المحرر موضوع: مرتكبيها خارج اسوار القانون وضحاياها مسكونون بخوف الجريمة لحد هذا اليوم ... عقد على جريمة استهداف حافلات نقل طلبة بغديدا  (زيارة 419 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 35396
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عقد على جريمة استهداف حافلات نقل طلبة بغديدا
مرتكبيها  خارج اسوار القانون  وضحاياها مسكونون  بخوف الجريمة  لحد هذا اليوم

عنكاوا كوم –الموصل –سامر الياس سعيد

في ساعات الصباح الباكر  من يوم الاحد الموافق الثاني من ايار (مايو ) من عام 2010 كان طلاب بلدة بغديدا يستعدون ليوم علمي جديد باستقلالهم لحافلات النقل التي تقلهم لجامعة الموصل من اجل تلقي  العلوم والمعارف المختلفة .

لم يكن يدور بخلدهم ان يومهم هذا لن يكتمل  بنلامحه المعتادة بالوصول للجامعة وتلقي لك العلوم  فتوقف ذلك اليوم عن حد قريب من اطراف مدينة الموصل  بعد انفجار عدد من العبوات الناسفة التي وضعت لتعرقل  طريقهم نحو  جامعتهم  والتي ادت الى استشهاد العامل رديف المحروك الذي نبه  لاحد العبوات غير المنفجرة فتحول خط احدى الباصات عن موضع تلك العبوة التي ادت لاستشهاد المحروك  فضلا عن تاثر طالبة جامعية اخرى بجروحها فودعت الحياة بعد نحو شهر من الحادثة بعد صراع مع الجروح البليغة التي اصيبت بها .

واليوم يمر عقد كامل على تلك الجريمة دون ان تتوضح معالم مرتكبيها فلم يحمل الاعلام معه  اي خبر عن القاء القبض عمن زرع تلك العبوات او ادراك الغاية وراء  تلك الجريمة التي قيدت ضد مجهول  في ظل الاستنكارات والادانات التي  اطرت مشهد الجريمة  والتي انطلقت من العديد من  الاحزاب والجهات السياسية والتي  حتما نوهت في خاتمة تلك البيانات للمطالبة بالتحرك  لمعرفة  الجاني .

اما ضحايا  تلك الجريمة  ورغم ان جروح اغلبهم اندملت  جراء توالي السنين لكن جرح ذلك اليوم  مازال غائرا  لايمكن ان  يلتئم ..
أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية