المحرر موضوع: سؤال مُحيِّر بخصوص فيديو البطريرك ساكو أتمنى أن اجد له جواباً  (زيارة 582 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل جورج السرياني

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 134
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
سؤال مُحيِّر بخصوص فيديو البطريرك ساكو أتمنى أن أجد له جواباً

تفاعل كثير من الناس مع فيديو البطريرك ساكو ولكن هناك أمر محير أتمنى أن أجد له جواباً وقد سأل أحد السريان السيد ليون برخو لكن الأخير لم يجيب لأني أعتقد انه لا يستطيع الإجابة
ذكر البطريرك ساكو أن السفير البابوي أبلغه ضرورة الأخذ بعين الاعتبار ليتورجية وطقس الكنيسة الاشورية
السوال الذي يحيرني ولم أجد له جواب
ما هو دخل الكنيسة الاشورية في موضوع طقس الكنيسة الكلدانية؟ لماذا لم يعترض أو يقول الفاتيكان للبطريرك ساكو بتقليل أو فرملة التجديد في طقوس الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية؟، لماذا أقحمت روما اسم الكنيسة الآشورية في الموضوع؟، فهل تعاملت روما وكأن كنيسة المشرق قد أصبحت كاثوليكية؟ فالكنيسة الآشورية مستقلة عن روما إداريا وعقائدياً/ نعم هناك بعض المباحثات، لكن ربما تفشل، وحتى إن نجحت، فمن يضمن أن الكنيسة الاشورية ستخضع لروما مثل الكلدان/ وكل الموشرات تقول ستبقى مستقلة ولن تخضع لروما إداريا وعقائدياً مثل الكلدان   
لذلك انا اعتقد ان حل اللغز هو في نقطتين
1:  مجاملة مسبقة من روما للكنيسة الاشورية لكسبها للكثلكة سريعاً أكثر.
2: ندامة الكنيسة الاشورية بالتقرب من روما خوفا من الذوبان لذلك وجدت عذراً فاوحت لروما اننا والكلدان تاريخياً كنيسة واحدة ولكن البطرك ساكو يقوم بالغاء تراثنا وطقوسنا..إلخ.

هذا راي ولا اجزم فيه وأتمنى من له رأي آخر ان يدرجه لنفهم ما يجري

 مع تحياتي



غير متصل ابو افرام

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 355
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي

تاريخيا و كما في تاريخ الكنائس ايضا " كلنا سريان ~ مغاربة و مشارقة ~ اراميون " و هذا نص " تاريخ الكنائس " كما اورده المطران اسحق ساكا / النائب البطريركي العام في كتابه " السريان ايمان و حضارة / الجزء الاول " و كالاتي :

الرئاسة في الكنيسة المسيحية عامة :

نشاءت في المسيحية كراسي اسقفية عديدة في المسكونة غير ان الكنيسة ميزت باءرشاد الروح القدس ثلاثة منها كانت في عواصم الامبراطورية الرومانية
انطاكية
رومية
الاسكندرية

و في القرن الرابع تاءسست مدينة القسطنطينية فجعلت هي الاخرئ عاصمة للامبراطورية الرومانية كما تقرر جعل مركزها الاسقفي كرسيا رابعا .


الرئاسة في الكنيسة السريانية الانطاكية :

كانت الكنيسة السريانية قديما علئ قسمين باءعتبار موقعها الجغرافي ف الاولئ تحت حكم الروم و تشمل علئ :

{بلاد سوريا و فلسطين و اسيا الصغرئ و يعرف اهلها " بالسريان المغاربة " يراءسها الاسقف الانطاكي تحت حكم البطريرك الانطاكي}'

و الثانية تحت حكم الفرس و تشتمل علئ :

{ما بين النهرين و تركستان و فارس و الهند و يسمئ اهلها " بالسريان المشارقة " و يتولئ ادارتهم الروحية اسقف عام دعي جاثليقا و مفريانا و كان يستمد رسامته و تاءييده من البطريرك الانطاكي و يخضع له.


ملاحظة :
~~~~
لابد من الاشارة هنا الئ ما سبق و ان بيناه في منشوراتنا و مداخلاتنا في هذا الموقع كما في مواقع اخرئ بخصوص المتاْشورين و المتكلدنين حيث حسم موضوع التسمية باْننا كلنا " اراميون سريان " و كما اوردناه اعلاه ايضا موْكدين علئ التالي وفق ما اورده الموْرخ و الاكاديمي الدكتور فيليب حتي في كتابه " تاريخ سوريا و لبنان و فلسطين / الجزء الثاني " :

1 ~ هكذا صنع الانكليز من بعض الاراميين السريان " متاْشورين " كما اورد هذا الموْرخ و الاكاديمي الدكتور فيليب في ص 137 من كتابه المذكور اعلاه و كما يلي :

""" و كان يقيم في منطقة ارمية و الموصل و كردستان الوسطئ ، عند ابتداء الحرب العالمية الاولئ 190000 من اتباع الكنيسة السريانية الشرقية {5} ، علئ ان الاسم الاشوري الجديد الذي اطلقه عليهم " المرسلون الانكليكان " ، تقبله منهم بعض زعمائهم."""

2 ~ لا توجد في التاريخ " قومية كلدانية " ... ف " التسمية الكلدانية " هي " تسمية كنسية " حديثة ... و ان المنتمين اليها هم اراميون سريان ~ و لا ينحدرون من القبيلة الكلدانية الارامية ~ حيث ان " اول بطريرك للطقس الكلداني انتخب سنة 1551 " كما اورد هذا ايضا الموْرخ و الاكاديمي الدكتور فيليب في ص 135 من نفس الكتاب المذكور اعلاه و كما يلي :

""" و لقد انتخب " اول بطريرك للطقس الكلداني سنة 1551 " في مدينة الموصل ، و ذلك علئ يد جماعة من الساخطين."""

3 ~ اذن المتاْشور هو " ارامي سرياني " سواءا كان فردا مستقلا او متحزبا او منتمي الئ " الكنيسة الاشورية " الحديثة كما هو المتكلدن ايضا " ارامي سرياني " و منتمي الئ " الكنيسة الكلدانية " الحديثة ايضا !