المحرر موضوع: آيــــــــــــــــــــــة اليوم . . . ‏لِتُهيَّأ صلاتي كبخور امامك. مزمور ١٤١: ٢.  (زيارة 21 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل سلام الراوي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 505
    • مشاهدة الملف الشخصي
‏لِتُهيَّأ صلاتي كبخور امامك. مزمور ١٤١: ٢.
:

كأتباع المسيح، نحن اليوم نعيش في ظل الترتيب المسيحي. فلم يعُد هنالك هيكل حرفي ليخدم فيه الكهنة كممثلين عن شعب الله ككل او لِنلجأ اليه حين نريد أن نصلي الى الله. إلّا أنّ يهوه الله، أعدّ لنا ترتيبا يمكّننا من الاقتراب اليه وبسهولة دون وسيط بشري. فما هو؟. عندما مُسِح يسوع بالروح القدس سنة ٢٩ ب.‌م. في نهر الاردن، وعُيذِن ( رئيس كهنة ابدي )، تأسس هيكل روحي. وكان هذا الهيكل الروحي، الترتيب الجديد الذي يمكن بواسطته الاقتراب الى الرب يهوه وعبادته (على اساس ذبيحة المصالحة التي قدمها يسوع المسيح. عبرانيين ٩:‏​١١،‏ ١٢‏).‏ نعم هنالك تناظر بين الهيكل في اورشليم والهيكل الروحي في العديد من الاوجه. بما فيها تلك المتعلقة بالصلاة. قارنوا:-(‏عبرانيين ٩:‏​١-‏١٠‏)‏. مثلا، ماذا مثّل البخور التي كان يُقَرّب كل صباح وكل مساء على مذبح البخور في قدس الهيكل؟‏. يقول سفر الرؤيا إنّ ( البخور يمثّل صلوات القدوسين. رؤيا ٥:‏٨؛‏ ٨:‏​٣،‏ ٤‏)‏. كما أوحي ورنّم داود عنوان آية اليوم. وهكذا في ظل الترتيب المسيحي، من الملائم أن يمثل البخور العَطِر، التسبيح والصلوات المقبولة لدى الخالق يهوه تقدس اسمه. كما يذكر الرسول بولس:-(وَنَحْنُ نَتَضَرَّعُ غَايَةَ ٱلتَّضَرُّعِ + لَيْلًا وَنَهَارًا لِكَيْ نَرَى وُجُوهَكُمْ وَنَسُدَّ مَا هُوَ نَاقِصٌ فِي إِيمَانِكُمْ؟‏. ١ تسالونيكي ٣:‏١٠‏).
وهكذا، يتوقع الله منا، ان نتوقف عن الاعمال الميتة ونخصص الوقت لدرس كلمته والصلاة وحضور الاجتماعات المسيحية للعبادة الحقة. كما ينبغي لرؤوس العائلات المسيحية ان يبادروا الى عقد العبادة العائلية مع افراد اسرتهم. يقول:-(صَلُّوا بِلَا ٱنْقِطَاعٍ. ١ تسالونيكي ٥: ١٧؛ عبرانيين ١٠: ٢٤، ٢٥). فضلا عن ذلك، فكِّر لحظة في صلواتك، في انتظامها ونوعيتها. هل هي منسجمة مع مطالب الله؟. ويشبِّه سفر الرؤيا (صلوات القدوسين) بالبخور من حيث إن الصلوات المقبولة تصعد الى الله رائحة طيِّبة ومُسِرة. (رؤيا ٥: ٨). لنرجع الى زمن ما قبل يسوع. في اسرائيل القديمة، وجب اعداد البخور المقرَّب بانتظام على المذبح باهتمام ودقة. وما كان الرب يهوه ليرضى به إلا اذا قُرِّب وفقا للإرشادات التي وضعها. قارنوا:-(خروج ٣٠: ٣٤-٣٧؛ لا ١٠: ١، ٢). نعم؛ فإذا صغنا نحن ايضا صلواتنا القلبية بعناية، يمكننا ان نثق ان يهوه الله سيقبلها. أفلا ينبغي لنا مثلا أن نشكره كل يوم على هبة الحياة، وهو الذي يمدنا بكل ما نحتاج اليه لنبقى احياء؟ فهو يزودنا الطعام واللباس والمأوى، حتى الهواء الذي نتنشَّقه.كما أننا نستمدّ [ الرجاء] من ايماننا المؤسس على [المعرفة الدقيقة ]. كم يليق بنا اذن أن نعبد يهوه الهنا ونقرّب له ذبائح تسبيحنا لأنه خالقنا ولأنه يستحقّ تقديرنا على كل ما يفعله من أجلنا!. يذكر:-(انت مستحق، يا يهوه إلهنا، ان تنال المجد والكرامة والقدرة، لأنك خلقت كل الاشياء، وهي بمشيئتك وُجدت وخُلقت. رؤيا ٤: ١١). وهنالك مطلب اهمّ، اوضحه الرسول بولس حين قال:-(لِأَنَّ بِهِ لَنَا .‏ .‏ .‏ ٱقْتِرَابًا إِلَى ٱلْآبِ بِرُوحٍ وَاحِدٍ.). فإلى من كان يشير بولس بقوله ( به )؟. الى يسوع المسيح. اقرأوا:-(‏ افسس ٢:‏​١٣،‏ ١٨‏)‏. فعلا؛ لا يمكننا الاقتراب الى الاب الا بواسطة الشفيع الوحيد. قارنوا:-(يوحنا ١٤:‏٦؛‏ ١٥:‏١٦؛‏ ١٦:‏​٢٣،‏ ٢٤‏؛ ١ تيموثاوس ٢:‏٥؛‏ اعمال ٤:‏١٢).‏
يهوه الله سامع الصلاة يبارك ويستمع لصلوات الجميع القلبية، باسم شفيعنا الوحيد والابدي يسوع المسيح آمين.