المحرر موضوع: أقبض من دبش..الكاظمي لروحاني:لكم الفضل الكبير في استقرار العراق!!!  (زيارة 430 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Odisho Youkhanna

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 16684
  • الجنس: ذكر
  • God have mercy on me a sinner
    • رقم ICQ - 8864213
    • MSN مسنجر - 0diamanwel@gmail.com
    • AOL مسنجر - 8864213
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فلادليفيا
    • البريد الالكتروني
أقبض من دبش..الكاظمي لروحاني:لكم الفضل الكبير في استقرار العراق!!!

بغداد/شبكة أخبار العراق- أكد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، الاثنين، أنه لا يمكن نسيان مساعدات ايران من اجل استقرار العراق، مشيرا إلى أنه يتطلع لتعزيز العلاقات معها في جميع المجالات.وذكرت وكالة “فارس” الإيرانية في خبر ، أن “الرئيس الإيراني حسن روحاني اجرى، اليوم، اتصالا هاتفيا مع رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي هنأه خلالها لانتخابه رئيسا جديدا للوزراء في العراق”.ونقلت الوكالة عن روحاني قوله، “اننا نشعر بالكثير من السعادة لتولي زمام الامور شخصية مطلعة على تطورات الساحة العراقية خلال الاعوام الأخيرة”، مؤكدا أن “استقلال العراق واستقراره السياسي وسيادته الوطنية ووحدة اراضيه مهمة جدا بالنسبة لإيران”.واكد روحاني أنه “كنا على الدوام الى جانب العراق في سياق مصالح الشعبين”، مشيرا إلى انه “علينا كذلك الحذر من متآمرين يستهدفون مصالح العراق وشعوب المنطقة”.وأضاف، انه “مثلما اثبتنا في مكافحة داعش باننا نقف الى جانب الشعب العراقي فاننا نقف الان كذلك بكل قوة الى جانب الحكومة العراقية لتحقيق استقرار وتقدم العراق”، مؤكدا على “تنفيذ وتفعيل الاتفاقيات السابقة بين البلدين ومنها خط انبوب النفط وربط سكك الحديد في شلمجة وكري نهر اروند”.من جانبه وصف الكاظمي “الجمهورية الاسلامية الايرانية بانها دولة صديقة وشقيقة للعراق”، مؤكدا أن “ العراق سوف لن تنسى ابدا دعم ايران كدولة رئيسية في المنطقة لبلاده لارساء الامن والاستقرار فيها خاصة في مكافحة تنظيم داعش”.واعتبر الكاظمي ان “المنطقة والعالم تعيشان ظروفا حساسة في الوقت الحاضر”، مؤكدا أن “اي مشكلة انما تكون قابلة للحل بالحكمة والمنطق والعقلانية، معربا عن امله بالتغلب على المشاكل في ظل التعاون الوثيق بين البلدين”.واكد رئيس الوزراء “ضرورة تنمية العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين”، معتبرا “اعادة فتح المنافذ الحدودية البرية واستئناف تبادل السلع من شانه دعم الازدهار الاقتصادي في البلدين”.
may l never boast except in the cross of our Lord Jesus Christ