المحرر موضوع: من الذاكرة الحديديين والمختارية والمختار ملا شحاذه  (زيارة 132 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ياسين الحديدي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 197
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
من الذاكرة الحديديين  والمختارية والمختار ملا شحاذه
طبعا بداية ارجو ان اكون عند حسن ظن القارئ الكريم وانا اكتب شئ من التاريخ عن عشيرتي الحديديين في كركوك منذ رحيلهم من الجزيرة  1805   وحسب ماذكر في الوثائق  والرحالة  وهو موضوع  ساتطرق اليه بالتفصيل في كتابة قادمة ان شاء الله لكن احببت الكتابة عن المختارين الذين كلفوا بهذه المهمة من قبل العشيرة بالتنسيق مع الحكومة منذ الحكم الوطني عام 1921 بعد ان استقرت العشيرة في موقعها الحالي بعد الترحال من مكان الي اخر  واصبحت المختارية لها قانونها الخاص من  واجبات ومهام وكانت المجالس البلدية هي المشرفة والمختصة  الوحيدة وهي التي تشرف علي الانتخابات  ولم تكن الانتخابات سوي تجمع بسيط  يكون في احدي بيوت المنظقة وبرفع الايدي  وكان اول مختار نصب بعد زيارة الملك فيصل الاول عام 1924  وعند مروره من امام منازل العشيرة استفسر من المتصرف انذاك فتاح باشا الذي اصبح فيما بعد صاحب معامل فتاح باشا المشهورة والعريقة في الكاظمية ومجهز الجيش العراقي بالبطانيات  والاقمشة الصوفبة وللعراق كافة والتصدير الي الخارج منذ الثلاثنيات  ومعهم رئيس البلدية مجيد اليعقوبي عن هذه المنطقة التي كانت بيوتهم من الطين وبعض من بيوتات الشعر وامامها قطعان من الغنم حيث كانت المهنة  وهم العرب الوحيدين بتجمع لاكثر من اربعين بيت  في كركوك وهناك عرب يسكنون في بيوت متداخلة في طريق بغداد والصيادة   وقرية الرجيبات والمعاضيد والرواية قرب ناحية ليلان و المصلي محلة العرب وهم من الكظاة الجبور والبوسحاق وبني العز والعبيد والبوحمدان   وطي  وكان يسكن طريق بغداد قبل الستنيات من القرن الماضي العمام عشيرة البورياش  وكان اول من سكنها المرحوم شيخ بيات محمود  والد المرحوم نوري البيات والشيخ عباس البيات  والشهيد الظابط احمد البيات  وعائلة البو عواد  وكثيرين  وطلب الاهتما بهم وتوصيل الخدمات مستقبلا لهم والايعاز اليهم ببناء بيوت  تتوافق مع المدينة وخاصة وهم علي طريق محطة القطار باتجاه المتصرفية   استوجب ذلك التنسيق مع العشيرة لا اختيار من يمثلهم ووقع الاختيار علي المرحوم الحاج مغار جودر  بعد عام 1925  والمرحوم هو والد المرحوم حسين المغار من اوائل من امتهن صياغة الذهب  ولا زال اولاده محافظين علي المهنة والمرحوم علي مغار   والد عمادمغار المفتش الاول لتربية كركوك والمرحوم مصطفي مغار والد الاستاذ مهدي مصطفي مغار  الله يرحمه معاون مدير تربية كركوك للمدارس المهنية وبقي الي حين وفاته في منتصف الخمسنيات  وانتخب بدلا عنه المختار المرحوم جاسم محمد الخناو  والد فاضل جاسم المتقاعد حاليا  والمرحوم  المعروف بوطنيته  وانتمائه الوطني  ناظم جاسم  واستمر المختار جاسم الشخصية التي واكبت احداث كركوك  وكان له علاقة واسعة مع الدوائر الحكومية  ومع معظم العشائر في كركوك ومع عشائر الجنوب وخاصة مع شيخ البو محمد في العمارة عباس العريبي الذي سكن كركوك للفترة من 1963 الي 1967 من القرن الماضي   وكانت تربطه صداقة متميزة وبعد وفاته  تولي المرحوم علي مغار واجب المختارية ومن ثم المرحوم ابراهيم علوان  بعد ان  احيل علي التقاعد بعد عام 1987 حيث كان يعمل موظف مفتش في مصلحة نقل الركاب  وفي عهده توسعت مهام المنطقة لتشمل طريق بغداد  ودور مجلس الشعب السابق خلف القائم مقامية وشارع صدام الي جسر الشهداء وخلف البلدية ونادي العمال  ومحيط جامع كركوك  وبناء علي طلبه اعفي من الواجب  وتم  اختيار المرحوم شحاذه احمد جاسم  الحديدي  وهو اشهر مختار عرفته المدينة واهلها لما يتميز به من علاقات واسعة مع كل اطياف المدينة من عرب وكرد وتركمان ومسيحين واليزيديين وكان ضمن منطقته اليزيدي الوحيد كريم اصو المعروف في كركوك ابودحام وهو رجل اعمال معروف  مؤجر فندق التاميم منذ التسعنيات والي الان ومتعهد نادي الموظفين  ولديه محلات تجارية   اخري وكان تربطه صداقة وتزاور معه والمرحوم ملا شحاذه وهو اللقب الذي رافقه في حياته منذ شبابه الي وفاته  هذه الشخصية الفريدة  الذي ترك بصماته في كل مكان   في المدينة  وفي القري وعند جميع العشائر  وشيوخ المنطقة   وخاصة شيوخ العبيد من المرحوم مزهر العاص وفندي محممد صالح وحاجم الحسين  وانور العاصي  والاكثر كان مع المرحوم زكاع الابراهيم  المرحوم كان من مواليد 1940 وتوفي عام 2005  توفي والده وهو طفل  وله أخ اكبر  سنا متزوج ويسكن في الكثاحية الحاج قادر احمد الجاسم  الرجل الكريم ولي موعد  للكتابه عنه فهو تاريخ وحده ابو وهاب     مع ابنتان  وكانت والدته تهتم برعايته  وترعاه رعاية خاصة وادخلته بداية عند الكتابيب لتعليمه القران الكريم  بعد ان سجل في مدرسة المحطة  وفعلا كان له حب في تعلم القران الكريم بحيث  انه اتقنه وقام بتعليم  اقربائه ومنهم انا حيث ختمت القران علي يديه   ومعي اخرين  ولقلة القراء في ذلك الوقت كان يقوم  بالقراءة في مجالس الفاتحة والمناقب النبوية وكان يستدعي في القري للمناقب النبوية ومجالس الفاتحة  ولحاجة العائلة الي معيل ومصدر رزق نشط في البحث عن العمل في الدوائر  وعمل في البلدية وعمل عند المقاولين مشرف عمل  وخاصة عند بهو البلدية  حيث تولي الاشراف علي العمال من قبل المقاول عبد الجبار الزوبعي وهو من يايجي  الله يرحمه ومنحه ثقة كاملة وهو الامين والصادق والحريص  واخيرا استقر في المنتجات النفطية وتولي مسئولية قسم الظلاعة  في النقليات  وهناك الكثير من الملاطفات  والطلبيات التي كان يفرضها علي السواق   وهم بحاجة اليه  وخاصة دعوته الي الفطور الصباحي المشويات حيث كانت مهمة بالنسبة اليه  ويعشقها ولا يتلاعب عليها  وكان صديقه في العمل ويذهبون سوية الي العمل  من الحديديين الي مستودع النفط القريب مشيا علي الاقدام بكافة الظروف الجوية وهو المرحوم صباحي سلمان المحراث العبيدي والاثنان منسجمان  ويتوافقان بالتعليقات   المحببة ويقوم الاخرون بالتحرش بهم لغرض التمتع بردود فعلهم   وهناك الكثير من النوادر والقصص المسجلة لهم وفيها من العبر والدروس انهم كانوا يمارسون الناقد الاجتماعي بكل دقة وحكمة  رحمهم الله كانت المختارية في عهدته لها نكهة خاصة حيث مارسها ورشح لها بقبولية  من الجميع  وكان مكان تواجده ومكتبه  قرب الاحوال المدنية والجنسية  قرب حسينية الخزعلي  في شارع اطلس وكان يسهل امور منطقته والاخرين وهو محبوب مقرب الي الظباط بالجنسية  وكانت له علاقة معهم صداقة ليست بسبب الوظيفه وكان منهم الحوم ضاري العاصي وماهر وطاهر من عشيرة البو رياش والعقيد قاسم محمد عطية الذي كان يسكن الكثاحية قرب البهو كان من صفات المرحوم ان ينظر الي الجميع نظرة واحدة ولايميز بين احد الاخر  من الاقارب والاصدقاء ولم اسمع عنه ان حمل ضغينة  او حقد  او قطع علاقته  طيلة حياته انه من الشخصيات التي لازالت تسجل حضورا متالقا  ويذكر بالخير  المرحوم له حضور واسع عند كل العشائر  وكان يتفقده اصدقائه من العشائر وخاصة وصفي العاصي حيث كان المختار يمر عليه اثناء رجوعه من مكتبه في الظهيرة ويلتقي مع صديقه المقرب اليه المرحوم ماضي ناصر وكانت جلساتهم تتميز بالانس واستذكار للمقالب  الجميلة ومن مميزاته الحلوة البساطة  بالعلاقات وغير ثقيل في العلاقات  وحضوره جلسات السمر واللهو بدون تحفظ  بالاضافه الي حضوره مجالس الذكر والتصوف والمديح  وينسجم مع الجميع بدون تطرف كان يعيش الوسطية قولا وفعلا  وبعد ان ان انتقل الي رحمة الله تم تكليف الاخ والصديق العزيز نجله الكريم صاحب شحاذه بهذا التكليف والتشريف وهو خير خلف لخير سلف وهو اكثر طواعية واكثر علاقات واكثر ربطا وعزما  واكثر متابعة بل اكثر تزوار منا جميعا  وهدفه الوحيد ان يخدم الجميع والحديديين خاصة  وهو نقطة استقطاب وجذب للعشيرة ولا يمل ولايكل من متابعة امور العشيرة  بين العشائر والدوائر الحكومية   وبكل رحابة صدر ويساهم مساهمة فعالة في ترميم العلاقات  ورأب الصدع  وهوفعلا له حضور ومحط تقدير واحترام العشائر الاخري  وهو بالتاكيد  رجل فعال  ومرجعية للجميع  علي مستوي المدينة وخارجها  نتمني له التوفيق وكل الاقرباء والاصدقاء  واهل كركوك جميعا  كل االتوفيق والسلمة والعافية
ملاحظة --- لقد تولي في التسعنيات اسود خلف تبن مختارية صاري كهية  بعد وفاة المرحوم المختار هاشم فضالة  وهو نائب ضابط متقاعد من سكنة العرصة وسكن حي البعث بعد ذلك  وتولي نجيب خميس سويد مختارية خاصة 2 شارع صدام ومقابل القائم مقامية بدلا من المختار محمود عبد الطائي ابن عم حبيب الطائي
ياسين الجديدي