المحرر موضوع: حكومة الكاظمي تقرّ بمقتل 560 شخصا في احتجاجات 2019  (زيارة 162 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Janan Kawaja

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 25397
    • مشاهدة الملف الشخصي
حكومة الكاظمي تقرّ بمقتل 560 شخصا في احتجاجات 2019
رئيس الوزراء العراقي يقوم بزيارة ليلية مفاجئة لسجن المثنى للتأكد من وجود أو عدم وجود سجناء من المحتجين أو سجناء الرأي، في أول بادرة بعد تفجر احتجاجات جديدة في بغداد. 
MEO

الكاظمي يتحدث مع عدد من السجناء خلال زيارة مفاجئة لسجن المثنى
نشطاء يتهمون فصائل شيعية نافذة بإقامة سجون سرية
 مصطفى الكاظمي تعهد بحماية المحتجين

بغداد - قالت الحكومة العراقية اليوم الخميس إن نحو 560 من المحتجين وأفراد الأمن قتلوا في الاحتجاجات المناهضة للنخبة التي حكمت العراق لأكثر من 15 عاما وهي الاحتجاجات التي استمرت شهورا خلال العام الماضي.

وتعهدت حكومة رئيس الوزراء الجديد مصطفى الكاظمي بالتحقيق في مقتل وسجن مئات المتظاهرين في الاضطرابات التي أطاحت بحكومة عادل عبدالمهدي العام الماضي.

وعدد القتلى متسق تقريبا مع ما أفادت به وسائل الإعلام والجماعات الحقوقية.

وقال هشام داود مستشار رئيس الوزراء للصحفيين إن الحكومة ستعامل جميع الأشخاص البالغ عددهم 560 بصفتهم "شهداء" وستحصل كل أسرة على 10 ملايين دينار (8380 دولارا) تعويضات.

ويتهم نشطاء ومنظمات حقوقية محلية ودولية فصائل عراقية مسلحة موالية لإيران باستهداف المحتجين قتلا وخطفا وإقامة سجون سرية وهو ما تنفيه تلك الفصائل.

وكانت الاحتجاجات قد بدأت في الأول من أكتوبر/تشرين الأول 2019 واستمرت عدة أشهر، طالب خلالها مئات الآلاف من العراقيين بوظائف وخدمات ورحيل النخبة الحاكمة، التي قالوا إنها فاسدة.

وتسببت الاحتجاجات في استقالة رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي الذي حل محله في مايو/أيار الماضي الكاظمي، الرئيس السابق لجهاز المخابرات.

وقام الكاظمي بزيارة ليلية مفاجئة لأحد سجون العاصمة بغداد، للتأكد من عدم وجود معتقلين على خلفية المشاركة في الاحتجاجات، وفق ما أعلن اليوم الخميس مكتبه الإعلامي.
ونشر المكتب الإعلامي للكاظمي عبر حسابه على تويتر، ثلاث صور لرئيس الوزراء خلال الزيارة التي لم يحدد تاريخها. وقال إن "الكاظمي يُجري زيارة ليلية تفقدية مفاجئة إلى سجن التحقيق المركزي في موقع مطار المثنى وسط بغداد".

وأضاف أنه "اطلع على أوضاع السجناء وتأكد بنفسه من عدم وجود سجناء من المتظاهرين وأصحاب الرأي".

ويظهر رئيس الوزراء العراقي في إحدى الصور وهو يطلع على ورقة وبجواره عنصر أمن، فيما يظهر بالصورتين الأخريين أمام قضبان حديد تفصله عن محتجزين يتحدثون إليه وقد ارتدى كمامة وقفازين في ظل تدابير جائحة كورونا.

وكان الكاظمي قد حدد الاثنين، 72 ساعة لإعلان نتائج تحقيق بأحداث رافقت احتجاجات في بغداد وخلفت قتيلين و11 جريحا.

وهؤلاء هم أول ضحايا في احتجاجات بغداد خلال مواجهات مع قوات الأمن، منذ تشكيل حكومة الكاظمي الذي تعهد بحماية المحتجين وتظاهراتهم.