المحرر موضوع: مدرب فريق اسيريسكا السويدي يتحدث عن مراحل تعافيه من وباء كورونا  (زيارة 219 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 35396
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
مدرب فريق اسيريسكا السويدي يتحدث عن مراحل تعافيه من وباء كورونا
عنكاوا كوم –خاص
في لقاء صحفي نشرته جريدة المدى البغدادية  تحدث من خلاله نجم الكرة العراقية السابق علي رؤوف عن مراحل اصابته بفايروس كورونا  التي بدات يوم  الخميس الموافق الثاني من شهر نيسان 2020 بعد اجتيازه الفحوصات الطبية التي خضع إليها من قبل الملاكات الطبية التي أجريت له في مستشفى ( كارلونسكا سيوجاوتس )السويدية وأظهرت العيّنة الأخيرة بأنها سلبية وإنهائه فترة الحجر الصحّي المحدّدة لمدة 14 يوماً من قبل وزارة الصحّة السويدية.
 
وأضاف رؤوف  انه اصيب بفايروس كورونا المستجد عن طريق أبنته التي كانت حاملة له، ولم يكن يعلم به مطلقاً حيث ظهرت الأعراض عليهَ بشكل واضح من خلال ارتفاع كبير في درجة الحرارة مع صداع في الرأس وألم في بطنه وضيق التنفس وسعال حيث أصبح كل اعضاء جسمه تؤلمه ممّا دفعه الى مراجعة المستشفى لإجراء الكشوفات الطبية التي أشارت في النهاية الى كونه مصاب بالفايروس ويتوجّب عليه الدخول الى الحجر الصحّي في إحدى الردهات من أجل أخذ العلاج المناسب المخصّص له من قبل الأطباء المشرفين على حالته أولاً بأوّل حتى الشفاء التام في النهاية الذي صادف يوم السادس عشر من شهر نيسان الجاري".
وتابع مدرب فريق أسيريسكا السويدي لمواليد 2008 لكرة القدم: "طيلة ركودي في المستشفى تلقّيت سيل من المكالمات الهاتفية والرسائل من نجوم الرياضة العراقية سواء كانوا في العاصمة بغداد أم المقيمين في الخارج يقف على رأسهم د.أحمد رياض وزير الشباب والرياضة والمستشار د.حسن الحسناوي والملاكات المتقدّمة في الوزارة وإياد بنيان رئيس هيئة التطبيع في اتحاد كرة القدم والأمين العام محمد فرحان وعدنان درجال ومجبل فرطوس وفتاح نصيف وراضي شنيشل وعدد كبير من نجوم الكرة العراقية السابقين أو الحاليين من أجل الاطمئنان على صحّتي باعتباري الشخصية الرياضية العراقية الأولى المقيمة في أوروبا الذي أصيب بهذا الوباء الصيني والمدرب الثالث بعد أحمد فعل مدرب فريق شباب العراق لكرة القدم والمدرب حسن مولى مدرب فريق الميناء البصري السابق لكرة القدم، وأنتهز فرصة اللقاء لأقدّم شكري الجزيل لهم برغم الظروف الصعبة التي يمر بها البلد وهم يسهمون في حملات التبرّع والارشادات التوعية في إطار الجهود الكبيرة التي تبذلها اللجنة العليا للصحّة والسلامة الوطنية بمجلس الوزراء لمكافحة فايروس كورونا المستجد".
وأوضح: "أتمنّى من أبناء الشعب العراقي عدم الاستهانة بهذا المرض الذي لا يَسلمْ منه الكبير والصغير في العمر، حيث يكون الجميع تحت الخطر في حالة عدم الخضوع الى الحجر المنزلي، وتطبيق جميع الإجراءات الوقائية والاحترازية التي تطلبها وزارة الصحّة، لاسيما إن العلاج غير متوفر حالياً بحكم أن جميع الدول الكبرى في العالم جنّدت كل خبرائها والشركات الدوائية فيها من أجل اكتشاف لقاح سريع له سيتوفر خلال شهر أيلول المقبل حسب ما سمعته من قبل منظمة الصحّة العالمية التي تصدر يومياً آخر إحصائية بالضحايا في جميع القارات من المصابين أو المتوفين والمتشافين، وأدعو من كل قلبي أن يحفظ أخواني العراقيين منه، وأن يزول بشكل سريع خلال الفترة المقبلة، وأن ينعم العراق بالسلام بشكل خاص".
وأشار الى أن: "الذكريات الجميلة كثيرة يوم كنت نجماً مشهوراً الى جانب العديد من زملائي الذين شكّلوا أعمدة المنتخب الوطني لكرة القدم من خلال تمثيلي للفرق الجماهيرية الكبرى (الزوراء والقوة الجوية والشرطة والطلبة) في دوري الكرة الممتاز الذي نجحنا في الحصول على العديد من الألقاب أو الكؤوس معها كانت حصيلة مواسم رائعة ساهمت في تقوية علاقتي مع آلاف الجماهير الرياضية التي ما زالت أعداد كبيرة منهم تتواصل معي حالياً، وأنا بعيد عن وطني حيث يرسلون لي صوراً جميلة كانت موضوعة في ألبوماتهم قبل المغادرة الى الخارج لخوض تجربة احترافية مع فريق تعز اليماني لكرة القدم بالموسم 1999- 2000 ومن ثم الانتقال الى السويد للعب في صفوف فريق أسيريسكا الذي دافعت عن ألوانه بالموسم 2000-2001 قبل إعلان اعتزالي كرة القدم والتوجّه الى تدريب فريق مواليد 2008 حتى الآن علماً لا يوجد اتصال مع اللاعبين العراقيين الذين يلعبون مع عدد من الفرق في الدوري السويدي الممتاز لكرة القدم".

أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية