المحرر موضوع: دعوة ألشباب وألشابات ألعراقيين ألإستمرار في "للعراق فقط"  (زيارة 117 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل قيصر شهباز

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 375
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
دعوة ألشباب وألشابات ألعراقيين ألإستمرار في "للعراق فقط"

إن صمام ألأمان لمستقبل ألعراق هو ألعمل للعراق فقط، ألإستمرارية في ألمسيرة في هذا ألطريق يعطي ثماره على ألمدى ألطويل، عدم زج ألدين في ألعملية ألسياسية يحافظ على قدسية ألدين وحرمته، تأريخ ألأمم حافل بتجارب ألشعوب في هذا ألمضمار، منها ما مر لأوربا في ألقرون ألوسطى من صقل ألعمل ألسياسي من خلآل تشريعات تنظم حياة ألمجتمع بعيدا من سيطرة رجال ألدين، علماً بأن ألتشريعات أنصفت وأكدت على حماية حقوق ألعبادة لكافة ألأديان  ولا تزال، حيت ساعدت في بناء ألمجتمع إقتصادياً، بناء أجيال منذ نعومة أضفارهم لحمل فكر إنساني يخدم ألمجتمع وبذلك تربية ألمجتمع نحو ألتطور وألتقدم متمكن من قيادة ألمجتع نحو ألمستقبل ألزاهر وألحياة ألكريمة، ونعود إلى موضوع ألعراق ألحبيب، إنه بحاجة ماسة في ألتحرر من ألقيود ألمتصدئة ألموروثة من ألماضي، تفكير ألفرد ألعراقي من ألواجب أن ينصب في رفع ألعراق من وضعه ألمزري، لنتذكر بأن ألعراقي هو حفيد ألعراقيين ألقدامى.

محافظة ألكرامة وألعيش ألرغيد للمجتمع ألعراقي متوقف على سواعد وألعقول ألمتقدمة للجيل ألحديث ألخالية من ألشوائب ألقديمة ألخاطئة، إن دماء ألشابات وألشباب ألعراقيين ألتي أُنزفت منذ تشرين ألأول سنة 2019، يجب أن لا تذهب سُداً، ألإستمرارية في ألتجديد هو صمام ألأمان لرخاء ألعراق ألأصيل وشعبه ألعزيز، يظهر أن وضع ألبلد يمر في صعوبة وتعقيد، ولكن ألإصرار سوف يحرر ألبلد من ألظلم وألإستبداد في نهاية ألمطاف.

تحية إلى ألجيل ألعراقي ألحديث متمنياً له كل ألتقدم نحو تحرير بلده.

قيصر