المحرر موضوع: رموز حكومة عادل عبدالمهدي في مهب الريح  (زيارة 124 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل جمعه عبدالله

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 521
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رموز حكومة عادل  عبدالمهدي في مهب الريح
أن  حكومة عبدالمهدي انزلقت الى الطريق الاعوج والخطير بدون شك  ,  سجلت خلال فترة وجودها ,   اعنف حكومة استخدمت البطش الدموي لم يشهدها العراق من قبل , إلا في انقلاب البعث والمجازر الدموية اليومية . التي تمثل أسوأ صفحة سوداء في تاريخ العراق . فقد مارست حكومة عادل عبدالمهدي الساقطة , اعنف اشكال العنف والبطش الدموي , ضد المتظاهرين السلميين . الذين استخدوا حق التعبير السلمي . واليوم طمرت هذه الحكومة الفاشية في الاجرام , طمرت في مزبلة التاريخ واللعنات . فقد تركت جروحاً دموية نازفة وعميقة . تركت ارثاً ثقيلاً  غارقاً في الازمات والمشاكل العويصة  , تركت العراق خاوياً بالافلاس المالي . خاوياً من دولة لها قوام  الدولة , سوى هيكل شبحي بدون روح . تركت العراق يئن من الطعنات القاتلة . غارقاً بالعواصف والزوابع المدمرة . عراق على شبح الافلاس المالي , نتيجة الفساد والسرقة والنهب . كان عراق خادماً ذليلاً الى أيران في تدعيم اقتصادها المنهار بالعملة الصعبة بالدولار ,  على حساب مقدرات الشعب والوطن . كانت حكومة تصريف ارواح بالبطش الدموي . واليوم العراق يلملم جراحه النازفة. يلملم ما تهدم وتحطم وانهار . ليطوي ابشع صفحة دموية في تاريخه . ورموز حكومة عادل المهدي , الذين مارسوا الادوار الاستهانة والاستخفاف بالوطن والمواطن ,  بالاستهتار والغطرسة والعنجهية الدموية , التي لم  تعرف سوى لغة الدماء والبطش والفساد المالي  . يعود العراق محاولاً ان يقف على قدميه بأزاحة رموز الحكومة الساقطة , ورد الاعتبار والتكريم للذين ابعدوا  ظلماً وغدراً لمواقفهم الوطنية الشريفة . مثل عودة القائد الوطني العسكري . الفريق الركن عبدالوهاب الساعدي , الذي ابعد عن موقعه , واعيد له الاعتبار والتكريم والتقييم وترقيته  الى رئيساً لجهاز مكافحة الارهاب .
وطرد الناطق الرسمي بأسم حكومة القناص عادل عبدالمهدي  . المتحدث بأسمه ( عبدالكريم خلف ) . الذي اثار السخرية والاستهجان والغضب والتندر الساخر . بأنه اعادة نسخة الصحاف من جديد . في انكاره باصرار وعناد أهوج . بعدم استخدام القوة والبطش , وعدم ارتكاب جريمة قتل ضد المتظاهرين , وان جرائم القتل , هي من صفوف المتظاهرين أنفسهم  في مشاحناتهم وشجارهم وهم يحملون اسلحة فتاكة , فتحدث عمليات  القتل بينهم , وان القوات الامنية استخدمت منتهى الشفافية بعدم استخدام القوة والسلاح ضدهم , رغم  انهم مخربين ومندسين ويمثلون اجندات  خارجية عدوة العراق . وانهم مأجورين مدفوعي الثمن لاعمال تخريبية وحرق الممتلكات العامة والخاصة , واستخدام اساليب السرقة  والنهب والاعتداء على المواطنين الابرياء حتى البطش بهم . وهم اعداء العراق . هذا الغث والغثيان والخزعبلات السخيفة , يطل علينا كل يوم ويرددها بدون ملل . اصبح اليوم من حثالات الماضي العفن , بطرده من منصبه .
وكذلك طردت بدون رجعة , الطائفية البعثية صاحبة مقولة ( 7× 7 ) حنان الفتلاوي , حيث طردت من منصبها . مستشارة رئيس الوزراء لشؤون المرأة .
ان القاذورات البقية يجب ان تطمر في مقالع الازبال وتطرد بدون رجعة  . يجب جعل القتلة والمجرمين لا ينامون الليل , بأن العدالة يدها طويلة في تقديمهم الى القصاص العادل لجرائمهم الدموية .
أن حكومة مصطفى الكاظمي لايمكن أن تحظى بمقبولية الشارع  , إلا بتنفيذ مطاليب المتظاهرين في مقدمتها القصاص من القتلة والمجرمين وتقديمهم الى العدالة , وتعويض وتكريم عوائل الشهداء , وتعويض الجرحى والمعوقين . لا يمكن ان تكون مرحبة بها من الشعب , إلا اذا عالجت الجروح النازفة واعادت  الحق والانصاف  الى اصحابه الشرعيين . إلا في اجتثاث المليشيات المرتزقة المالية الى ايران وتجريدها من السلاح , وتقديم من ارتكب جرائم دموية منهم , بتقديمهم الى المحاكم , لا يمكن ان تنجح وتحوز الاحترام , إلا بجعل العراق للعراقيين فقط ,   في السيادة والقرار السياسي والمصير
  جمعة  عبدالله