المحرر موضوع: ردا على مقال السيد بهنام موسى المعنون " صدور كتاب جديد عن كنيسة المشرق ، ترجمة الأب البير ابونا  (زيارة 324 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل oshana47

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1099
    • مشاهدة الملف الشخصي
ردا على مقال السيد بهنام موسى المعنون " صدور كتاب جديد عن كنيسة المشرق ، ترجمة الأب البير ابونا 

عندما قرأت مقالك هذا تلخبط فكري وبنفس المستوى الذي كان المقال متلخبط ، الي درجة كاتبه لأ يفرق بين ما يرغب كتابته كتعبير من عنده كما هو يراه مقارنتا مع الترجمتين لكتاب واحد ومؤلف واحد ايضا ، هذه الخربطة الفكرية ، قيدت مشاعري واحساسي ، ولأ فهمت كيف الرد ، لذا كان هذا الاسلوب كما اعتقدت هو الانجح بين التعابير الممزوجة بالشك والخيانة الايمانية وسرقة القومية والادعاء الباطل بين الانتسابية الي الكنيسة واصول النسلية في القوميات التي ذكرتها .
هذا النص اولا
" لأب ألبير أبونا هو كاهن كنيسة السريان الشرقيين الذين سَمَّتهم روما كلداناً لأغراض سياسية عبرية وطائفية "
الاب البير ابونا هو كان ولازال كاهن في كنيسة فعلا فاتيكان سمتها بكنيسة بابل على الكلدان بلغتهم وليست بلغتنا ، وحضرة شخصيتك تنسبه الي كنيسة السريان الشرقيين وهي كنيسة بضنونكم فقط ولأ وجود لها في حياته ولأ قبلها غير زيفكم لاستهواذ على ما يملكه غيركم وليس لكم به لأ صلة ولأ اتصال أي يمكن اعتبارها كنوع من السرقة الايمانية .
النص الثاني
" ويُعد الأب ألبير من أنزه كُتَّاب ومؤرخي هذه الكنيسة وشقيقتها الكنيسة الآشورية الذين لنفس الأغراض سَمَّاهم الإنكليز "
نعم أنا ايضا اقيم الاب البير ابونا كما انت تقيمه واعتبره نزيه ، تعرف لما هذا التقيم ، لأنه اظهر علنا بأن الاشوريين كان يسمون ارامي دويلة الدمشق بالدويلة الحميرية ومثبت من قبل موقع التنظيم  الارامي  ، لتجارتهم بالحمير فقط ،
النص الثالث
" فالأب ألبير هو حجة واستاذ تاريخ كنسي بامتياز ..... الخ "
نعم هو حجة وحر وفي نفس الوقت مسير وليس مخير ايمانيا ومن كلامك هو دليلي على ما يختار النشر .
النص الرابع
" يوضِّح فيها أن السريان هم الآراميون، وكلدان وآشوريّ اليوم، هم سريان آراميون، لا علاقة لهم بالقدماء... الخ "
اولا الاراميون ،،، الاشوريون في زمن الملك تغلب بلاصر الاول 1111 – 1076 ق.م سماهم بالاراميين لآنهم من نسل اشور واعطيناهم لغتنا في القرن العاشر ق.م ، لكن هم كانوا عديمي الثقافة ولأ يرغبون التعامل الابوي بينهم مع الاشوريين ولذا كانوا من البداوة وقطاعي الطرق وحميري التجارة ، ولم يتمكنوا يوما من كسب ودهم القومي والانساني واجبر لتماديهم الرد عليهم وحاربهم الي اخر دويلة لهم كنست على يد الاشوريين والي اليوم .
وأن اعتبرت الاشوريين مع الكلدانيين قبل الانفصال بين الكنسة المشرقية هم سريان ، امامك نقطتين أن تفهمنا اساس السريانية التي تعتمدها في كتاباتك ،
أ – الانتماء الجغرافي الي سوريا في زمن الاغريق والرومان ولغتهم ولغة الاوربية كانوا يسمون هذا الانتماء بالسريان كما العراق عراكيان وتركيان ، في ذلك الوقت كانت اللغة العربية في سوريا غائبة كليا ، ويتقصر الاعتماد على الانتماءها بكلمة سريان أي سوري أو سوريين أو سورية ( نساء ) ، واليوم عندما تنسب أي مسلم أو من أي قومية وهو من جغرافية سوريا ويكون الرد باللغة الانكليزية مثلا يقوم أنا سريان أي أنا سوري باللغة العربية .
ب – والاغريق سموا الاشوريين بالسريان حسب قول هيرودويت ابو التاريخ الاغريقي وهو اول تصريح حول هذه التسمية ، وأن تنقضها آتي لها بالبديل من نفس الزمن والمكان ، وكيف ظهر تسمية السريان ومتى ومن نسل أي قوم ( وأن تعتبرهم من ارام وهو خطأ تاريخي جلل  لم يحصل مطلقا ، من بعد انتشار المسيحية وتقسيم الكنائس الي مذاهب متناهرة ، بدأتم تفرضون الارامية المنقرضة عن طريق اسرائيل وحرب جنوب لبنان على الواقع للالزام بالخرافات التاريخية المزيفة والمنحطة والحاقدة ايمانيا من اجل احداث شرخ وهمي معلن لكم لاستعبادكم عن اصل الاشوري قوميا ولغويا ، هاتيني القواميس المتطابقة بينكم من زمن المقرأ وقارنها مع اللغة الاشورية القديمة المكتوبة بالخط المزمار ، ولترى الانسجام والتطابق اللغوي بين اللغة الاشورية وبين اللهجتين الآرامية والسريانية ) .
نص مقولة التاريخية لهيرودويت الاغريقي
{{{ أن جميع الشعوب البربرية تسمى هذا الشعب المقاتل بالاشوريين إلا أننا الاغريق نسميهم سريانا }}} .
 أذن من هذا القول ظهرت التسمية السريانية في سوريا فقط .
وأن اعتبرت الاشوريين والكلدان هم سريان اراميون ولأ علاقة بالقدماء ، دلنا من اين جاءوا السريان الاراميون هل كانوا قبل ملوك الاشوريين والبابلين ، ارحم نفسك يا اخي على هذا الافتراءات التاريخية المزيفة والمخجلة . وأن كنت شماس كما سمعت عنك اترك الدرجة الكهنوتية الايمانية لأنها لأ تليق بالاكاذيب المعلنى من قبلكم .
النص الخامس
" إن الكلدان والآشوريين الحاليين هم سريان "  اعتبر كاتب المقال هذا النص صادر من مؤلف كتاب تاريخ كنيسة المشرق ، مسيحيو العراق وإيران وتركيا ، للمؤرخ الفرنسي ريموند كوز .
كما وضحت اعلاه هل الاشوريين كانوا اصل الأرض والسكن قبل اراميون والسريان أم بالعكس ، أن تمكنت من الايفاء بالتزامك عن التعبير التاريخي عن هذا الكلام لاطقك بعشر اصابيعي معا كلنا فرحا  ،، وأن تقول مجازفتا بكلمة الحاليين هل تقصد الكلدان فنوا والاشوريين في ارضهم وشعبها الواسع والمترامي الاطراف فنوا  ايضا ، فقط السريان هو من خلص نفسه من هذا الفناء ، هل لانه كان محتال كما انتم اليوم ، أنا متاكد 100 % أن اصل الاراميين والسريان ولغتهم ما تعرفون من أي قوم اتت بينكم ، فقط تصفيط كلام المباح . وأما من ناحية تبعيتنا الي كنيسة الانطاكية كما تعلمنا فهو واقع لأ احد ينكره . 
النص السادس
 " يؤكد الحقيقة التي نذكرها دائماً أن الكلدان والآشوريين الحاليين الجدد أي المتكلدنين والمتأشورين، هم من أصول عبرية من الأسباط العشرة الذين سباهم العراقيون القدماء، ولأن العبرية اضمحلت من القرن الثامن قبل الميلاد، وأصبحت لغتهم هي الآرامية (سريانية)"
الحقيقة التي تحيرنا مع الواقع الذي ارغب ايصاله لجميع السريان بالتساوي ، أن هم أي السريان الآراميين ( تعبير صهيوني قح )  يعتبرون الاشوريين والكلدانيين الحاليين سريان في كل الشرق الاوسط ولكن التاريخ يحصر تواجد السريان في سوريا فقط ، ولم يذكرون سنه ومراحل التي تحولنا فيها الي سريان بالطرق التفصيلية المعتاد الاستناد عليها تاريخيا ، هذا يعنى لنا هو اكبر خرافة وزيف تاريخي ، لآنهم يقولون السريان قسم منهم أي التابيعين الي كنيسة المشرق النسطورية ما بعد القرن التاسع عشر حولهم الانكليز الي اشوريين لأسباب سياسية ( ولما هذا الضعف والتنحي وقبلوا ترك قومهم لأغراض سياسية هنا السر !!! ) ، وقبلهم في سنة 1830 حول الفاتيكان قسم الاكبر منهم الي كلدان .
 وهنا ايضا اطرح السؤال المحير بيننا لما يا سريان اليوم انكم مع سريان الكاثوليك متآخين ولكن مع السريان الكلدان الكاثوليك متناحرين ؟
 وهذا التناحر قادم لأنهم لم يرتبطوا بالسريان سورية  ، لآن بابا فاتيكان غير اسم السريان الي كلدان ، كما هم يتصورون الوضع ، وابقى على القسم المتحول من سريان سوريا بنفس اسمهم فقط اضاف اليهم كلمة كاثوليك لتصبح سريان كاثوليك ، واندمجت  بينهم علاقة القومية والايمانية كمسيحيين فقط  ، ولم يكن في العراق سريانا ولأ كنيسة سريانية الأ عندما وجد السريان في العراق كمهاجرين اليها من تركيا ابان مجازر سيفو واستقروا بين اهلهم .
 والأسئلة الاكثر محيرة وفيها الجدل القومي :-
 لما قبلوا ولما اجبروا السريان لهذا التحول الي اشوري وكلدي باوقات متفاوتة ؟
هل باستعمال القوة كان غرض الانكليز منهم لانتصارهم على العثمانيين ؟
 ام هو هدف سياسي ليتحولون الي اشوريين وكلدان وبهذا الطريقة ينالوا حقوقهم القومية وبالماش لحد اليوم  ؟
 وهل لأنهم غير قادري على الهدف السياسي الأ من خلال هذا التحول يا ضعيفي الايمان ؟
 هل يصح هذا الفعل واليوم نحن ملامين عليه ؟
وهل التحول من قومية الي اخرى ملعبة ورهان ؟
 هل نتلقى جواب شافي منكم أو من احدكم ؟
 وهل تندمون على هؤلاء السريان عديمي الربط القومي بدمهم لبيعوا انفسهم مقابل ثمن أو غاية سياسية ؟
وما لم استطاعوا أن يحققوه بانفسهم في السابق ولكن بتحولهم الي اشوريين وكلدان هل تمكنوا من تحقق الغاية المستهدفة للوصولهم اليها ؟
 وثم يقول من بداية المسيحية اليهود ( العبرية ) باسباطها العشر دخلوا المسيحية ثم تبعوا النسطورية ، أذا كنيسة انطاكية مؤسسيها من اليهود وسموا انفسهم تميزا عن بقية اليهود بالسريان ( بالاستعاضة ) أي أن السريان في تأصلهم التاريخي هو عبري صرف ، أذن لما كل هذا الف والدوران ما دام حلقة الوصل بيننا هو اليهود ونحن منهم جميعا .

في هذا المقال تنقل لنا اخبار سارة جدا حيث تقول في بادئ الامر كون الكلدان والاشوريين سريان ،، ثم تدعي بان كوز يؤكد الحقيقة الكلدان والاشوريين هم من الاصول اسباط العشر العبرية
واعود  من هم السريان في هكذا مظالم مفتعلة بين الاطراف الثلاثة ( الاشوريين والكلدان واليهود ) لابد السريان ايضا هم من العبرية لانهم دخلوا المسيحية قبل السريانية .
اشوريون وكلدان هم سريان
اشوريون وكلدان هم من اسباط العشر العبرية
واذن من هم السريان في كل هذا الادعاءات
بالاستعاضة كما في الرياضيات
السريان هم من اسباط العشر العبرية
 
وبجدية القدر اقولها واوصلها لمن محتاجها ، لماذا لحد اليوم لم يقل أي كلدي أو اشوري بكلمة الحق بأنه من السريان ( وأن قال يقول أنا سرياني اشوري ولغتي سريانية اشورية ) ولكن الكل يقول السريان منا ، وفي نفس الهدف لم يخبرنا احدا منهم ( الاشوري والكلدي )  ولو لضحكة أو كنكتة بانهم من اصول اسباط العشر العبرية أو سريان مغاربة أو مشارقة ، فقط هذه الحركات والتدويل تصدر من سرياني ماسوني فقط ، هل تدلونا علي اشوري أو كلدي اصلة عبري أن كنتم معنين بوجودهم بيننا ، رجاءا لأ تدعون صبرنا يضمحل من الانتظار .
اوشانا يوخنا