتابع البطريركية العمل الجدّي في قضية المطرانين وتنشر البطريركية في الإعلام البطريركي الرسمي المعلومات المتاحة في هذا المجال بعد تدقيقها والتأكد من صحتها.
مع الذكرى السابعة لخطف المطرانين العزيزين بولس يازجي ومار غريغوريوس يوحنا إبراهيم، نشكر كلّ مَن يسعى معنا من أفراد ومؤسسات لمعرفة مصير المطرانين المخطوفين ونصلّي ضارعين إلى الله أن تصل هذه القضية إلى خواتيم طيّبة.