المحرر موضوع: ياهٰذْا... قصيدة للشاعر يونس الجبوري  (زيارة 51 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل فهد عنتر الدوخي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 433
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
يَا هَذَا
 مَا رَفَثْتُ فِي حُبِكَ وَلَا أعْتَلَانِي فُسْوُقٌ
وَحِيْنَ هَجْرْتَنِي
 اِلْتَوَتْ جُذُوْعَ اَلْنَخْلِ فَي خَاطِرِي الْمًكْسْوُر
واحْتَرَقَتْ خَلايَا الْنَحْلِ عَلَى لِسَانَكَ الْمَعْسُول
واَصْبَحْتُ اُقَلِّبُ كَفَيَّ
 عَلَى مَا فَرَطْتُ فِي جَنْبِيْ ,
ألماً وِحَسْرَة
واَلْهَبَتْ سِيَاطُكَ ظَهْرِي
 وأدْمَتْ مَخِالِبُكَ اَحْشَائِيَ الّتِي كُنْتَ لَهَا طَبْيِبْ
كُنْتُ اَتَجَاهَلُ عُيُوبَكَ , اَغْفِرُ زَلَاتَكَ , اَمْسَحُ دُمُوعَكَ , اَحْمِلُكَ عَلَى كَاهِلِي الْمُتْعَبَ فَتُمَزِقُنِي , اَرْسُمُ اَلْبَسْمَةَ عَلَى ثَغْرِكَ لِتَصْفَعَنِي
كُنْتُ اَحْتَمِلُ جُنُونَكَ وَاَدْفَعُ ضَرِيْبَةَ ذَلِكَ خَصْلاتٌ مِنَ اَلآمَالِ اَلّتِي اَصْبَحَتْ جَرْدَاءُ فِي صَحْرَاءِ اَنَانِيَتُكِ الّلامُتَنَاهِيِةُ اَلأَطْرَافِ
يَا هَذَا
خُذْ بَقَايَاكَ وإلّا
فَأنَا اِمْرَأةٌ قَوِيِةٌ كَأعَاصِيرِ الْحِكَايَاتِ الْقَدِيمَةِ
سَتَقْتَلِعُ رِيَاحِيَ مَا تَبْقَى مِنْ جُذُورِكَ الْنَخِرَةِ
وَسَتَكْتَسِحُ سِيْولِيَ تِلْكَ اَلأشْوَاكُ اَلّتِي زَرَعْتَهَا فِي طَرِيقْيَ
وَسَتُحَطِمُ كُلَّ اَلقُيودَ اَلّتِي اَفْنَيْتَ قِوَاكَ مِنْ اَجْلِ تَكْبِيلِيَ بِهَا
كُنتَ تَتَكَلَمُ فَأصْغِي
تَغِيبُ فَأنتَظِرُ
تُقَطّبُ جَبينُك بِوجْهِيَ فَأبتَسِمُ
تَثورُ فأهدأُ
واليَومْ مَا عَاد ذَلِكَ مُمْكِنَاً يَا مَنْ اِخْتَارَ اَلْرَحِيلُ
فأنَا إمرَأةٌ لَسْتُ لَكَ

بقلمي
يونس الجبوري
🌸❤🌸