المحرر موضوع: ملاحظات حول الاعتراضات على نتائج الانتخابات الامريكية  (زيارة 1265 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل نبيل رومايا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 446
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ملاحظات حول الاعتراضات على نتائج الانتخابات الامريكية
نبيل رومايا
تعطي القوانين الامريكية الحق للاعتراض وإعادة العد والفرز لنتائج الانتخابات المحلية او على نطاق الولاية، والولايات الامريكية وليس الحكومة الفدرالية هي التي تضع القوانين الانتخابية الخاصة بتلك الولاية. وتقدم الطعونات والمخالفات الى المحاكم التابعة للولاية من اجل النظر بها. وفي الكثير من الأحيان ترفع الخلافات الى المحكمة العليا للنظر فيها. وعادة لا تتدخل المحكمة العليا في شؤون الولايات الا نادرا مثل ما حصل في عام 2000 عندما قررت المحكمة العليا التي كانت بأكثرية محافظة الى إيقاف إعادة العد والفرز في ولاية فلوريدا، وعليه أعطت الفوز لبوش الابن ضد مرشح الديمقراطيين كَور.
في انتخابات الثالث من تشرين الثاني \ نوفمبر 2020 فاز جو بايدن المرشح الديمقراطي ضد الرئيس ترامب، ولكن الرئيس ترامب لم يقبل بنتائجها، وخرج في مؤتمر صحفي متهما الديمقراطيين بالفساد والغش وسرقة الانتخابات منه. بالرغم من عدم وجود أي ادلة للتزوير والغش في هذه الانتخابات أو أي انتخابات أخرى في تاريخ أمريكا.
في الأيام القادمة سنرى العشرات من الشكاوى تقدم من قبل حملة ترامب ضد الولايات التي خسرها، وسيكون هناك إعادة عد وفرز في بعضها، وربما ترفع بعضها الى المحكمة الاتحادية العليا، ولكنها في النهاية لن تغيير النتائج النهائية.
شارك في انتخابات تشرين الثاني \ نوفمبر 2020 الامريكية حوالي 165,000,000 مليون ناخب كان منهم حوالي 100,000,000 مليون عبر البريد. وفاز مرشح الديمقراطيين بايدن على الرئيس ترامب بأكثر من خمسة ملايين صوت. وهذه الأرقام تعتبر اعلى الأرقام للمشاركة والفوز في تاريخ الانتخابات الامريكية.
ويحتاج المرشحان لتحقيق 270 صوتا من المجمع الانتخابي لتأمين الرئاسة، وتأتي توقعات الحصيلة النهائية بفوز بايدن بـ 306 صوت ضد 232 لترامب.
بتهم الرئيس ترامب الديمقراطيين بسرقة وتزوير الانتخابات، هذه بعض الملاحظات والحقائق العامة حول الانتخابات:
 ترامب فاز بسبعة ملايين صوت أكثر مما حصل عليه في 2016..1
2. الفارق في الأصوات بين بايدن وترامب هو أكثر من خمسة ملايين صوت، هل من المعقول ان يكون التزوير بهذا الكم والتنظيم؟
3. لم يستطيع الديمقراطيين السيطرة على مجلس الشيوخ، وخسروا مقاعد في مجلس النواب، فاين التزوير، لو كان هناك تزوير لكان الديمقراطيون قد سيطروا على الحكومة بكاملها.
4. لقد قبل الجمهوريين وترامب بنتائج انتخابات مجلس الشيوخ ومجلس النواب بالرغم من التصويت عليهم جاء في نفس الورقة الانتخابية ومن نفس الناخبين، ولم يجرِ أي اعتراض عليهم لان الأرقام كانت بصالحهم.
5. الكثير من الولايات التي فاز بها بايدن يسيطر عليها الجمهوريين، مثلا ولاية جورجيا التي حاكمها وسكرتيرها ومسؤول الانتخابات كلهم جمهوريين. فهل كلهم متآمرين؟؟؟
6. كل مراكز الإحصاء والتدقيق في كل الولايات كان يعمل بها متطوعين من الحزبين ومراقبين من الحزبين، ولم تقدم شكاوى جادة من قبل هؤلاء المراقبين.
7. بعض الولايات ومنها مشيكان لا يزال الجمهوريين يسيطرون على مجلس الشيوخ والنواب فبها، بالرغم من النجاح الكبير للديمقراطيين في مشيكان.
8. عندما خسر الديمقراطيين الكثير من الولايات الديمقراطية في 2016 وترامب فاز بمعظم هذه الولايات بنفس النسب التي فاز بها بايدن (مثلا مشيكان ب 10000 صوت) ولم تقوم الدنيا وتقعد.
9. طلب ترامب من أنصاره ان يذهبوا الى مراكز الانتخاب ويدلوا بأصواتهم شخصيا في نفس يوم الانتخاب (الثلاثاء). ولكن معظم الديمقراطيون وبسبب جائحة كرونا ومن اجل الحفاظ على التباعد الاجتماعي صوتوا بالبريد. في ليلة الانتخابات معظم الولايات بدأت بحسب أصوات يوم الثلاثاء ولذلك كانت الأصوات لصالح ترامب مساء يوم الانتخابات الثلاثاء، ولكن عندما بدأت الولايات بحساب أصوات البريد في الأيام التي تلت الثلاثاء تغيرت النسب. هذه الحقيقة كانت معروفة للجميع ولم تكن سر على أحد.
9. تم رفض عدة دعاوي من قبل المحاكم في عدة ولايات مقدمة من قبل فريق ترامب لعدم توفر الأدلة.
لقد أن الأوان للجميع ان يهدئوا وينتظروا ليأخذ القانون مجراه، لقد أن الأوان ان نَقبل الاخر ونحترم الآراء المخالفة، ونحترم القوانين الانتخابية الامريكية.
لقد أن الأوان لنعمل معا، من اجل نبذ الكراهية والعنصرية والتفرقة، ومن اجل عالم أفضل لنا وللأجيال القادمة.
9 تشرين الثاني \ نوفمبر 2020



غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1063
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ نبيل رومايا المحترم
تحية
مقال جدير بالاهتمام ،وموضوعي في التحليل بشان الانتخابات الاخيرة في الولايات المتحدة الامريكية ،وضعت مؤشرات في ضوء الواقع والادلة والارقام، وليس في ضوء الايحاء النفسي المقترن بالعاطفة تجاه الشخص الذي يفضل المحلل ان يفوز. كل ما تفضلت به هي دعائم منطقية ،ولا استوعب استعجال البعض في التشكيك ومساندة الرافض للنتيجة دون دلائل واضحة وقائمة.
تقبل تحياتي

غير متصل Eddie Beth Benyamin

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1622
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
استاذ نبيل

حضرتك تعيش في ولاية مشيكان فما هو ردك لي خاصة للصورة المرفقة لولايتك  ...

اضيف حديثا برنامج Dominion  في كومبيوتر فرز اصوات الناخبين في ثلاثين ولاية فسبب الخلل Glitch في حساب عدد الناخبين مثال ذلك عدد اصوات الناخبين في ولاية مشيكان في منطقة ANTRIM بين ترامب وبايدن وبعد ان صحح الخلل ربح ترامب بينما كان خاسرا .

لعلمك ....  ذهبت لمركز الانتخابات  وانتخبت ( غير منتمي لاي حزب / Nonpartisan ) في ولاية نيفادا يوم 27 اكتوبر . 27,000 ناخب وانا من ضمنهم لم تحسب اصواتنا , احفظ عندي البرهان باني انتخبت وصوتي لم يحسب والاتي رد مكتب الانتخابات لي ... 
Our records indicate that you are not eligible to vote in year 2020

فهل هذا يدل بانه " سرقة صوت " ؟ طبعا اعترض لنتائج الانتخابات لان صوتي لم يسجل حالي حال 27,000 ناخب في ولاية نيفادا .

عدد الناخبين في مقالتك والذين صوتوا عبر البريد مبالغ به ...

فقرة 9 الاولى تعترف بان الجمهوريين لهم مناعة قوية ضد كرونا وثانيا ارسلوا الديموقراطيون اصواتهم عبر البريد وهذا يعني كل ناخب صوت لحد خمسة اصوات وحتى صوتوا باسم موتاهم ...

لكي لا ننسى ... الحق يعلو ولا يعلى عليه . والمحاكم سوف تقرر نتائج الانتخابات لا التلفزيونات ولا وكالات الانباء .... وشكرا 


غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1063
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
بعد استئذان من الاخ نبيل رومايا
الاخ ادي بيث بنيامين المحترم
تحية
تعرف اني اعيش في كندا ونظام الانتخابات متقارب جداً ، اود الاشارة:
 اولا: ما يخص منعك من الانتخاب ، اذ قرات في رد لك على احد الاخوان الاخرين في المنبر، المنع هو بسبب عدم تطابق العنوان او عدم ظهور اسمك في قوائم المنطقة، ان هذه الحالة حدثت معنا ايضا شخصيا في كندا اول ما استلمنا الجنسية الكندية ، انتقلنا الى دار جديدة وفي منطقة اخرى وقررنا المشاركة في الانتخابات وذهبنا للمركز الانتخابي ، ولم يتطابق العنوان مع ما موجود عندهم ومستمسكاتنا الرسمية وقيل لنا في هذه الحالة نحن ابلغنا لتعديل العنوان والمتابعة قبل يوم الانتخابات ولكن لحداثتنا لم نعرف الاجراءات، فحرمنا من التصويت ولا عندنا بايدن ولا ترامب احزابنا متفقة ونزيهة جدا مقارنة مع امريكا،وهذا ايضا حصل مع ابنتي ، كانت تدرس في مدينة اخرى ، ولم تتمكن من القدوم للبيت بسبب الامتحانات،وذهبت لاعطاء صوتها وحرمت ايضاً.وهذا لا يدخل ضمن سياق التزوير ،لماذا ؟ لان الذي منعك انت وغيرك ببساطة لا يعرف لمن سوف تعطي صوتك ،فلماذا يمنعك من اجل ماذا؟ ولا يعرف لمن هو الصوت لكل من مُنعوا، فعدم توفر شروط الانتخابات في الفرد لا يعني تزويراً.فهل الذين مُنعوا قالوا لمسؤلي المراكز سننتخب فلان؟ لكي يمنعهم ويتحجج اذا اصواتهم لا تتماشى مع ما يريد تحقيقه المسؤل؟
اخي التزوير يحصل بعملية الفرز ،وهذا من الصعب ان يحصل في بلد متقدم مثل امريكا تقنيا ووعياً قانونياً ، باستثناء كما تفضلت بمثالك اذا اخطا الكومبيوتر وهذه تحل قانونياً، ولابد ان يعاد النظر فيها،والا كل ما قيل اعلاميا هي مجرد اجتهادات.
وثانيا:
هناك مؤشرات مهمة في مقال الاخ نبيل منها لماذا لم يعترض الجمهوريون على نتائج مجلس النواب؟ واعتقد اسماء المرشحين في نفس البطاقة كما عندنا في كندا الرؤساء والبرلمانيين، اذا لم اكن خاطئاً، واشارة اخرى هنا نتابع الاعلام الامريكي يوميا وتابعنا ايام الانتخابات ، لماذا كانت مناداة مناصري ترمب لوقف الفرز في الولايات التي كان فائزا بها مع الاستمرار في تلك التي على وشك الخسارة؟
وثالثاً تقول في نهاية ردك لا الاعلام ولا غيره يقرر ،والسؤال انت استشهدت بالاعلام في ردك على مسالة خطأ الحاسوب ؟
اخي ادي المحترم:
ارى ما تراه من معظم المؤشرات في تحليلك هو اعتمادك على الاعلام ، ولكن تعلم جيداً كيف يعمل الاعلام .
على كل حال نتمنى الوصول الى القرار الصحيح لصالح اي كان بالنسبة لي شخصيا،ولكن طالما نتابع، وانتخابات امريكا ليست حصرا لشعبها بل للعالم كله لان العالم كان في ترقب وقلق، بينما ياتي رئيس دولة اخرى ويذهب دون الاكتراث العالمي الا بخبر بسيط في الاعلام.
تقبل تحياتي 

غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1063
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اسف
فاتني ان اذكر في ردي اعلاه ان التحليل الذي جاء به الاخ نبيل رومايا يتطابق مع تحليل معظم المحطات الاعلامية، ومنها التي كنت اتابعها
محطة سي، بي، سي الكندية الرسمية، ومحطة مدينة بافلوا الامريكية. من حيث التحليل الاحصائي واسباب اخرى ايضا لفوز بايدن.علما ان محطة فوكس العائدة للجمهوريين ايدت النتائج.
شكرا

غير متصل Eddie Beth Benyamin

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1622
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
حضرة الدكتور عبد الله رابي الجزيل الاحترام

انا لم اكتب كلمة " تزوير" في ردي بل " سرقة صوت " .

انتخبت قبل اربعة سنوات في مركز انتخابات قريب من بيتنا وانتخبت هذه السنة في نفس المركز. اسمي وعنواني يطابق في السجلات ولكن حينما سألني المسؤول عن عنواني فقلت باني تحولت من بيت لبيت هذه السنة واعيش في نفس منطقة الانتخابات Same Zip Code . فكتب عنواني الجديد واعطاني مسودة استمارة الانتخابات وانتخبت بواسطة الكومبيوتر .

قبل يومين بحثت في موقع الانتخابات وقرأت الفقرة التي ذكرتها في ردي الاول فهنا اعتبرها سرقة صوت .... وشكرا
Our records indicate that you are not eligible to vote in year 2020

غير متصل كوركيس أوراها منصور

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 885
  • الجنس: ذكر
  • الوحدة عنوان القوة
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ كاتب الموضوع المحترم
السادة المتداخلين الكرام
 
كوني أنا أيضا أعيش في الولايات المتحدة الأمريكية وأتابع موضوع الأنتخابات والأعداد لها ومنذ أشهر عدة وحتى قبل يوم من الأنتخابات الذي صادف في الثالث من نوفمبر 2020 الجاري، وأتابع بجدية النشاط الأعلامي الكبير من مرئي ومقروء ومكتوب وكذلك الذي يردنا عبر البريد ومعه مواقع التواصل الأجتماعي، يمكن القول بان معظمه منحاز للمرشح الديمقراطي جو بايدن، وضد الرئيس دونالد ترامب.

هذا الأعلام وضع ثقله الأكبر في هذا الأتجاه أي محاربة الرئيس ترامب، كونه أعلام منحاز وقد ضخت مئات الملايين لا بل المليارات من الدولارات التي ضخها مناصري الديمقراطيين وأصحاب الملايين والمليارات ومعهم أموال غير قانونية جاءت من الخارج (أيران، قطر، وربما الصين أيضا) كون هؤلاء لا يريدون للرئيس ترامب أن يعيد أنتخابه لولايته الثانية.

أما لماذا أن الأنتخابات قد شابها التزوير والتحايل وبطرق كثيرة منها شيطانية بحتة وأخرى تمت بطرق تقنية متطورة، وغيرها سياسية ومخطط لها عن سبق أصرار وترصد، التوضيحات والأسباب التالية تؤكد صحة فرضية قيام التزوير:

1 – الرئيس ترامب الذي أنتخب العام 2016 هو الرئيس الوحيد في تاريخ البلاد الذي نفذ وعوده الأنتخابية وسحب البساط من تحت أقدام جميع السياسيين والذين يهدف معظمهم للوصول الى المناصب العليا من أجل خدمة مصالحهم الخاصة ومصالح أحزابهم أو مجموعاتهم الخاصة، وهذا لم يفعله الرئيس ترامب وأنما فعل العكس (حتى راتبه السنوي 400 ألف دولار قد تبرع به للجمعيات الخيرية)، فخدم الرئيس ترامب البلاد والشعب، وحمى الحدود وصان أمن البلاد وأنعش الأقتصاد، وأعاد الاف الشركات الأمريكية التي كانت قد هجرت أمريكا بسبب الضرائب العالية الى البلد من خلال تخفيض الضرائب عنهم، وهذا بدوره قد خلق ملايين من فرص العمل وقلص نسبة البطالة الى مستويات تاريخية لم تكن الى قبل 60 سنة من اليوم، وأنتعش دخل الفرد الأمريكي، أبعد شبح الأرهابيين وتفجيراتهم عن أمريكا والتي كانت تحدث هنا وهناك، من خلال منع دخولهم البلد لا رسميا عبر المطارات والهجرة العشوائية أو فيزا اليانصيب، أو بصورة غير رسمية عبر الحدود التي كانت منفلتة وأقفلها من خلال بناء جدران حصينة فيها متحسسات ألكترونية وبناها على طول الحدود وشرع أتفاقيات مع البلد الجار المكسيك للألتزام بها، وقد سمح للذين كانوا يودون الدخول للبلد بصورة غير شرعية للتقديم بطلبات اللجوء على أن تدرس طلباتهم وفق قوانين هجرة جديدة تم تشريعها.
 
2 – الرئيس ترامب خلال فترة ولايته – الأولى - ( 2016 – 2020 )، كشف الساسة الذين لم يخدموا البلد باخلاص وتحالفوا مع بعض الدول (مثل أيران ) من أجل مصالحهم الخاصة ومصالح حزبهم، ولدى أدارته الأدلة المادية التي يثبت ذلك، وشرع في محاسبتهم من خلال الطلب من وزارة العدل تهيئة قضاياهم وتقديمها للمحاكم المختصة ومن هؤلاء (هيلاري كلنتون التي كانت السبب في عدم وقف الهجوم على السفارة الأمريكية في ليبيا وقتل السفير الأمريكي فيها، وعرض أمن البلد لخطر الأرهابيين من خلال رسائل وأيميلات وجدت على سيرفر كمبيوترها الخاص الذي أستخدمته للمراسلات الرسمية مع كبار مسؤولي البلد من رسميين وأمنيين وغيرهم، وكما تبين بأن أدارة باراك حسين أوباما التي كانت هيلاري كلنتون في قمتها ومعهم مدير السي اي أي جون برينان متهمين بصورة غير مباشرة في خلق المنظمة الأرهابية داعش وتدريب عناصرها، هؤلاء الثلاثة (أوباما، كلنتون وبرينان ومعهم بعد ذلك مدير الأف بي اي السابق جيمس كومي ومسؤولين كبار اخرين) فأن قضايا محاكمتهم جاهزة وكانت ستثار خلال فترة ولاية الرئيس ترامب الثانية في حالة فوزه، ولهذا عمل هؤلاء المستحيل وأستخدموا كل الوسائل المتاحة وغير المتاحة لتزوير الأنتخابات كي ينفذوا بجلدهم.

3 – حتى الدول الأوربية الكبرى رأت في أستمرار الرئيس ترامب في رئاسة الولايات المتحدة سيقوض من حكمهم ومن أنظمتهم التي بينت فشلها الذريع والدليل هو الخطر الكبير الذي يشكله المتطرفين الأسلام والذي بدأ يداهم هذه الدول (فرنسا، بريطانيا، ألمانيا وغيرها) من خلال قتل ونحر الأوربيين الذين باتوا يعيشون في خوف ورعب من المستقبل، الرئيس ترامب أنذرهم من قدوم هذا اليومـ ولكنهم لا يودون الأعتراف بذلك، كما أن أنسحاب أمريكا في زمن ترامب من منظمات دولية كبيرة مثل منظمة المناخ والصحة العالمية وأيقاف تمويلهم الذي كان يعد بمئات من مليارات الدولارات سنويا، وتخفيض المساهمة في منظمات أخرى كحلف الناتو مثلا وغيرها قد جن جنون حكام أوروبا، لأن الرئيس ترامب طالبهم بحصص منصفة من دولهم للمساهمة في هذه المنظمات وليس أن تكون الولايات المتحدة كبش الفداء وتدفع ما يعادل 80% من ميزانيات هذه المنظمات، والأمر الاخر الذي أزعج الأوربيين وزاد من كرههم للرئيس ترامب ومعهم الصين هو مطالبته برسوم كمركية عادلة على البضائع والتجارة بين الولايات المتحدة وهذه الدول، بسبب هذه الأمور وأخرى غيرها يرى الأوربيين بان من مصلحتهم القول بأن الأنتخابات الأمريكية كانت نزيهة، وقد أعترفوا فعلا بها قبل أعلان نتائجها بصورة رسمية، وهنأوا جو بايدن على الفوز في أشارة الى فرحتهم من التخلص من الرئيس ترامب وكونهم على يقين بان جو بايدن سيعمل عكس ما عمله الرئيس ترامب فيما يخص ألغاء الرسوم الكمركية الجديدة وأعادة مساهمات الولايات المتحدة المالية في المنظمات العالمية التي أوقفها الرئيس ترامب.

4 – أن التزوير في الأنتخابات الأخيرة قد حدث بصورة لا محالة، حيث يوجد في البلد (11 مليون) مهاجر غير شرعي يعيشون منذ سنوات في البلاد ويعملون ويقيمون في العديد من الولايات، وقد عمل الديمقراطيون على كسب ثقة هؤلاء من خلال السماح لهم بالبقاء في البلد وأستخدموا معلوماتهم (أن لم يكن جميعهم فان معظمهم ) ونظموا لهم أستمارات أنتخابية رشحوا فيها جو بايدن ومعه مرشحي الحزب الديمقرطي لمجلسي الشيوخ والنواب ووزعوا أستمارات هؤلاء الملايين على الولايات، وأرسلوها بالبريد وقد يكونوا قد وضعوا علامات عليها لن يكشفها غير مسؤولي مراكز الأنتخابات من الحزب الديمقراطي حصرا، أو ربما يكونوا قد وضعوا برامج ألكترونية خاصة في كومبيوترات المراكز الأنتخابية أو من خلال أستخدام USB تساعدهم في قبول هذه الأستمارات، وكما تبين أيضا بان الالاف من الأموات قد أستخدمت معلوماتهم ونظمت لهم أستمارات الأنتخابات وأرسلت بالبريد ومن الصعوبة كشفها، وكما سمحوا لمئات الالاف وربما للملايين من الذين هم دون الثامنة عشرة من العمر للمشاركة في الأنتخابات بهذه الطريقة الشيطانية.

5 – كما قالها الرئيس ترامب منذ أشهر بان الأنتخاب عبر البريد الذي هو خارج رقابة اللجان الأنتخابية هو مجال كبير للتزوير والتحايل ويعطي لهم الكثير من الوقت لتمرير طرق التزوير بحجة بان الأقتراع عبر البريد كان كبيرا جدا وقد تأخر وصول الملايين من أستمارات الأنتخاب وعليهم التريث أياما واسابيع للأستلام والفرز والتحليل وغيرها، وكما يحق لهذه اللجان ألغاء الاف الأستمارات بحجة عدم مطابقة التوقيع الذي على الظرف عن الذي في هوية تعريف الناخب، أو أن العنوان غير مطابق أو أن أسم المرشح غير مؤشر بصورة صحيحة أو غيرها من الأسباب، ويوجد أيضا الالاف من الأستمارات أن لم تكن بالملايين على مستوى البلاد قد أختفت أو أخفيت أو أتلفت أو أهملت.

ختاما: يمكنني القول بان التزوير قد حدث وبطرق شيطانية محكمة وعن سبق أصرار وتخطيط كبيرين، قد تكون أعادة الفرز عملية سهلة ولكن كشف صحة الأستمارة المفروزة وما فيها من معلومات بانها صحيحة أو مزورة ليس بالأمر الهين، فعلا أن ديمقراطية الأنتخابات في البلاد قد وضعها الديمقراطيون على المحك؟        

غير متصل knara drokha

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 57
    • مشاهدة الملف الشخصي
السادة كاتب الموضوع وأصحاب الردود المحترمة تقبلوا محبتي واحترامي كلكم أصحاب أقلام وقامات كبيرة بين كتاب أمتنا حتى وإن إختلفنا في آرائنا لأنه كما يقال (الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية) مع الأحترام لحرية التعبير ومن مبدأ أحترام حرية الآراء فإنني أحترم آراء الكاتب المحترم السيد (نبيل رومايا) وكذلك الدكتور المحترم (عبد الله رابي) لكنني في نفس الوقت لم أقتنع بها لأنه بالفعل التزوير قد تم وبطرق شيطانية فأنا أؤيد بقوة آراء الأستاذين الفاضلين (السيد إيدي بيث بنيامين والسيد كوركيس أوراها منصور).

فكما قال السيد إيدي بيث بنيامين المحترم "لكي لا ننسى ... الحق يعلو ولا يعلى عليه . والمحاكم سوف تقرر نتائج الانتخابات لا التلفزيونات ولا وكالات الانباء" فهو محق التلفزيونات ووكلات الأنباء خاصة التابعة للحزب الديمقراطي وبالأخص ال (CNN) التي كان شغلها الشاغل مهاجمة الرئيس ترامب منذ أول يوم إستلامه للسلطة ليست إلا أدوات تشويش وتضليل.

بالنسبة لرد السيد كوركيس أوراها منصور فإنه كتب كل ما هو ملموس وحقيقي على أرض الواقع منذ إستلام السيد ترامب بالفعل كل ما قاله في حملته الإنتخابية قد فعله على أرض الواقع أي مثل ما نقول بالعراقي (كول وفعل).

شكراً لكم وعسى أن يكون صدركم واسعاً لما أتيت به من رأي والرب يبارك حياة الجميع. 

غير متصل IDU

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 45
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شكرا عزيزي د.عبد الله رابي للاهتمام والمتابعة، مع التحية.
نبيل رومايا

غير متصل نامق ناظم جرجيس ال خريفا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 983
  • الجنس: ذكر
  • المهندس نامق ناظم جرجيس ال خريفا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رغم اني كل صباح يوم اقرا فصلا من الرسائل وفصلا من الانجيل واصلي صلاة السهرانة ومسبحة الوردية مع الطلبات مع زوجتي قبل تناول طعام الفطور وصدقا اني امارس هذه العبادات منذ سنوات طويلة مع ممارسة الصوم في اوقاتها المحددة وفق تعاليم الكنيسة الكلدانية ولكن لم استخدمها للدعاء الى الله كي يفوز ترامب او بايدن كما فعل الكثيرون ولازالو لان الله اعطانا عقولا كي نختار الاصح في دنيانا . وفوز المرشح لايتم بالدعاء والصلاة انما بمقدار ما  يقدمه الى المواطنين من برنامج يحسن به حياتهم , بالرغم من اني متفق مع ترامب في قضيتين اثنتين فقط هما موقفه من الاجهاض وزواج المثليين لكني لم ارى اي تحرك لديه خلال ولايته تجاه هاتين القضيتين اما باقي القضايا الاخرى المهمة وهي كثيرة فبالتاكيد انا مع بايدن والحزب الديمقراطي بها ,اثني على الصديق نبيل رومايا لعرضه المنطقي والمدعم بالارقام  والوقائع لما حدث في الانتخابات الامريكية وفي حالة وجود اي مخالفات او تزوير في الانتخابات فالمحاكم الامريكية ستنظر بها او ستقوم للجان المشرفة على العد والفرز باتخاذ الاجراءات القانونية الواجبة مثلما حدث في ولاية جورجيا باعادة العد والفرز اليدوي , اما الاتهامات بالتزوير وان صحت فانها تعني قراءة السلام على الديمقراطية في امريكا لانه سيولد سابقة خطيرة جدا , اتفق ان الناخبين الديمقراطيين كسالى في التوجه الى صناديق الاقتراع وعندما توفر لهم مخرج قانوني ودستوري بالتصويت المبكر والتصويت عبر البريد فانهم اخذوا هذا الخيار وهو قانوني ولايمكن الاعتراض عليه ورجحوا كفة المرشح بايدن وهنا كان اعتراض الجمهوريين لان الرئيس ترامب حث انصاره على التوجه الى صناديق الاقتراع والتصويت مباشرة علما بان الكثير من الجمهوريين في ولاية مشيغان واعرفهم شخصيا صوتوا ايضا عبر البريد ,فلم هذا الهرج والمرج والمحاكم لها الكلمة الفصل في الامر وسينصاع الكل لما تتخذه من قرار . بتصوري سيكون المرشح جو بايدن رئيسا للولايات المتحدة الامريكية للسنوات الاربع القادمة لانه هذا هو  خيار الشعب الامريكي وعلى الجميع احترام هذا الخيار

غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2836
    • مشاهدة الملف الشخصي
قبل ان اكتب راي اقول بان السيد نبيل رومايا لم يتحدث ويذكر الحملة التاجيجية ضد ترامب. واعيد بان المواطنين اما ذهبوا لانتخاب ترامب او تم تاجيجهم ليذهبوا ليصوتوا ضد ترامب، فلا احد ذهب ليصوت لبايدن وللحزب الديموقراطي. وهذ تعلموها من سياسة اليسارين بشكل عام، فهم يملكون تريليون مقالة تؤجج ضد الراسمالية ولا يملكون مقالة واحد من اجل اقناع الاخرين بالاشتراكية.



ترامب فاز بسبعة ملايين صوت أكثر مما حصل عليه في 2016..

السيد نبيل رومايا المحترم

اتفق مع هذه النقطة وهي صحيحة تماما. واذا كان الاعلام ومؤوسسات يسارية مثل منظمة "انتيفا" والديموقراطيين يمتلكون ذرة من الشرف فانهم عليهم ان يعترفوا بانهم بالرغم من شنهم لاسواء حملة تاجيجية غير شرعية مخجلة ضد السيد الرئيس ترامب، الا ان ترامب مع هذا حصل على اصوات اكثر من الاصوات التي حصل عليها خلال فوزه في انتخابات عام 2016، خاصة وانه حصل على اصوات الحاضرين في مواقع الانتخابات. هذه بحد ذاتها تمثل انتصار كبير لترامب وصفعة قوية للاعلام والمؤوسسات اليسارية.


اقتباس
. طلب ترامب من أنصاره ان يذهبوا الى مراكز الانتخاب ويدلوا بأصواتهم شخصيا في نفس يوم الانتخاب (الثلاثاء). ولكن معظم الديمقراطيون وبسبب جائحة كرونا ومن اجل الحفاظ على التباعد الاجتماعي صوتوا بالبريد. في ليلة الانتخابات معظم الولايات بدأت بحسب أصوات يوم الثلاثاء ولذلك كانت الأصوات لصالح ترامب مساء يوم الانتخابات الثلاثاء، ولكن عندما بدأت الولايات بحساب أصوات البريد في الأيام التي تلت الثلاثاء تغيرت النسب. هذه الحقيقة كانت معروفة للجميع ولم تكن سر على أحد.

هذا الكلام تحدثنا عنه وذكره السيد Eddie Beth Benyamin كملاحظة ايضا . ولكن حجة ان الديمقراطين فضلوا طريقة البريد بسبب كورونا هي حجة صعبة التصديق، اذ نحن راينا عندما قامت بعض وسائل الاعلام باعلان فوز بايدن وكيف كان هناك الالاف من الديمقراطين احتفلوا بدون تباعد او مسافة ولا اهتمام بكورونا ولا هم يحزنون. اذ السبب الحقيقي لذهاب الجمهورين باقدامهم الى مراكز الانتخابات هي لانهم يمتلكون قيم ويحترمون الانتخابات ويعطونها قيمة ويحترمون بلدهم أمريكا. اما اليسارين من الديموقراطين فهم مهتمين بالجنس والكحول وحفلات الموسيقى الصاخبة والبحث عن افكار جديدة مثل المثلية الجنسية لان العائلة التقليدية اصبحت  مملة لهم....الخ.

وانا متاكد لو ان الحزب الجمهوري ادخل شروط بمنع اي طرق للتصويت ما عدا الحضور فان الحزب الجمهوري سيفوز دوما.

انا ارى بان مقالة السيد نبيل رومايا تدخل شكوك اكثر حول فوز بايدن، فالمقالة تقول بان ترامب كان الفائز في اصوات الحاضرين في مواقع الانتخابات وبانه حصل على اصوات اكثر بكثير من الاصوات التي حصل عليها في انتخابات عام 2016 ، وبان تفوق بايدن جاء مفاجئ معتمدا على اصوات الغائبين المصوتين عن طريق البريد. انا شخصيا اذا نظرت الى الارقام والطريقة فلا استطيع ان اقول سوى بان تفوق بايدن هو موضوع لم يمر بصورة طبيعية قانونية وبانه مشكوك فيه كثيرا. وانا ارى مقالة السيد  كوركيس أوراها منصور بانها قريبة جدا للحقيقة.


اقتباس
لقد أن الأوان لنعمل معا، من اجل نبذ الكراهية والعنصرية والتفرقة، ومن اجل عالم أفضل لنا وللأجيال القادمة.

نبذ الكراهية والعنصرية والتفرقة غير ممكن مع وجود قوى يسارية رجعية، فهذه القوى بشكل عام هي لها استعداد نفسي كبير لتاجيج الصراعات الطائفية والعنصرية والتفرقة ونحن راينا كيف قاموا بتاجيج عدة صراعات قبل الانتخابات كحملة كبيرة ضد ترامب .  وانا كتبت بان حتى نظرية مجتمع متعدد الثقافات تم ايجادها لخلق عنصرية وتاجيج للصراعات، فهي لا تختلف عن النازية، فالنازية كانت تقول بان البشر مختلفين على اساس "العنصر" واليسارين مثل النازين يقولون بان البشر مختلفين على اساس "الثقافة"، فهم عمقوا هذه الصراعات وقاموا بمهاجمة الدستور الذي يدعوا لاحترام كل فرد ويركز على الفردية، فدعوا الى احترام الثقافات وحماية الثقافات مهما كانت بشعة بدلا من حماية  حقوق الفرد.

ثقافة البشر تتغير مع الزمن، فالثقافة ليست بايولوجية، ثقافة الغرب تغيرت كثيرا الى ان وصلت الى حالة التحضر والنضوج الحالية. اليسارين الرجعيين لا يسمحون للاخرين بان يتغيروا، فهم يقولون لكل مجموعة ثقافتها والتي عليها ان تحافظ عليها، فهم يعتبرون قيم حقوق الفرد والحرية الفردية مجرد ثقافة يمتلكها الغرب وبان الاخرين يمتلكون ثقافة اخرى. لذلك فان اليسارين الرجعيين وقفوا ضد تغيير الاخرين وهذا لكي يؤججوا الصراعات العنصرية والتفرقة.

لهذا ينبغي ايضا محاربة القوى اليسارية الرجعية ومحاربة الامبريالية اليسارية في هيمنتها على وسائل الاعلام واستغلالها للبشر وتاجيج الصراعات بينهم.

نبذ الكراهية والعنصرية والتفرقة تحتاج الى مناقشة اساسها ذكر الحقيقة كما هي بدون اي تغيير ومهما كانت مرة للاخرين، تحتاج الى مقولة الانجيل "الحقيقة تحرركم"، تحتاج الى شخص صريح مثل السيد الرئيس ترامب.

 على القراء ان يتعلموا بان يفكروا بانفسهم وبدون تاثير من قبل الاعلام الفاسد الذي لا يبحث سوى عن السلطة في المجتمع والذي يسيطر عليه قوى اليسار الرجعية. على القراء ان يهتموا بان يصلوا للحقيقة وبان يبتعدوا عن طرق الانشاء القديم والادبيات القديمة.




غير متصل نامق ناظم جرجيس ال خريفا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 983
  • الجنس: ذكر
  • المهندس نامق ناظم جرجيس ال خريفا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الايام الاخيرة بينت معادن البعض تراه مدنيا ديمقراطيا لما يحدث في العراق عنصريا طائفيا في امريكا الامر لايخص دين او مذهب معين انما عينات ونماذج مختلفة تشمل كل الوان الطيف
مع الاسف

غير متصل seevamn putrus

  • عضو جديد
  • *
  • مشاركة: 4
    • مشاهدة الملف الشخصي
تحليل وشرح وافِ لما يجري بخصوص الانتخابات الامريكية معززة بالارقام
لا يخفى على الجميع ان أعدادا كبيرة ممن كانوا يصوتون للجمهوريين صوتوا الان للديمقراطين بسبب تخبطات ترامب في السياسة الامريكية وكيفية مواجهة الوباء، بوعوده الغير حقيقية، والان ازدادت عدد الاصابات بوباء كورونا الى عدد خيالي لم تشهده الولايات المتحدة حيث سجلت الاصابات خلال ال 24 ساعة الماضية اكثر من 200 الف اصابة في حصيلة يومية قياسية جديدة بحسب مانشرته جامعة هوبكنز، بينما الرئيس الذي من المفترض ان يهتم بشعبه، مشغول ببيع انظمة اسحلة امريكية متطورة باكثر من 23 مليار دولار للامارات بضمنها مقاتلات الشبح وطائرات مسيرة بحجة حماية الامارات رغم معارضة اغلب المشرعين الديمقراطيين. هل يعقل هذا؟؟؟ الناس تموت بسبب الوباء وهو منهمك بابعاد وزير الدفاع وعقد صفقات اسلحة، اليس الاجدر به كرئيس لاكبر دولة ان يترك كل ما يتعلق بالامور الخارجية والتفرغ لحل مشكلة الوباء التي اصبحت دولته ومنذ اشهر في مقدمة الدول المصابة، حيث سجل عدد الوفيات ما يقارب 250 الف شخص . ثم هو الرئيس الان لغاية منتصف كانون الثاني المقبل، فبدلا من اطلاق اتهامات واهية عن آلية الانتخابات واتهام الشعب الامريكي بالفساد وسرقة الاصوات الانتخابية عليه انتقاد نفسه كرئيس بان هذه التهم هي في  ظل رئاسته هو، هل نسي من يدافع عن ترامب انه في كل خطاباته وحملاته الانتخابية سافعل هذا وهذا وذاك، الم يكن هو الرئيس لاربعة سنوات لماذا لم يقم بهذه الوعود خلال فترة رئاسته؟ 

غير متصل IDU

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 45
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
سؤال

الكثير من ابناء جاليتنا الكاثوليكية المسيحية يقولون انهم انتخبوا ترامب بسبب الدين والايمان. ولكن بايدن شخص كاثوليكي ومتدين جدا، وهو ثان رئيس كاثوليكي للولايات المتحدة الاول كان كَندي.
فلماذا يعطي ابناء جاليتنا الكاثوليكية المسيحية اصواتهم الى شخص يستغل الدين لاسباب خاصة ومصلحية، ويرفضوا شخص كاثوليكي متدين. ام هناك اسباب اخرى... ربما.

ايضا اعجبتني بعض الكلمات التي جاءت في بعض التعليقات مثل:

"قوى اليسار الرجعية"
"واليسارين من الديموقراطين فهم مهتمين بالجنس والكحول وحفلات الموسيقى الصاخبة"


الاعزاء شكرا للجميع للاهتمام والمتابعة.  والاختلاف امر صحي والنقاش يشجع التفكير والتطور.
وكما ذكرت في ملاحظاتي "لقد أن الأوان لنعمل معا، من اجل نبذ الكراهية والعنصرية والتفرقة، ومن اجل عالم أفضل لنا وللأجيال القادمة".


مع الشكر
نبيل رومايا

غير متصل Eddie Beth Benyamin

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1622
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
استاذ نبيل

لا زلت بانتظار تعليقك للصورة المرفقة في ردي رقم 2  .


غير متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1546
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ألأخ نبيل رومايا
ألإخوة الكرام
سلام ومودة
من السذاجة ان يُحمّل الرئيس الأمريكي ترامب أو أي رئيس آخر سبب انتشار جائحة كورونا في دولته.
كورونا هي إنفلونزا جديدة سببها فيروس غير مرئي لا يُعرف مصدره بالضبط , ولم يتوفر له اللقاح الواقي في حينه. إنه ليس كمرض الملاريا كي يُسيطر عليه بمكافحة البعوض, وليس كمرض البلهارزيا كي تُعالج المياه الراكدة للحد من انتشاره, وأيضاً ليس كمرض الطاعون كي بالقضاء على الفئران والتخلص من البراغيث يتم استيعابه. إنه بسبب فيروس ينتقل عن طريق الرذاذ الملوث وباللمس من شخص مصاب إلى آخر سليم. ألسيطرة عليه والحد من انتشاره في الوقت الحاضر يتم باتباع التعليمات الوقائية المعروفة للجميع وأبسطها ارتداء الكمامة والتباعد الإجتماعي والتعقيم المتكرر سواء بالماء والصابون أو بالمعقمات الكيمياوية الاخرى المعلنة.
كورونا جائحة عالمية منتشرة في كافة أرجاء المعمورة وقد أخذت بالإزدياد في الآونة الاخيرة بشكل مخيف. هل ذلك يعني بأن الحل هو في التخلص من كافة روؤساء الدول المبتلاة بالجائحة؟
ألمسؤول المباشر عن إنتشارالجائحة هو الفرد نفسه الذي ضرب ويضرب الإجراءات الوقائية عرض الحائط.
لأ أعتقد أن المرشح للرئاسة بايدن سيستطيع أن يعمل أكثر مما حاول عمله الرئيس ترامب, ولكن من سيساهم في الحد من انتشاره هو اللقاح الذي ظهر مؤخراً وما سيظهر لاحقاً. ولا يملك أي من المسؤولين "عصا موسى" ولا " الفانوس السحري" كي يتحقق له ما يشاء.
ألشكر والتقدير بل رفع القبعة لكل من ساهم ويساهم في مثل هذا الإنجاز العلمي.
تحياتي