الحوار والراي الحر > المنبر الحر

القيادة والمسؤولية (الإدارة)، موهبة ام وضع يد؟

(1/3) > >>

زيد ميشو:
القيادة والمسؤولية (الإدارة)، موهبة ام وضع يد؟
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com

بين الحقيقة والخيال شعرة
كثيراً ما يدور الحديث حول اشخاص في موقع المسؤولية، وعادة يطلق عنهم او عليهم مفردات ذات معاني ان طبقت في حياة المسؤول لكان العالم بألف خير، او بالنقيض منها (ضرب فوق الحزام وتحته)، ومثلما الأمثال تضرب ولا تقاس، كذلك يمكننا القول على (الألقاب تطلق ولا تقاس)، فمن نقول عنه قائد، ونتمعن بتصرفه وفعله، ورأينا سلوكه واسلوبه، وكم من بين الذين يقودهم ما زالوا في معيته؟ أين وصلوا في الطريق الذي يقودهم لها؟ ما الفائدة المجنية منه؟ عند ذاك سنعرف إن  كان الرجل المناسب في المكان المناسب، ام نال الشعب المبلتى (بوري حيدري)؟
واللقب مثل الشتيمة يطلق لكن لا يتغير من شكل وكيان (الملقوب به) بالعربي الملقّب به، مثلاً لو قلنا عن (مسعول ) يكرر الأخطاء (جحش) فهذا لا يعني بأن شكله تغير واصبح له ذيل واربعة ارجل وآذنان طويلتان او (يعوعي مثل الديج، لأن الجحش من يشوف نفسة ديج معناها الدياي كثروا)، واحيانا كثيرة عندما نقول  (قائد) فقد يكون مجرد تعبير مجازي لا يمت للحقيقة بصلة، والمفارقة هي بالألقاب المزدوجة، كأن نقول عن جلالته: (هذا القائد جحش)، او نضع اللقبين في جملة استفهامية: (هذا قائد لو جحش)؟ فإن كان يتحلى بصفة القائد فلا غبار عليه، وإن كان قد اسقط صفة القيادة بأفعاله، فسيبقي على نفسه صفة (الجحش)، وهو تعبير مجازي لا محال، أخذ مفعوله بعد ان سقطت الشعرة وكشف المستور، والقيادة فيه ضرب من الخيال.
في الوقت نفسه تطلق مفردة القائد على اشخاص تعتبرالقيادة ملكتهم، يملؤون الكلمة وممتلئين بها بكل ما تحمل من معني، وشتان بين الثرى والثريا! ( نوعية شوية نادرة).

نمونة تقود لو همام؟
مسألة القائد تشغلني منذ أن ألف العراقيون تعبير (قائد حكيم وشعب جبان)، وهذا الحكيم (سحسل) العراقيين خلفه وأذاقهم بئس المصير، فخلفه قادة عظام لا يوجد وصف لسيئاتهم، حيث شعر العراقيون بان بئس المصير (مال ايام زمان) جنة بالمقارنة مع حال العراق والعراقيين من بعد 2003 ولغاية الآن، وعاش القائد.
وبعيداً عن السياسة وحكومات الأوغاد المتعاقبة، اتضح لدي بأن القائد الحكيم في كل زمان ومكان، وشخصياً اصبح لدي تخمة من الأختبارات السلبية المتتالية التي مررت بها منذ أن وطأت قدماي ارض كندا ولغاية الآن، (منين منمشي نتعثر بقائد عراقي حكيم، بس مو كلش جبير، على كدنا)، والشعب هو نفسه لم يتغير، يصفق لهذا وينحني لذاك، يصمت على اخطاء فلان، (ويعرف شلون يثول تجاوزات علان)، وهذه الأختبارات جعلتني ان انقل مشاعري من تلك الأختبارات الشخصية من الخاص إلى العام، كي لا يعتبر الموضوع (شخصنة والعياذ بالله)، وأذكر قبل أكثر من إثنا عشر سنة أتهمني احد الأصدقاء بأني أكتب على أشخاص محددين، وكان دفاعي حينها: أنا انتقل من ما اراه أمامي واعطيه الصبغة العامة، لأن نفس المشكلة التي نعاني منها بسبب مسؤول في كندا (ومسطول) من جماعة (سيد يس) يوقع على كل ما يطلب منه، وإن كان لا يعرف كيف يوقع سيخرج الختم  من ط...... طربوشه، ويبصق مبللا الحبر ويٌختم مع هتاف (مااااااع)، وهذا المنظر متوفر في كل مكان، ونص كلامي له وعذرا على استخدام مفردة غير محببة  ولساني لم يتعود بذيء الكلام،  لكن هذه المرة سامحوني فالأمانة  في النقل واجب مقدس: (نفس الجيفة اللي عدنا، موجودة عدكم وبالعالم، واللي بأبطة معزة راح يتحسس ... ليش؟ ما اعرف). وابسط مثال مسؤول في مدينتنا، له مخ ثعلب وابرة عقرب، مستعد لكل شي من اجل ان يكون في منصب يستغله لمصلحته، استغل موقعا لتنظيم رائع، وعمل على تقسيمه، ونسق مع شاكلته تجسيداً للمثل (ادهدر الجدرة لكة قبغة)، واحد في استراليا وآخر في فرنسا، وشكلوا ثلاثي انتهازي بأمتياز، وسينالون ما يريدون قريباً، بعد ان خلقوا المشاكل مع الطيبين، ومنعوهم من اي عمل جيد بسبب رجاستهم، تشكل الحروف الأولىمن اسماء هذا الثلاثي عنصر رمز كيميائي سام (جي اس 2) وحرف الجي من جائحة.
لم أشأ أن اكتب افكاري دون الأستناد إلى إحدى المقالات الرصينة لأخذ شيء بسيط منها، وبعد سياق المقدمة  باشرت في البحث، فوجدت ظالتي في ثنايا العم كوكول
بدأ المقال بـ: (أن تكون مديرًا جيّدًا لا يعني بالضرورة أنّك قائد ناجح)
(عمة، لعد المبتلين بمدير فاشل وهو نفسىة قائد(نص ردن)، شنو مصيرهم؟
يكمل الكاتب: (ومن خلال معرفة الفرق بين هذين المصطلحين، ستتمكّن من تطوير قدراتك لتصل إلى أقصى إمكانياتك. ليس هذا وحسب، فأن تفهم ما يميّز القائد عن المدير سيتيح لك تحقيق التوازن بين مهاراتك القيادية والإدراية) ..إنتهى الأقتباس
هذا الكلام التعليمي الجميل كتب بلغة عربية مفهومة، وهنا سأستبدل كلمة مسؤول بالمدير، خصوصاً وكلامي يشمل مسؤولي تنظيمات ومؤسسات، (والمسعول) هو من يدير هذه المؤسسة.
اختباراتي التي مررت بها في كندا تجعلني اتسأئل، لماذا لم ارى قائداً يسعى لتحقيق التوازن المنوه عنه؟
هل هذا الكلام الرائع  مثل كلام الأنجيل عند بعض الزعماء، يعرفونه ويعظون به ويسلكون عكسه؟
 كل المهارات التي وجدتها هي كيفية استغلال كل الأمور من اجل المصالح الشخصية، ومزيد من السلطة المشبعة بالدكتاتورية، وتجاوزات على كافة الأصعدة، واخلاق كريهة، وتعجرف وغرور، وتمثيل للتواضع وووو
اليس المسؤول الذي يعمل لمصلحته بقدر اضعاف مضاعفة مما يعمله لمنصبه، كالإبن العاق وليس الظال، الذي يعيش في كنف والده بالظاهر ويستغل اسمه ليشبع اطماعه وتكبره وأنانيته التي لا حدود لها؟
اكتفي بهذا القدر من الأقتباسات، واود التنويه بأن في مدينة ونزور الكندية حيث اسكن، لا يوجد قائد نثق به، ولا مسؤول نفتخر به، ولا احد يستحق تمثيلنا
فنحن مبتلين باسوأ صفاة في اسوء واجهات، بمساندة اكثر الناس سذاجة
وما ذقناه في السابق جنة لما نعيشه اليوم [/size]

نيسان سمو الهوزي:

بصراحة هذه اول مرة لم تكن لي الرغبة في التعليق ( السخري ) على كلمة تحمل في طياتها كل احزان الشعب الألماني والفيتنامي وكوريا الشمالية ! كلمة وصلت الى درجات من المباشرة في الاحتكاك والاتهام والجي أضحي جي اس 2 وسي صار الجذر التكعيبي للياء وووو الخ . وبما انكم دخلتم مرحلة الجد فاعتقد وجوب وضع النقط على الحرف .
نحن بعيدين ولا علم ولا إلمام لنا بالتفاصيل وما يحصل داخل كل الأروقة الداخلية والخارجية فلا يمكننا الدخول الى الحديقة كي لا ندخل من بوابه غير رئيسية ( واذا لم نقم بالزيارة راح يبدأ العتب والسؤال يعني ليش هسة لاء ) !
ولكن وبالسخرية  المعهودة اعتقد هذا الذي يجب ان يحصل :
بما إن الاتهامات وصلت الى هذه المرحلة وكما ذكرنا لا يقين لنا بالحقيقة والخفايا فلا يمكنني ألا ان أقول ل ج اس واحد : دع الكرسي ل ز اس 4 وأعطي له الفرصة كي يبرهن نقطتين أساسيتين والتي هي كل المصيبة في كل هذه المعمة العقيمة .
اما إن كل ما يقوله صحيح وبالتالي يستحق الإدارة وقيادته المسؤولية ( يا ناس  ( ز  ) مو هنغاري ! بل كلداني نشط وما خلى شعرايه برأس ما نتفها من اجل الكاف والراء فأعطوا له فرصة يثبت انتمائه الجياش والله الشغلة مو غلط ) !
او إنه سيثبت لنفسه وللذين يرفعون الرايات له إنهم فقاعات هوائية لا اكثر ولا اقل !
اذا جاب الذئب من ذيلة فله عندكم اعتذار ومد يعد العون والتعاون معه وإن أظهر العكس فله لكم ( هاي بعدين راح نحجيها ) . دعوه يا اخوة يجرب القيادة ، يمكن ثاني يوم يروح يحارب دولة جارة ، فيستشهد ونرتاح وترتاح كل الشعوب المنطقة من شره !
يمكن يعتبر البعض وصفي هذا غير معقول ولكنني والله وصادقاً لا اجد اعظم وأنجع من هكذا دواء ! إلا اذا كان كل ماقاله (  ز  ) تربيع ) على جي آي يو اس تخميس صحيح مضروب ب أس 2 !!!!! في هذه الحالة على كل الأحرف والرموز الرياضية ان تثبت العكس وامام وللجميع !
على الأقل نعتبر نفسنا مرة واحده في حياتنا نحن بشر مثل باقي البشر ! ما اعتقد ! وهذا سنأتي إليه في الحلقة القادمة ...

زيد ميشو:
الأخ العزيز نيسان سمو (لو تريد استاذ)؟
بداية عندما انتقد (مسعول) فهذا لا يعني بأني استحق ان اكون في مركز قيادي، وهذا لا يعني  أيضاً أن اقبل بوجود من لا يسحق القيادة ان (يتعنقش) باي وسيلة كي يحظى بكرسي، ونصبح تحت طائلة المثل (ما ظل بالدار....)
في وندزور، لو خليت ساحتنا من القادة فهذا افضل من وجود (الجهرسيزية) في الواجهة، حقيقة اشعر بخيبة امل بوجودهم.
شخصياً اخي نيسان احب ان اكون مع المسؤولين في الأماكن التي احبها او اقدسها، اساندهم وادعمهم واشاركهم افكاري وخبراتي، لكن ان اكون في الواجهة، فانا اعترف بعدم اهليتي للمناصب.
المشكلة التي عانيت منها هي مبادراتي الكثيرة لخدمة الأماكن التي احبها، لكن مهما زادت رغبتي اصطدم بواقع مريض، وهي عدم تقبل المسؤولين لرفض اقتراح او نقده، بل أرادوني ان اقول لهم نعم فقط في الوقت الذي يكون في رضاهم وصمة عار لا اتمكن من حملها
ساقولها بصراحة، العمل مع مسؤول انتهازي ومجاملته حتما سببه ضعف في الشخصية ونقص في الغيرة، وخلل في التزاهة
والأبتعاد عنهم والسكوت بحجة (اني شعلية) لا تقل سوءُ عن المجاملة
اما طريقي في النقد وعدم السماح بالتجاوزات فهي الخسارة الكبرى التي لا اجد مهرب منها
تحياتي اخي وصديقي العزيز

نيسان سمو الهوزي:
سيد زيد ( صارت رسميات ماكو كلمه آخي بعد ) : أنا اتفهم الكثير مما جاء في ردك وما تشعر به ! ولكن في المقابل هناك الكثيرون يقولون العكس مما تتحدث عنه والسيد صباح قيا وغيره . يعني مختصر مفيد : أنا اثق بما تقولونه لأنني لا استوعب أي سبب خلاف لذلك هذا من طبعي . ولكن في نفس الوقت أثق ببعض الساده الإخرين والذين علاقتنا جيده معهم كما هي معكم ( يعني هي مع كل الأطراف نتيه وعبر الأثير ) والان كيف لي أن اتفهم الموقف . طيب أنا لا أتدخل كثيراً في هذا الجانب والشأن وممكن أن لا ترد ولكن أتسائل كيف يمكن ذلك ولماذا هذا التناقض والاختلاف العميق  والشاسع في قضية محصورة بين عشره او عشرون كلداني ! أنا من حقي أن أتسائل لا لعدم ثقتي بهذا الطرف او ذاك ولكن كي لا أقع في خطأ احدكم واتحمل وزر قضية شخصياً بعيد عنها ولا تفاصيل لنا بها . أغلب ما نسمعه هو من الطرفين المتناقضين وفي نفس الوقت لا يتعدى الإتهامات دون تفاصيل دقيقه ...أتفهم وضعيه بعض الأشخاص في ذلك الجانب ولكنني لا استطيع أن أعمم هذا على جميع المناطق . لهذا اعتقد ومن الأفضل إذا ما رغبتم في الرفض هو تقديم شرح مفصل وللجميع ... نحن نقوم بعملنا بما يرضي الله وضميرنا ولا نعلم ماذا يريد بالضبط السيد زيد أو غيره ! إذا جاءني مثل هذا الرد من احد الأطراف فما عليّ إلا السكوت ! أكرر إذا جاءني مثل هذا الرد من أحدهم وليست شخصنه ! لهذا اعتقد إما المكاشفة الكامله او السكوت والإبتعاد ( لا هاي صعبه عليك ) ..... بعدين يتضح لي بأنك الوحيد  في الساحة ، شنو إتريدني أحارب الجميع !!!!  أنت شاطر وراح تفهم القصد .....حاول أن تُشكل جبهة معاديه قبل الإنتخابات القادمه وإستمر بالضغط .... بالمناسبه لي كلمه أو سؤال يخص الموضوع سيكون بعد السؤال القادم يمكن أن تستفيد منه أو أن تستغلهُ ... راح ننتظر قليلاً ... تحيه سيدي الكريم ....

زيد ميشو:
أخي العزيز نيسان سمو
سأخرج عن النص قليلا
بداية لا اعرف من المتوسل في إدارة الموقع كي يعاقب المقال ولا يظهر على الصفحة الرئيسية
بكل الأحوال ... نحن شعب مسيطر عليه اعلامياً وسياسياً ودولياً ودينيا وأجتماعيا وثقافيا وتاريخيا وقزوقطيا
لو اجتمع شرفاء المسيحيين في العراق من اجل الخير فلن يتمكنوا بسبب الشر الذي يخرج منا
نعم هناك كثيرون لهم رأي مختلف عن رأيي، وهذا يعني بأنهم على صح، فالحكم في وقتنا لا علاقة له بالعقل وبعيد عن الضمير، والحكم بحكم المنصب او الأنتماء القروي او المصالح المشتركة، او اجندة تقلب كل الموازين
الزمن يسير هكذا عزيزي نيسان، وصدقني لو قلت لك بأننا نكتب لأنفسنا وليس لغيرنا، ولن نغير النظام الحقير، بل شأت ام ابيت فالغلبة تبقى دائماً للأوغاد، وهم من سيصنعون التغيير ولن يبقوا على شريفاً له صوت
والصحيح لا يصح ولن يصح ...والنصر للشر
ما حدث في وندزور، حتى الحمار يعرف من الخطأ، لكن لا اعرف ماذا اقول عن من اعتبرني انا السبب في مقالي وردودي
ما حدث في وندزور اتضح بأنه زوبعة، ومن سمعنا جعيره، اتضح بأنه قدم تضحية من اجل الشعب والكنيسة
فهل تتصور بأننا نكتب لنغير؟
انا على خطأ اخي الكريم ...الصح بمن يفهم اللعبة جيداً
ان اردنا ان نعيش علينا ان نركع
ان اردنا ان نعيش علينا ان نكون تحت أرجل رجال الدين
ان اردنا ان نعيش علينا ان نكون تحت اقدام اصحاب وسائل الأعلام
ان اردنا ان نعيش علينا ان نصمت على اي تجاوز في اي مكان نحبه وأن نبصق على هذا المكان بصمتنا كما يفعل الجميع
لا يوجد مقدس على الأرض اطلاقاً بحكم القوي، لكن يوجد عاهرون بأزياء مختلفة بأختلاف انواعها واعدادها، وعلينا ان نخضع لهم ونحترمهم ونسجد لهم كي نعيش في هذه الحياة
هذه سنة الحياة يا زميلي ....في دنيا عاهرة سمسارها الزمن
وان اردت ان تكون ذكياً جداَ ... فصدق الأطراف التي أدانت  وتدين مقالاتي وردودي، ولا تضيع عليك الفرصة
شخصياً طريقي لا يقبل التراجع، وسأبقى كما انا، ولن اسجل غير الخسائر، وأنا نادم على كل قرار ألتزام في حياتي ...وحيث لا ينفع الندم
وحق الحق...معركتي من الأوغاد لن تنتهي من يكونوا

تصفح

[0] فهرس الرسائل

[#] الصفحة التالية

الذهاب الى النسخة الكاملة