المحرر موضوع: الفيروس الصيني ونظرية المؤآمرة والتعويضات  (زيارة 197 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل قيصر السناطي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 745
  • الجنس: ذكر
  • عضو فعال جدا
    • رقم ICQ - 6192125896
    • MSN مسنجر - kayssar04@yahoo.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 قيصر السناطي
 
الفيروس الصيني ونظرية المؤآمرة والتعويضات
في بداية انتشار فيروس كورونا في العالم انبرى اصحاب نظرية المؤامرة على اتهام الولايات المتحدة بنشر هذا الفيروس القاتل، فقد ظهر العديد من الحاقدين على الولايات المتحدة والذين يتمنون سقوط هذه الدولة العظيمة وهم يتحدثون عن روايات عن منشأ هذا الفيروس وتحدثوا عن قرب انهيار امريكا وهذا ما كانوا يتمنون نتيجة الحقد اللا اخلاقي ولدوافع معروفة، ولكن بعد مرور الصدمة الأولى وبعد ورود تقرير الأستخبارات الأمريكية تبين للعالم ان كورونا هو فيروس جاء من ووهان الصينة وقد انتشر بسبب اهمال او تعمد من قبل السلطات الصينية كما قال الرئيس دونالد ترامب.وليس هذا فقط بل هناك اصوات في اوروبا وأمريكا وأستراليا يطالبون بمقاضات الصين وطلب تعويضات منها، لأن هذا الفيروس الصيني تسبب لحد الأن بضحايا يقارب الربع مليون انسان ولا زال الفيروس يحصد الألاف كل يوم حول العالم.
 بالأضافة الى الخسائر الأقتصادية تقدر بعشرات الترليونات من الدولارات، ناهيك عن الأثار النفسية التي سوف يتركها هذا الفيروس على المدى القريب والبعيد على البشرية في العالم. وهنا نذكر ان العديد من خبراء الأوبئة في العالم اكدوا ان هذا الفيروس ليس مصنوعا او معدلا من قبل البشر ولكن من الأكيد انه خرج من ووهان الصينية وأنتشر في العالم. لذلك فأن مسؤولية الصين كبيرة في حالتي الأهمال او التعمد، وسوف تحاسب الصين بعد انتهاء هذا الوباء، اما اصحاب نظرية المؤامرة والحاقدين على امريكا فقد اخرسوا خائبين بعد ان فشلوا فيما ذهبوا اليه من اتهامات وأحقاد على الولايات المتحدة الأمريكية،مع العلم ان اغلب هؤلاء الحاقدين هم مستفيدون من خيرات امريكا، ولكن هؤلاء الفاشلين وناكري الجميل دائما يحاولون الصيد في الماء العكر، ولكن عندما تظهر الحقيقة يصابون بخيبة امل ويعودون الى دهاليز الظلام خاسئين.ان الأنسان السوي يقول ما يمليه عليه ضميره، ولكن في هذا الزمن اصبحت الضمائر الحية عملة نادرة، ومع ذلك فأن الحقيقة تظهر في النهاية مهما حاولوا اخفائها.
والله من وراء القصد........