المحرر موضوع: ألكوتا ألمسيحية في ألعراق، ما هو ألغرض وألفائدة من إنشائها؟  (زيارة 192 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل قيصر شهباز

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 375
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ألكوتا ألمسيحية في ألعراق، ما هو ألغرض وألفائدة من إنشائها؟

يقال بأنها تعطي ألحق للمسيحيين ألعراقيين تمثيلهم في ألمرافق ألحكومية في ألبلد وألحصول على حقوقهم ألمشروعة، وهذا يعني أو يدل بأن ألحكومة غير مكترثة لحقوق ألمواطنيين ألمسيحيين، ولهذا يقوم ممثليهم مهمة صحوة ألحكومة ألموقرة وتنبيهها وأخذ ألحقوق وتسليمها إلى ألمسيحيين ألعراقيين، لو نرجع لتأريخ تأسيس ألدولة ألعراقية قبل حوالي 100 عاماً ولحد هذه أللحظة لم تقم ألحكومات ألعراقية ألمتعاقبة بألإكتراث في ألعمل لصالح ألشعب ألعراقي، هذا ألشعب ألذي يملك وهو ألصاحب ألقانوني لموارد ألعراق، ولهذا حتى لو تٱسست كوتات عديدة سوف تكون عديمة ألثمرة، ثم لماذا يُدخل هؤلآء ألعراقيين تحت مظلة ألتسمية ألمسيحية؟ هل ألسبب في ذالك يعود إلى ألعراقيين ألذين هم تحت مظلة ألإسلآم؟ رب أمرئ يسأل هل ألفرد ألعراقي عاجز من ألقيام بمهام ومسؤوليات قيادية لحكم ألشعب ألعراقي، كل هؤلآء ألأطباء،ألحقوقيين،ألمهندسين، ألمهنيين، ألمدرسيين، ألفلآحين، ألعمال، ألضباط، ألجنود، وذوي ألعلوم ألسياسية، ألنساء وألرجال ليست لديهم ألإمكانية ألتي تؤهلهم في بناء ألعراق فقط تحت مظلة ألدين ألجليل؟ أريد أن أعرف أي دولة متأسسة من ألمراجع ألدينية متقدمة أكثر من غيرها؟

ألكوتا ألمسيحية وإن إستمرت فسوف تقضي علي هوية كل آشوري وكل كلداني وكل سورياني سواسية على أرض ألعراق، إذا ألمسألة متوقفة على ألعمل ألسياسي لخدمة ألبلد، بإمكان ألآشوري ألكلداني ألسورياني ألولوج في ألحملآت ألإنتخابية كعراقيين، إستعمال جذورهم ألمتأصلة وألمشتركة  في ألعراق كبقية ألشعب ألعراقي لكي يكونوا أقرب، ألعراقيين يفضَّل أن يكونوا قريباً مع ألبعض، أقترح على ألسادة وألسيدات ألذين يحملون طموح خدمة ألعراق ألتوجح من ألبصرة إلى زاخو للتواصل مع ألشعب ألعراقي، أفضل بكثير من تضييع وقتهم في الغرفة ألمظلمة للكوتا ألمسيحية، هذا هو رأي شخصي قد يكون خاطئاً، ولكن كل ألدلآئل تشير إلى أن ألكوتا ألمسيحية لها مردود سلبي على مصلحة ألكلدان ألسوريان ألآشوريين ألعراقيين.

وهذا ينطبق أيضاً على ألأحزاب ألدينية ألشيعية وألسُنية، هنا أستثني ألأحزاب ألعراقية ألذين يعدّون خارج ألمظلة ألدينية، مع جل حبي وتقديري للأديان في ألعراق.

وأخيراً أود أن أكرر رأي ألشخصي بأن ألكوتا ألمسيحية من ألأفضل حلها وإختيار ألتنظيم ألصحيح وألسليم.

مع إحترامي وتقديري للقارئ ألكريم.

ألمهندس قيصر شهباز



غير متصل قيصر شهباز

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 375
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أود أن أوضح للقارئ ألكريم، ألدوافع ألتي سببت في كتابة هذا ألمقال، ليست في جلب إمتعاض بعض من إلسادة ألكرام ألذين هم من دعاة هذه ألفكرة أو ألقائمين بخلقها، بصراحة إنني شخصياً تخطيت هذه منذ نعومة أظفاري، وبعيد كل ألبعد منها، وليس ألدافع ألفكري ضد رجال ألدين ألمسيحي أو أي دين آخر، ألدافع ألرئيسي هو كألآتي:

1. شخصياً وكفرد أرفض قاطعاً تغيير هويتي ألآشورية إلي هوية مسيحية، علماً بأنني مؤمن بألمسيحية.

2. في ألعالم ألمتشدد من ألإستحالة ألعمل تحت ألمظلة ألمسيحية، ألدين ألإسلامي فيما بين مذاهبهم تأريخ حافل بألخصوم وألحروب بين ألجهات ألمتطرفة، لذلك ألعمل تحت ألمسمياة ألدينية غير سليم.

3. ألأحزاب ألآشورية ألكلدانية ألسوريانية أن تعمل كعراقيين متمثلة بأجداد ألعراقيين، ألتي هي ألحلقة ألتي تربطهم ببقية ألشعب ألعراقي، بمعنى آخر يكونون أقرب، أعتقد بأنني وضّحْتُ ألفكرة.

طاب يوم ألقارئ ألكريم في هذا ألمنبر ألحر.

قيصر

غير متصل دانيال سليفو

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 50
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ قيصر شهباز المحترم
لانني احب الطيران بافكاري في الساحات المفتوحة , ومن إجل إغناء الموضوع أرى :
منذ سقوط الكيان الآشوري وصولاً الى المسيحية الشرقية وبلغتها السوريانية , لم ننقرض . ببساطة لأن القضية هي التي تقودنا مرغمين شئنا أم أبينا , وتاريخنا بعد المسيحية هو تاريخ الشهداء والبطركيات وتاريخ الاديرة والكنائس .. لم ننقرض !. وقدمنا الضحايا باسم الزرادشتية في اورمي ( وشعارهم الاله أشور ) وبعدها اعتنقنا المانوية والمندعية  (الصابئية) والنازورائية ( النصرانية ) ولم ننقرض !. وقدمنا الخد الآخر لأعدائنا وتشرفنا أحياناً بإسم كاور ( ما دمنا مختلفين عنهم ) ولم ننقرض , واضطهدتنا الاموية والعباسية والاتراك والمغرر بهم من الأكراد ولم ننقرض . ثم تزينت بيوتنا بحرف النون وهجرنا مناطقنا ولم ننقرض . فما المانع وبعد كل هذا أن نكون اشوريين مسيحيين في الوقت الراهن على الأقل ؟ الا نستحق أن يحمينا مسيحنا له المجد والذي إعطانا الوعود في التوراة وحتى الإنجيل ؟. فما دام الجميع او الاكثر الموجود في الوطن لا يفهم سوى الدين والمذهب ؟ وحتى عندما نقضي الساعات الطوال بشرح اشوريتنا وحقوقنا القومية كانوا يسموننا بالمسيحيين !.  كل الاسماء والعناويين تؤدى الى روما . فلا خوف علينا ولا هم يحزنون . تحياتي لك بالصحة وراحة البال.

غير متصل قيصر شهباز

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 375
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ألأخ ألعزيز دانيال سليفو ألمحترم،

نشكركم على ألتحليق في سماء مقالنا ألزرقاء ألصافية، ألحقيقة كلانا أوضح ما يدور في ألعقل، هذا ألعقل ألعجيب إلغريب ألذي من ألممكن إنتاج أنواعاً مختلفة من آراء ألتي في حالتنا هذه محمية من ألإسطدامات، حيث عند محاولة جرثومة ألجدال ألتي تحاول إختراق ألعقل للإختلآل بتوازن نقآش ألأشقاء آتي بها براشدي حيل، على كولة ألعراقي ألشهم، لأدفعها بعيداً.

أخينا ألعزيز دانيال دمتم بالصحة وألسؤدد مع ألعائلة ألكريمة.

قيصر