المحرر موضوع: العلاف يكتب عن قضاء تلكيف وتاريخيتها  (زيارة 666 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 35655
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
العلاف يكتب عن قضاء تلكيف وتاريخيتها
عنكاوا كوم –خاص
اصدى المؤرخ  المعروف ابراهيم العلاف  في سياق منشوراته على موقعه التواصلي على (الفيس بوك ) لقضاء تلكيف مبرزا تاريخية هذا القضاء  خصوصا في سياق ابرز من كتب عن هذا القضاء الواقع ضمن حدود محافظة نينوى ..وبين العلاف ان اصل  كلمة تلكيف مركبة من الاصل الارامي حيث تعني تل الحجارة  فضلا عن ريادة البلدة خصوصا في سياق المجال الزراعي  وفيما يلي نص المقالة :
قضاء تلكيف
ا.د. ابراهيم خليل العلاف
استاذ التاريخ الحديث المتمرس – جامعة الموصل
وقضاء تلكيف و بلدة تلكيف وقصبة تلكيف في الموصل لها تاريخ ولها صيت ليس في العراق وانما في كل العالم ..ممن كتب عنها الاستاذ جمال بابان في كتابه ( أصول اسماء المدن والمواقع العراقية ) .وقصبة أو بلدة تلكيف مركز لقضاء تلكيف وهو احد اقضية الموصل وتتبع قضاء تلكيف نواح ثلاث هي وانة وفايدة والقوش كما تلاحظون قي الشكل المرفق .
ويقع قضاء تلكيف على بعد ( 18) كيلومترا الى الشمال الشرقي من مدينة الموصل وتحتل قصبة او بلدة تلكيف أرضا منخفضة تحيط بها الهضاب واسم تلكيف – كما جاء في كراس بعنوان ( نينوى حضارة ومستقبل ) اصدرته ( هيئة إستثمار نينوى ) في الموصل سنة 2010 آرامي مركب من كلمتين هما ( تل وكيبه ) أي تل الحجارة وليس كما توحيه اللفظة العربية تل الطرب والانس .
وتلكيف مدينة ذات تاريخ عريق سميت بهذا الاسم نسبة الى اسم أحد تلالها وهو تل الحجارة وتشتهر المدينة بزراعة الحنطة والشعير وتكثر فيها اشجار الزيتون وكذلك معاصر السمسم (الراشي او الطحينية ) ومزارع لتربية المواشي والدواجن وكذلك فيها مصنع للادوية .
وقد انجز عنها احد ابناءها وهو القس ميخائيل ججو بزي كتابا جميلا سنة 1969 بعنوان (بلدة تلكيف ماضيها وحاضرها ) .واتذكر انني قرأته في حينه وهو يتحدث في فصوله الثلاثة عن جغرافية تلكيف وتاريخها وعقارها وخرباتها وسكانها واقسامها الادارية ومدارسها وكنائسها واديرتها وجوامعها ويقول ان الكنيسة كان لها دور مهم في خلق الوعي والثقافة وان اول مدرسة فتحت فيها كانت سنة 1855-1856وكانت دينية للكاثوليك وفي سنة 1919 اي بعد الاحتلال البريطاني للموصل (1918 ) ُفتحت مدرسة ابتدائية رسمية .
وفي تلكيف معامل لعمل البرغل والحبية والراشي والجبن واستخراج حجر المرمر وتحدث الكتاب آنف الذكر عن التلكيفيون في العراق والوطن العربي والعالم والهجرة من تلكيف الى امريكا ووقف عند محلات تلكيف ومنها محلات دخو واسمر وكيزي وشعيوتا وعبرو وشمامي ....كتاب جميل وقد اعادت مجلة عشتار سنة 2015 طبعه .
كما ان هناك كتاب آخر صدر عن تلكيف وهو بعنوان ( آثار نينوى أو تاريخ تلكيف ) تأليف يوسف هرمز ججو صاحب جريدة ( صوت الشعب ) ببغداد وطبع الكتاب سنة 1937 .
وللاستاذ الدكتور هاشم خضير الجنابي استاذ جغرافية المدن السابق في كلية التربية – جامعة الموصل كتاب بعنوان (التركيب الوظيفي لقضاء تلكيف مع اشارة خاصة لعلاقته بمدينة الموصل )
عدد نفوس تلكيف يبلغ (7482) نسمة .وكانت تلكيف ناحية لكنها تحولت الى قضاء سنة 1970 وفي حينه ارتبطت بها ناحيتي تلكيف والقوش وكما هو معروف فإن التل الاثري الذي اشرت اليها اقترن بوجود بلدة تلكيف حيث اصبح مركزا لدور البلدة من كل جهاته فضلا عن مقابرهم .
وفي كتاب ( المرشد الى مواطن الاثار ) للاستاذان كوركيس عواد وبشير فرنسيس فإن اسم تلكيف ارامي يعني تل الصخر والحجارة ودلت الاثار المكتشفة في تلكيف على انها بلدة تاريخية والتل الذي اشرت اليه هو تل قديم واثري ترجع عصوره الى الادوار الاشورية والاكدية والدور المعروف بطبقة نينوى الخامسة من بداية الالف الثالث قبل الميلاد ويقول الاثاري العراقي الكبير الاستاذ الدكتور بهنام ابو الصوف ان فخاريا موقع تلكيف كشفت انه يحوي بقايا من اقدم العهود التاريخية والاثرية يعود زمنها الى عصر الوركاء 3500 قبل الميلاد وعصر العبيد 4000 قبل الميلاد .
اسم تلكيف ورد في كثير من المدونات التاريخية وممن ذكره مؤرخ الموصل وقاضيها ابو زكريا الازدي في كتابه ( تاريخ الموصل ) وقد الفه سنة 945 ميلادية وقال ان هناك بلدة تلكيفا في حوادث سنة 132 ويشير الدكتور حنا فييه صاحب كتاب (اشور المسيحية ) الى غزو المغول لتلكيف .وفي ارجوزة السيد فتح الله القادري في حوادث سنة 1743 اي في سنة غزو نادرشاه للموصل ذكر لبلدة تلكيف وذكر القس بزي ان الاراضي الزراعية التي يملكها اهالي تلكيف تضم آثار (26) قرية والكلام هذا في اواخر الخمسينات من القرن الماضي وقد اندثرت تلك القرى وهي اثارية تضم (23) مقاطعة اغلب اسماؤها آرامية وهي مقاطعة قبر مريم ومقاطعة صدرية قبر مريم ومقاطعة سوق الغزل (كمتاد كناوه) اي مغارة اللصوص بالارامية ومقاطعة جنقيات هبشة ومقاطعة مركا تليلا ومقاطعة مركا تلعفري ومقاطعة تلمثا جبليات ومقاطعة تلمثا سر عدارية ومقاطعة بلوتا حودي اي خربة حمودي ومقاطعة قبر طق طق ومقاطعة عربينيات كوندرساوا ومقاطعة القوسيات ومقاطعة حميدات ومقاطعة خربة سيف الدين ومقاطعة عمر بك ومقاطعة الكور بزن ومقاطعة كوربزن شموني ومقاطعة تل ديوانا ومقاطعات اخرى تصل الى (23) مقاطعة .
ومحلات بلدة تلكيف كثيرة منها محلة شنكو ومحلة عبرو ومحلة كيزي ومحلة شعيوتا ومحلة قاشات ومحلة يلدا ومحلة رخو ومحلة شمامي ومحلة مارت شموني ومحلة سامونا .
ومن الطريف ان بلدة تلكيف كانت حتى مطلع القرن العشرين تعرف بقرية مار قرياقوس ولكن التسمية تسمية تلكيف غلبت عليها منذ ان هدمت كنيسة المار قرياقوس سنة 1911 .
في كنائس واديرة وجوامع ومعابد وفي تلكيف مدارس ابتدائية ومتوسطة وثانوية وفيها مراكز صحية ومديرية للبلدية وبارك للاطفال واسوق منها سوق تلكيف القديم ومبان ودور قديمة وحديثة الطراز .
تلكيف انجنب شخصيات يشار اليها بالبنان في مجالات الحياة المختلفة اذكر منها الاميرة ماري تيريز أسمر رحالة ومغامرة موصلية من تلكيف وهي ناحية من نواحي الموصل ولدت سنة 1806 ، وانتقلت الى بغداد ثم سافرت الى بيروت وتجولت في اسيا واوربا وكانت تتنقل بين فرنسا وايطاليا وانكلترا واطلقت على نفسها اسم ( الاميرة البابلية) .
وهناك المرحوم الفنان التشكيلي الرائد عيسى حنا 1919- 2009 . اسس مع عدد من زملائه " جمعية اصدقاء الفن" سنة 1941 وهو رائد في الطبع على الحرير ويذكر على انه مصور فوتوغرافي متميز .كان من مؤسسي " حركة المرسم الحر " سنة 1941 ايضا ومن مؤسسي " جماعة الرواد" سنة 1950.ومن رموز قضاء تلكيف القاص سعيد شامايا .
تعرضت تلكيف لكثير من التدمير خلال سيطرة عناصر داعش وتحري الموصل والان يعاد البناء وبجهود القائمقام وبلدية تلكيف ومديرها الاستاذ مهدي حاجي علو والعاملين معه واهالي تلكيف من المسيحيين والمسلمين وغيرهم فبارك الله بالجميع .
هذه مقالة اولية وانتظر الاضافات والتعليقات واهلا وسهلا وتلكيف تستحق منا كل خير واهتمام .
أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية