المحرر موضوع: آيــــــــــــــة اليوم . . . لا الغنى ولا الفقر يجلبان السعادة... امثال ٣٠: ٨.  (زيارة 16 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل سلام الراوي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 424
    • مشاهدة الملف الشخصي
لا تُعطني فقرا ولا غنى. ام ٣٠: ٨.
:

لا يريد الآب يهوه ان يعيش خدامه في فقر مدقع. وعلى مر التاريخ، ارتحل شعبه بهدف الخروج من دوامة الفقر. مثلا، ارسل الاب الجليل يعقوب ابناءه الى مصر لشراء الطعام عندما ضربت المجاعة ارض كنعان. قارنوا:-(تكوين ٤٢: ١، ٢) اما اليوم، فإن معظم الذين يهاجرون لا يغادرون موطنهم لأنهم يتضورون جوعا. فربما يكونون غارقين في الدين، او يرغبون في رفع مستوى عيش عائلتهم. وفي زمن الرب يسوع، كان هنالك اناس كثيرون يرزحون تحت وطأة الفقر. ولربما اعتقدوا انهم سيكونون اكثر سعادة وأمنا لو انهم امتلكوا المزيد من المال. اقرأوا:- (مرقس ١٤: ٧) لكنَّ الرب يسوع لم يرد ان يضع الناس رجاءهم في ما هو وقتي، بل ان يتكلوا على مصدر الغنى الابدي، يهوه الله. فقد شرح في موعظته على الجبل ان السعادة والامن الحقيقيين لا يعتمدان على الامور المادية ولا على المساعي الدنيوية، بل على صداقتنا مع ابينا السماوي. فعوض ان نسعى وراء الغنى،‏ ننمَّى القناعة وننال رضى الله.‏ يقول:-(«لتكن سيرتكم خالية من محبة المال،‏ وكونوا قانعين بالامور الحاضرة.‏ لأن [الله] قال:‏ لن اتركك ولن اتخلى عنك. عبرانيين ١٣:‏٥‏:‏ ).‏ فبعكس المال،‏ لا يخذل الله ابدا مَن يعيشون حياة بسيطة ويتَّكلون عليه. ويمكن ايجاد [ كلمة طيبة ] شافية في بشارة الملكوت‏.‏ اقرأوا:-(‏متى ٢٤:‏١٤‏)‏ فهذا الملكوت،‏ او حكومة الله،‏ سيحقِّق المعجزات.‏ فهو سيستأصل الهم من جذوره بالقضاء على المرض والموت وكل ما يشغل البال.‏ (وسيمسح الله كل دمعة من عيوننا،‏ والموت لا يكون في ما بعد،‏ ولا يكون نوح ولا صراخ ولا وجع في ما بعد.‏  رؤيا ٢١:‏٤‏.). ف‏نحن نعيش في عالم يقع فيه كثيرون ضحية الجشع والانانية.‏ وبسبب الجو التجاري السائد،‏ يركَّز البعض كثيرا على الغنى واستغلال الاوضاع المتردية في مناطق كثيرة في العالم.‏ لذلك يحسن بالمسيحي ان يفحص نفسه ليتأكد انه لا يقع في الشرك نفسه الذي وقعت فيه مدينة صور التجارية.‏ لنتأمّل في هذه الاسئلة: هل تصرف الكثير من وقتك وطاقتك في السعي وراء الامور المادية حتى انك تصير عبدا للغنى؟‏. قارنوا:- (‏متى ٦:‏٢٤‏)‏ هل تحسد بعضَ الذين يملكون اشياء اكثر او احسن مما تملك؟‏. قارنوا:- (‏غلاطية ٥:‏٢٦‏)‏ اذا كنت غنيا،‏ فهل تشعر بتكبُّر انك تستحق اهتماما او امتيازات اكثر من غيرك؟‏. قارنوا:- (‏يعقوب ٢:‏​١-‏٩‏.‏)‏ اذا لم تكن غنيا،‏ فهل انت مصمم على ان تكون غنيا مهما كان الثمن؟‏ قارنوا:-(‏١ تيموثاوس ٦:‏٩‏)‏ هل انت منشغل جدا بالامور التجارية بحيث لا تترك إلا القليل في حياتك لخدمة الله؟. قارنوا:-‏ (‏٢ تيموثاوس ٢:‏٤‏)‏. وهل تنهمك جدا في السعي وراء الغنى حتى انك تتجاهل المبادئ المسيحية في اعمالك التجارية؟‏. قارنوا:-( ١ تيموثاوس ٦:‏١٠‏).‏
ابانا السماوي يهوه ليتقدس اسمك الى الابد، اعطنا خبزنا كفاف يومنا ونجني من كل طمع باسم فادينا يسوع المسيح آمين.